صفحة الكاتب : ا . د . ضياء الثامري

مخيم المواركة ... الأصول السردية والشكل الروائي
ا . د . ضياء الثامري

 

        يقدم الإهداء الذي يأتي في أخر رواية جابر خليفة جابر (مخيم المواركة )* مفتاحاً لقراءة هذه الرواية يقول الكاتب في إهدائه :
أهديها لسرفانتس ؟ لا طبعاً لا ، امحوه
امين معلوف ؟ أشطبه أيضاً
 وأكتب إيرفنج .. لِ واشنطن ايرفنج
وحده وقصصه
أهدي روايتي ..
      ان شكل الاهداء يدل على سبب تأخيره فهو حوار ظل يعتمل وينمو في ذهن الكاتب ، عاش معه وهو يكتب ، إن شكل  الحوار الداخلي الذي يكون فيه هذا الإهداء يمثل حيرة المؤلف ويأتي ليفسر وقوعه في دائرة الكتاب الثلاثة المشار اليهم، وحتى عملية الشطب التي مارسها على الاسمين الأولين لا تمحو وقوعه في دائرتيهما .
       لقد وقع في سحر سرفانتس بمسمياته وتقسيماته ، أن صورة صراع الموريسكيين مع القشتاليين يعيد إلى أذهاننا صراع الفارس دون كيخوتة مع حامل السلاح (سنشو بنثا ) حيث ان قصة دون كيخوتة هي قصة الوجود نفسه بقطبية المتنافرين المتصارعين والمتنازعين ، إن دون كيخوتة (سرفانتس ) يساوي (كريم ) صانع المايوركات عند جابر خليفة جابر . ناهيك عن أن سرفانتس في حياته الواقعية يقع في التواريخ نفسها التي يشتغل عليها المتن السردي في مخيم المواركة ، وليس من المصادفة إن يكون سرفانتس من مدينة (بلد الوليد) .
    لقد عاش سرفانتس في المناطق والأمكنة ذاتها التي عاشها إبطال مخيم المواركة ( بلد الوليد – اشبيليه – ايطاليا ) تم تعميده في الكنائس ذاتها ، تعرض للعقوبات نفسها التي تعرض لها أبطال الرواية .
     تقول الوثائق التاريخية ان سرفانتس عين في سنة 1588 م  مفوضا في حملات التفتيش ، وهذا يعني انه كان حاضراً في فضاء المسرود الذي تشتغل فيه رواية مخيم المواركة ، ولكن سرفانتس عاد بعدها وهاجم جبروت التفتيش وطغيانه واستبداده ومظالمه التي لم تشهد لها الإنسانية مثيلاً رغم تأريخها الحافل بالمظالم .
    لقد عايش سرفانتس قرارات القس ( لويث كب ) القائم الأكبر على التفتيش في اسبانيـــــــــــــــــــــــــا وصاحب قرار إرغام المسلمين على التنصر ، حيث نفذ هذا القرار الإجرامي أبشع تنفيذ ، مع انه ا كان مرتشياً وفاسداً وقاتلاً ، وهنا نقول أليست  هذه الصورة هي نفسها التي تعرضها رواية مخيم المواركة ؟.
   لقد قصد سرفانتس من دون كيخوتة كشف مخازي العصر الاجتماعية والسياسية والادراية وما يضج به من رذائل ونفاق ومبادئ زائفة في الآداب والأخلاق، وهذا ما نجده في مخيم المواركة في قصتها وتواريخها وأسمائها .
                                       
ومثلما أراد الروائي شطب سرفانتس أراد أيضاً شطب (أمين المعلوف)  صاحب رواية( ليون الإفريقي) واذا كان شطب سرفانتس وتغييبه دلنا على حضور دون كيخوتة  بقوة في فضاء السرد الذي تكون فيه مخيم المواركة فهل ينطبق هذا الأمر على أمين المعلوف الذي أنتج فضاء روائياً تحيل اليه  رواية جابر خليفة جابر بقوه عبر فضائها المشابه؟
    ينفي أمين المعلوف صلته بــليون الإفريقي الشخصية الروائية عندما يستعير جملة للشاعر الايرلندي وليم بتلرييتس  ( لا تشك في أن ليون الافريقي ، ليون الرحالة ، كان أيضاً أنا) فإذا كان سرفانتس منفذاً لقرارات محاكم التفتيش الجائرة في مرحلة من حياته، فأن ليون الإفريقي كان ضحية من ضحايا تلك القرارات ، فهو يقول: (إنا حسن بن محمد الوزان ، وانأ جان ليون- دو مديتشي ختنتي حلاق وعمدني قس ، يسمونني الإفريقي ولكني لست إفريقيا ولا من أوربا ولا من الجزيرة العربية ، ويدعونني بالغرناطي والفارسي والزناتي ولكني لم أتِ في بلدٍ أو مدينة أو قبيلة ، أنا ابن الطريق وطني قافلة وحياتي أكثر الرحلات مفاجأة ).
    هذا المجتزأ من العتبة النصية الأولى في رواية ليون الإفريقي يحيلنا إلى شخصيات مخيم الموراكة ، أنها شخصيات ليس لها اسم محدد ، وفي الغالب يكون للشخصية اسم إفريقي واسم اسباني مثل ليون الإفريقي وهكذا هو زمن الحكاية في الروايتين ليون ،الأفريقي تدور إحداثها في الربع الأخير من القرن الخامس عشر وتنتهي في الربع الأول من القرن السادس عشر(  1488-1526 )، ومخيم المواركة كذلك  تريد اختلاق أندلس مصغرة في التاريخ نفسه ، أندلس الموريسكيين في القرن السادس عشر وما تلاه ، وكذلك مثلما كانت رواية ليون الإفريقي مقسمة على سنوات تلك الحقبة من تاريخ الأندلس كانت الخيام في مخيم المواركة  حيث تختص كل خيمة من تلك الخيام بسرد جزء من الحكاية الواقعة في الحقبة الزمنية ذاتها، بعد كل هذا  لمَ أراد جابر خليفة شطب سرفانتس وأمين المعلوف والإبقاء على إيرفنج ؟ أم إن الرواية هي هكذا كتابة عن لا شيء ، إنها لا تتصل إلا بنفسها ؟
     يقول هنري جيمس أن على الروائي أن يحلل معطيات الحياة الاجتماعية ويفسرها ليتسنى له تحديد معالمها الأساسية بغية عسها في الكتابة، فالكاتب الجيد هو من لايتصور الواقع مجرد كتلة من الحقائق الخام الطارئة ، وهكذا فأن فكرة الشكل الروائي ترتبط في نظر الفنان بالواقع الاجتماعي بنفس قوة ارتباطها بالعمل الروائي نفسه .
  فلو أمعنا النظر في مقدمتي رواية (الملهاة البشرية ) لبلزاك و(صورة الفنان في شبابه ) لجيمس جويس ، وقارناهما بكتاب هنري جيمس ( فن الرواية ) لاكتشفنا تأكيدهم جميعاً على ضرورة ميلاد الرواية من رحم الملاحظة والتجربة الواعية لواقع محدد لمعالم ،فالرواية الجيدة هي التي لا تتطابق مع حياة كاتبها الشخصية ، أو أنها لا تنتج الواقع مثلما كان عليه بالضبط ،
أن الرواية الواعية ،الرواية الجيدة هي التي تنشغل بتأسيس صلة منطقية بين وعي الحياة وتركيب أو إنشاء الإشكال الفنية وتمتاز الأعمال الأصيلة بتوفرها على خاصية الكشف عن الجوانب المغيبة والهامشية التي لم تنل حضاً من العناية أ أو التي تم تغييبها عمداً ، وهذه الخاصية
تصدق تماماً على مخيم المواركة مثلما هي على دون كيخوتة وعلى ليون الإفريقي ، علينا أن نفهم هذه الرواية ونقرأها ضمن هذه الرؤية لا غير ،لأن هذه الرؤية هي وحدها القادرة على اعادة توزانناً بعدما أخذ الشكل السردي لهذه الرواية منا الكثير من ذلك التوازن ، الرواية تربكننا وتشوشنا نتيه في عنواناتها ومسمياتها وتواريخها ويصدمنا شكلها ، ويمكننا  أن نستعيد توازننا بمجرد أن نمتلك تلك الرؤية .
     والسؤال  هنا هو كيف نقرأ هذه الرواية ؟ هل نبقى نستمع لعمار أشبيليو وهو يسرد علينا رسائله ؟هل يكفي ذلك وأين هي الحكاية التي نبحث عنها ؟، هل هي حكاية عمار اشبيليو ، أم هي حكاية كريم صانع المايوركات، أو قمرين ووالدها وأخوتها وأولادها ؟ هل هي حكاية محاكم التفتيش؟ الحقيقة  إنها كل هذه الحكايات ، أن جابر خليفة جابر هنا صانع حكايات بالدرجة الأولى وحكايته هذه المرة هي حكاية مخيم المواركة ،حكاية التاريخ المغيب أو المشطوب – ولكن الروائي هنا يعيد تشكيله ببعد حداثي .يقول  الراوي في صفحة 56 من الرواية:( كانت رسائل عمار أشبيليو ترد إلى بريدي ولا أرد عليها ألا بإيجاز وليس عندي ما أقوله سوى حثة على اكمال حكايات المخيم  ،مخيم المواركة المقام جنوب الأندلس بين غرناطة واشبيلية ،تصفحت الانترنيت والمواقع التي اردتادها بحثاً عن المخيم ، أو إي إعلان عنه أو معلومة   فلم أجد إي ذكر ربما اخفوا  اخباره لكي لا يعكر صفوهم ... الغياب والتواري عن أنظار التاريخ حال لازم المواركة وماحل بهم وتاريخهم مسكوت عنه ، يبدو لي إن هذا هو المبرر لإخفاء المخيم وتغييب فعالياته ... فكرة المخيم هي أختلاق أندلس مصغرة ، أندلس الموريسكيين في القرن السادس عشر وما تلاه ، إعادة تمثيلها على خشبة مسرح يمثلها هذا المخيم )
تستخدم هذه الرواية أطارا لتوحيد عدد من الحكايات ألقصيرة كما تظل بعض المسرودات غير مصنفة لذلك نجد صعوبة في إيجاد المعايير المستخدمة في تمييز قسم كبير من المسرودات لأنها تظل تتغير، فحكاية قمرين ، وحكاية كريم تستمر بالتغيير حتى نهاية الرواية.
     أن المسرودات القصيرة تعمل على تشويش عملية القراءة ، أنها تعمل ضمن ما اسماه فراي (المحاكاتية الواطئة)، فهي تعمل على إعادة  نمط من السرود الكتابية يحاكي نماذج سابقة عليه وهذا ليس عيباً في مثل هذا الشكل السردي ، انه ميزه ينظم من خلالها إلى نماذجه الأولى ، ولهذا كان جابر خليفة على وعي بطبيعة عمله السردي من خلال الإهداء المتأخر الذي سبق وأن تحدثنا عنه ، أنه يعمل في منطقة الرواية تماماً ، الرواية التي لا يمكن تعريفها بسبب انفتاحها الدائم وقابليتها الشديدة للتغيير وحسب تعبير مارت روبير فأن الرواية الحديثة جنس أدبي لا قواعد له ولا وازع فهو مفتوح على كل الممكنات .
في صفحة رقم ((7)) يأتي  الإعتراف الآتي :
(لأن عمار اشبيليو هو من أرسل هذه الرواية كاملة إلى بريدي الالكتروني jabiri [email protected]  ولأنه كما اعترف بنفسه – نقلها عن ، راوٍ  آخر من إسلافه عاش قبل أكثر من أربعة قرون  ،واسمه عمار – أشبيليو أيضاً، ولأن عمار اشبيليو الأول ذاك هو الآخر ليس المؤلف الحقيقي للرواية كما ذكر حفيده عمار اشبيليو الأخير عنه، ولأن عمار أشبيليو الأول لم يذكر لنا بالتحديد من هو مؤلف الرواية المسمى بـ ( حامد الأندلسي ) هل هو شقيقه حامد بن قمرين ،أم حامد بن كناري أخته ؟
        وغير هذا لا أحد يعلم كيف اجتازت الرواية مئات السنين لتصل إلى عمار أشبيليو ألأخير ؟
لهذه الأسباب مجتمعة ولكي لا يضيع القارئ في متاهة البحث عن المؤلف قررت ان ادعي تأليف الرواية وأضع اسمي على غلافها 00
                                                                                 جابر خليفة جابر
      
      يفيدنا هذا الاعتراف في تحديد نوع الرواية ، فهي رواية تذوب التاريخ في مجموعة حكايات (رسائل) تصل إلى بريد المؤلف ، فهو ليس كاتبها ،وهذا هو الشرط الأساسي في نوع من أنواع الرواية تسمى (الرواية الرسائلية)  تكون من وضع الشخصيات وان دور الكاتب فيها هو نقل الرسائل وتقديمها للقراءة بعد إن يقوم بتنظيمها سردياً لتأخذ شكل الرواية  وهذا النوع من الرواية يثير إشكالية علاقة الكاتب بروايتة لأنه يتخلى عن السرد ويعلن انفصاله عن الوضع السردي ، إنه يتحرر من الحكاية فهو مؤلف لاغير ،وبهذا الفهم تكون رواية مخيم المواركة رواية إشكالية لأنها تقع بين نوعين من أنواع الرواية ، إنها تقوم على المزج بين النوعين وذلك من خلال تحويل المعلومة التاريخية الى رسالة الكترونية تستدعي رسائل أخرى غيرها في إستدعاء لاينتهي عند حد معين .
        و في هذا النوع من الرواية يكون للمتلقي منزلة خاصة فهو لا يقف موقف المستمع إلى الراوي ولكن يتساوى معه ومع المؤلف في العلم بمجريات الحكاية ، حيث أن الشخصيات التي بأيديها مقاليد السرد أصبحت تروي الإحداث وتعيشها في وقت متزامن ، أن الحدث في هذا النوع من الرواية يكون (أقولاً) إذ انه ليس له وجود إلا من خلال وعي القاري وتأويله لأقوال الشخصيات في رسائلها .

 *فضاءات للنشر والتوزيع والطباعة  عمان / الأردن 2012
   



 

  

ا . د . ضياء الثامري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كربلاء في السرد الحديث  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : مخيم المواركة ... الأصول السردية والشكل الروائي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : ناصر عباس ، في 2012/04/24 .

احسنت استاذي قراءة واقعية وتحليل جيد

• (2) - كتب : علي ، في 2012/04/24 .

كم هو جميل ان نرى اسمين لاساتذتنا في جامعة البصرة الاستاذ ماجد ود ضياء بمقالين واحدا تلو الاخر ..نتمنى من الاخرين المشاركة الفاعلة

• (3) - كتب : ابو محمد ، في 2012/04/24 .

مقال رائع يا ابا انور ونتمنى منك المزيد..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امل جمال النيلي
صفحة الكاتب :
  امل جمال النيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بعثة الحج : 28 مكتب خدمة في عرفة ومنى جهزت بشكل كامل لمكوث الحجاج

 "وارسو" وفضائيات السياسة الناعمة  : حسن حامد سرداح

 مسرحيو كربلاء : الحركة المسرحية في المدينة شهدت تطوراً ملحوظاً بعد عام2003  : علي العبادي

 استشهاد واصابة 9 أشخاص بانفجار عبوة ناسفة في حي العامل ببغداد

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش مع شويرد تعزيز الخدمات الصحية  : وزارة الصحة

 من أجل نظام حُكم عربي وحداثة إسلامية  : محمد الحمّار

 تحقيق الموصل تصدق اعترافات متهم انتحل صفة ضابط  : مجلس القضاء الاعلى

 محاكمة عهد التميمي وافلاس المؤسسة الاحتلالية  : شاكر فريد حسن

 السيد الخوئي  و ذمة التأريخ    : السيد جعفر الحكيم 

 مستقبلنا بيد الشباب دون منازع.  : قيس النجم

 إيقونات وليد الزبيدي في صراع الذاكرة  : صالح الطائي

 ذكرى استشهاد حليف القران زيد الشهيد  : مجاهد منعثر منشد

 الديمقراطي الأمريكي وخدعة السلام  : زيدون النبهاني

 تصفيات سياسية باوامر قبض جنائية  : رياض هاني بهار

 هيئة رعاية ذوي الاعاقة تطلق دفعة جديدة من رواتب المعين المتفرغ لمحافظة الديوانية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net