صفحة الكاتب : ا . د . ضياء الثامري

مخيم المواركة ... الأصول السردية والشكل الروائي
ا . د . ضياء الثامري

 

        يقدم الإهداء الذي يأتي في أخر رواية جابر خليفة جابر (مخيم المواركة )* مفتاحاً لقراءة هذه الرواية يقول الكاتب في إهدائه :
أهديها لسرفانتس ؟ لا طبعاً لا ، امحوه
امين معلوف ؟ أشطبه أيضاً
 وأكتب إيرفنج .. لِ واشنطن ايرفنج
وحده وقصصه
أهدي روايتي ..
      ان شكل الاهداء يدل على سبب تأخيره فهو حوار ظل يعتمل وينمو في ذهن الكاتب ، عاش معه وهو يكتب ، إن شكل  الحوار الداخلي الذي يكون فيه هذا الإهداء يمثل حيرة المؤلف ويأتي ليفسر وقوعه في دائرة الكتاب الثلاثة المشار اليهم، وحتى عملية الشطب التي مارسها على الاسمين الأولين لا تمحو وقوعه في دائرتيهما .
       لقد وقع في سحر سرفانتس بمسمياته وتقسيماته ، أن صورة صراع الموريسكيين مع القشتاليين يعيد إلى أذهاننا صراع الفارس دون كيخوتة مع حامل السلاح (سنشو بنثا ) حيث ان قصة دون كيخوتة هي قصة الوجود نفسه بقطبية المتنافرين المتصارعين والمتنازعين ، إن دون كيخوتة (سرفانتس ) يساوي (كريم ) صانع المايوركات عند جابر خليفة جابر . ناهيك عن أن سرفانتس في حياته الواقعية يقع في التواريخ نفسها التي يشتغل عليها المتن السردي في مخيم المواركة ، وليس من المصادفة إن يكون سرفانتس من مدينة (بلد الوليد) .
    لقد عاش سرفانتس في المناطق والأمكنة ذاتها التي عاشها إبطال مخيم المواركة ( بلد الوليد – اشبيليه – ايطاليا ) تم تعميده في الكنائس ذاتها ، تعرض للعقوبات نفسها التي تعرض لها أبطال الرواية .
     تقول الوثائق التاريخية ان سرفانتس عين في سنة 1588 م  مفوضا في حملات التفتيش ، وهذا يعني انه كان حاضراً في فضاء المسرود الذي تشتغل فيه رواية مخيم المواركة ، ولكن سرفانتس عاد بعدها وهاجم جبروت التفتيش وطغيانه واستبداده ومظالمه التي لم تشهد لها الإنسانية مثيلاً رغم تأريخها الحافل بالمظالم .
    لقد عايش سرفانتس قرارات القس ( لويث كب ) القائم الأكبر على التفتيش في اسبانيـــــــــــــــــــــــــا وصاحب قرار إرغام المسلمين على التنصر ، حيث نفذ هذا القرار الإجرامي أبشع تنفيذ ، مع انه ا كان مرتشياً وفاسداً وقاتلاً ، وهنا نقول أليست  هذه الصورة هي نفسها التي تعرضها رواية مخيم المواركة ؟.
   لقد قصد سرفانتس من دون كيخوتة كشف مخازي العصر الاجتماعية والسياسية والادراية وما يضج به من رذائل ونفاق ومبادئ زائفة في الآداب والأخلاق، وهذا ما نجده في مخيم المواركة في قصتها وتواريخها وأسمائها .
                                       
ومثلما أراد الروائي شطب سرفانتس أراد أيضاً شطب (أمين المعلوف)  صاحب رواية( ليون الإفريقي) واذا كان شطب سرفانتس وتغييبه دلنا على حضور دون كيخوتة  بقوة في فضاء السرد الذي تكون فيه مخيم المواركة فهل ينطبق هذا الأمر على أمين المعلوف الذي أنتج فضاء روائياً تحيل اليه  رواية جابر خليفة جابر بقوه عبر فضائها المشابه؟
    ينفي أمين المعلوف صلته بــليون الإفريقي الشخصية الروائية عندما يستعير جملة للشاعر الايرلندي وليم بتلرييتس  ( لا تشك في أن ليون الافريقي ، ليون الرحالة ، كان أيضاً أنا) فإذا كان سرفانتس منفذاً لقرارات محاكم التفتيش الجائرة في مرحلة من حياته، فأن ليون الإفريقي كان ضحية من ضحايا تلك القرارات ، فهو يقول: (إنا حسن بن محمد الوزان ، وانأ جان ليون- دو مديتشي ختنتي حلاق وعمدني قس ، يسمونني الإفريقي ولكني لست إفريقيا ولا من أوربا ولا من الجزيرة العربية ، ويدعونني بالغرناطي والفارسي والزناتي ولكني لم أتِ في بلدٍ أو مدينة أو قبيلة ، أنا ابن الطريق وطني قافلة وحياتي أكثر الرحلات مفاجأة ).
    هذا المجتزأ من العتبة النصية الأولى في رواية ليون الإفريقي يحيلنا إلى شخصيات مخيم الموراكة ، أنها شخصيات ليس لها اسم محدد ، وفي الغالب يكون للشخصية اسم إفريقي واسم اسباني مثل ليون الإفريقي وهكذا هو زمن الحكاية في الروايتين ليون ،الأفريقي تدور إحداثها في الربع الأخير من القرن الخامس عشر وتنتهي في الربع الأول من القرن السادس عشر(  1488-1526 )، ومخيم المواركة كذلك  تريد اختلاق أندلس مصغرة في التاريخ نفسه ، أندلس الموريسكيين في القرن السادس عشر وما تلاه ، وكذلك مثلما كانت رواية ليون الإفريقي مقسمة على سنوات تلك الحقبة من تاريخ الأندلس كانت الخيام في مخيم المواركة  حيث تختص كل خيمة من تلك الخيام بسرد جزء من الحكاية الواقعة في الحقبة الزمنية ذاتها، بعد كل هذا  لمَ أراد جابر خليفة شطب سرفانتس وأمين المعلوف والإبقاء على إيرفنج ؟ أم إن الرواية هي هكذا كتابة عن لا شيء ، إنها لا تتصل إلا بنفسها ؟
     يقول هنري جيمس أن على الروائي أن يحلل معطيات الحياة الاجتماعية ويفسرها ليتسنى له تحديد معالمها الأساسية بغية عسها في الكتابة، فالكاتب الجيد هو من لايتصور الواقع مجرد كتلة من الحقائق الخام الطارئة ، وهكذا فأن فكرة الشكل الروائي ترتبط في نظر الفنان بالواقع الاجتماعي بنفس قوة ارتباطها بالعمل الروائي نفسه .
  فلو أمعنا النظر في مقدمتي رواية (الملهاة البشرية ) لبلزاك و(صورة الفنان في شبابه ) لجيمس جويس ، وقارناهما بكتاب هنري جيمس ( فن الرواية ) لاكتشفنا تأكيدهم جميعاً على ضرورة ميلاد الرواية من رحم الملاحظة والتجربة الواعية لواقع محدد لمعالم ،فالرواية الجيدة هي التي لا تتطابق مع حياة كاتبها الشخصية ، أو أنها لا تنتج الواقع مثلما كان عليه بالضبط ،
أن الرواية الواعية ،الرواية الجيدة هي التي تنشغل بتأسيس صلة منطقية بين وعي الحياة وتركيب أو إنشاء الإشكال الفنية وتمتاز الأعمال الأصيلة بتوفرها على خاصية الكشف عن الجوانب المغيبة والهامشية التي لم تنل حضاً من العناية أ أو التي تم تغييبها عمداً ، وهذه الخاصية
تصدق تماماً على مخيم المواركة مثلما هي على دون كيخوتة وعلى ليون الإفريقي ، علينا أن نفهم هذه الرواية ونقرأها ضمن هذه الرؤية لا غير ،لأن هذه الرؤية هي وحدها القادرة على اعادة توزانناً بعدما أخذ الشكل السردي لهذه الرواية منا الكثير من ذلك التوازن ، الرواية تربكننا وتشوشنا نتيه في عنواناتها ومسمياتها وتواريخها ويصدمنا شكلها ، ويمكننا  أن نستعيد توازننا بمجرد أن نمتلك تلك الرؤية .
     والسؤال  هنا هو كيف نقرأ هذه الرواية ؟ هل نبقى نستمع لعمار أشبيليو وهو يسرد علينا رسائله ؟هل يكفي ذلك وأين هي الحكاية التي نبحث عنها ؟، هل هي حكاية عمار اشبيليو ، أم هي حكاية كريم صانع المايوركات، أو قمرين ووالدها وأخوتها وأولادها ؟ هل هي حكاية محاكم التفتيش؟ الحقيقة  إنها كل هذه الحكايات ، أن جابر خليفة جابر هنا صانع حكايات بالدرجة الأولى وحكايته هذه المرة هي حكاية مخيم المواركة ،حكاية التاريخ المغيب أو المشطوب – ولكن الروائي هنا يعيد تشكيله ببعد حداثي .يقول  الراوي في صفحة 56 من الرواية:( كانت رسائل عمار أشبيليو ترد إلى بريدي ولا أرد عليها ألا بإيجاز وليس عندي ما أقوله سوى حثة على اكمال حكايات المخيم  ،مخيم المواركة المقام جنوب الأندلس بين غرناطة واشبيلية ،تصفحت الانترنيت والمواقع التي اردتادها بحثاً عن المخيم ، أو إي إعلان عنه أو معلومة   فلم أجد إي ذكر ربما اخفوا  اخباره لكي لا يعكر صفوهم ... الغياب والتواري عن أنظار التاريخ حال لازم المواركة وماحل بهم وتاريخهم مسكوت عنه ، يبدو لي إن هذا هو المبرر لإخفاء المخيم وتغييب فعالياته ... فكرة المخيم هي أختلاق أندلس مصغرة ، أندلس الموريسكيين في القرن السادس عشر وما تلاه ، إعادة تمثيلها على خشبة مسرح يمثلها هذا المخيم )
تستخدم هذه الرواية أطارا لتوحيد عدد من الحكايات ألقصيرة كما تظل بعض المسرودات غير مصنفة لذلك نجد صعوبة في إيجاد المعايير المستخدمة في تمييز قسم كبير من المسرودات لأنها تظل تتغير، فحكاية قمرين ، وحكاية كريم تستمر بالتغيير حتى نهاية الرواية.
     أن المسرودات القصيرة تعمل على تشويش عملية القراءة ، أنها تعمل ضمن ما اسماه فراي (المحاكاتية الواطئة)، فهي تعمل على إعادة  نمط من السرود الكتابية يحاكي نماذج سابقة عليه وهذا ليس عيباً في مثل هذا الشكل السردي ، انه ميزه ينظم من خلالها إلى نماذجه الأولى ، ولهذا كان جابر خليفة على وعي بطبيعة عمله السردي من خلال الإهداء المتأخر الذي سبق وأن تحدثنا عنه ، أنه يعمل في منطقة الرواية تماماً ، الرواية التي لا يمكن تعريفها بسبب انفتاحها الدائم وقابليتها الشديدة للتغيير وحسب تعبير مارت روبير فأن الرواية الحديثة جنس أدبي لا قواعد له ولا وازع فهو مفتوح على كل الممكنات .
في صفحة رقم ((7)) يأتي  الإعتراف الآتي :
(لأن عمار اشبيليو هو من أرسل هذه الرواية كاملة إلى بريدي الالكتروني jabiri kh@yahoo.com  ولأنه كما اعترف بنفسه – نقلها عن ، راوٍ  آخر من إسلافه عاش قبل أكثر من أربعة قرون  ،واسمه عمار – أشبيليو أيضاً، ولأن عمار اشبيليو الأول ذاك هو الآخر ليس المؤلف الحقيقي للرواية كما ذكر حفيده عمار اشبيليو الأخير عنه، ولأن عمار أشبيليو الأول لم يذكر لنا بالتحديد من هو مؤلف الرواية المسمى بـ ( حامد الأندلسي ) هل هو شقيقه حامد بن قمرين ،أم حامد بن كناري أخته ؟
        وغير هذا لا أحد يعلم كيف اجتازت الرواية مئات السنين لتصل إلى عمار أشبيليو ألأخير ؟
لهذه الأسباب مجتمعة ولكي لا يضيع القارئ في متاهة البحث عن المؤلف قررت ان ادعي تأليف الرواية وأضع اسمي على غلافها 00
                                                                                 جابر خليفة جابر
      
      يفيدنا هذا الاعتراف في تحديد نوع الرواية ، فهي رواية تذوب التاريخ في مجموعة حكايات (رسائل) تصل إلى بريد المؤلف ، فهو ليس كاتبها ،وهذا هو الشرط الأساسي في نوع من أنواع الرواية تسمى (الرواية الرسائلية)  تكون من وضع الشخصيات وان دور الكاتب فيها هو نقل الرسائل وتقديمها للقراءة بعد إن يقوم بتنظيمها سردياً لتأخذ شكل الرواية  وهذا النوع من الرواية يثير إشكالية علاقة الكاتب بروايتة لأنه يتخلى عن السرد ويعلن انفصاله عن الوضع السردي ، إنه يتحرر من الحكاية فهو مؤلف لاغير ،وبهذا الفهم تكون رواية مخيم المواركة رواية إشكالية لأنها تقع بين نوعين من أنواع الرواية ، إنها تقوم على المزج بين النوعين وذلك من خلال تحويل المعلومة التاريخية الى رسالة الكترونية تستدعي رسائل أخرى غيرها في إستدعاء لاينتهي عند حد معين .
        و في هذا النوع من الرواية يكون للمتلقي منزلة خاصة فهو لا يقف موقف المستمع إلى الراوي ولكن يتساوى معه ومع المؤلف في العلم بمجريات الحكاية ، حيث أن الشخصيات التي بأيديها مقاليد السرد أصبحت تروي الإحداث وتعيشها في وقت متزامن ، أن الحدث في هذا النوع من الرواية يكون (أقولاً) إذ انه ليس له وجود إلا من خلال وعي القاري وتأويله لأقوال الشخصيات في رسائلها .

 *فضاءات للنشر والتوزيع والطباعة  عمان / الأردن 2012
   



 

  

ا . د . ضياء الثامري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كربلاء في السرد الحديث  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : مخيم المواركة ... الأصول السردية والشكل الروائي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : ناصر عباس ، في 2012/04/24 .

احسنت استاذي قراءة واقعية وتحليل جيد

• (2) - كتب : علي ، في 2012/04/24 .

كم هو جميل ان نرى اسمين لاساتذتنا في جامعة البصرة الاستاذ ماجد ود ضياء بمقالين واحدا تلو الاخر ..نتمنى من الاخرين المشاركة الفاعلة

• (3) - كتب : ابو محمد ، في 2012/04/24 .

مقال رائع يا ابا انور ونتمنى منك المزيد..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : توفيق الشيخ حسن
صفحة الكاتب :
  توفيق الشيخ حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الفضائية البغدادية تهدد من خلال برنامج المختصر وعلى لسان حميد الصائح  : سيف الله علي

 من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 أحمي نفسك بنفس  : صادق غانم الاسدي

 قمع الحشود المشيعة للشهيد الصحفي اسماعيل و اصابة برصاص الشوزن تخترق قلب طفل  : الشهيد الحي

 الأدلة الجنائية ترفد مختبر البصمة الوراثية بأحدث الأجهزة  : وزارة الداخلية العراقية

 مصدر في لوك اويل ينفي اعتقال مهندس روسي بالبصرة

 القلق  : عبد الامير جاووش

 ليس كأي هذيان  : بن يونس ماجن

 قراءة نقدية لبعض أفكار السيد كمال الحيدري عن المرجعية  : السيد أبي الصاحب الشريفي

  صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء "1" الرمال العطشى  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 أغبى رئيس وزراء  : اياد السماوي

 الـــوفــاق تـطـــالــب بالإفـــراج فـــوراً عــن نبيـــل رجـــب  : الشهيد الحي

 إبداعنا والخطر في صالون المرأة الجديدة كتبت الشاعرة فاطمة الزهراء فلا  : ميمي أحمد قدري

 المرجع صافي الكلبايكاني: ستبقى عاشوراء المدرسة الإنسانية الكبرى والمكتب الأمثل الأول

 تحالفات سنسمع صراخها في اخر القاعة  : سعد الحمداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net