صفحة الكاتب : شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة

عضو البرلمان الأوربي \" نشكر السيد السيستاني لاستضافة الأديان الأخرى \"
شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة

 



شكرت السيدة اليكسندرا تايم العضو في البرلمان الأوربي والتابعة للحزب اللبرالي الألماني البيت الشيعي لدوره في موضوع الانفتاح بين الأديان، قائلة: أنا أشكر البيت الشيعي على هذا اللقاء وتمكنكم من فتح الحوار معنا في موضوع الانفتاح بين الأديان وانتم تعرفون كما نحن نعرف بان هناك عراقيل كثيرة بما يخص الطائفية وفيما يخص العنف وأمور أخرى في العراق، ونشكر السيد السيستاني على قدرته لاستضافة الأديان الأخرى والتقارب بينها وهذا يعتبر أمرا صعبا لكن نحن نحاول من خلال هذا الحوار التقارب وفتح ومد جسور جديدة. 
جاء ذلك خلال لقاء وفد ألماني رفيع المستوى بالأمين للعام للعتبة الحسينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي في قاعة دار الضيافة في العتبة الحسينية المقدسة, ضم كلا من الشيخ علاء البهادلي رئيس منظمة حوار الأديان ومنسق الوفد والسيدة اليكسندرا تايم والسيد( دانيال )ناشر ورئيس تحرير مجلة السنيد التي تعنى بشؤون الشرق الأوسط والسيد كيرهارد فولدا سفير المانيا في المملكة السعودية العربية وبعض الدول العربية سابقا,والسيدة بالبرا روز لاين من منظمة ميسيو وهي منظمة كاثوليكية تعمل مع البابا وتعنى بشؤون حوار الاديان ومكافحة الفقر و الامراض في كل انحاء العالم والسيدة زهراء الكاظم عضو منظمة حوار الاديان وناشطة في مجال حقوق المرأة والدكتور حسن كاشف الغطاء رئيس منظمة الاطباء المغتربين في اوربا والسيدة قرطبة عدنان الظاهر رئيس العلاقات العراقية الالمانية في جمعية عربية المانية وعضو مؤسس في منظمة حوار الاديان والناشطة في مجال حقوق الانسان . 


 
أما البروفيسور (الدكتور بيتر شولاتور ) المستشار الثقافي والمهتم بقضايا الشرق الوسط فقال: نشكركم الشكر الجزيل على حسن الضيافة التي استقبلتمونا بها وعلى الثقة التي منحتموها وقد أسعدنا كثيرا التعرف على الثقافة الشيعية ومؤسسات الحوزة العلمية في النجف وإننا ننتهز فرصة هذا اللقاء لنعرب عن قلقنا البالغ لعدم استقرار العراق لحد الان وبعد انسحاب القوات الامريكية منه , ونحن نعتقد بان سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني يمتلك من القوة والسلطة الروحية الكفيلة بضبط الامور وإنه والحوزة عموما تنبذ العنف بكل اشكاله وتسعى الى السلام ووحدة الصف , وان الامام الحسين عليه السلام كان ثائرا من اجل السلام ومن اجل التحرر لذلك نحن نبحث عن أطر جديدة أو حلول لإيقاف هذا العنف وإيقاف كل المتناقضات الموجودة في البلد . 


 
وقال الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة: نرحب بالإخوة الفضلاء في هذا اللقاء الذي يبعث على السعادة والاعتزاز كونه اول لقاء على هذا المستوى طوال فترة ما بعد السقوط هذه الفترة التي عشنا أجواء الحرية والديمقراطية في العراق , وحديثنا معكم سيدور حول محورين الاول يتعلق بحوار الاديان والمحور الثاني يمثل تساؤلات تخص مظاهر العنف في العراق . 
وأضاف الكربلائي : عندما تطلعون على الإسلام بجوهره الحقيقي ستجدون ان هناك مبادئا وقيم مشتركة بين الثقافة الاسلامية التي جاء بها النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومثّل امتدادها أئمة أهل البيت عليهم السلام جميعا لاسيما الامام الحسين عليه السلام وبين مبادئ سيدنا المسيح عليه وعلى نبينا الف تحية وسلام,مشيراً :الى أن النبع الحقيقي الذي من خلاله نتعرف على حقيقة الاسلام هم اهل البيت عليهم السلام فكما كان للسيد المسيح عليه السلام اثنا عشر وصيا كذلك هنا للنبي محمد صلى الله عليه واله وسلم اثنا عشر وصيا نتعرف من خلالهم على الاسلام الحقيقي . 


 
واوضح سماحته "ان يزيد الذي امر بقتل الامام الحسين عليه السلام أراد ان تسود في الأرض شريعة الغاب ولا يجد النوع الإنساني في هذه الحياة غير منهج الظلم والفساد والانحراف فيما كان الامام الحسين عليه السلام المجسد لمبادئ الخير والمحبة والسلام وقد حمل هذه المبادئ شعارا لثورته المقدسة حيث وقف قبيل المعركة محاورا إياهم بلغة العقل والحكمة ومحرّكا المشاعر النبيلة التي يمتاز بها الانسان عن غيره من الكائنات الانسانية ولكن جيش يزيد المجبول على الجريمة والوحشية لم يتوقف عند قتل الامام الحسين عليه السلام وأصحابه بل تجاوز ذلك الى حتى الاطفال وأخذ النساء سبايا ويربطوهم بسلاسل الحديد وأخذوهم سيرا على الاقدام المئات الكيلو مترات" . 
وتطرق ايضا الى الصراع الثقافي في العراق قائلا" اما العراق وأريد ان اربطه مع تاريخ الامام الحسين بمنهجه وفكره وثقافته ومبادئه فله اتباع استمروا على مدى التاريخ الى يومنا هذا ويزيد ايضا بثقافته ومنهجه وبروح الشر له اتباع استمروا بمنهج العنف الى هذا اليوم , والان في العراق هناك صراع بين ثقافتين ومنهجين, يمثل احدهما اتصالا بالحسين عليه السلام و الآخر بيزيد ونراه من خلال مظاهر العنف والقتل الذي راح يطال الآلاف من الابرياء من خلال التفجيرات التي تحصل في الاسواق والمساجد وتجمعات العمال والمدارس ويذهب ضحيتها النساء والأطفال وكبار السن إضافة الى عمليات التفجير التي يعمدون فيها الى النيل من زوار ابي عبد الحسين عليه السلام , فالعنف في العراق هو ممارسات استمدت اسبابها ودوافعها من الخط الاموي . 
وبخصوص الدور الذي لعبته المرجعية الدينية العليا في العراق وتجنيبه مخاطر الكثير من المؤامرات قال الشيخ الكربلائي: نحب أن نوضح لكم بأن السلطتان التنفيذية أو القانونية هي بيد الجهات السياسية، والسلطة الروحية يمتلكها سماحة السيد السيستاني(دام ظله) من خلال منهجه الحقيقي الرباني الذي يمثل منهج النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومبادئ سيدنا عيسى عليه السلام واستطاع ان يحمي العراق من الإنجرار الى حرب أهلية طائفية، وهنا علينا ان نفرق بين العنف في العراق وبين الحرب الاهلية الطائفية فالحرب الاهلية الطائفية تكون في ان الشعب بمختلف طوائفه يتقاتل فيما بينه والعنف الآن ليس كذلك، حيث هناك مجاميع من الارهابيين تريد ان تصل الى اهداف سياسية من خلال هذا العنف فتقتل ابناء الشعب العراقي. 
واختتم حديثه بقوله: هناك قضية أخيرة أود ان ابينها ان سماحة السيد أعطى منهجا حكيما جدا للعراق لكن ما يؤسف له ان السياسيين في العراق في كثير من الاحيان لا يطبقون ما يدعو اليه سماحة السيد الذي استطاع أن يحفظ وحدة النسيج الاجتماعي بجميع ابناء المجتمع العراقي ونحن الان في العتبة نستقبل من اخواننا السنة والمسيحيين والاكراد ومن جميع ابناء الشعب العراقي ونستضيفهم ونرحب بهم ويبقون عدة ايام في هذا المكان ويشعرون بأمان افضل مما في مناطقهم على حسب قولهم. 
وقد جرت بعد ذلك محاورات بين الطرفين اشتملت على محاور مختلفة دينية وسياسية وثقافية تم فيها استيضاح الكثير من نقاط اللبس المبهمة. 

  

شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/29


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بنو عامر يحيون اربعينية الامام الحسين عليه السلام  (أخبار وتقارير)

    • لاهاي: مواطنة هولندية تشهر إسلامها وفقاً لمذهب أهل البيت (عليهم السلام)  (أخبار وتقارير)

    • أنا وولدي فداء للإمام الحسين (عليه السلام)  (المقالات)

    • الكربلائي: نتمنى أن لا تثنيكم التفجيرات الإرهابية عن زيارة الإمام الحسين (ع)  (أخبار وتقارير)

    • عدد من الجامعات العراقية تشارك في المؤتمر القانوني الوطني الاول  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : عضو البرلمان الأوربي \" نشكر السيد السيستاني لاستضافة الأديان الأخرى \"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد يوسف داوي
صفحة الكاتب :
  ماجد يوسف داوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رواية عن الفتوى المقدسة.. ( وكنت معهم )

 مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم

 العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية تقيمان المؤتمر الأول للمواكب الحسينية في محافظة ديالى  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الانتخابات الرئاسية الجزائرية : نجاح بوتفليقة لعهدة رابعة اهانة للشعب الجزائري  : انغير بوبكر

 انه الدستور أيها النائب الساعدي  : سهيل نجم

 بالصور : معجزة في حرم الامام الحسين ع لطفلة مصابة بالشلل

 "داعش" يعثر على جثة الامير العسكري لمطبيجة

 وزارة النفط : ارتفاع معدل انتاج المصافي من البنزين وزيت الغاز  : وزارة النفط

 صلاح الدين : عملية أمنية لتفتيش جزيرة غرب تكريت  : وزارة الداخلية العراقية

 لصحيفة بلادنا اليوم : هيئة الحَشد الشَّعبي جزءٌ من المؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة في البلادِ وِفقاً للقانُونِ  : نزار حيدر

 وزير الرياضة والشباب يتفقد عدد من المؤسسات الرياضية في بابل .  : نوفل سلمان الجنابي

 حيا الله شعب مصر  : كفاح محمود كريم

 أسحار رمضانيّة (20)  : نزار حيدر

 مصدر في مكتب السيد السيستاني :يدلي بتصريح حول اختطاف عدد من العمّال الأجانب في بغداد

 اكثر من أربعين عاما وقضية اختفاء موسى الصدر تزداد غموضا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net