صفحة الكاتب : كاظم الحسيني الذبحاوي

قبل أشهر قلائل يَمَمْتُ وجهي شطر معقل الحزن الجديد في أرض الغربة (سامراء) !!
وحين رؤيتي مناخَ أجداث الطواهر الزواكي طفقتْ فرائصي ترتعد وأحزاني تتصاعد لتملأُ الأرجاء، وقد كلَّ لساني عن الانطلاق، ويبُسَ رضابَ لعابي الموشَّح بعطر والد الإمام الهادي صلوات الله عليه حين (عفَّرتُ خَدّي) بتراب مرقده الطاهر بعدما قرأتُ نشيد الأحزان عند (المُعذب في قعر السجون وظُلمِ المطامير ذي الساق المرضوض بحلق القيود)قبل سويعات من وصولي أرض الوحشة(سامراء) حيث الحمائم هجرت أعشاشها ومرابعها وهي تبكي حزناً على ما جرى هي الأخرى !!
في تلكم اللحظات رأيتُ جموعاً من الزائرين وهم حشودٌ يتأملون في اختيار نوع الخطاب في زمنٍ عزَّ فيه الخطاب !
الزائرون رأيتهم منهمكون في قراءة نصوص الزيارة المعروفة ودموعهم تنهمر شوقاً وحزناً وأملاً بالخلاص!
لكن الذي أثار عطفي وحزني ولوعتي هو أنني شاهدتُ أحد المشتاقين الملتاعين وهو يلقي بجسده على الأرض مكبّاً على وجهه باكياً صائحاً نادباً يضرب الأرض برأسه وأنفِهِ ذي الشمم على الأرض وتخرج من جميع بدنه زفرات الألم على ما جرى في سامراء من هدم لبناء العَتَبَة الشريفة في هذه البقعة المنيفة ..
 فهذا الزائر الكريم لم يقرأ الزيارة على طريقة الزائرين إخوانه؛ بل زار الإمامين ومَن معهما على طريقته الخاصة ! 
وبعد فراغه سألته وقد تجمَّع الزائرون عنده : لمَ لمْ تزرْ على الطريقة المعتادة، بقراءتك النصوص المبينة الوقّادة ؟؟
أجابني والدموع تنهمر منسكبةً من آماقِ عينيه : ليس هذا وقت قراءة النصوص ،قالها مرتين، فاستحييتُ أن أقول له شيئاً ،غير أني قلت مؤيّداُ : فعلاً ليس هذا وقتُ قراءة النصوص ! هذا وقت إعلان الرفض لكل ما  يمتُّ بصلة إلى بني أميَّة وبني العباس من الأوائل والأواخر، هذا جعفر المتوكل يعود من جديد ليحرث قبور الأولياء ، اتحدت إرادتهم فيما جرى في كربلاء وفيما يجري الآن في سامراء !!
سامراء .. يا حزناً توقد له الشموع؛ شموعاً يوقدها المحبّون على مرِّ الأيام الخوالي من سيف المشتاق الباكي بدل الدموع دماً!
أين مزلزلُ الأرض زلزالها ؟؟ أين المنصور المسَدَّد ؟؟ أين المكفكف دموع الحيارى التائهين ؟؟ أين باعث الحياة في ربى العالَم ؛ أين سيف الله ؟؟ أين وجه الله ؟؟ أين ابن المغيّب في سجون الظالمين المتجرّع مرارة كأس المنون ؟؟ أين حبيب كربلاء ومطفئ نار أوقدها أهل الشرك والعناد ؟؟

  

كاظم الحسيني الذبحاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/24



كتابة تعليق لموضوع : قصة جدّ قصيرة !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : كاظم السيد مهدي الحسيني الذبحاوي ، في 2012/04/25 .

السلام عليكم . بالنسبة للصلاة وللزيارة أفعل إن شاء الله وأنا الرابح ، لأني سمعت أن الإمام الرضا عليه السلام قال لأحدهم وهو في الحرم : من دعا لأخيه المؤمن بظهر الغيب قال له الملك الموكل به ولك مثلها مئتي ألف ضعف .هذا أولاً وأما ثانياً : فلا تقل لأحد الزائر الذي أكب على وجهه في حرم الإمامين أعرفه جيداً !!

• (2) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2012/04/25 .

السيد الجليل والأديب الشامخ السيد كاظم الحسيني الذبحاوي دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد أبكيتنا مرتين لا أبكى اللهُ لك عينا.
مرّة عند توجه القلب إلى سامراء الهادي والعسكري عليهما السلام.
ومرّة أخرى عند ذكركم كربلاء في خاتمة القصة، وكأنكم تريدون أن تقولوا أن ماجرى في سامراء هو إمتداد طبيعي لما جرى في كربلاء. بنو أمية وبنو العباس كتاب أسود تشابهت صفحاته بعد أن تشابهت قلوبهم فأنّى يؤفكون.
إنها من أروع القصص حيث طفت بنا ايها الحسيني الجليل حول اضرحة الطهر والقداسة وحلقت بنا في سما العصمة والنقاء والطيب والطهر.
سيدنا الجليل ايها العبد الصالح هلا تفضلت على هذا العبد الفقير المدعو محمد جعفر بركعتين تحت قبة جدك أمير المؤمنين وحين توجه القلب إلى كربلاء المقدسة فأنت من بيت كريم لايرد سائلا.
أسأل الله تعالى أن يريك باجدادك الطاهرين صلوات الله عليهم السرور والفرج وأن يكتب لك بكل كلمة حسنة ويضاعفها لك اضعافا كثيرة وينفعك بها في الدارين ويبارك لكم في النفس والأهل والمال والولد ويصلح بالكم.
دمتم مسددين

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر

نشكر الموقع المبارك كتابات في الميزان وإدارته الموفقة ونتمنى التوفيق للجميع





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ريم أبو الفضل
صفحة الكاتب :
  ريم أبو الفضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تقرير لجنة الاداء النقابي ديسمبر 2017  : لجنة الأداء النقابي

 المسيحية والمساحيق . قبر القديس بطرس. ج1  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 المؤسسة الحكومية لها هيبتها  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 وزير العمل يوجه بالاستجابة لـ3 حالات انسانية راقدة في مستشفى اليرموك  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مستشفى الكفيل: في عامين فقط.. قدمنا خدمات طبية مجانية تجاوزت الـ "ثلاثة مليار" دينار للقوات العراقية والمتطوعين

 نمر في مرابع الرمل الساخن  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 رواية ( غرباء ابداً ) للكاتب سردار محمد سعيد . رواية الغربة والاغتراب  : جمعة عبد الله

 الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي تحصل على شهادة نظام إدارة البيئة  : وزارة الصناعة والمعادن

 تركيا تُسقط طائرة حربية روسية في الأراضي السورية

 السيستاني لكل العراقيين  : قاسم محمد الخفاجي

 إعلام عمليات بغداد: اعتقال مُتَهَمِينَ بالسرقة والقتل وتجارة المخدرات

 هيئة رعاية الطفولة تقيم مهرجان الطفولة الاول في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مطارات ومنافذ العراق الحدودية تكتظ بزوار الأربعين واهالي ديالى ينطلقون صوب كربلاء

 تسونامي إخواني بنقاب سلفي  : لطيف القصاب

 مجلس النجف يرفع دعوة قضائية ضد وزير الكهرباء بسبب سوء التجهيز في المحافظة  : نجف نيوز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net