صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

(يُكلم الناس في المهد وكهلا). في الإنجيل والقرآن.
مصطفى الهادي

في مادة كهُلَ في قواميس اللغة اجمعوا على أن (كَهُلَ الشخص): صار كَهْلاً؛ جاوز سنّ الشَّباب ولم يصل سنّ الشيخوخة.

وقال في قاموس المعاني : الكَهْلُ :مَنْ بلغت سنُّه بين الثلاثين والخمسين.

وفي الصحاح : الكَهْلُ من الرجال الذي جاوَز الثلاثين ووَخَطَه الشيبُ.

وقال في لسان العرب عن ابن الأثير: (الكهل من الرجال من زاد على ثلاثين سنة إلى الأربعين). وقال ابن منظور : (وكهلا ، هو نزوله إلى الأرض عند اقتراب الساعة كهلا ابن ثلاثين سنة يكلم أمة محمد).(1)

وقال في الميزان : (الكهل من الكهولة وهو ما بين الشباب والشيخوخة وهو ما يكون الانسان فيه رجلا تاما قويا ولذا قيل الكهل من وخطه الشيب أي خالطه وربما قيل إن الكهل من بلغ أربعا وثلاثين).(2)

إذن فالكهولة تبدأ من عمر الثلاثين عاما، وحتى الخمسين أو الستين. ولكن ما هو السر في قول القرآن الكريم : (يُكلّم الناسَ في المهدِ وكهلا). فنسب له الكلام مرتين؟

الأولى: وقد ذكرها القرآن تفصيلا، وهي تكلمه في المهد لبرائة امه وزف البشارة إلى قومه بأن الله بعثهُ نبيا. وأعطاه كتاب جديد.

والثانية عند رجوعه في مستقبل الزمان لاستكمال مهمة القضاء على الدجال.(3)

يقول الطبري في تفسير قوله تعالى : (ويُكلم الناس في المهد وكهلا) : قد كلّمهم عيسى في المهد، وسيُكلمهم إذا قتل الدجال، وهو يومئذ كهل). ونستشف من هذا الكلام وكلام آخر ورد في الإنجيل أن عيسى عليه السلام بيّن مهمته إلى قومه عندما تكلم في المهد ، وهي : جعله الله نبيا، وجعلهُ مباركا، وآتاه الكتاب، ومحذّرا لهم من فتنة المسيح الدجال الذي سوف ينتحل اسمه كما نقرأ ذلك واضحا في الإنجيل: (أنا قد أتيت باسم أبي ولستم تقبلونني. إن أتى آخر باسم نفسه فذلك تقبلونه).(4) أي انكم ستنقلبون بعدي ، وتخلقون لكم مسيحا كاذبا وتتبعونه. وكذلك قال لهم : بأنه عبد الله ، نافيا أن يكون ابن الله او هو الله، فقال لهم ذلك مقدما. ثم عطف القرآن ذلك بقوله (وكهلا). وهي بشارة أيضا في إن عيسى سوف يبقى حيّا إلى يوم القيامة حيث يؤدي مهمته في كشف أمر الدجال وقتله، وتحوّل أتباعه ضمن أتباع المسيح.

 

وهناك رأي آخر في قوله تعالى لمريم عن وليدها (وكهلا) أخبرها تعالى على لسان رضيعها أن ابنها سيبقى حتى يكتهل فلا يُصيبه شيء من أعداءه اليهود والرومان الذين يطلبوه ليقتلوه. فسوف يبقى حتى يبلغ سن الكهولة. وقد حصلت مطاردة فعلا من الامبراطور الروماني في البحث عن عيسى لقتله خصوصا بعد شياع تكلمه في المهد وحصول اضطراب نتيجة ذلك.

يقول الإنجيل : (فلما سمع هيرودس الملك اضطرب وجميع أورشليم معه).(5) فقرر قتل السيد المسيح ولكن الله سبق وأن بشّر مريم بأن ولدها لا خطر عليه وأنه سيبقى إلى أن يصل مرحلة الكهولة لتنفيذ مهمته الثانية ولذلك أوحى إليها عن طريق ابن خالتها يوسف، قائلا له: (قم وخذ الصبي وأمه واهرب. لأن هيرودس مزمع أن يطلب الصبي ليهلكه .((6) ولما علم هيرودوس أن الصبي اختفى مع امه (غضب جدا. فأرسل وقتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم وفي كل تخومها، من ابن سنتين فما دون).(7)

بعد أن نجى السيد المسيح من تآمر اليهود ومن القتل على يد هيرودوس ، اختفى ذكره وسكت التاريخ وكذلك الاناجيل عن ذكر اي شيء عن طفولته وشبابه ، حتى بلوغه سن الكهولة (30) عاما، حيث ظهر بدعوته في أوساط الأمة الرومانية واليهودية. وهذا ما تؤكده الأناجيل ( ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة). ( 8 )

وبعد بعثته في سن الثلاثين ، بقي ثلاث سنين يُبلّغ رسالته كما يقول الانجيل: (أني ثلاث سنين ليلا ونهارا، لم أفتر عن أن أنذر بكل واحد).(9) وفي نص آخر تأكيد على أنه لم يستمر في دعوته أكثر من ثلاث سنوات : (فقال : هوذا ثلاث سنين آتي أطلب ثمرا في هذه التينة ولم أجد).(10)

أما التفسير المسيحي فهناك اجماع على ذلك كما يقول مارمرقس : (عندما بلغ المسيح يسوع سن الثلاثين، ليبدأ خدمته. وهنا يذكر لوقا الإنجيلي نسبه ليعرفنا به قبل خدمته. وكان سن الثلاثين هو ميعاد بدء الخدمة الكهنوتية عند اليهود).(11)

وعن ذلك يقول الأب بولين تودري : (بدأ يسوع خدمته في سن الثلاثين تقريبًا وهذا السن حُسب عند اليهود سن الكمال جسدًا وعقلًا. فقد أوصي الله موسى في سفر العدد ــ من ابن ثلاثين سنة فصاعدًا إلى أبن خمسين سنة، ليعمل عملًا في خيمة الاجتماع وقد صمت الرب يسوع كل هذه السنين، وظهر بين الناس حان الوقت الآن ليبدأ).(12)

يقول القمص أنطونيوس فكري : (نحو ثلاثين سنة هي السن التي ملك فيها داود ويوسف وهي السن التي يبدأ فيها الكاهن عمله فالمسيح ملك وكاهن).(13) من هذا نفهم أن القرآن الكريم كان دقيقا في وصفه السيد المسيح بالكهولة.

ومع نشاطه في تبليغ رسالة ربه وجهوده الصادقة في ذلك إلا أنه لم يؤمن له أحد ، وقد قال المسيح ذلك بأن تبليغه لم يأت بثمار. وعن ذلك يؤكد بولين تودري في تفسيره بأن قيام المسيح بالتبليغ ثلاث سنوات في أمة بني إسرائيل لم يأت بثمار فيقول : (وأعطاهم مثلًا بالتينة ، وجاء يطلب منها ثمرًا فلم يجد.. ثم جاء يسوع الكرام ينقب حولها، ويذكرها بخطاياها، ويعلمها إرادة الآب، حتى تستطيع أن تأتي بثمر. فكل من قبل عمل المسيح في حياته وصنع ثمرًا صالحًا فهذا ينجو، أما من لا يأتي بثمر فعمل المسيح من أجله يدينه في اليوم الأخير).(14)

ولعلنا نرى في إنجيل يوحنا وصفا دقيقا لحالة عدم الإيمان برسالة المسيح . فقد بلغ الأمر حدا أن اخوته من أبيه ــ كما يقول الانجيل ــ لم يؤمنوا به كما نقرأ (لأن إخوته أيضا لم يكونوا يؤمنون به).() إنجيل يوحنا 7: 5. فعلى الرغم من انهم عاشوا معه وعرفوا صدقه منذ طفولته إلى كهولته، إلا أنهم لم يؤمنوا برسالته.

ولعل احد أهم اسباب رفع السيد المسيح وتأجيل دعوته ، هو علم الله تعالى بعدم إيمان أمة المسيح به وعلمه بمحاولة قتله. ولذلك رفعه في سن الكهولة ، ليبعثه في هذه السن مرة أخرى. وهذا ما يقوله الإنجيل من أن احد الملائكة ظهر لتلاميذ المسيح (حوارييه) بعد أن اختفى المسيح في السماء وقال لهم : (ما بالكم واقفين تنظرون إلى السماء؟ إن يسوع هذا الذي ارتفع عنكم إلى السماء سيأتي هكذا كما رأيتموه منطلقا).(15) فهو سيعود لكم على هيئته وسنّه التي انطلق فيها. وهنا اشارة لطيفة لابد من ذكرها ، وهي أن الله رفع السيد المسيح في سن الثالثة والثلاثين (كهلا). وسيبقى طيلة مدة غيابة على هذه السن فيبعثهُ الله بها لم يتغير شكلا ولا عمرا. وفي ذلك درس وعبرة لضعيفي الإيمان ممن سوف يُشكك بوليه القائم المنتظر عجل الله تعالى فرجه. الذي على رغم طول سنين الغياب إلا أنه سيظهر بشكله الذي غاب فيه في أول يوم غيبته مهما طال الزمن وعيسى كما هو معلوم غاب قبله بألف سنة تقريبا.  

واما مسألة تكلمه في المهد التي يذكرها القرآن ، فيقول المسيحيون بأن ذلك غير موجود في الأناجيل؟!

وأقول لهم ، أن من أعجب الأعاجيب ان تنكروا فضيلة لنبيكم بهذا الحجم وهذه الأهمية وتنسبونها ليوحنا (يحيى) فتزعمون أن الذي تكلم في المهد هو يوحنا وليس السيد المسيح. مع أن يوحنا ليس بحاجة إلى معجزة التكلم في المهد ، لأنه لا أسباب تدفعهُ لذلك ، فهو ولد من ابوين مشهورين معروفين هما (زكريا ابوه ، وأمه اليصابات). وكان كل اليهود يعلمون بحمل امه وبقيت حامل وسطهم تسعة أشهر ثم ولدت يوحنا بينهم واحتفلوا به وختنوه. ولذلك لا يحتاج يوحنا أن يتكلم في المهد. إنما يحتاج ذلك من ولِدَ من غير أب فيتكلم لرفع الشبهات عن أمه الطاهرة.

فيوحنا لم يتكلم في المهد، ولا دليل على ذلك، يضاف إلى ذلك أن يوحنا لم يتكلم وهو كهل أيضا ، ولم يصل إلى مرحلة الكهولة بحسب شهادة الإنجيل وارباب المسيحية. حيث قتله القيصر وهو بعد شاب يافع وهذا ما يقوله قاموس الكتاب المقدس : (وكانت المدة التي عمل فيها يوحنا قصيرة، وحوالي نهاية سنة 27 أو مطلع سنة 28 ب.م. أمر هيرودس انتيباس رئيس الربع بزجه في السجن لأنه وبخه على فجوره. وقطع رأسه في السجن. وأتى برأسه على طبق). (15) فقد استشهد في مرحلة الشباب (27) سنة. ولم يبلغ الكهولة. وبذلك لا يشمله قوله تعالى (يُكلم الناس في المهد وكهلا).بل أن ذلك لعيسى (ع) الذي رُفع كهلا في سن (33).

ومن هنا فإن النص الإنجيلي ذهب إلى ما يذهب إليه القرآن بأن المسيح تكلم في المهد : (وفي الحال انفتح فمه ولسانه وتكلم فوقع خوف على كل جيرانهم. قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا وجعلني مباركا أين ما كنت).(16) . وكذلك يُثبت الانجيل بأن المسيح هو الذي سيتكلم كهلا. لأن الإنجيل يؤكد موت يوحنا (يحيى) بعمر الشباب ولم يبلغ مرحلة الكهولة.

واعتقد أن سبب هذا اللبس عند المسيحيين هو أن يحيى وعيسى ابناء خالة وقد ولدا في فترة واحدة ، فاختلط الأمر على من كتب الإنجيل فيما بعد ، هل المتكلم عيسى المسيح او يحيى، فاختار كاتب الإنجيل يحيى لأنه سبق عيسى بستة أشهر، ولكنه وقع وقعة أخرى عندما اختلط عليه الأمر فلم يعرف هل المتكلم كان يحيى أو أبوه زكريا.   

ولكن لو رجعنا إلى المؤرخين في تلك الفترة فقد كان من المشهور لديهم أن المتكلم في المهد هو السيد المسيح وكان هذا شائعا على ألسنة الكثيرين، فيوسيفوس المؤرخ اليهودي في زمن ولادة المسيح دوّن ذلك في كتابه فذكر يوسيفوس بأن قيافا رئيس كهنة اليهود قال : بأن يسوع تكلم حين كان في المهد. وذكر نصا قال انه سمعه من السيد المسيح نفسه وهو يتكلم به حيث قال : (إني أنا المسيح ابن الله الذي ولدتِني كما بشَّرك جبرائيل الملاك، وأبي أرسلني لخلاص العالم).وقول السيد المسيح هنا : (أبي ارسلني لخلاص العالم). لا يقصد برسالته فهم لم يؤمنوا به كما تقدم ، بل ليُنقذ العالم من شر المنتحل لشخصيته (المسيح الدجال).

وأناجيل الطفولة التي لا تعترف بها الكنيسة أيضا ذكرت أن السيد المسيح تكلم في المهد. وهذا يدل على أن شيئا ما قد حدث فعلا عند ولادة السيد المسيح ، وإلا من اين جاء هؤلاء بهذا الكلام. ولذلك نرى (الأب توماس ميشال اليسوعى) والذي نعتبره شاهد مهم لأنه من المسيحية نفسها لا بل من كبار رجالاتها حيث يقول : (ذكر القرآن بعض ما أجراه يسوع الطفل من معجزات كإحياء عصافير صنعها من الطين ، أو التكلم في المهد . أما المسيحيون فلا يؤكدون هذه المعجزات ولا ينفونها , لأنها لم ترد في كتابهم المقدس . الا أن بعض الكتب التقوية المسيحية التى ترقى الى الأجيال المسيحية الأولى تتضمن أخبارا شبيهة لما ورد فى القرآن , منها الإنجيل المسمى (انجيل الطفولة ) لتوما ، و(انجيل الطفولة العربي).(18)

من كل ذلك نعرف ، أن المتكلم في طفولته هو السيد المسيح ، وأن الذي سيتكلم في كهولته هو السيد المسيح، وللمسيح الدجال يومٌ طويل من المسيح. وقد صدق القرآن في ذلك.

المصادر:

1- لسان العرب - ابن منظور - ج ١١ - الصفحة ٦٠٠.

2- تفسير الميزان - السيد الطباطبائي - ج ٣ - الصفحة ١٩٥.

3- يقول الشيخ الكوراني : (وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي المَهدِ وَكَهلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ) (آل عمران:46) ان عيسى ينزل في عصر المهدي عليه السلام وهو كهل قد كلمهم عيسى في المهد وسيكلمهم اذا قتل الدجال وهو يومئذ كهل. معجم أحاديث الامام المهدي (عليه السلام) للكوراني ج5ص: 54.

4- إنجيل يوحنا 5: 43.

5- إنجيل متى 2: 3.

6- إنجيل متى 2: 13.

7- إنجيل متى 2: 16.

8- إنجيل لوقا 3: 23 .

9- سفر أعمال الرسل 20: 31.وهذا الكلام ظهر على لسان بولص متأسيا بالسيد المسيح على زعمه.

10- إنجيل لوقا 13: 7.

11- شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة، شرح لكل آية، تفسير إنجيل لوقا3.

12- شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - أ. بولين تودري تفسير لوقا 3. (سفر العد 4: 3).

13- شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القمص أنطونيوس فكري. تفسير إنجيل لوقا 3. (وكان يوسف ابن ثلاثين سنة لما وقف قدام فرعون ملك مصر). سفر التكوين 41: 46.

14- شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - أ. بولين تودري .تفسير إنجيل لوقا 13.

15- سفر أعمال الرسل 1 : 11.

16- قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية، شرح كلمة القديس الشهيد يُوحَنَّا المعمدان.و إنجيل مرقس 6: 28.

17- إنجيل لوقا 1 : 65. و: سورة مريم آية : 30.

18- انظر كتاب مدخل الى العقيدة المسيحية دار المشرق - بيروت 993 ص 42 ــ 57. أناجيل الطفولة هي التي تكلمت عن طفولته وما جرى عليه فيها ، وقد كتبها يهود كانوا بعد أن شاهدوا منه المعجزات مثل تكلمه في المهد وقيامة ببعض الردود التي افحم بها كبار الكهنة. ولكن اليهود اعتبروا ذلك اهانة لكهنتهم بأن طفلا هزمهم، فقاموا بإتلاف هذه الأناجيل والذي نجى منها اخفوه ولم يعترفوا به.  

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/19



كتابة تعليق لموضوع : (يُكلم الناس في المهد وكهلا). في الإنجيل والقرآن.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسامة الشبيب
صفحة الكاتب :
  اسامة الشبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net