صفحة الكاتب : حامد شهاب

"الساخر العظيم" فضحت تجنيد الـ (سي آي أي) لصحفيين في العراق
حامد شهاب

 ربما يعد الناقد الأدبي والروائي المتعمق في طرح رؤاه وأفكاره  النقدية حميد الحريزي أكثر من سبر أغوار رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب والإعلامي المبدع الأستاذ أمجد توفيق ، وكشف عن مضامين ما أشارت اليه الرواية في بعض فصولها من تناولها لأحد أساليب المخابرات المركزية الأمريكية الـ ( سي آي أي ) في تجنيد الصحفيين في العراق ، والعمل على الترويج لمخططاتهم في إستباحة أرض العراق وتمرير ما يرومون تنفيذه في هذا البلد من مؤامراس ودسائيس، خلال فترة احتلالهم لهذا البلد ، وكان بعض الصحفيين من ذوي النفوس الضعيفة ومن متسلقين طارئين على المهنة أحد روادها في هذا المسلسل الخبيث ، الذي يراد أن يتم تكبيل إرادة العراقيين ، عبر صور من تعاون وتجنيد لعملاء وجدوا فيهم طعما مستساغا ينفذ أجندتهم!!

وقد أشار الناقد والاعلامي البارز حميد الحريزي خلال إستعراضه لمضامين وأبعاد رواية الساخر العظيم الى ان " الصحافة النزيهة والواعية والممثلة بالصحفي الصادق الواعي المخلص لشعبه ولوطنه ، المنحاز لقضية الحب والجمال والعدالة والديمقراطية هو المصباح الوهاج الذي ينير الطريق للجماهير التي تفتش عن الحقيقة وتتلمس طريق الحرية والخلاص من القهر والاستغلال ، لذلك فالصحفي والصحافة لا تغيب عن عيون قوى الظلام والتخلف والقمع والاحتلال والاستغلال مما يجعلها تسلك أساليب الترغيب والترهيب للاستيلاء على عقول الصحفيين وضم المؤسسات الصحفية تحت هيمنتها لتكون وسيلتها في التضليل والتجهيل وتأبيد هيمنتها على ثروات ومقدرات الشعوب "!!

وطرح الناقد رؤيته لكيفية تجنيد الصحفيين وبعض المحسوبين على الثقافة ، لافتا الى ان " الروائي أمجد توفيق قدم نموذجا لمثل هذا السلوك عبر مؤسسة العميل ((فهد الجاسر)) زير النساء والقابض على مال العمالة وذراع الامريكان وشركائهم في تجنيد صحفيات وصحفي العراق لخدمة اجنداتهم وتنفيذ خططهم في البلاد .. نعم هذا الحيوان المفترس الجاسر على إستقلال بلده وكرامة أبناء وطنه ، وقد وضع الامريكان تحت تصرفه رزم الدولارات ورهط من العاهرات الجميلات كمصيدة لاستدراج وشراء ضمائر اصحاب الاقلام الرصينة والحرة وأصحاب الكفاءات في ادارة المؤسسات الصحفية!!

وهنا يؤكد الناقد على الدور المشبوه لرعاع الصحافة أو من حملوأ إسمها زورا وبهتانا  فيقول : " هذا  ما أريد له أن يحدث مع ((سيف ابراهيم سلمان الاصيل)).. فبإسم المهنية وتقدير الكفاءات أستدعي ((سيف الاصيل)) لترأس المؤسسة الصحفية والإعلامية الممولة من قبل الامريكان تحت قناع ((فهد الجاسر))، وقد زرعت بالعديد من الجواسيس كلاب الصيد من أمثال ((ناظم )) الذي كان عين ((فهد)) على صحفي المؤسسة ، بالإضافة الى الصحفيات الجميلات موضع تفريغ طاقة ((الحبوب الزرقاء)) لدى ((فهد)) وأسياده مثل ((ديك ستيوارت)) رجل المخابرات الامريكي امثال ((نور)) و ((ندى )) وغيرهن الكثير!!

ويستعرض الناقد برؤيته الثاقبة كيف حاول هؤلاء  الطارئين من تخريب القيم  وتحريف المضامين الإيجابية ، من خلال إشارته الى ان "((فهد الجاسر)) وزمرته سعوا الى قتل روح الوفاء والمبدئية وخيانة قيم الصداقة عند بعض الصحفيين أمثال ((علي)) صديق ((سيف)) الذي قدم له افضل الخدمات وانتشله من البطالة والبؤس والفقر ، فيتحول الى كاتب تقارير تسيء الى صديقه علي امل أن يترأس هو المؤسسة ... فهذا جزء من تخريب وتجريف القيم لدى المواطن العراقي ومنم المثقف الصحفي والأديب ضمن مخطط واسع ومبرمج ومدروس لتجريف القيم والكونفورميا الاجتماعية الايجابية عند الانسان العراقي لكي تحكم قوى الاحتلال والاستغلال قبضتها على الشعب وسرقة ثرواته وسحق سيادته ، عبر التعهير والتجيير وسحق الذات الحرة المستقلة "!!

وهنا يعود الناقد ليؤكد الدورلا الكبير الذي لعبه الروائي أمجد توفيق في كشف ألاعيب توجهات المخابرات الامريكية الـ ( سي آي أي) واستغفالها للعقول بالقول : لقد " تمكن الروائي أن يضع أمام القاريء الأساليب القذرة التي إنتهجتها المخابرات الامريكية وذيولها لتسقيط الصحفي الوطني الحر ((سيف)) والذي كان سيفا قاطعا بتر كل مؤامراتهم وخططهم القذرة ، مترفعا على مناصبهم وإغراءاتهم التي عجزت حتى ان تشتري ضمائر العاهرات .. فقد تمكنوا من شراء اجسادهن ولكنهم عجزوا عن شراء ضمائرهن ودفعهن لخيانة اوطانهن فأثرن الهروب بدلا من الأستمرار في مهزلة التعيير والتجيير والزيف المتمثلة بشخصية ((فهد )) ومن على شاكلته" .

وهنا يؤكد الروائي كما يشير الناقد الى" أن الصحفي العراقي والمثقف العراقي الاصيل كما هي كل عائلة الأصيل لا يمكن أن تخضع لقوى الاستغلال والفساد والإفساد .. عائلة إختلط فيها دم المسلم والأيزيدي والمسيحي وحافظت على ((كنز)) ، ليبقى في محفوظا في تراب الوطن وضمن جغرافيته وبين يدي أهله ... فهو نموذج مصغر للامة العراقية بكل مكوناتها تمثثل فيها الشجاعة والوفاء والأصالة وحب الانسان والوطن وعدم الرضوخ لأرادة المستعمر والمستبد رغم كل الظروف . فكان لقب الأصيل استحقاقا وطنيا وأنسانيا لهذا النموذج الحقيقي للأمة العراقية" .

وعن ثبات أصالة العراقي رغم قوى الترهيب والترغيب والتجهيل والتضليل يقول النقاد الحريزي أن " أصالة المواطن العراقي وانهزام ألأرهاب :- كما اوضحنا سابقا ما تعرض له الصحفي والمثقف العراقي ، مورست أساليب أقذر وأحقر منها ضد المواطن العراقي ولعشرات من السنين من قبل المحتل الخارجي والمحتل ((الوطني)) المدعوم خارجيا ، من تجويع وترهيب وتضليل وتجهيل مبرمج ومخطط له من قبل مؤسسات كبرى عالمية ومحلية متخادمة مع قوى الاحتلال والاستغلال على الاقل منذ الاحتلال العثماني التركي لقرون من الزمان ، والاحتلال الانكليزي ، ومن ثم الحكم الملكي التابع للمستعمر وشركات ألبترول ومن ثم خنق حلم الرابع عشر من تموز بالتعاون بين الرجعية المحلية والمخابرات الامريكية وقد استمر نزيف الدم العراقي في العهود اللاحقة وأخرها زمن الديكتاتور المنهار وحكم ((الدم قراطية )) الحالية" !!

وبرغم حجم المؤامرة الأمريكية التي إستهدفت شراء ذمم البعض من ساسة ومن هم محسوبون على الصحافة ، إلا ان كل منصف يمكن أن يقول إن ما تعرض له المواطن العراقي من القهر والتجويع والترويع لم يتعرض له أي شعب آخر لا من حيث الزمن ولا من حيث الأساليب ، رغم ذلك لم تتمكن هذه الماكينة العملاقة القاهرة ان تستأصل قيم الحب والتضامن والتكافل والوحدة بين أفراد الشعب العراقي بمختلف قومياته وأديانه وطوائفه وحتى طبقاته في وقت الشدة "!!

ولفت الناقد الحريزي الى أهمية ما إستخدمه الروائي أمجد توفيق من أسلوب متقن للسخرية ضد ما أسماه بـ " تابوات السياسة والدين والجنس والمكانة الاجتماعية والصفة الوظيفية او الحزبية ، أو اية صفات يتصور اصحابها انها تمنحهم حصانة ما) ص266.

والسخرية هنا " هي إمكانية تسفيه ومقاومة إنسانية لحالة أو سلوك أو ظروف قاهرة يصعب عليه مقاومتها او ردها ، هي سلاح فعال للنيل من الفاعل ومقاومة ذكية فطنة من قبل المفعول به ، تتخذ مختلف الطرق والوسائل والأساليب تعتمد على ثقافة وتجربة وحنكة الساخر ، غالبا ما تتسم بالتلقائية والعفوية ومظاهر السذاجة كسلاح للتهرب من العقوبة وتجنب الاذى ، وتتغلف بغلاف الحكمة والدهاء والتورية في وقت وظرف لا يمكن الساخر من الرد المباشر الصريح وعدم توفر مستلزمات المقاومة وردة الفعل الجادة الواضحة المباشرة ، هذا الاسلوب هو أكثر الاساليب الذي يخافه ويتحاشاه الفاعل مما يجعله يحسب الف حساب للساخر ... هكذا مثلا كان ((البهلول)) في التراث العربي الاسلامي وغيره الكثير في مختلف الازمان والعصور"!!

أما من هو الساخر العظيم ، يقول الحريزي ، فهو ((الزمن )) هذا التيار الجارف الزاحف والمراقب الذي لا يمل والشاهد الذي لا يغفل عن تسجيل كل واردة وشاردة في حياة البشر ، خصوصا وهو مالك الحق الكامل ليسخر مما يرى ويشاهد من أفعال البشر ووثوقيتهم في اللاتغيير" ، مذكرا بقول الروائي " من حق الساخر العظيم أن يواصل سخريته وهو يرى ويسمع المحاولات الخائبة لحصر الحياة في تعريف ، من حقه أن يستلقي على قفاه من الضحك، وهو يشاهد أن ثمة من يحمل دلوا ، يتصور انه قادر على سجن ماء نهر)) ص613.

وصدق الناقد الحريزي حين أشار الى "إن الصحافة النزيهة والواعية والممثلة بالصحفي الصادق الواعي المخلص لشعبه ولوطنه ، المنحاز لقضية الحب والجمال والعدالة والديمقراطية هو المصباح الوهاج الذي ينير الطريق للجماهير التي تفتش عن الحقيقة وتتلمس طريق الحرية والخلاص من القهر والاستغلال ، لذلك فالصحفي والصحافة لا تغيب عن عيون قوى الظلام والتخلف والقمع والاحتلال والاستغلال مما يجعلها تسلك اساليب الترغيب والترهيب للاستيلاء على عقول الصحفيين وضم المؤسسات الصحفية تحت هيمنتها لتكون وسيلتها في التضليل والتجهيل وتأبيد هيمنتها على ثروات ومقدرات الشعوب ...

ورواية " الساخر العظيم" تبقى كذلك ، الأولى عراقيا التي كشفت وفضحت أساليب إحتلال وتحرير مدينة الموصل العزيزة من داعش ، وما كان عليه الناس قبل واثناء الأسر الداعشي للموصل وما بعده ...ورغم ضخامة وكبر حجم الرواية ، كما يقول الناقد ، إلا أن الروائي أمجد توفيق ، تمكن من شد القاريء الى أحداثها دون ملل حتى النهاية ، دون أن تفلت منه خيوط السرد او يتيه في كثرة الاحداث والأماكن والشخصيات ، كانت العبارة رشيقة والكلمة معبرة بشكل جيد عن مضمونها ، والصورة مبتهجة بخطوطها وملامحها وألوانها ، فـ ((امجد توفيق)) بحسب شهادة الناقد ، وقد شاركه كثيرون هذه الرؤية ، روائي يملك تجربة كبيرة في مجال السرد الروائي والقصصي ، وله العديد من المجاميع القصصية والروايات المميزة ".

أمنياتنا للروائي للمبدع أمجد توفيق بمزيد من العطاء الإبداعي ، وهو يحظى بكل تلك الأهمية ، من أجل إعلاء شأن الرواية العراقية، وهو الذي سبر أغوارها واصدر العديد منها .. كانت آخرها " ينال" .. وتحية للناقد المنصف حميد الحريزي في تأشيره لأهم جانب في الرواية ، وهي فضحها لأساليب المخابرات الأمريكية في تجنيد من هم محسبون على مهنة الصحافة ، ليكون البعض منهم ، منفذا لأجندتهم ، في إستباحة أرض وسيادة العراق، وبرغم أن العراق تخلص من بعض تبعات هذا الاحتلال، إلا انه سيبقى يئن من ويلات وتبعات ومصائب هذا الإحتلال وعملائه من ساسة وصحفيين ومرتزقة وساقطات ، ويبقى ينزف دما ويعاني مما إرتكبه هؤلاء من جرائم بحق الشعب العراقي، تبقى آثارها التدميرية تمتد لسنوات طوال!!

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/18



كتابة تعليق لموضوع : "الساخر العظيم" فضحت تجنيد الـ (سي آي أي) لصحفيين في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ازاد زنكي سليمانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا شيخ عصام زنكي نحن ٣٥٠ رجل من عشيره زنكي حاليا ارتبطنا من زمن جدي مع الزنكنه في جمجمال نتمنى أن تزورنا في سليمانيه

 
علّق عبد الرحمن ، على أحمل  اخاك على  سبعين محمل .  - للكاتب زهير البرقعاوي : أحسنتم

 
علّق مصطفى الهادي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : نحن لا نكذب الخبر لأننا نعيش في زمن التصنيع المتقدم . ولكن السؤال هو : لماذا يصنعون شخصية مقنعة لمحمد بن سلمان ، ما هو الهدف من ذلك . والأمراء يملئون السعودية ابتداء من محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله وغيرهم من ابناء فهد وسلمان . ثم ما هو نفع الامة العربية والاسلامية من ذلك بماذا ينفعهم موت سلمان او نغله . الطواغيت يملأون العالم الاسلامي برمته لا تجد زعيما إلا وهو متفرعن ظالم لقومه .

 
علّق هوبي كركوكي الزنكي كركوك قصب خانه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كركوك متواجدين في أغلب المناطق كركوك القديمه نرحب بقدوم الشيخ عصام ال زنكي من ديالى السعديه لكركوك الف هلا ومرحبا بشيخ عصام الزنكي

 
علّق عبد القادر زنكي موصل تلعفر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتنا الى العم الشيخ عصام ال زنكي الساكن في السعديه ورجال ال زنكي المتواجدين هناك لايوجد خط تواصل بيننا نحن خرجنا من السعديه وسكنا الموصل عن جدي الخامس او السادس ولايوجد لدينا تواصل كلمن مع عشيره وارجو إبلاغ الشيخ عصام ال زنكي أولادك ليس في السعديه وإنما في الموصل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ديالي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من بيت السعداوي ال زنكي الاسديه الابطال والف تحيه للشيخ عصام ال زنكي الاسدي في ديالي

 
علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي
صفحة الكاتب :
  زهير الفتلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net