صفحة الكاتب : عباس العزاوي

من اسقط النظام البعثي؟
عباس العزاوي
ان اندلاع ازمة رئيس اقليم كردستان مع الحكومة الاتحادية مفتعلة ومريبة ويحيطها الكثير من الشكوك, فردود الفعل  الرسمي في الاقليم لايتناسب مع اصل المشكلة ـ عقود النفط  وتهريبه , ولجوء الهاشمي الى الاقليم ـ  وجاءت في توقيت غريب وداعم لسياسة القائمة " العراقية " التخريبية التي تقتات في وجودها على الازمات المتكررة !! ولااقول ازمة الاكراد مع الحكومة  فهم جزء منها واكثر الاجزاء عافية ورفاهية ويشتركون في مناصب ومسؤوليات الحكومة بشكل كبير ومؤثر , في المقابل ليس هناك حتى شرطي واحد يمثل الحكومة الاتحادية في اقليم كردستان من غير الاحزاب الكردية , فهم مستقلون عن العاصمة ادراياً وسياسياً وعسكرياً , فجاء الخطاب الاستفزازي الاخير للسيد مسعود البرزاني  فاشلاً ومخيب للآمال بكل المقاييس وشكل صدمة  لكل الوطنيين والمعولين على وحدة العراق وشعبه.
 
 السيد البرزاني بدأ يدق طبول الحرب في عيد المحبة والاخاء والجمال ـ عيد نوروز ـ دون مبرر شرعي, ولانعرف هل كان يقصد ماجاء في الخطاب تماماً ؟ ام انه مجرد تلويح للحكومة على ضرورة الاستجابه لكل طلباته والا فالخيارات مفتوحة! , خطاب مؤلم ومتناقض ولاينم عن تصور واضح لمشاكل العراق وتعقيدات عمليته السياسية , فهو يحمي احد المطلوبين للقضاء من جهة ويتهم الاخرين بخرق الدستور من جهة اخرى!! وفي الوقت الذي يعتبر البعض ان مسألة تسليم طارق الهاشمي للقضاء, منافيا ً للمروءة واصول الضيافة الكردية , يُعيب ويمُنُّ على الاحزاب السياسية الذين كانوا يتخذون من الشمال العراقي ملجأً لهم ايام المعارضة , في اشارة دنيئة  وخبيثة حول احتضان المعارضة العراقية أنذاك ,وقد كرر هذا القول اكثر من سياسي واعلامي كردي!! فهل كردستان جزء من العراق ام لا؟ حتى يكون وجودهم هناك لمقارعة البعث, فضل وتكّرم من القادة الاكراد يجب عدم نكرانه مهما حدث !! وهل يجب على الساسة الاخرين الرضوخ ايضا لارادات الدول التي آوتهم ماقبل السقوط كأيران وسوريا ناهيك عن عشرات الدول الاوربية!! اما اذا كان المقصود بهذا التلميح  هو الاشارة الى التاريخ المشترك في النضال ضد الدكتاتورية! وتذكير الاخرين به ! , فيفترض انهم يعرفون حلفائهم القدماء جيداً , وليس فيهم من ينوي او حتى يفكر بالتآمرعلى العراقيين الاكراد فضلاً عن محاربتهم.
 
ولماذا يصر الزعيم الكردي مسعود البرزاني على افتراض  حدوث حرب مستقبلاً بين العرب والكرد؟! ولماذا يرفض او يعترض على شراء بغداد طائرات اف" 16 " وهو يبحث عن مصدر تسليح غير قانوني لجيشه الخاص بالاقليم!! وباموال النفط  العراقي!!  وهل يجب ان تبقى بغداد ضعيفة  ومحترقة ؟ تتلاقفها ايادي الارهاب والموت والخراب الى يوم يبعثون , لتتبدد مخاوفه من نشوب نزاعات تعيد ايام الماضي المؤلم! ام ان اطماعه الشخصية والغير معلنه تدفع بهذا الاتجاه ؟!! ومن الذي جعل السيد مسعود يعتقد  بان هناك من يحاول ان يجرب حظه مع قوات البيشمركَة الكردية! في غمز وتحدِّ غير مسؤول للحكومة الاتحادية  دون توفر أيّ مقدمات او اسباب تتطلب هذا التصريح الاستعراضي!! مع معرفتنا جميعا بان الامريكان وقوات التحالف من اسقط صدام وزبانيته ! وليس قوات البيشمركَة او اي من الاحزاب المعارضة للنظام السابق, وهذه حقيقة !! فلماذا يتبجح البعض ويستعرض عضلاته العسكرية الان!! مع احترامنا الكبير وتقديرنا للتاريخ النضالي لكل القوى السياسية التي  حاربت الحكم البعثي الدموي واستمرت بمواقفها المبدئية حتى التاسع من نيسان 2003!.
 
 أليس غريباً ان نجد من يتحدث عن الحرب بعد كل ماحصل؟! ألم تكن الدروس السابقة ؟ قاسية ومؤلمة بما يكفي لنتعلم الحكمة والتعقل!! وهل نحتاج قوافل اخرى من القتلى والمعاقين تضاف لسجل العراق الدامي والغارق بدماء ابناءه الابرياء من العرب والاكراد! اين الشعب الكردي من كل هذا؟ ومن منهم يريد حرباً جديدة مع اخوانه العراقيين ؟! فان كان السيد البرزاني يتعامل مع العراق كدولة جاره فليعلن دولته ـ الحلم  ـ اذن!! وسنقف كلنا معه ونبارك له ذلك!! اذا كانت هذه ارادة الشعب الكردي حقاً ,لان سياسية البين بين  التي ينتهجها البرزاني لايُعول عليها كثيراً ومربكة لجميع الاطراف! وان كان العكس ! اي ليس هناك اي رغبة  بالانفصال عن الوطن الام! عليه وعلى الجميع دعم ومساندة العراق الجديد  ليصبح قوياً وجاهزاً لصد أيّ عدوان خارجي محتمل, وانا على يقين بان الشعب العراقي من جانبه سيقف بجميع شرائحة ضد اي تآمر على الاخوة الاكراد.
28.4.2012

  

عباس العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/29



كتابة تعليق لموضوع : من اسقط النظام البعثي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد الجعفري
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد الجعفري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النهضة السياسية الشيعية في العراق في بداية القرن العشرين

 الهيأة: صدور أمري استقدام بحق نائب رئيس مجلس نينوى وأحد أعضائه  : هيأة النزاهة

 تظاهراتنا.. وبيان "الصمت" - ح2  : عادل الموسوي

 موارد النجف المائية تتابع معالجات الشحة المائية

 تدريسيان في جامعة ميسان يصدران كتاباً عن الجغرافية السياسية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

  فزت ورب الكعبة..حين رحل ابو تراب  : د . يوسف السعيدي

 العلاقات السورية ــ المصرية وإحياء العقد التاريخي  : علي بدوان

 كتاب .... بأجور حكومية!!  : حسن السراي

 التربية تعلن عن ادخال اللغة الانكليزية للرابع الابتدائي

 حلم جياع  : غني العمار

 استثناء ذوي الشهداء لدراسة الدكتوراه البحثية من شرط الإقامة في بلد الدراسة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مكتبة الروضة الحيدرية في العتبة العلوية المقدسة تعتزم فتح مكتبة خاصة بالطفل  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 القبض على قياديين من تنظيم داعش الارهابي يحملان جنسية عربية في بساتين الضلوعية

 لماذا ماتت الحصة التموينية ؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 خطوات بناء المستقبل للشباب  : د . عبد الهادي الطهمازي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net