صفحة الكاتب : لؤي محفوظ

من يتحكم بسعر صرف الدينار مقابل الدولار
لؤي محفوظ
في العهد البائد زمن النظام السابق كان الاقتصاد العراقي ليس له علاقة بالنظم الاقتصادية العالمية وكان يتحكم به شخص واحد ذات رؤية فردية تسلطية لا تنسجم مع الواقع العلمي للعملية الاقتصادية وكان البنك المركزي ألعوبة بيد صدام الرجل الأوحد في العراق و هذا البنك في حينه  لا يعرف حجم الدينار المتداول داخل السوق المحلي وكان يُطبع الدينار خارج نطاق سيطرته ومعرفته وقوانينه وكان غطاءه الحقيقي جهد المواطن ومدخراته حيث فقد الدينار العراقي في زمن نظام صدام وعائلته وحزبه قدرته الشرائية وقيمته المادية و المعنوية ........
وبعد التغيير اخذ البنك المركزي العراقي يسترد عافيته بمردودات النفط العراقي  وبدا يجمع اكبر قدر ممكن من العملة الصعبة من بيع  هذا النفط ويكدسها ليكوٌن اكبر احتياطي مخزون ومكدس مر به العراق على مر تاريخه دون الإمكان الاستفادة من هذا المخزون لإنقاذ الشعب العراقي من الجوع والفقر والحرمان والبطالة وقلة الخدمات لان البنك المركزي هيئة مستقلة يعيش على كوكب خاص ملك له ومنعزل عن أمال وتطلعات الشعب العراقي ولا يهمه من الموضوع غير تخفيض نسبة التضخم دون النظر إلى الانكماش الاقتصادي الذي يسببه عملية السيطرة على التضخم ......
والمشكلة الأكبر أن البنك المركزي دخل بشكل فاعل في عملية اللعبة السياسية فبدأت التصريحات الرنانة تظهر هنا وهناك من داخل هذه المؤسسة والتي تلمح إلى أن دول الجوار الإقليمي وبالتحديد سوريا وإيران  تؤثر سلبا على الاقتصاد العراقي وتداعيات العقوبات الاقتصادية والحصار عليها  بدأ يؤثر على سعر الصرف الدينار العراقي  وعلى حجم العملة الصعبة داخل البنك المركزي ولا نعرف كيف يمكن لهذه الدول أن تأخذ الدولار المخزون من داخل هذه المؤسسة دون مقابل ليؤثر على حركة السوق العراقي ونحن  قد ممرنا في تجربة مشابهة لتجربة إيران وسوريا اليوم خلال فترة الحصار و نعرف كيف استفادت احد دول الجوار من العراق في تلك الفترة وكانت (الأردن) المتنفس الوحيد للعراق  كما هو اليوم العراق المتنفس لسوريا وإيران  والمستفيد اقتصاديا منهم   ..... 
 
ومع الأسف  فان البنك المركزي العراق لا يزال يعيش في نفس عقلية حزب البعث القديم حيث انطلق لبناء قاعدته الاقتصادية على نفس الأسس الذي بناها صدام حسين له ولم يجري تغيير لمؤسساته ولقراراته القديمة ولم ينفتح لتوسيع قاعدة العمل الاقتصادي داخل العراق وبقيت نفس شركات التحويل المالي وشركات الصيرفه  التي أسست في زمن النظام العف لقي بموافقات أمنية وحزبية ومخابرا تيه  خاصة دون زيادة أو نقصان تعمل إلا من عدد قليل من الشركات الجديدة التي منحت  لأصحاب النفوذ السياسي الحالي  لكي تعمل ....
والبنوك اليوم تعمل بنفس السياسات القديمة  المبنية على سوء الظن بالمواطن وفي الوقت نفسه تسمح للشبكات ألعنكبوتيه  الفاسدة من التلاعب بالمال العام  ولا زالت هذه البنوك غير قادرة على توفير فرص عمل من خلال دعم المشاريع  وتطوير عملية التنمية الشاملة واكتفت بخطابات الضمان وعملية الصيرفه و التحويل المالي  المدعوم من البنك المركزي والبنك المركزي العراقي اليوم غير قادر على تنشيط حركة البنوك المنطوية تحت وصايته ..... 
 والاهم من هذا وذالك هو تحديد  سعر صرف الدينار العراقي مقابل سعر الدولار  تائه  بين قاعدتين اقتصاديتين  أساسيتين  مثبتة في العالم  ...   فالقاعدة الأولى هي  قاعدة العرض والطلب  والمعمول بها في إطار الاقتصاد الحر كالدول الغربية واليابان على سبيل المثال  و لا تتدخل البنوك المركزية لبلدانهم  في تحديد  سعره  إلا في حالة  خروجه عن نطاق السيطرة والتي قد يسبب أضرار اقتصادية كبيرة ..  والقاعدة  الثانية هي دعم سعر الصرف من خلال  تثبيته معتمدتا على دخل بلدانها  كما هو معمول  في دول الخليج العربي واغلب دول العالم الثالث ....  
فسعر الدولار في العراق  ثابت قياسا  للدينار العراقي  وبسعر  1170 دينار للدولار الواحد   بالنسبة لأصحاب الحظوظ والنفوذ السياسي والشركات الخاصة بالأغنياء وثابت أيضا بالنسبة للسمان ليزدادوا سمنة  ...   ومتغير   بالنسبة للمواطن البسيط ولا يمكنه أن يحصل علية بسعر البنك المركزي فالمواطن والكاسب البسيط وصغار التجار يجب أن يخضعوا لقاعدة العرض والطلب حيث يمكنهم أن يحصلوا على الدولار بسعر صرف يتراوح بين 1270 إلى 1300 دينار مقابل الدولار الواحد من السوق المحلية وليس من مراكز بيع الدولار الخاصة بالبنك المركزي حيث ضوابط البيع لا يمكنها أن تنطبق عليهم ...
ومن خلال هذا العرض يمكننا جميعا أن نرفع أيدينا للدعاء من اجل أن يلهم الله عز وجل البنك المركزي العراقي والعاملين فيه الحكمة في التصرف في أموال العراق وان يملا جيوبهم بالمال الحلال .....

  

لؤي محفوظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/28



كتابة تعليق لموضوع : من يتحكم بسعر صرف الدينار مقابل الدولار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد قنبر الموسوي البشيري
صفحة الكاتب :
  السيد قنبر الموسوي البشيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سفر الخيانة  : د . حسين ابو سعود

 صدى الروضتين العدد ( 84 )  : صدى الروضتين

 هل بدأ العد التنازلي لنهاية النظام السعودي ؟  : علي جابر الفتلاوي

 سمك الفرات قتلته المخابرات  : ستار الجيزاني

 اجابة لمكتب السيد السيستاني في لبنان بشأن مشاهدة المسلسلات التركية .  : رابطة فذكر الثقافية

  الترشيق الحكومي اصلاح وخلاف  : محمد الركابي

 الأسم الرباعي واللقب عنوان لخوف جديد في العراق؟!  : علاء كرم الله

 خطوة للخلف  : صبيح الكعبي

 الحل القريب البعيد!!  : د . صادق السامرائي

 شعائرنا ومقدساتنا نابعة من روح الأمة  : عبد الخالق الفلاح

 هِيَ  : سماح خليفة

 إعلام عمليات بغداد: إلقاء القبض على متهمين بالسرقة والقتل.

 النائب الحكيم يبحث مع الممثل الاممي في العراق سبل التصدي والحد من الفكر التكفيري  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 استعدوا .. اللحوم الروسية قادمة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 جرح سبايكر لن يندمل ما لم !...  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net