صفحة الكاتب : سعيد البدري

لا تهملوا الشباب !!!
سعيد البدري

الشباب عماد المجتمع وامتداد الأمم نحو مستقبلها فهم درع الأمة وبناة مجدها والطاقة المتجددة التي لها قدرة الفعل وهي وقود بناء المجتمعات، لذلك لابُدَّ من الالتفات إلى هموم وتطلعات شباب العراق الذين يشكلون النسبة الأعلى من نسبة السكان فهم سواد هذا الشعب الأعظم والمتصدر في كلّ الفعاليات دينية وسياسية وثقافية واجتماعية فاهتماماتهم التي تشغل فكرهم وتستهلك وقتهم ليست ضمن جدول أولويات حكومتنا ودولتنا الوليدة وهذا ما ينبغي معرفة أسبابه والوقوف عنده ولو سألت أي شاب عراقي في مدرسة أو كلية ومعهد وشارع وحتى في (مسطر) لعمال البناء بغض النظر عن ميوله وانتماءه ما الذي يشغلك لأجاب دون تردد (العمل السكن الزواج والعيش كباقي البشر) وهذه حقوق أساسية لا يمكن تجاهلها أو القفز عليها أو حتى إقناع الشباب بتأجيلها طويلاً والتخلي عنها مع الأخذ بنظر الاعتبار إننا شعب يمتلك الثروة ومصادرها متوفرة في أرجاء البلاد مع افتقاد التخطيط السليم والعمل المبرمج للنهوض بقطاعات واسعة وخلق فرص عمل لشبابنا المحروم والذي تتحدث آخر تقارير وزارة التخطيط عن حالة الحرمان حيث تصل نسبة من يعيشون تحت خط الفقر الى 30% من أبناء الشعب العراقي، وكما قلنا شعب نسبته الأعلى شبابية بامتياز فأين الحلول ولماذا لاتناقش بصورة جدية ومن هو المسؤول؟؟، وعندما اطرح مثل هذه الأسئلة لابُدَّ لي وبتعبير شبابي صادق أنّ ارفع القبعة لمقام السيّد عمّار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي الذي استشعر هذا الجانب وتحدث عن مشروع من مشاريع الحكومة الذي تبنته وزارة العمل والشؤون الاجتماعية طارحاً الرؤى والأفكار الحقيقية الصحيحة التي يمكن ان يقال عنها بأنها حلول لمشاكل لم يتعامل معها القائمون عليها بجدية وعلمية كما هو مطلوب منهم تجاه جماهيرهم وأبناءهم وقواعدهم وامتداداتهم وهذا ليس جديدا ومما يؤسف له ان عددا كبيرا من المسؤولين (الذين التقيتهم على مدار السنوات السبع الأخيرة وعند زيارتهم ولقاءاتهم الجماهيرية يكيلون الاعتذارات ويشعرون بالحرج من جراء مطالبات المواطنين الخريجين والعاطلين والكسبة وتتردد عبارة ( اعذرونه .. ميزانية ما تكفي ودرجات ماكو ) حتى رد احد الشباب مرة وفي الحقيقة أعجبني رده كثيرا ( كظيتوها ويانه اعذرونا واحنه مقصرين .. شوكت تنطونه حقوقنه لمن نروح للمقابر) وبالعودة لمشروع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وهو منح القروض الميسرة للشباب فبالرغم انها خطوة صحيحة ومهمة لكن ما يؤسف له ان هذا المشروع انطلق ضعيفا ومتلكئا والتقارير تشير انه في العام الماضي لم يقدم قروضا إلا لألفي شاب فقط، بالرغم من الأعداد الكبيرة الراغبين بالاستفادة من مثل هذه الفرصة كما ان المبالغ الممنوحة جاءت متواضعة وبسيطة في مقدارها وبشروط صعبة تصل الى حد التعجيز لبعض الشباب الذين يحتاجون لما هو أكثر من ذلك فلابد من توسيع مساحة المشمولين من الشباب الذين يحلمون بالاستقرار وبناء مستقبلهم كما لابد من أن ترفع مستوى هذه ألسلفه ليكون المبلغ المخصص موازيا ومتناسبا مع الارتفاع الهائل في السوق العراقية كأن يكون المبلغ 10 آلاف دولار أمريكي او خمسة عشر مليون دينار عراقي ليساعد الشاب في تنفيذ مشروعه الشخصي, ان هذا المشروع وكما عبر عنه السيد الحكيم الذي نكن له إعجابا كبيرا لجرأته وصدقه سيسهم ان فعل بشكل جيد في التقليل من حالات البطالة مما سينعكس ايجابيا على الاقتصاد العراقي كما لابد من البدء بمشاريع إستراتيجية منتجة في اختصاصات مهمة كالصناعة والزراعة والتجارة ومجالات أخرى عبر قطاع خاص قوي لينتهي ذلك الميل الغريب والهرولة باتجاه وظيفة الحكومة التي تقدم أدنى الأجور في بلدان كبيرة وكثيرة في العالم فسياسة الخصخصة وبناء الاقتصاد القوي لن يكون قطعا ضمن إطار حكومي يعاني التضخم لذا لابد من إطلاق مثل هذه المشاريع الطموحة ولو ضمن سقف زمني قادم يراعي هذا الجانب و يقلل الحاجة إلى الوظائف الحكومية والتي أصبحت الوجهة الوحيدة للشباب في ظل وجود ستة ملايين وخمسمائة ألف موظف في العراق وهو رقم مخيف بكل المعايير، وهنا لابُدَّ من العمل وبالعمل وحده تكون النتائج متوازنة لنستطيع من إنهاء حالة استقطاب القطاع الحكومي لعاطلين إضافيين فالشباب طاقة ينبغي استغلالها لخير البلدان وإلا فعلى أجيالنا القادمة السلام ان استمرت هذه السياسة العشوائية في التعامل مع أجيال العراق الصاعدة.
 

  

سعيد البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/25



كتابة تعليق لموضوع : لا تهملوا الشباب !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد حسن التميمي
صفحة الكاتب :
  خالد حسن التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل تغيرت الخطة من قتل الأمريكان الى تفجير الناقلات ؟؟  : محمد توفيق علاوي

 عتبات كربلاء تفتتح معرض الكتاب الدولي بمشاركة (140) دار نشر ومؤسسة عربية واجنبية

 هل تفتح استقالة الحريري الباب أمام ضربة عسكرية لحزب الله؟

 مرسي يعلن نظام ثيوقراطي ويستنجد بامريكا !!  : عباس حسن الجابري

 (مهرجان سعيد بن جبير القرآني )  : حيدر الفلوجي

  187 عاما على عزف السيمفونية التاسعة لبيتهوفن  : خالد محمد الجنابي

 الطائفية غطاء لتسويق مخططات القوى الكبرى  : خضير العواد

 المرجعية تتركهم في ظلماتهم يعمهون  : سامي جواد كاظم

 دعم الشيخ علي الكوراني للمرشح المستقل في دولة القانون علي الياسري قائمة 277 تسلسل 8 ( فديو )

 أسرار صاحب الولاية العظمى في ذكرى استشهاده(ع). ... 2  : صادق الموسوي

 صناع الموت ... الغنيمة .. ألا تشبعون ؟  : محمد علي مزهر شعبان

 الملاكم سياسي نبيل  : لؤي محفوظ

 افتراضي الرد على دعوى السيد كمال الحيدري أن السيد الخوئي لم يكن له درس تفسير في الحوزة

 صمت في زمن الثرثرة  : مرتضى المكي

 بيـــــــــــان ..... معا ضد عسكرة المجتمع  : عبد الله الجنابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net