صفحة الكاتب : شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة

عضو البرلمان الأوربي \" نشكر السيد السيستاني لاستضافة الأديان الأخرى \"
شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة

 



شكرت السيدة اليكسندرا تايم العضو في البرلمان الأوربي والتابعة للحزب اللبرالي الألماني البيت الشيعي لدوره في موضوع الانفتاح بين الأديان، قائلة: أنا أشكر البيت الشيعي على هذا اللقاء وتمكنكم من فتح الحوار معنا في موضوع الانفتاح بين الأديان وانتم تعرفون كما نحن نعرف بان هناك عراقيل كثيرة بما يخص الطائفية وفيما يخص العنف وأمور أخرى في العراق، ونشكر السيد السيستاني على قدرته لاستضافة الأديان الأخرى والتقارب بينها وهذا يعتبر أمرا صعبا لكن نحن نحاول من خلال هذا الحوار التقارب وفتح ومد جسور جديدة. 
جاء ذلك خلال لقاء وفد ألماني رفيع المستوى بالأمين للعام للعتبة الحسينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي في قاعة دار الضيافة في العتبة الحسينية المقدسة, ضم كلا من الشيخ علاء البهادلي رئيس منظمة حوار الأديان ومنسق الوفد والسيدة اليكسندرا تايم والسيد( دانيال )ناشر ورئيس تحرير مجلة السنيد التي تعنى بشؤون الشرق الأوسط والسيد كيرهارد فولدا سفير المانيا في المملكة السعودية العربية وبعض الدول العربية سابقا,والسيدة بالبرا روز لاين من منظمة ميسيو وهي منظمة كاثوليكية تعمل مع البابا وتعنى بشؤون حوار الاديان ومكافحة الفقر و الامراض في كل انحاء العالم والسيدة زهراء الكاظم عضو منظمة حوار الاديان وناشطة في مجال حقوق المرأة والدكتور حسن كاشف الغطاء رئيس منظمة الاطباء المغتربين في اوربا والسيدة قرطبة عدنان الظاهر رئيس العلاقات العراقية الالمانية في جمعية عربية المانية وعضو مؤسس في منظمة حوار الاديان والناشطة في مجال حقوق الانسان . 


 
أما البروفيسور (الدكتور بيتر شولاتور ) المستشار الثقافي والمهتم بقضايا الشرق الوسط فقال: نشكركم الشكر الجزيل على حسن الضيافة التي استقبلتمونا بها وعلى الثقة التي منحتموها وقد أسعدنا كثيرا التعرف على الثقافة الشيعية ومؤسسات الحوزة العلمية في النجف وإننا ننتهز فرصة هذا اللقاء لنعرب عن قلقنا البالغ لعدم استقرار العراق لحد الان وبعد انسحاب القوات الامريكية منه , ونحن نعتقد بان سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني يمتلك من القوة والسلطة الروحية الكفيلة بضبط الامور وإنه والحوزة عموما تنبذ العنف بكل اشكاله وتسعى الى السلام ووحدة الصف , وان الامام الحسين عليه السلام كان ثائرا من اجل السلام ومن اجل التحرر لذلك نحن نبحث عن أطر جديدة أو حلول لإيقاف هذا العنف وإيقاف كل المتناقضات الموجودة في البلد . 


 
وقال الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة: نرحب بالإخوة الفضلاء في هذا اللقاء الذي يبعث على السعادة والاعتزاز كونه اول لقاء على هذا المستوى طوال فترة ما بعد السقوط هذه الفترة التي عشنا أجواء الحرية والديمقراطية في العراق , وحديثنا معكم سيدور حول محورين الاول يتعلق بحوار الاديان والمحور الثاني يمثل تساؤلات تخص مظاهر العنف في العراق . 
وأضاف الكربلائي : عندما تطلعون على الإسلام بجوهره الحقيقي ستجدون ان هناك مبادئا وقيم مشتركة بين الثقافة الاسلامية التي جاء بها النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومثّل امتدادها أئمة أهل البيت عليهم السلام جميعا لاسيما الامام الحسين عليه السلام وبين مبادئ سيدنا المسيح عليه وعلى نبينا الف تحية وسلام,مشيراً :الى أن النبع الحقيقي الذي من خلاله نتعرف على حقيقة الاسلام هم اهل البيت عليهم السلام فكما كان للسيد المسيح عليه السلام اثنا عشر وصيا كذلك هنا للنبي محمد صلى الله عليه واله وسلم اثنا عشر وصيا نتعرف من خلالهم على الاسلام الحقيقي . 


 
واوضح سماحته "ان يزيد الذي امر بقتل الامام الحسين عليه السلام أراد ان تسود في الأرض شريعة الغاب ولا يجد النوع الإنساني في هذه الحياة غير منهج الظلم والفساد والانحراف فيما كان الامام الحسين عليه السلام المجسد لمبادئ الخير والمحبة والسلام وقد حمل هذه المبادئ شعارا لثورته المقدسة حيث وقف قبيل المعركة محاورا إياهم بلغة العقل والحكمة ومحرّكا المشاعر النبيلة التي يمتاز بها الانسان عن غيره من الكائنات الانسانية ولكن جيش يزيد المجبول على الجريمة والوحشية لم يتوقف عند قتل الامام الحسين عليه السلام وأصحابه بل تجاوز ذلك الى حتى الاطفال وأخذ النساء سبايا ويربطوهم بسلاسل الحديد وأخذوهم سيرا على الاقدام المئات الكيلو مترات" . 
وتطرق ايضا الى الصراع الثقافي في العراق قائلا" اما العراق وأريد ان اربطه مع تاريخ الامام الحسين بمنهجه وفكره وثقافته ومبادئه فله اتباع استمروا على مدى التاريخ الى يومنا هذا ويزيد ايضا بثقافته ومنهجه وبروح الشر له اتباع استمروا بمنهج العنف الى هذا اليوم , والان في العراق هناك صراع بين ثقافتين ومنهجين, يمثل احدهما اتصالا بالحسين عليه السلام و الآخر بيزيد ونراه من خلال مظاهر العنف والقتل الذي راح يطال الآلاف من الابرياء من خلال التفجيرات التي تحصل في الاسواق والمساجد وتجمعات العمال والمدارس ويذهب ضحيتها النساء والأطفال وكبار السن إضافة الى عمليات التفجير التي يعمدون فيها الى النيل من زوار ابي عبد الحسين عليه السلام , فالعنف في العراق هو ممارسات استمدت اسبابها ودوافعها من الخط الاموي . 
وبخصوص الدور الذي لعبته المرجعية الدينية العليا في العراق وتجنيبه مخاطر الكثير من المؤامرات قال الشيخ الكربلائي: نحب أن نوضح لكم بأن السلطتان التنفيذية أو القانونية هي بيد الجهات السياسية، والسلطة الروحية يمتلكها سماحة السيد السيستاني(دام ظله) من خلال منهجه الحقيقي الرباني الذي يمثل منهج النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومبادئ سيدنا عيسى عليه السلام واستطاع ان يحمي العراق من الإنجرار الى حرب أهلية طائفية، وهنا علينا ان نفرق بين العنف في العراق وبين الحرب الاهلية الطائفية فالحرب الاهلية الطائفية تكون في ان الشعب بمختلف طوائفه يتقاتل فيما بينه والعنف الآن ليس كذلك، حيث هناك مجاميع من الارهابيين تريد ان تصل الى اهداف سياسية من خلال هذا العنف فتقتل ابناء الشعب العراقي. 
واختتم حديثه بقوله: هناك قضية أخيرة أود ان ابينها ان سماحة السيد أعطى منهجا حكيما جدا للعراق لكن ما يؤسف له ان السياسيين في العراق في كثير من الاحيان لا يطبقون ما يدعو اليه سماحة السيد الذي استطاع أن يحفظ وحدة النسيج الاجتماعي بجميع ابناء المجتمع العراقي ونحن الان في العتبة نستقبل من اخواننا السنة والمسيحيين والاكراد ومن جميع ابناء الشعب العراقي ونستضيفهم ونرحب بهم ويبقون عدة ايام في هذا المكان ويشعرون بأمان افضل مما في مناطقهم على حسب قولهم. 
وقد جرت بعد ذلك محاورات بين الطرفين اشتملت على محاور مختلفة دينية وسياسية وثقافية تم فيها استيضاح الكثير من نقاط اللبس المبهمة. 

  

شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/29


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بنو عامر يحيون اربعينية الامام الحسين عليه السلام  (أخبار وتقارير)

    • لاهاي: مواطنة هولندية تشهر إسلامها وفقاً لمذهب أهل البيت (عليهم السلام)  (أخبار وتقارير)

    • أنا وولدي فداء للإمام الحسين (عليه السلام)  (المقالات)

    • الكربلائي: نتمنى أن لا تثنيكم التفجيرات الإرهابية عن زيارة الإمام الحسين (ع)  (أخبار وتقارير)

    • عدد من الجامعات العراقية تشارك في المؤتمر القانوني الوطني الاول  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : عضو البرلمان الأوربي \" نشكر السيد السيستاني لاستضافة الأديان الأخرى \"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضا عبد الرحمن على
صفحة الكاتب :
  رضا عبد الرحمن على


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net