صفحة الكاتب : حبيبة المحرزي

قراءة في رواية (القضبان لا تصنع سجنًا)‎‎ - الجزء الرابع
حبيبة المحرزي

الشخوص في رواية "القضبان لا تصنع سجنا' هل هم ضحايا عابرون أم شهود وثقوا مظالم الدكتانور؟.
تنبسط الرواية عادة على مسرح قد يتعدد الممثلون عليه ويختلفون  حسب خيارات المؤلف وفق معايير يحدّدها مسبقا تخدم التيمة التي ستتكفّل الشٌخوص أو الأبطال بتاثيث مقوّماتها والذين سيقذف بهم فيها تباعا او بالتوازي ليكون بعضهم شخوصا مساعدة تدفع بالأحداث نحو الأفضل  وأخرى معرقلة تعوق الخير وتنشر الشّرّ وفي هذا الخضمّ المتلاطم يتولى المؤلف تحريكها بكل حرية وفق المنظومة الرّوائيّة وتعالقاتها السّرديّة المتنامية لانّه خلق الشّخصيّة الرّوائيّة وليست الشخصية نفسها فهو من يحييها ويقتلها ويحشرها ضمن الخيّرين أو الشّرّيرين، إلا أن الأمر في "القضبان لا تصنع سجنا" يختلف اختلافا جذريا إذ أن الكاتب لم يختر شخصيّاته وانما هي التي اختارته أو اعترضت سبيله دون قصد أو بقصد أو بالأصح هو القدر الذي بث الابطال على اختلاف أعمالهم وانتماءاتهم الفكرية والسياسية  والعقائدية والاجتماعية.حوله واجتمع بهم في الواقع المضرج بالحقيقة المرٌة داخل أطر زمانية متقاربة أو متباعدة وأماكن مغلقة أو مفتوحة . شخوص مرسّمة في الواقع الحياتي وفي السٌجلّ البشريّ لا الإنسانيّ ،على الأقل لفئة منهم,لأنّ الإنسانيّة تتبرّأ من شقّ فاعل متنفّذ تجرّد من كلّ تراحم جُبل عليه الإنسان ككائن تميّز عن سائر المخلوقات بانسانيّته لاغير. .
شخوص  بأسمائها وألقابها ومحيطها ومهمتها. شخصيات تتحرك وفق اللامعقول واللامألوف ظلما وقمعا وإجراما مفروضا  أو قهرا وتعذيبا متلقٌى تذكر بعهود تجبر الحاكم وغطرسته والتاريخ مضرّج بسجلاّت دامية مرعبة لم ولن تتخلص منها الذّاكرة البشريّة مهما تعاقبت الأزمنة وتلاحقت .
شخوص الرواية يتقدمون بالاحداثويتطورون للتأثير على المتلقي وفق أنساق مختلفة إو متماثلة  لإيفاء التّيمة او بالأصح المحتوى التعبيري الدّلاليّ حقه ليبلغ بهم مرحلة الإقناع والتأثير بواقعية الأحداث بأبطال يشهدون بالحقيقة ويوثقون لمرحلة حولها لغط كثير ومواقف تتقارع بالحجة والدليل على أنها مرحلة قمع وظلم وتجبر .
والشخوص أو الابطال هم الذين سيتولون نقل ما خزّنه الراوي من افكارها ومواقفها وأفعالها الثٌابتة. هؤلاء الأبطال الذين دأبنا أدبيا على حفظ بعض منهم كشخصيات ثابتة في المخيال الإنساني الادبي الحضاري هم الأهم من كلّ مؤثّثات الرواية. فمن منا لا يذكر "سعيد مهران "للص والكلاب ومن لا يذكر "جون فالجون "للبؤساء"ومن لا يذكر الزين في" عرس الزين"؟ هذه شخصيات خلقها المؤلفون لتتقمص أدوارا رسخت في الذاكرة الإنسانية لأنها تحشر في الحقيقة ضمن منظومة تصوّر الواقع على اختلاف حالاته في تفاعل مع شخصيات أخرى مساعدة أو معرقلة. هذا بالنسبة إلى الرواية بشخوص روائية مكلفة بمهمة وقتية من قبل كاتب يبلغ فكرة بشخوص سينتهون بانتهاء الرواية.
فكيف سيكون الشأن إذا كانت الشخصيات ثابتة في السجلات المدنية الحياتية ومنها من سيوثق ضمن المتوفّين أو المفقودين لتظلّ ذكراهم تنزف فقدا ووجعا ؟
أنواع الشخوص :
_الشخصيات الرٌئيسيّة والثانوية :
المشكل الذي يعترض الدّارس للرواية كيف سيرتٌب الشخصيات؟ ومن الاولى بالبطولة ؟
البطل "الرٌئيس"الذي تخيره الكاتب فعليا ولو بكم من الوجع هو الذي خصه بالاهداء "إلى الرئيس صدام حسين" اهداء كاد يرتّب الكاتب ضمن مجموعة النابحين"عاش الرٌئيس" لأنّه خالف المألوف ونسف كل ما اصطلح عليه في عالم الادب ،اذ من المتفق عليه أن يهدى الأثر الادبي الى حبيب غائب أو حاضر أو إلى والدين سهرا وضحّيا أو.الى صاحب فضل ...لكن أن تهدى الرواية لشخص انتهى ذات عيد اضحى وانتهت معه حقبة "ظلمية تعسفية" فهذا هو الشاذٌ الغريب العجيب. لكن للمؤلف تبريراته إذ سيكون المهدى له شخصية حاضرة مسيطرة باذرع أخطبوطية تستطيل وتتفرّع شراواذى بأعوان وسجانين وجلادين وواشين .غير أنني أرى أن اليطولة متقاسمة بينهكفاعل له كل وسائل الغطرسة والتسلط مع "محمود" البطل الفعلي في الزاوية المقابلة بالمقاومة والثبات على المبدإ والتحمل الذي لا يحتمل . والبقية كلها شخصيات ثانوية أن اصطفت يمينا أو يسارا فهي في خدمة هذا أو دعم ذاك .شخصيات تحوز الريادة حينا ثم تتهاوى كلاحقة لا تغير شيئا من الواقع مهما كان نوعه شرا أو خيرا  
هي إذن المفارقات التي يتكفل الادببتخليدها ضمن أثر واحد مغلق ثابت لا شك فيه .وهو جمع الجلاد مع المجلود .الظالم مع المظلوم .في حيز واحد ضيق جدا "صفحات الكتاب" لتركن كوثيقة لا تغيٌبها الظلمات .
 الشخصيات وبتصنيف السلب والايجاب، نوعان: مساعدة ومعرقلة والتي لا يمكن تصنيفها تصنيفا باتٌا لأن زاوية التٌقييم تختلف بين
_"المحمودين"و "الصدّامين"

 


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

حبيبة المحرزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/19



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية (القضبان لا تصنع سجنًا)‎‎ - الجزء الرابع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال بني اسد ابطال وين ماكان

 
علّق شیخ الحق ، على دور ساطع الحصري في ترسيخ الطائفية (الفصل السادس) - للكاتب د . عبد الخالق حسين : فعلا عربان العراق ليسوا عربا هم بقايا الكورد الساسانين و العيلامين. فيجب ان يرجعوا إلى أصولهم و ينسلخوا من الهوية المزورة العروبية.

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جاء في عنوان المقال: ضعف المظلومين... يصنع الطغاة، بينما الحقيقة الشبه المطلقة، هو ان حب و تشبث النخب العربية بأموال الصناديق السوداء و بالمنافع الريعية و بخلود الزعامة السياسية و النقابية ،و حبهم لاستدامة المناصب الادارية العليا و حبهم في الولوح الى عالم النخبة ,,هو من يصنع الطغاة بامتياز؟؟؟ بالاضافة بالطبع الى رغبة الغرب المنافق في صناعة الطغاة من اجل ردع و قمع الشعوب المسلمة ،المتهمة بالارهاب و العنف الديني,, و حتى و ان قرر الغرب بعد فضيحة فساد البرلمان الاوروبي ،التخلي عن الطغاة و التمسك بالقانون ، فانه و للاسف الشديد ،،النخب لم تتخلى عن هذه الطغاة,

 
علّق بهاء حسن ، على هل هذا جزاء الحسين عليه السلام ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ماهو مصدر القصة نحن نعلم ان بجدل هو قطع الخنصر المقدس، لكن القصة وضيافة الامام له ماهو مصدرها

 
علّق محمد ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما عید التقدمه؟ فحصت الانترنت و لم اظفر بشیء فیه

 
علّق ا. د. صالح كاظم عجيل علي ، على أساتذة النحوية في مدرسة النجف الاشرف* - للكاتب واثق زبيبة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأخ الكريم استاذ واثق زبيبة المحترم هذا المقال هو جزء من أطروحة دكتوراه الموسومة بالدرس النحوي في الحوزة العلميّة في النجف الأشرف عام ٢٠٠٧ وكل الترجمات الموجود في المقال مأخوذة نصا بل حرفيا من صاحب الأطروحة فلا اعرف لماذا لم تذكر ذلك وتحيل الى كتب تراجم عامة مع ان البحث خاص باطروحة جامعية ارجو مراجعة الأطروحة مرة أخرى الباب الأول الفصل الأول من ص ١٥ الي ص ٢٥ فضلا عن المغالطات العلمية الواردة في المقال على سبيل المثال (مدرسة النجف النحوية!!!) تحياتي

 
علّق محمد ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما عید التقدمه؟ فحصت الانترنت و لم اظفر بشیء فیه

 
علّق سليمان علي صميدة ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارش بن حاسم احد صلحاء بني اسرائيل عاصر النبي موسى عليه السلام و حفظ تنبؤاته و منها : ( كل الدنيا سلام من جديد, وكل الدنيا دار الكخباد والمسـيح اراد ربه ان يعود) و الكاخباد كلمة عبرية المقصود بها القائم المهدي . الكثير من هذه التنبؤات مخبأة في دهاليز الفاتيكان .

 
علّق سليمان علي صميدة ، على الكخباد قادم يا أبناء الأفاعي - للكاتب سليمان علي صميدة : بارش بن حاسم احد صلحاء بني اسرائيل عاصر النبي موسى عليه السلام و حفظ تنبؤاته و منها : ( كل الدنيا سلام من جديد, وكل الدنيا دار الكخباد والمسـيح اراد ربه ان يعود) و الكاخباد كلمة عبرية المقصود بها القائم المهدي . الكثير من هذه التنبؤات مخبأة في دهاليز الفاتيكان .

 
علّق حسين ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم  حسب ما ورد من كلام الأخت إيزابيل بخصوص ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين)كلامها صحيح وسائرة على نهج الصراط المستقيم . اريد ان اجعل مدلولها على الاية الكريمةالمذكورة أعلاه بأسلوب القواعد وحسب قاعدتي ؛ [ ان الناس الذين مارسوا أفعال وأقوال شريرة ضد دين زمانهم واشركوا بالله الواحد الاحد فهم في خانة المغضوب عليهم ان ماتوا ، وان كانوا بعدهم أحياء ولم تأتي قيامتهم أثناء الموت فهم في خانة الضالين عسى ان يهتدوا إلى ربهم الرحمن قبل موتهم فإن ماتوا ولم يهتدوا فتنطبق عليهم صفة المغضوب عليهم وهذه القاعدة تنطبق على كل البشر والجن ( والملائكة أيضا اذا انحرفوا كما أنحرف أبليس فصار شيطانا . ) اقول ان سورة الحمد وهي ام الكتاب حقا قد لخصت للجميع مايريده الله العلي العظيم .

 
علّق س علي ، على انتخابات الرجال زمن الرعب في النجف الاشرف - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : سلام عليكم شيخنا الجليل ممكن ان احصل على طريقة للتواصل مع الشيخ المطور جزاكم الله الف خير كوني احد بناء الذين ذكرتهم جزاكم الله الف خير

 
علّق مروان السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الاسديه متواجدة في ديالى وكركوك وكربلاء وبعض من اولاد عملنا في بغداد والموصل لاكن لايوجد اي تواصل واغلبنا مع عشائر ثانيه

 
علّق د. سندس اسماعيل محسن الخالصي ، على نطاق أرضية الحماية الاجتماعية في الإسلام - للكاتب مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات : مقالة مهمة ومفيدة بوركت اناملكم وشكراً لمدونة كتابات في الميزان

 
علّق حعفر البصري ، على كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي بحث مناقش / القسم الثالث - للكاتب حميد الشاكر : سلام عليكم لفض هذا الاشتباك بين كاتب المقال والمعلقين أنصح بمراجعة أحد البحوث العلمية في نقد منهج الدكتور على الوردي والباحث أحد المنتمين إلى عائلة الورد الكاظمية، اسم الكتاب علم الاجتماع بين الموضوعية والوضعية للدكتور سليم علي الوردي. وشكرا.

 
علّق محمد زنكي الاسدي الهويدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الأسديه أبطال .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فادي الشمري
صفحة الكاتب :
  فادي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net