صفحة الكاتب : د . محمد تقي جون

الإغتراض في شعر ابن زيدون الاستاذ الدكتور محمد تقي جون
د . محمد تقي جون

المقدمة

(الإغتراض) مصطلح غير عربي لفظا ومعنى؛ لذا لم يرد في المعجمات اللغوية القديمة أو الكتب التراثية باختلاف مجالاتها واختصاصاتها. وبثقة أقول: أنا أول من افترعه وتناوله ونقله الى الواقع الادبي في هذا البحث. المصطلح منقول من اللغة الانكليزية (Malice) واستعمل في السياسة في مجال الدعايات التي يكون لها غرض مبيّت (malicious propaganda = دعاية مغرضة). فالاغتراض هو تبييت غرض معين. وهو ما يوضحه (معجم المعاني) الحديث: اغتراض: مصدر اغترض يغترض اغتراضا، فهو مغترِض، والمفعول مغتَرَض. اغترض الشيء: اتخذه غرضاً وهدفاً، اغترض الشهرة (قاموس المعاني، نت).

   الشعر صناعة (القلقشندي، 6/ 295) وبضاعة، والشاعر منتج يبحث عن سوق، وبقدر جودة شعره يكون نَفاق شعره. ولم يكن البحث عن الاختصاص في الموضوع الشعري موجودا قبل العصر العباسي، بل يقول الشاعر الشعر حسب المقتضى والظرف، لذا يحقق الشاعر المقتدر التفرد في اغراض عدة؛ فجرير صاحب أهجى وأمدح وأغزل بيت قالته العرب(ابن كثير، 1988، 9/ 288).

في العصر العباسي وفي واقع صعوبة التفرد، وتنامي ظاهرة الشعر الجمعي، صار على الشاعر أن يضيف الى تجويد شعره طريقة او موضوعا شعريا يتميز به. فنحن نجد ابا العتاهية يتغزل بعتبة طلبا للشهرة في الاوساط الادبية، وفشل حين اختبر في حبه، ثم يغترض موضوع الزهد وكان زهده في الظاهر فقط (ضيف، شوقي، العصر العباسي الاول، 1966، 239، 243). واختار الصنوبري وصف الرياض بعد ان قدم قصائد مدح لا قيمة لها، وهذا يصلح على كثير من الشعراء العباسيين. وكانت الاندلس أكثر اغتراضا في الشعر؛ فابن عبد ربه ابتدع (الممحصات)(الحموي، ياقوت، 1400، 4/218) وهي نقض ما كتبه في الغزل بالمواعظ والزهد، وهي اشهر ما كتبه وآصل. واغترض ابن الجَنَّان الشعر الالهي والنبوي، فما يقاس به باقي الاغراض التي لم يحقق بها طائلا.

ينتهج البحث المنهج الاستقرائي الاستنباطي لتوضيح حقيقة خفيت عن الدارسين، وهي إن ابن زيدون وولادة كليهما لم يكونا عاشقين على الحقيقة، وإن تكوينهما وثقافتهما لا يسمحان بهذا الصدق من المحبة، كما ان ابن زيدون اراد الشهرة بمحبوبة لتعظيم شعبيته، ولسد النقص في فنه الشعري، اذ التي يؤكد النقاد كبروكلمان (بروكلمان، كارل، 2005، 5/ 138)، وغرسيه غومس انه لم يبلغ المستوى الرفيع للشعر العربي.

شخصية ابن زيدون وولادة

ابن زيدون

هو أحمد بن عبد الله من بني مخزوم (الزركلي، 1980، 1/ 158) ، ومن أبناء وجوه الفقهاء بقرطبة(ابن خلكان، 1/ 139). شاعر أندلسي رقيق، عده شوقي ضيف اهم شاعر وجداني ظهر في الاندلس(ضيف، شوقي، ابن زيدون، 42). ووصفه غرسيه غومس بأعظم شاعر أنجبته الاندلس (غومس، غارسيا، 1956، 49). لكنه علق على نونيته بأنها اقرب الى الذوق الغربي منها الى الذوق العربي، وتنقصها الالوان الباهرة التي نعرفها في الشعر العربي(غومس، مصدر سابق، 49). وحقا هي رقيقة جدا، ولكنها ليست من الشعر العربي الرصين الذي نجده عند المتنبي والبحتري وابي تمام. وابن زيدون لا يعد من الفحول، ولعل غرسيه غومس حين وضعه في مقدمة شعراء الاندلس استبعد شعراء المشرق من المقارنة، فجعله افضل شاعر محلي. ويلاحظ على ابن زيدون اعجابه الشديد بالمتنبي، ومحاولة تقليده شخصا وشعرا. فنحن نجده وزيرا لدى ابن جهور، ثم متهما بخيانته باعتباره مؤازرا للانقلابيين بني ذكوان اصدقائه(ضيف، ابن زيدون، 27) ، أو انقلابيا لإعادة الحكم الاموي(الزركلي، مصدر سابق، 1/ 158). ثم نجده هاربا الى اشبيلية مقيما فيها ووزيرا لدى بني عباد. وهذا تذبذب في الهدف. او ربما كان يروم الامارة لنفسه كالمتنبي حتى يئس.

ولادة بنت المستكفي

هي أميرة؛ بنت آخر خلفاء الامويين في الاندلس (المستكفي) (غومس، مصدر سابق، 49)، وأديبة؛ كان لها صالون أدبي يتهالك عليه الشعراء والكتاب بسبب "حلاوة عشرتها وسهولة حجابها"(الصفدي، 2000، 27/ 263). لم تكن تقدر الا على البيتين والثلاثة الى الخمسة، وكل ما ذكرته لها الكتب لا يصل الى ثلاثين بيتاً(الموسوعة الشعرية). ومن التساهل وصفها من كتب الادب القديمة والحديثة بالشاعرة، أو من القول جزافا القول: هي إحدى الشاعرات الشهيرات في تاريخ الاندلس (علي، محمود محمد، 6). 

وشعرها يغلب عليه الايروتيكية الماجنة. فقد عرفت بقلة مبالاتها ومجاهرتها بلذاتها(المقري، 1988، 4/ 208)، ولم يكن لها تصاون يطابق شرفها(ابن دحية، 8)، فهي قليلة الحشمة، ظاهرة الاستهتار. وتذكر المصادر انها أقامت علاقات كثيرة، ولا تضع لعلاقاتها حدودا في الشرع والاخلاق. وقد زعمت مهجة بنت التياني القرطبية، وهي صديقة لولادة وصنيعتها وملازمة لها، أن ولادة ولدت وليس لها بعل(المغربي، ابن سعيد، 1964، 143). وكانت تكتب على ثوبها(الحموي،4/ 187):

انا والله اصلح للمعالي
 

 

وامشي مشيتي واتيه تيها
 

وأمكن عاشقي من صحن خدي
 

 

واعطي قبلتي من يشتهيها
 

فقراءة النص توصل الى: أن ولادة كثيرة العشاق، وليس بالضرورة انها تحب أحدهم، فعناية النص متوجهة الى العشاق وليس لها. وهي تعطي قبلاتها لهم كلهم بلا استثناء. وهذا هو الحب والقبلة الافلاطونية، الذي يخفف او يتخلص من عقدة الحب الاوحد والحب المخلص. ويذكر ابن زيدون انه واعدته فالتقيا في ليلة حمراء فصار يجني اقحوان الثغور ويقطف رمان الصدور، حتى انفصلا صباحا(ابن دحية، 9).

اتفاق الشخصيتين على عدمية الحب

من الملاحظ ان الشخصيتين يتفقان في أمور جوهرية يستبعد معها كونهما عاشقين او مرشحين ليكونا عاشقين. ولابد من التسليم بأن الحب سامٍ، وان حالة الحب هي حالة من السمو تعيشها نفوس مجبولة على المشاعر والصفاء النفسي والخلق القويم. وليس للفاجرين والمتهتكين صلة نفسية وحقيقية بالحب. واذا درسنا الشخصيتين نتوصل الى:

  1. لم يكن ابن زيدون وولادة كلاهما على دين. وقد أوردنا انهما وافقا على اللقاء المحرم وباتا معا الى الصبح، ولم يذكر انهما تزوجا. وعرف ابن زيدون بشغفه بشرب الخمر(ضيف، ابن زيدون، مصدر سابق، 27) ، ولا نجد في شعره ذكرا للدين، ولا توبة من الذنوب. وعرفت ولادة باستهتارها وحبها للرجال كما أوردنا من خبرها وشعرها.
  2. كل منهما كان له علاقة جديدة من آخر. فابن زيدون تعلق بجارية ولادة السوداء، وهو سبب الفراق بينهما كما تؤكد المصادر، فكتبت اليه(الكتبي، ابن شاكر، 2000، 2/587):

لو كنتَ تُنصِفُ في الهوى ما بيننا         لم تهوَ جاريتي ولم تتخيَّرِ

وتركتَ غصناً مُثمِراً بجماله         وجَنَحتَ للغصن الذي لم يُثمِر

ولقد علِمتَ بأنني بدرُ السما         لكن ولِعتَ لشقوتي بالمشتري

واعترف لولادة بانه حين تركها احب امرأة جديدة، ثم ترك الجديدة الى جديدة ودواليك، في قوله(ديوان ابن زيدون، 2005، 308):

قَد عَلِقنا سِواكِ عِلقاً نَفيساً       وَصَرَفنا إِلَيهِ عَنكِ النُفوسا

وَلَبِسنا الجَديدَ مِن خِلعِ الحُبِّ وَلَم نَألُ أَن خَلَعنا اللَبيسا

لَيسَ مِنكِ الهَوى وَلا أَنتِ مِنهُ       اِهبِطي مِصرَ أَنتِ مِن قَومِ موسى

وهي اعترفت بمنحها لذة الجسد لمن يشاء منها ذلك، كما انها تركت ابن زيدون "ولم تنتظر طويلا لتجد عاشقا جديداً، فقد كان العشاق كثيرين"(ضيف، ابن زيدون، مصدر سابق، 22)، فاختارت ابن عبدوس.

  1. لم يكن ما بينهما حبا، بل علاقة عابرة، هي تباهت بتعلق وزير وشاعر كبير بها، وهو أراد أن يطرح نفسه عاشقا مغدوراً ليكسب عطف الجمهور في جغرافية مترامية تشمل الاندلس والمغرب والمشرق، وفي تاريخ مفتوح يشمل ابناء زمنه والازمان القادمة الى الخلود، وهو طموح وجده يستحق العناء. وكانت شخصية ولادة ملائمة لجمالها وشهرتها، ولأنها سليلة الحكم الاموي. والدليل على انه لم يكن حبا خلوه من الحفاظ والاحترام والصدق، فسرعان ما تحول الحب الى سباب فاحش، وقذف بما لا يصدر عن عاشقين بل ولا عن محترمين. كتبت اليه ولادة وكانت تلقبه بالمسدس، أي له ست صفات(الصفدي، مصدر سابق، 27/ 264):

ولقّبت المسدّس وهو نعت       تفارقك الحياة ولا يفارق

فَلوطيّ ومأبون وزانٍ       وديّوث وقرنان وسارق

وقالت ايضا(المصدر نفسه):

إنّ ابن زيدون له فقحة       تعشقُ قضبان السراويلِ

لَو أبصرت ..... على نخلة       صارَت منَ الطيرِ الأبابيلِ

وهذا الفحش لا يمكن ان يكون خاتمة حب صادق من محبين صادقي الود والمشاعر والاحاسيس، بل خاتمة حب مجازي. ورد عليها ابن زيدون بما هو أفظع. فقد كتب الى عشيقها الجديد ابن عبدوس يقول له: لا تغتر بما ستعطيه له ولادة من عهد الحب، فهي كالسراب والبرق(ديوان ابن زيدون، 98):

 

 

وَغَرَّكَ مِن عَهدِ وَلّادَةٍ       سَرابٌ تَراءى وَبَرقٌ وَمَض

تَظُنُّ الوَفاءَ بِها وَالظُنونُ       فيها تَقولُ عَلى مَن فَرَض

هِيَ الماءُ يَأبى عَلى قابِضٍ  وَيَمنَعُ زُبدَتَهُ مَن مَخَض

وقال (ديوانه، 308):

قَد عَلِقنا سِواكِ عِلقاً نَفيساً       وَصَرَفنا إِلَيهِ عَنكِ النُفوسا

وَلَبِسنا الجَديدَ مِن خِلعِ الحُبِّ وَلَم نَألُ أَن خَلَعنا اللَبيسا

لَيسَ مِنكِ الهَوى وَلا أَنتِ مِنهُ       اِهبِطي مِصرَ أَنتِ مِن قَومِ موسى

يقصد ابن زيدون الكثرة المفرطة لمن تعشق، وانها لا تصبر على عاشق واحد. اشارة (الكتبي، مصدر سابق، 2/ 588) الى قول أبي نواسٍ:

أتيت فؤادها أشكو إليه         فلم أخلُص إليه من الزّحامِ

فيا مَن ليس يكفيها خليلٌ         ولا ألَفا خليلِ كل عام

أظنك من بقيةِ قوم موسى         فهم لا يصبِرون على طعام

وقال يصف حبه لولادة بأنه كان للمتعة وقضاء الوقت، وقد نال منها ما رغبه وتركها، مثلما يأكل المرء الطعام الطيب ويلقي الفضلات للفأر، وهذا قمة عدمية الحب وسوء العاطفة والكذب الصريح (ديوانه، 311):

أَكرِم بِوَلّادَةٍ ذُخراً لِمُدَّخِرٍ       لَو فَرَّقَت بَينَ بَيطارٍ وَعَطّارِ

قالوا أَبو عامِرٍ أَضحى يُلِمُّ بِها       قُلتُ الفَراشَةُ قَد تَدنو مِنَ النارِ

عَيَّرتُمونا بِأَن قَد صارَ يَخلُفُنا       فيمَن نُحِبُّ وَما في ذاكَ مِن عارِ

أَكلٌ شَهِيٌّ أَصَبنا مِن أَطايِبِهِ       بَعضاً وَبَعضاً صَفَحنا عَنهُ لِلفارِ

  1. وحين نقف على شعره الغزلي الرقيق ينبئنا عن شاعر متمكن من فن الغزل، ابن بيئة الاندلس المفعمة بالحب والرقة والطرب. ولكن القراءة الفاحصة لا تؤكد صدق حبه لولادة. ففي نونيته وهي اشهر شعره في الغزل، وأكثر ما يستدل به على حبها نقرأ(ديوانه، 11- 16):

 

 

 

 

 

أضحى التَنائي بَديلاً مِن تَدانينا    وَنابَ عَن طيبِ لُقيانا تَجافينا

أَلّا وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ صَبَّحَنا   حَين فقام بنا للحسن ناعينا

مَن مُبلِغُ المُلبِسينا بِاِنتِزاحِهِمُ     حُزناً مَعَ الدَهرِ لا يَبلى وَيُبلينا

أَنَّ الزَمانَ الَّذي مازالَ يُضحِكُنا           أُنساً بِقُربِهِمُ قَد عادَ يُبكينا

غيظَ العِدا مِن تَساقينا الهَوى فَدَعَوا       بِأَن نَغَصَّ فَقالَ الدَهرُ آمينا

فَاِنحَلَّ ما كانَ مَعقوداً بِأَنفُسِنا             وَاِنبَتَّ ما كانَ مَوصولاً بِأَيدينا

وَقَد نَكونُ وَما يُخشى تَفَرُّقُنا              فَاليَومَ نَحنُ وَما يُرجى تَلاقينا

يا لَيتَ شِعري وَلَم نُعتِب أَعادِيَكُم         هَل نالَ حَظّاً مِنَ العُتبى أَعادينا

لَم نَعتَقِد بَعدَكُم إِلّا الوَفاءَ لَكُم             رَأياً وَلَم نَتَقَلَّد غَيرَهُ دينا

ما حَقَّنا أَن تُقِرّوا عَينَ ذي حَسَدٍ          بِنا وَلا أَن تَسُرّوا كاشِحاً فينا

يا سارِيَ البَرقِ غادِ القَصرَ وَاِسقِ بِهِ      مَن كانَ صِرفَ الهَوى وَالوُدُّ يَسقينا

رَبيبُ مُلكٍ كَأَنَّ اللَهَ أَنشَأَهُ                 مِسكاً وَقَدَّرَ إِنشاءَ الوَرى طينا

ما ضَرَّ أَن لَم نَكُن أَكفاءَهُ شَرَفاً           وَفي المَوَدَّةِ كافٍ مِن تَكافينا

لَسنا نُسَمّيكِ إِجلالاً وَتَكرِمَةً               وَقَدرُكِ المُعتَلي عَن ذاكَ يُغنينا

إِذا اِنفَرَدتِ وَما شورِكتِ في صِفَةٍ                 فَحَسبُنا الوَصفُ إيضاحاًّ وَتَبيينا

فقراءة النص تؤشر حقائق مهمة عن حقيقة ان ابن زيدون لا لم يحب ولادة حقيقة. وهي:

- خلت القصيدة من اسم حبيبته ولادة، وخلا كل شعره المتغزل بها منه. ولم يورد اسمها الا في هجائها الفاحش كما مرَّ. بمعنى ان اسم الحبيب الذي يلذ ذكره في حديث الغرام مفقود في شعره، واسم العدو والمكروه الذي يتشفى به عند السباب والطعن موجود في شعره. وهذا دليل على عدم الحب، وان ابن زيدون اراد ان يشتهر بحب ولادة داعما لشعره دون ان يتضمنه، ولعله حاول فلم تساعفه القريحة، او انه جرى على سليقته ففضحه صدقه الفني، فخلا شعره من اسمها. وكل العشاق خاطبوا حبيباتهم اللواتي عرفوا بهن ومنه قول جميل بثينة في قصيدته الدالية الشهيرة فقد ردد اسم حبيبته بثينة اربع مرات(ديوان جميل، 38، 41):

 

 

 

 

 

 

أَلا لَيتَ رَيعانَ الشَبابِ جَديدُ       وَدَهراً تَوَلّى يا بُثَينَ يَعودُ

إِذا قُلتُ ما بي يا بُثَينَةُ قاتِلي       مِنَ الحُبِّ قالَت ثابِتٌ وَيَزيدُ

فَهَل أَلقَيَن فَرداً بُثَينَةَ لَيلَةً       تَجودُ لَنا مِن وُدِّها وَنَجودُ

وَمَن كانَ في حُبّي بُثَينَةَ يَمتَري       فَبَرقاءُ ذي ضالٍ عَلَيَّ شَهيدُ

- لم يخاطب ابن زيدون ولادة بصيغة المؤنث المفرد، بل خاطبها بصيغة الجمع، وهي لغة لا ارادية كلغة الجسد تكشف ما يخفيه الشخص ويدَّعي غيره. انه يخاطب محبوبة متوهمة منحها كل طاقاته الشعرية التعبيرية فاستجاب له طبع شاعر وقريحة طيّعة بفضل تمكنه الشعري، الا انه انبأ باستعماله صيغة الجمع أنه غير عاشق. وهذا أمر لم يفت حتى غير العاشقين حين يكتبون الغزل كقول الشريف الرضي(ديوان الشريف الرضي، 1890، 334- 335):

يا ظَبيَةَ البانِ تَرعى في خَمائِلِهِ       لِيَهنَكِ اليَومَ أَنَّ القَلبَ مَرعاكِ

الماءُ عِندَكِ مَبذولٌ لِشارِبِهِ       وَلَيسَ يُرويكِ إِلّا مَدمَعي الباكي

هَبَّت لَنا مِن رِياحِ الغَورِ رائِحَةٌ       بَعدَ الرُقادِ عَرَفناها بِرَيّاكِ

ثُمَّ اِنثَنَينا إِذا ما هَزَّنا طَرَبٌ       عَلى الرِحالِ تَعَلَّلنا بِذِكراكِ

سَهمٌ أَصابَ وَراميهِ بِذي سَلَمٍ       مَن بِالعِراقِ لَقَد أَبعَدتِ مَرماكِ

وَعدٌ لِعَينَيكِ عِندي ما وَفَيتِ بِهِ       يا قُربَ ما كَذَبَت عَينيَّ عَيناكِ

أَنتِ النَعيمُ لِقَلبي وَالعَذابُ لَهُ       فَما أَمَرُّكِ في قَلبي وَأَحلاكِ

عِندي رَسائِلُ شَوقٍ لَستُ أَذكُرُها          لَولا الرَقيبُ لَقَد بَلَّغتُها فاكِ

- كان ابن زيدون ماهرا في اختيار المعشوقة التي يشتهر به، وهي ولادة ابنة الخليفة الاموي المستكفي بالله؛ فالمطلوب أن تكون امرأة ذات منزلة وشرف عاليين، بينما يكون هو عاشق من العامة لا يبلغ مستواها، فكانت ولادة المعشوقة المطلوبة الملائمة. فقد وقر في الاذهان أن الامير اذا احب امرأة فقيرة فلا مشكلة في مصير هذا الحب،  فالامير سيتزوج الفقيرة وتلتحق بمستواه ويعيشان سعيدين. بينما اذا احب فقير من الشعب أميرة، فهذا الحب مرهون بالمصائب والالام المبرحة التي تنتهي الى مصير أكثر ايلاما. وهكذا فعل ابن زيدون:

يا سارِيَ البَرقِ غادِ القَصرَ وَاِسقِ بِهِ      مَن كانَ صِرفَ الهَوى وَالوُدُّ يَسقينا

رَبيبُ مُلكٍ كَأَنَّ اللَهَ أَنشَأَهُ                مِسكاً وَقَدَّرَ إِنشاءَ الوَرى طينا

ما ضَرَّ أَن لَم نَكُن أَكفاءَهُ شَرَفاً           وَفي المَوَدَّةِ كافٍ مِن تَكافينا

لَسنا نُسَمّيكِ إِجلالاً وَتَكرِمَةً               وَقَدرُكِ المُعتَلي عَن ذاكَ يُغنينا

إِذا اِنفَرَدتِ وَما شورِكتِ في صِفَةٍ         فَحَسبُنا الوَصفُ إيضاحاًّ وَتَبيينا

فقد استعمل العبارات المبجلة الواصفة لمليكته المنعمة في قصرها: (غادِ القَصرَ) (ربيب ملك) (مخلوق من مسك والناس من طين) (لَم نَكُن أَكفاءَهُ شَرَفاً.. ولكن أليس في المَوَدَّةِ كافٍ مِن تَكافئنا) (قدرك المعتلي يغني عن أن نسميك). لقد زخرت قصص الحب العالمية بهذه المعادلة العصية على الحل، والتي تجعل المتلقي يتفاعل معها ويسكب الدموع لاجلها، ومن ثم ينال هذا العاشق المسكين العطف والشهرة، وهو ما أراده ابن زيدون وحققه. ومن الروايات التي أحرقت القلوب وكوت النفوس لفقر البطل وغنى البطلة ماجدولين ومرتفعات وذرنج وغيرها. وقد استغلتها السياسة في قصة (غيده وحمد) بعد سقوط عبد الكريم قاسم ومحاولة البعثيين الهاء الناس بقصة عاطفية مؤثرة، فكان لهم ذلك. غيدة بنت الشيخ أحبها حمد الفلاح الفقير، فاحرق مشاعر الناس وبكوا لقوله:

لاجل عينچ يغيده

اريد اسكن البيده

واطوي الدرب ورماله

واجيج بعين همّاله

لابيچ ارد اضيفه

واجرّ حسره بمضيفه

ولا اعوفچ وحيده

- الامر الاخر ان الذي تنتابه هزة الحب سينشغل بكلامه فقط، ولا يستعير كلام غيره للتعبير عن حبه هو. وقد وجدنا ابن زيدون يقترض من المتنبي وغيره في غزلياته. مثل قوله:

لَسنا نُسَمّيكِ إِجلالاً وَتَكرِمَةً               وَقَدرُكِ المُعتَلي عَن ذاكَ يُغنينا

إِذا اِنفَرَدتِ وَما شورِكتِ في صِفَةٍ         فَحَسبُنا الوَصفُ إيضاحاًّ وَتَبيينا

فهو لا يذكر اسمها اجلالا لقدرها، ويرى ان وصفها يكفي في ذلك. وهذا منقول نقلا من المتنبي وقد جمع الفكرتين في بيت واحد(ديوان المتنبي، 1986، 1/ 215):

أُجِلُّ قَدرَكِ أَن تُسمى مُؤَبَّنَةً       وَمَن يَصِفكِ فَقَد سَمّاكِ لِلعَرَبِ

وهذه أدلة كافية على ان ابن زيدون كان يغترض فن الحب متخذا من شخصية ولادة بنت المستكفي عاشقة اسطورية، ليصبح وحبه ايقونة الحب العنيف العفيف في الاندلس، كما عرف أدب العرب قصص قيس ليلى، وجميل بثينة، وكثيّر عزّة. وكما عرف الادب الاقليمي والعالمي (شيرين وفرهاد) و(كليوباترا وانطونيو) و(وروميو وجوليت) وغيرها.

النتائج

روج البحث مصطلح (الإغترض) وهو: اتخاذ موضوع ما غرضا شعريا، طارحا ظاهرة (الإغتراض في الشعر). وقد طبق البحث هذه المقولة على اشهر شاعر اندلسي عرف بالغزل والحب، وهو الشاعر ابن زيدون بالمعروف بذي الوزارتين، الذي اشتهر بحبه لولادة بنت المستكفي. فقد أراد ابن زيدون ان يشهر بها، وينطرح في المشهد الشعري المفتوح مكانا وزمانا شاعر الحب المعذب، من اجل ترويج شعره وتحقيق الشهرة اكثر مما يحققه شعره بدون قصة الحب المختلقة.

درس البحث الشخصيتين: ابن زيدون وولادة. وظهر من قراءة سيرتهما وشعرهما انهما بعيدين كل البعد عن نزاهة وبراءة الحب. فكل منهما كان مستعدا ان ينقّل فؤاده ويستبدل آخر بآخر. وكلاهما كان بعيدا عن الدين والاخلاق والقيم وهو ما لا يتفق او يتماهى مع سمو الحب. كما ان كلا منهما جعل خاتمة هذا الحب المزعوم سبابا فاحشا وتشويها قاسيا، وهم لا يتفق مع حرص المحب على سمعة الحبيب وان انتهى الامر بهما الى الهجر.

وقراءة شعر ابن زيدون تؤكد عدم حبه: فهو لم يذكر اسم حبيبته مطلقا في غزلياته، وذكرها عندما هجاها واقذع في سبها وتشويهها، فكان لسانه باسمها اجرى في العبث وليس في الحب. كما نجده في نونيته، التي تعد القمة في غزله. وخاطب الحبيبة بصيغة الجمع وليس المفرد المخاطب، وهو الانسب والالذ للشاعر، وكأنه بصيغة الجمع يخاطبها خطابا رسميا، فالصيغة انسب للاحترام والتبجيل وليس للحب. كما وجدناه يقتبس كلام غيره في التعبير عن حبه، وهو ما لم نجده عند العشاق وان كان شعرهم او تعبيرهم قاصرا، فالادخل في القلب والاقنع للنفس كلام المحب نفسه. وبهذا يكون ابن زيدون شاعرا مغترضاً للحب والغزل.

 

 

 

المصادر والمراجع

* الاعلام، الزركلي، ط5، بيروت، دار العلم للملايين، 1980.

* البداية والنهاية، ابن كثير (ت774هـ)، تحقيق: علي شيري، بيروت، دار احياء التراث العربي، 1988.

* تاريخ الادب العربي بروكلمان، ترجمة: د. عبد الحليم النجار، قم، مطبعة ستار، 2005.

* ديوان جميل بثينة، بيروت، دار صادر.

* ديوان ابن زيدون، تحقيق: عبد الله سندة، بيروت، دار المعرفة، 2005.

* ديوان الشريف الرضي، بيروت، 1890م.

* ديوان المتنبي، تحقيق: عبد الرحمن البرقوقي، بيروت، دار الكتاب العربي، 1986.

* ابن زيدون، شوقي ضيف، ط11، القاهرة، دار المعارف.

* الشعر الاندلسي، غارسيا غومس، ترجمة: د. حسين مؤنس، القاهرة، 1956.

* صبح الاعشى في صناعة الانشا، القلقشندي (ت 821)، احمد بن علي، تحقيق: محمد حسين شمس الدين، بيروت، دار الكتب العلمية.

* العصر العباسي الاول، شوقي ضيف، ط8، القاهرة، دار المعارف، 1966.

* فوات الوفيات، ابن شاكر الكتبي (ت 764هـ)، تحقيق: محمد بن يعوض الله وعادل أحمد، بيروت، دار الكتب العلمية، 2000.

* قاموس المعاني، موقع على الانترنت.

* المطرب في اشعار اهل المغرب، ابن دحية الكلبي (بلا معلومات).

* معجم الادباء، ياقوت الحموي (ت 626هـ)، ط3، بيروت، دار الفكر، 1400هـ.

* المغرب في حلي المغرب، ابن سعيد المغربي، تحقيق: شوقي ضيف، ط2، مصر، دار المعارف، 1964.

* الموسوعة الشعرية، الاصدار الثالث.

* نفح الطيب من غصن الاندلس الرطيب، أحمد بن محمد المقري، تحقيق: احسان عباس، بيروت، دار صادر، 1988.

* الوافي بالوفيات، الصفدي (ت 764هـ)، تحقيق: أحمد ارناؤوط وتركي مصطفى، بيروت، دار احياء التراث، 2000.

* وفيات الاعيان، ابن خلكان (ت 681هـ)، تحقيق: احسان عباس، بيروت، دار الثقافة.

* ولادة بنت المستكفي غادة الامويين في عصر المرابطين، د. محمود محمد علي، أسيوط.

 

  

د . محمد تقي جون
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/23



كتابة تعليق لموضوع : الإغتراض في شعر ابن زيدون الاستاذ الدكتور محمد تقي جون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الرحمن ، على أحمل  اخاك على  سبعين محمل .  - للكاتب زهير البرقعاوي : أحسنتم

 
علّق مصطفى الهادي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : نحن لا نكذب الخبر لأننا نعيش في زمن التصنيع المتقدم . ولكن السؤال هو : لماذا يصنعون شخصية مقنعة لمحمد بن سلمان ، ما هو الهدف من ذلك . والأمراء يملئون السعودية ابتداء من محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله وغيرهم من ابناء فهد وسلمان . ثم ما هو نفع الامة العربية والاسلامية من ذلك بماذا ينفعهم موت سلمان او نغله . الطواغيت يملأون العالم الاسلامي برمته لا تجد زعيما إلا وهو متفرعن ظالم لقومه .

 
علّق هوبي كركوكي الزنكي كركوك قصب خانه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كركوك متواجدين في أغلب المناطق كركوك القديمه نرحب بقدوم الشيخ عصام ال زنكي من ديالى السعديه لكركوك الف هلا ومرحبا بشيخ عصام الزنكي

 
علّق عبد القادر زنكي موصل تلعفر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتنا الى العم الشيخ عصام ال زنكي الساكن في السعديه ورجال ال زنكي المتواجدين هناك لايوجد خط تواصل بيننا نحن خرجنا من السعديه وسكنا الموصل عن جدي الخامس او السادس ولايوجد لدينا تواصل كلمن مع عشيره وارجو إبلاغ الشيخ عصام ال زنكي أولادك ليس في السعديه وإنما في الموصل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ديالي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من بيت السعداوي ال زنكي الاسديه الابطال والف تحيه للشيخ عصام ال زنكي الاسدي في ديالي

 
علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي الكرعاوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي الكرعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net