دعاء اليوم الأخير من شهر رمضان المبارك ومعارفه العظمية؛ بقلم السيد منير الخباز


 دعاء اليوم الأخير من شهر رمضان المبارك من أجل الأدعية وأعظمها يشير اليه السيد منير الخباز ويبين معارفه العظمية وما يحمله من معاني.

بسم الله الرحمن الرحيم ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ﴾؛ صدق الله العظيم

من أجل الأدعية وأعظمها دعاء اليوم الأخير من شهر رمضان المبارك هذا الدعاء الشريف: ”اللهم إنك أرحم الراحمين لا إله إلا أنت تفضلت علينا فهدتنا ومننت علينا فعرفتنا، وأحسنت إلينا فأعنتنا“ هذه العنواين الثلاثة تفضلٌ ومنٌ وإحسان، وهدايةٌ ومعرفة وإعانة هذه العناوين تشير الى مراتب عنايته تعالى بعبده وعطفه تعالى على عبده.

المرتبة الأولى: التفضل. هناك بحث في علم الكلام
هل أن الثواب تفضُل أم استحقاق؟
مثلا عندما يأتي الأنسان بعمل صالح هل أنه يستحق على الله الثواب؟ أو أنه لاحق للإنسان على الله إنما ثواب الله تفضل محض، ويذكر علمائنا ومنهم سيدنا الخوئي «قدس» أن الثواب تفضل محض لأن العبد مملوك والمملوك كل مايأتي به من عمل فهو تسليم للملك الى مالكه.

الله كما ملك وجودنا ملك حركاتنا وسكناتنا وأفعالنا وأعمالنا وأنفاسنا وكل شئ فينا، فكل شئ يصدر من الانسان فهو ملك لله، وبالتالي فالعمل الصالح هو مجرد تسليم ملك الى مالكه وتسليم الملك الى مالكه لايوجب استحقاق شئ، تسليم الملك الى مالكه لايوجبُ أي حق لك على المالك عز وجل. إذن لو أراد الله أن لا يعطيك ثواب على عمل صالح لم يكن ظلما منه عز وجل فلا محال إعطاء الثواب على العمل الصالح تفضل محض وليس إستحقاقا، أنت ملك وأعمالك ملك فلابد أن تسلم الملك إلى مالكه ولا تستحق على هذا التسليم شيئا، هنا أيضا الإمام سيد الساجدين في هذا الدعاء الشريف يريد أن يقول كل ما أعطينا من قبل الله عز وجل فهو تفضل، أول مرتبة تعامل بها معنا هي التفضل أعطانا الوجود، الوجود تفضل أعطانا الحياة، الحياة تفضل، أعطانا الرزق، الرزق تفضل أعطانا الثواب وهو تفضل. تعامل معنا بالتفضل تفضلت علينا فهديتنا، قال تبارك وتعالى ﴿الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى﴾ أول مرتبة من مراتب التفضل علينا أنك هديتنا بمعنى أنه زرع في قلوبنا الهداية الفطرية ﴿فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا﴾

أول تفضل أعطانا إياه هو الهداية الفطرية، والهداية الفطرية هي عبارة عن نزوع الخلق الى خالقه. جاء رجل الى الإمام الصادق : قال: دلني على الله، قال الإمام: هل ركبت البحر؟ قال: نعم، قال: هل صادف أن غرق بك السفين؟ قال: نعم، قال: فحيث غرق السفين وتلاطمت الأمواج وإنسدت عليك الطرق ولم يكن أمامك ملجأ ولا منجا، ماذا حدثك قلبك؟

قال: حدثني قلبي أن هناك شئ هو الذي يقدر أن ينقذني، قال: فذلك الذي حدثك به قلبك هو الله”.

هناك نزوع وجداني شاء الإنسان أم أبى، نزوع قلبي وجداني نحو قوة معينة حتى الملحد حتى الكافر إذا ألمت به الأزمات وإنسدت عليه الطرق وقست عليه الظروف يشعر أن في قلبه نزوع نحو قوة معينة، نزوع نحو قوة خارقة معينة، هذا النزوع الوجداني الذي إذا كان ملحد يحاول يستر على هذا النزوع ولا يلتفت اليه ويبتعد عنه، هذا النزوع نحو قوة خارقة هو الهداية الفطرية ﴿الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى﴾﴿إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا﴾.

المرتبة الثانية:
المن: ترادف الإفاضة بعد الإفاضة. فمثلا تفضلت على إنسان بعمل من الأعمال إن استمريت في هذا التفضل يسمى من.

ضمن دعاء اليوم الأخير من شهر رمضان المبارك، المن ترادف الفضل بعد الفضل، والإفاضة بعد الإفاضة قال تعالى في حق النبي سليمان عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام ﴿فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ «36» وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ «37» وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ «38» هَٰذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾. إما أن تستمر أو أن تقف هذا بيدك

المنان من صفاته تعالى، المنان معناه الذي يعطي عطاءا متواصلا مترادفا بعد تفضلك إستمريت في التفضل ماقطعت فيضك وما حبست فيضك تباركت وتعاليت. ”ومننت علينا فعرفتنا“ المعرفة غير الهداية الفطرية، فالهداية الفطرية هي النزوع القلبي نحو الله عزوجل، تأتي بعد ذلك التعرف على هذا النزوع.

مثال: كل الناس تتنفس الأكسجين مادام يعيش على هذه الأرض لكن هناك من يلتفت الى أن هذا أكسجين يتنفسه وهناك من لايلتفت، هو يتنفس لكن لا يدرك ماذا يتنفس؟ وماهو هذا الذي يتنفسه؟ وماهي ملامحه وماهي حدوده؟

كل العباد عندها هداية فطرية نحو الله نزوع قلبي نحو الله لكن الذي يلتفت إلى هذا النزوع ويحاول أن يفهمه ويحاول أن يفسره، ويحاول يصل إلى أعماقه هو الذي عرف الله فمعرفة الله غير الهداية الفطرية، الهداية الفطرية موجودة عند كل الناس كما ورد عن النبي : ”كل مولود يولد على الفطرة إلا أن يكون أبواه يهوديين فيهودانه أو مجوسيين فيمجسانه“ هذه الهداية الفطرية عامة لكن هناك شئ خاص معرفة أن تلتفت إلى هذا النزوع وتلتفت إلى تلك القوة وتحاول أن تفهمها ماهي هذه القوة؟ ماهي صفاتها؟ ماهي أسمائها؟ هذه هي المعرفة ”ومننت علينا فعرفتنا“.

المعرفة كما يذكر علمائنا هي سلسلة هذه السلسلة إذا أخذتها من قوس النزول تسمى دليل «إني» إذا أخذتها من قوس الصعود تسمى دليل «لمي» ماهي هذه السلسلة؟ السلسلة هي هذا الدعاء الذي نقرأه “اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف نبيك، اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك، اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني».

سلسلة مكونة من أربع حلقات معرفة الله، معرفة النبي، معرفة الإمام، معرفة المعاد.

هذه السلسلة المكونة من الحلقات الأربع إذا بدئتها من قوس النزول يعني جئت من الآخر بمعنى من معرفة الحجة تعرفت على الإمام فعرفك الإمام على النبي فعرفك النبي على الله عز وجل هذا يسمى قوس صعود بدأت من الاخر وارتفعت. ويسمى بالدليل «الإني» وهو الأنتقال من الأثر الى المؤثر ومن المسبب الى السبب وإذا جئت إليها من الفوق بدأت من معرفة الله تقول عرفت الله، فعرفت نبيه، فعرفت حجته، فعرفت ديني من الفوق هذا يصير قوس نزول هذا يسمى دليل «اللمي» وهو الأنتقال من العلة إلى المعلول بمعنى أن الله تبارك وتعالى عرفنا نفسه عرفنا نبيه وعرفنا بمعرفتنا نبيه عرفنا حجته الإمام المعصوم هذا الدليل «اللمي» يتحدث عنه الإمام أمير المؤمنين : ”بك عرفتك“ منك بدأت، وهو الذي قال عنه الإمام الحسين : ”ومتى غبت حتى تحتاج إلى دليل يدل عليك“ أنت واضح من البداية عرفتك بك، ماعرفتك من آثارك ”متى غبت حتى تحتاج الى دليل يدل عليك ومتى كانت الآثار هي التي توصل إليك، عميت عين لا تراك عليها رقيبا، وخسرت صفقة عبد لم تجعل له من ودك نصيبا“.

اذن «مننت علينا فعرفتنا وأحسنت إلينا فأعنتنا».

المرتبة الثالثة:
الإحسان، تفضل، فمنٌ، فإحسان، هذا الإحسان كيف﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ﴾ ﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِين﴾ ﴿إنّ رحمتَ اللهِ قريبٌ من المُحْسنينَ﴾.

ماهو الإحسان: مقابلة الإساءة بالعطاء، واحد يسيئ إليك وأنت تقابله بالعطاء، هذا يسمى إحسان هناك تفضل هناك من، وهناك أعظم من المن، إننا يارب أسأنا لك تجرأنا عليك ومع ذلك مازال عطائك وافراً علينا ”خيرك إلينا نازل وشرنا إليك صاعد، نقابلك بالإساءة وتقابلنا بالإحسان“.

اذن هذه أعلى مرتبة من مراتب جوده وكرمه أننا نسئ ونُصر على الذنب والتمرد ونُصر على الرذيلة، ومع ذلك يغمرنا برحمته ويسعنا بعفوه﴿وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ﴾ مع إسرافنا يمر شهر رمضان شهر الرحمة شهر المغفرة شهر التوبة شهر الإنابة، ومع ذلك الإنسان يفعل المعصية ويفعل الذنب في شهر رمضان يصر على الطغيان والتمرد ومع هذا كله يخاطبه الله ﴿قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ﴾ هذا هو الإحسان هذا هو نهاية الإحسان ”وأحسنت إلينا فأعنتنا“ أعنتنا على ماذا؟ على أداء مافرضت علينا من صيام شهرك شهر رمضان، فهي نعمة أن يمر على الإنسان تسع وعشرون يوما أو ثلاثون يوما وقد أدى الصيام نعمة من نعم الله، ماعرض علي مرض ماعرض علي مانع أتممت هذه النعمة أتيت هذا الفرض هذا من أجل النعم التي تستحق الحمد

«فأعنتنا على أداء ما فرضت علينا من صيام شهرك شهر رمضان فلك الحمد بمحامدك كلها على جميع نعمائك كلها حتى ينتهي الحمد الى ماتحب وترضى «ثبوت الحمد إليه» هي عبارة العرفاء ثبوت الحمد إليه ذاتي وليس بالتحميد، كيف يكون الحمد إليه ذاتي وليس بالتحميد؟

تعريف الحمد؟ الحمد هو الثناء على الجميل الإختياري، رزق هذا جميل يستحق الثناء علم يستحق الثناء، صحة هذا جميل يستحق الثناء أعطاني العلم والصحة والرزق والحياة هذا كله جميل يستحق الثناء الثناء على الجميل الإختياري حمد.

لو تأملنا في هذا الكون كله، هل هناك في هذا الكون جميل لايعود إليه تعالى؟ لايوجد جميل إلا ويرجع إلى جماله. جمال العلم جمال الصحة والحياة، جمال الألوان والطبيعة وجمال الاصوات، جمال الأخلاق والقيم أي جميل نضع يدنا عليه نجد أن هذا الجمال مرآة لجماله إذن لا يوجد جميل في الواقع إلا جماله، ﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾ إذا لم يكن جميل إلا وهو مرآة لجماله عز وجل إذن لا جميل إلا جماله، أي جمال تمدحه أو تثني عليه فهو راجع الى الثناء على جمال الله عز وجل اذن كل حمد في الكون فهو حمد له مادام كل جميل فهو جماله فكل ثناء على جميل ثناء عليه، فبما أن كل حمد يرجع إليه لذلك قال : ”فلك الحمد بمحامدك كلها“ كل حمد في هذا الكون هو حمد له. ولذلك في الرواية الشريفة عن الإمام الباقر : ضلت بغلة فقال ”لأن وجدت البغلة لأحمدن الله بمحامد يرضاها“ فلما وجد البغلة صعد عليها قال: ”الحمد لله رب العالمين“.

ماقلت شئ ”بمحامد يرضاها“ وعندما صعدت على البغلة قلت الحمد لله رب العالمين كيف؟ قال ما تركت حمداً إلا وقلته. كل المحامد تدخل في هذه الجملة التي نقرأها في الصلاة ﴿الحمد لله رب العالمين﴾يعني جميع أنواع الحمد من كل شخص كافر، ملحد جميع أنواع الحمد هي حمد على جمال والجمال جماله إذن كل حمد في هذا الكون فهو حمد له.

ثم يقول ”وهذا آخر يوم من شهر رمضان فإذا إنقضى فإختمه لنا بالسعادة والشهادة والرحمة والمغفرة….. الى آخر ماذكر“

ما هي السعادة التي نتمناها التي يرغب بها كل إنسان؟
عندما يتصور السعادة هي الثروة أو أن السعادة الزوجة الجميلة ومنهم من يتصور السعادة سيارة جميلة وهكذا، كلٌ بحسب أفقه ومقدار حظه من المعرفة كل هذه ألوان تزول وتفنى كل هذه زبد ”أما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض“.

السعادة الحقيقية هي رضا الله، السعادة الحقيقية هي ”إن كنت عندك في أم الكتاب شقيا أو محروماً أو مقتراً علي رزقي فامح من أم الكتاب شقائي وحرماني وتقتير رزقي وأكتبني عندك سعيداً مرزوقاً“ فرق بين الرزق والسعادة ”واجعلني عندك سعيدا مرزوقا“ يعني الرزق شئ آخر غير السعادة، هذا تفضل ثاني تتفضل به علي، السعادة لها درجات:

الدرجة الأولى: الأطمئنان، واحد عنده ثروة ملك الملوك خليفة المسلمين أمير المؤمنين وهو يعيش قلق خائف من حرسه اللذين يحرسونه مالفائدة هذه ليست سعادة. السعادة هي الإطمئنان ﴿الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ﴾.

الدرجة الثانية: التوفيق للعمل الصالح، إن الإنسان يرى نفسه موفق للأعمال الصالحة يرى نفسه يحب الدعاء، يحب النافلة، يحب أن يقرأ القرآن في شهر رمضان، يرى نفسه عندما يجلس من النوم أو يذهب للمسجد يبادر لقرائة القرآن الى الدعاء الى النافلة يحب أن يتزود في هذه الدنيا ﴿وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى﴾ الرغبة في العبادة هي السعادة.

الإنسان اذا لم يجد في قلبه رغبة في قراءة القرآن ولا رغبة في النافلة ولا في الدعاء هذا شقاء هذا نوع من الشقاء السعادة أن تشعر بالرغبة نحو العبادة هذه سعادة الإقبال على الله والعمل الصالح.

الدرجة الثالثة: أن تؤثر في غيرك، القرآن الكريم يقول: ﴿أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ﴾ نور ليس له فقط النور يتعداه الى غيره يفيض على غيره ﴿وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا﴾ إذن التأثير على الناس بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بالنصيحة، تنصح زوجتك، تنصح ابنتك وإبنك، تنصح زميلك نفس هذه النصيحة سعادة، أن توفق لنصيحة الآخرين ﴿وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ﴾.

والأمر الأخير في السعادة: حسن الخاتمة
كيف يفاجئني الموت أشد لحظة أن يفاجئني الموت وأنا على ذنب وأنا على معصية وأنا لم أتب من رذيلة فالسعادة التي أطلبها وأرجوها حسن الخاتمة: ”للهم اجعل خير أعمالنا خواتمها وخير أيامنا يوم نلقاك حسن الخاتمة“.

المحقق الطوسي الشيخ نصير الدين عنده كتاب تجريد الإعتقاد كتاب في العقائد في علم الكلام يتكلم عن التوحيد والعدل والمعاد وختم الكتاب بالبحث حول الإمامة أثبت أن الإمامة ضرورة من ضرورات الدين أصل من الأصول، جاء القوشجي عالم من أهل السنة شرح الكتاب رأه كتاب عظيم في فلسفته في دقته في عمقه، شرحه ولما وصل للأمامة رأى والله صخرة ثقيلة. يكتب في منهاج السنة «كان علي مخبولا يجري وراء الرئاسة ويقاتل عليها» هذا شيخ الإسلام وأين أتباعه يحبوا الشيعة وهو بهذا الشكل إذا الرأس يقول كان علي مخبولا يعني هذه الحروب التي حدثت للإمام علي كأن الإمام علي هو الذي بدأ الحرب والقتال حتى يحصل على الرئاسة، فهذا ايضا لما وصل مبحث الإمامة رأى البحث ثقيل كتب بيتين من الشعر:

فاق  النصير  بحسن  تجريد  له

ياخاتما   بالسوء   حسن  كتابه

 لكنه     فيه     أساء    الخاتمة

أو ما خشيت عليك سوء الخاتمة

تختم كتابك بالإمامة ماتخشى على نفسك سوء الخاتمة. المرحوم الحجة العظيم الشيخ علي الجشي رحمه الله قدس الله نفسه الزكية كتب ردا عليه:

فاق النصير بحسن تجريده له

ياراميا  بالسوء  حسن  كتابه

 وأزاده  حسنا  بحسن الخاتمة

السوء فيك فخلته في الخاتمة

اذن الختام بالسعادة الختام بحسن الخاتمة ”واختمه لنا بالسعادة والشهادة والرحمة“ ماهي الشهادة؟ الشهادة نوعان: شهادة تحمل، شهادة آداء كما يقولون في الفقه ﴿وَلَا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا﴾، ﴿وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ﴾ هذه تسمى شهادة آداء.

أما شهادة تحمل، وهو أن تأتي بشخص تقول له اشهد تريد منه يراقب الموقف «اشهد مانقول» هذه تسمى شهادة تحمل ﴿وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ﴾ هنا بمعنى شهادة التحمل.

يشهد بمعنى يراقب أوضاع أمته ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا﴾، أنت تطلب الشهادة ”واختمه لنا بالسعادة والشهادة“ الشهادة بتمام أنواعها، كيف بتمام أنواعها؟

أولا: أن تكون من الشهداء معناه تكون من اللذين نصبهم الله شهداء على الناس، شهادة تحمل هذا شرف عظيم أن يجعله الله شهيدا على الناس كل واحد من منطلقه شهيد، الإمام شهيد على الأمة، العلماء شهداء على الأمة، الأب شهيد على أسرته، الزوج شهيد على زوجته، كل واحد له منصب شهادة ليس فقط الأنبياء والأئمة، بأن تجعلنا من الشهداء على غيرنا شهادة التحمل هذا منصب عظيم، وأيضا أن تجعلنا من الشهداء بأن نختم حياتنا بالشهادة. أعظم خاتمة أن تموت شهيداً، موت الشهادة أنواع واحد يموت في معركة هذا شهيد، وآخر في طلب العلم شهيد ”من مات وهو يطلب علما مات شهيدا“ وقد ورد عن النبي : ”من مات على حب آل محمد مات شهيدا“، ”من مات على حب آل محمد مات مغفورا له“، ”من مات على حب آل محمد جاء يوم القيامة ونوره يسطع منه، من مات على بغض آل محمد جاء يوم القيامة مكتوبا بين عينيه آيس من رحمة الله“ هؤلاء التكفيريون هؤلاء الداعشيون.

”واختمه لنا بالسعادة والشهادة والرحمة والمغفرة والرزق الواسع الكثير الطيب الذي لا حساب فيه ولا عذاب“

تريد رزق لا حساب فيه كيف؟
”لاتخطو قدم يوم القيامة حتى تسأل عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه“ أين منابع الحر لا أين مصارف الحلال، ماهي روافد الحلال التي اكتسبت بها عمل مباح عمل غير محرم، أنفقت في كسوة عيالك أو أنفقت في المعاصي والعياذ بالله، هذه الأيام أيام عيد حاسب نفسك من الآن ”حاسبوا انفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوها قبل أن توزنوا“ كيف أنفق الأموال أيام العيد؟ أنفق الأموال على هدية على أطفالي، أنفق أموالي على شراء بعض الهدايا هذا جيد، أنفق أموالي على بعض السفرات المباحة هذا جيد، أنفق أموالي على دخول أماكن محرمة أو أنفق أموالي على دخول حفلات محرمة أو أنفق أموالي على دخول سينما لمشاهدة أفلام إباحية، أين أنفق أموالي ”عن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه“.

هذا العيد تجربة للمصرف الحلال جرب نفسك في العيد هل تصرف المصرف الحلال ”وفيما أنفقه“

ولكن إننا نريد أن ننفق أموالنا في إقامة مهرجانات لتفريح الناس أيام العيد، المهرجانات مشتملة على حلال أو مشتملة على حرام؟ دعنا نسأل هذا السؤال: ماهي هذه المهرجانات؟ مالمقصود منها؟ هل مايصرف فيها يصرف في الحلال؟ أو معه شئ من التجاوزات شئ من الحرام؟ لابد أن نركز على هذا الأمر.

احتفالات، مهرجانات هذا جيد لكن بشرطها وشروطها أن تكون متضمنة لأمور مباحة لا لأمور نهت الشريعة عنها لا للتشجيع على المعصية، لا للتشجيع على تجاوز الحدود، لا للتشجيع على لقاء الشباب بالشابات من دون حدود هذه كلها أمور سنسأل عنها ونوقف بين يدي الله تعالى للسؤال عنها سؤالا حثيثاً ”وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه والبركة والفوز بالجنة والعتق من النار ولا تجعله آخر العهد مني“ اللهم أعدنا على هذا الشهر المبارك بالمغفرة والرحمة وأنت قد غفرت لنا ورحمتنا “وأهله بأفضل الخير والكرامات والسرور» ليس فقط علي بل علي وعلى أهلي وذريتي ياكريم

”اللهم هذا شهر رمضان الذي أنزلت فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان وقد تصرم فأعوذ بوجهك الكريم“ من أفضل أوقات التوبة والإنابة أن تتوب قبل غروب الشمس، شهر مر عليك تسع وعشرون يوم ثلاثون يوم معاصي، ذنوب وصغائر ماألتفت إليها فعلتها غفلة نسيان لغلبة الشهوة علي، الآن عندك فرصة قبل أن تنتهي هذه الدقائق أن تعوض أن تتدارك أن تصلح، أن تبيض وجهك هذه الفرصة فرصة التوبة ”أنت الذي فتحت علي بابا سميته باب التوبة فقلت توبوا إلى الله توبة نصوحه عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار، فما عذر من أقفل دخول الباب بعد فتحه“.

”فأعوذ بوجهك الكريم أن تغيب عنا الشمس من هذا اليوم أو يطلع الفجر من هذه الليلة ولك قبلي ذنب أو تبعة تريد أن تعذبني عليها يوم ألقاك، اللهم اغفر لي ما مضى من الذنوب ووفقني لمابقي من العمل الصالح، أي ملين الحديد لداوود، أي كاشف الكرب العظيم عن أيوب صل على محمد وأهل بيته المباركين الأخيار وسلم تسليما. اللهم إقبل توبتنا، اللهم ارحم ذلتنا، اللهم ارحم إنابتنا، اللهم وفقنا لأن يكون عيدنا عيد توبة عيد إنابة عيد مغفرة ياأرحم الراحمين“.

هذه الليلة ليلة العيد ليلة مباركة يستحب إحيائها بالعبادة إحيائها بصلاة الليل، الغسل بعد الغروب ولكن هذا الغسل لا يجزئ عن الوضوء لأن هذا الغسل لم يثبت استحبابه يؤتى به رجاء المطلوبية ويستحب أن يقرأ بعد المغرب العشاء بعد الفجر وبعد صلاة العيد هذه التكبيرات المعروفة الله أكبر لا إله إلا الله…… الحمد لله على ماهدانا…. وأن يزور الحسين . في يوم العيد ايضا يستحب لك أن تغتسل غسل يوم العيد يجزئ عن الوضوء، من بعد الفجر الى نهاية يوم العيد ويجزئ عن الوضوء، ويستحب لك قبل أن تخرج من بيتك قبل صلاة العيد أن تأكل شئ من الحلوى تمرة مثلا وأن تتناول بقدر الحمصة من تربة الحسين لأجل الإستشفاء من كل مرض، ليست فقط الأمراض البدنية بل الأمراض النفسية والروحية، أكل التراب حرام إلا من تربة الحسين بقدر الحمصة لأجل الإستشفاء، عند السستاني خصوص تربة الحائر خمس وعشرون في خمس وعشرون هذه تدخل في تربة الحسين، عند السيد الخوئي كل تربة كربلاء يشملها هذا الإستحباب بقدر الحمصة من تربة الحسين ، قبل أن تصلي صلاة العيد إما أن تخرج زكاة الفطرة بنفسك سلمها إلى الفقير أو وكيله أو الصناديق المعدة اللذين عندهم وكالة عن الفقراء أو تعزلها إلى أن تجد الفقير المناسب خمسة عشر ريال عن كل شخص، صلاة العيد تصح فرادى، تصح جماعة يصح فيها الأتمام أن تصلي مأموما يعني تعتمد على الإمام في قرائته.

السيد منير الخباز/شبكة المنير

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/02



كتابة تعليق لموضوع : دعاء اليوم الأخير من شهر رمضان المبارك ومعارفه العظمية؛ بقلم السيد منير الخباز
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب د . همام حمودي
صفحة الكاتب :
  مكتب د . همام حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net