صفحة الكاتب : حبيبة المحرزي

قراءة في (القضبان لا تصنع سجناً) الحلقة الخامسة
حبيبة المحرزي

‎الشخصيات المساعدة
‎والمعرقلة وهي شخصيات نامية متطورة تساعد على الخير او الشٌرّ وفق مقومات الفضيلة والرذيلة والمنفعة والمضرّة، لكن الأمر يختلف وفق زاوية المصلحة ايضا فمن يراه الحاكم مساعدا يذود على مصالحه بالحديد والنار تجده العامّة عميلا وخائنا غدٌارا معرقلا مثل والد هدى الذي "يضطلع بدور حزبيّ بعثيٌ في المنطقة" ليرتب ضمن الشخصيات المعرقلة لحركات التحرر والنضال الفكري كواش وعميل للنظام. والرواية وثقت عديد الشخصيات التي دفعت الثمن غاليا نتيجة مساعدة المفتّش عنه أو الملاحقين ، على الهروب أو الاختباء بل إن حسن أخا محمود والذي وقع في الأسر في الحرب ضد إيران يتدرج من الجندي الملقى في أتون المعارك دون اقتناع أو رضى ليصبح أكثر تسطيحا وسلبية لانه صار محميّا بالأسر " والذي يرى فيه الاب والأسرة ك…
لأنها في تضادّ مصلحيٌ إذ تتوزع هذه الشخوص ضمن مراكز متضادة من حيث الغاية من العرقلة ودلالتها الفعلية. ففئة تعرقل الحاكم في بث شروره وتسلطه كمحمود وباقر القبنجي شقيق "الشهيد عزالدين القبنجي "و "كاظم النعماني "شقيق الشٌيخ محمٌد رضا النٌعماني مؤلف "سنوات المحنة" ومن هم على نهجه سائرون أي أنهم أبطال قاوموا وكافحوا رغم ما يترصدهم من عقوبات تصل حد الإعدام في المقابل آخرون يعرقلون العامة ويتجسسون عليهم ويمنعون الخير ويخدمون الشر ويتفننون في إرساء سواري له حديدية نارية .
المؤلٌف لم يكتف بشخوص تعايشت مع الأذى أو كانت سببا فيه بل إنه جعلها في تناصٌ حادٌ مع رموز للشٌرّ العميق والذين يظلون عبرة لمن يعتبر وليكون للرواية بعد حضاريّ ولو بالقياس إذ يقول محمود في التّكهّن بنهاية الطاغية:( قال السيد باقر القبنجي ...لا يختلف كثيرا عن غيره. فقد انتهت قصة فرعون بالماء ونمرود ببعوضة وابرهة بالحجارة ... واتاتورك بالنّمل الاحمر وهتلر بالانتحار وماذلك على الله بعزيز). هي التراكمات المصيرية والتي ضرّجت الحقب الزمانية بالظلم والغطرسة والتي ستمهد لنهاية مماثلة بهؤلاء الذين طغوا في الأرض وتجبٌروا ولم يكونوا عبرة "لمن يعتبر"
بعض الشخصيات الفاعلة الفعليّة حاضرة من خلال أفعالها ونتائج ممارساتها (لا يقوى على الاستقامة في خطواته إثر التّعذيب الّذي تلقّاه من الرٌائد حذيفة (عامر) )والذي في تدرج هرميٌ سلطويٌ يكون كامثاله المكلٌفين بأعمال قذرة، حلقة رابطة بين الحاكم الاعلى والشرطيٌين المنفٌذين الذين يظلان من الشخصيات المسطحة المنبطحة التي لا تتطور ولا تتغير مهمتها ابدا تنفّذ أوامر وتقوم بأفعال دوريّة دون إدراك والأدهى والأمرّ أنّهم يتجزدون من كلٌ القيم الإنسانية ليتقاضوا أجرا ، لذا فلا يمكن ترتيبهم الا في اسفل الدرك الظٌلميٌ العنفيٌ.
والبطل "محمود" العليم بالباطن والظاهر وان تتبع المشاهدات ونقل الأفعال والحركات والاقوال ولو "الحوار الباطني" في مشاهد مسرحية تقدم للمتلقي على "الركح" كي يصنفها في الخانة الصحيحة كاشفا بذلك بواطن هذه الشخصيات وانتماءاتها الفكريّة والعقائديّة والسّياسيّة. غير أن الكاتب قد عمد إلى إقحام شخصيٌات أخرى تخمينا بالاسترجاع وانطلاقا من النهايات معتمدا المخاتلة انطلاقا ممّا سبق النّهاية التي تصبح الرٌكيزة ومنها ينهض المخيال بتعقب الأحداث بما سبق منها وما لحق . فيقول "لم يستطع الأب أن يتغلب على عواطفه.... رمى بضاعته التي أعدّها إلى محمود في الشارع. فلم يعد يحتمل فاسلم الروح إلى بارئها...) محمود الغارق في الظلمات سطر الأحداث ونقل اطوارها انطلاقا من النتيجة العدمية المأساوية موت "الاب" كمدا وحزنا والتي سيكون انطلاق الرواية من على قبره في لوحة تعبيرية مرة بطعم الفقد والأسى المعلقم. أسى من يحمل إحساسا ببعض بعض من مسؤولية تراكمية ،بدأت بالتمرد والمعارضة وانتهت بفقد عزيز قريب سيسرع إلى مثواه الأخير باكيا معتذرا ، ساعة هبت عليه نسمات "الحرية" ولم تمنعه "القضبان التي لم تصنع سجنا"
_أسماء الشخوص وعلاقتها بالانتماء إلى قطبين متصلرعين في الرواية::
من المألوف أن الروائيٌين أو القاصين يسمون الشخوص تسميات توحي بتصنيف ما وفق المتعارف عليه من حيث القيم الثابتة أي اسما يطابق المسمّى. فيسمّى طيبا من هو طيب وسيسند إليه السارد كل ماله بالطيبة صلة، وسعيدا من هو في رغد وسعادة وجبّار من له من قوّة الجبابرة...
وقد تكون المطابقة عكسية فيسمى الطالح صالحا والشقي سعيدا والمنافق صادقا والفاشل ناجحا والقبيحة جميلة والعاهرة شريفة.
غير أن الأمر فاق المعقول في "القضبان لا تصنع سجنا "باستثناء البطل والذي يذكرنا ب"الفتى" في "أيام طه حسين" فقد ركن إلى الغائب المفرد "المحمود" ليكون ساردا فوقيّا يواكب الأحداث ويصف الاوجاع والآلام والمعاناة من شق شفيف أراده فاصلا بين محمود و"جبّار" هو هروب أو تنسيب لاحمال دكت فترة شبابه ومعه أهله فنفض اسمه ولقبه بعيدا في ركن ما على الغلاف. واختيار "محمود" وان كان من الحمد فهو بصيغة اسم المفعول اي من وقع عليه الفعل وليس فاعلا في تلك الفترة وقد تحيل التسمية على الرضا بالمقدر وإثبات الانتماء القدري. للمؤلف "جبار" الذي "أخرج نفسه عن ذاكرته" ليكون "محمود " الذي سيعرّي ما عائاه مع "المحمودين" من ظلم وقهر فردي وجماعي ليصبح الحمد صفة فيه قارة تعكس التحدي والصبر .ومحمود بطل مثل أحد قطبي الصراع مع القطب السّلطويّ..و"المحمود" المحبوب المسالم في الرواية يقابله "صدّام" صيغة مبالغة على وزن "فعٌال" من صدم يصدم الشّيء ضربه ودفعه .هذا شرح الفعل المجرد الصحيح السالم فما بالك بفعّال وما تكدٌسه من دلالات المبالغة في العنف والتسلّط والصّدم والصٌدام حتى يصير صفة فيه قارة أيضا والغريب أنه اسم علم حقيقيّ لم يختره المؤلف والذي قد يكون عاف الوزن "فعٌال" في" جبٌار " فنسف كلٌ نقطة التقاء أو اتٌفاق مع من اسمه على وزن "فعّال" فاستلف "محمود " ونفض عنه"جبٌار " في المساحة الروائية. فإذا "محمود" ضدّ "صّدّام."
أما بقية الشّخوص فهي حقا المحيّرة المربكة حتى أنّ الكاتب يؤكٌد أنّ أبطال روايته بتلك الاسماء فعلا بدءا ب"كرامة" والتي قضت فداء للكرامة أو "هدى" والتي مثلت الهدي بعينه رغم المؤثرات البيئية العائلية العمودية فهي ابنة من يتقرب للسلطة ويشي ويورط ويساهم في الترحيل والتقتيل. وهو أحد اذرعة الاخطبوط الخلفيّة الأخيرة المسطٌحة التابعة الخادمة لتتواصل التقاطعات بين الشخصيات واسمائها والتي يقر الكاتب بأنها شخصيات واقعية ثابتة حوله، معها تقابل و.تحدّث وسجن ووثّق حصص التّعذيب والتّرهيب والتّجويع أو أنّه تولّى النقل على لسان شخوص آخرين كانوا حاضرين شهودا أو ضحايا اجرام الحكام في حق من يختلف عنهم أو يخالفهم الرأي .
إذن شخصيات "القضبان لا تصنع سجنا" ه
‎ي ادوات حية ناطقة نابضة كأداة تبلغ للمتلقي رؤية الكاتب وآراءه في نقل صادق بشهود وحجج دامغة وهل هناك أبلغ وأصدق من سرد الاسماء والألقاب والأزمنة والأمكنة المتجذرة في الواقع والتي اصطفاها السارد لتخلد في أثر ادبي راق كي لا تذروها رياح النسيان؟
‎_فنيا الشخوص هي الطاقة الدّافعة الّتي تمضي بالأحداث نحو التصعيد الهلاميّ جرٌاء التّوتّر وأحيانا نتيجة التّعاون والانفراج لأنّها في الاصل وعن طريقها وثٌق الراوي أحداثا ووقائع كادت تتلاشى وتغيب في غياهب الماضي الأليم بانتهاء الأذى أو رحيل الفاعل.
‎شخوص مثلت الجدلية القائمة منذ الأزل بين الخير والشر بين الحب والكره بين الحياة والعدم .وان كان الراوي قد استمات في نسبة الأفعال والأحداث إلى أصحابها كشخصيّات رئيسيّة ذات فاعليّة تقريريّة مصيريّة او ثانوية مسطّحة تؤدّي الدّور نفسه دون تغيير أو تطوير .والبطل "محمود" وبكل صدقية حياديّة فإنه خير من جسّم الصراع القطبيٌ الأكثر حدة مع الآخرين .حيث أصبح هو المحور الذي تتحرك حوله الشخوص وهو الناقل للمرئيّ والمسموع والمحكيّ وهو همزة الوصل التي أخرجت فظاعات مرسّمة في غياهب السجون وظلماتها إلى النور لعل ابن آدم يعتبر منها ولا يكون "صدّاميٌا " منجبٌرا .
‎وفي النهاية فالرواية أحيت من طوتهم اللٌحود وذكٌرت بمن كادت الذاكرة المرهقة تنساهم.
‎يتبع

  

حبيبة المحرزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/23



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في (القضبان لا تصنع سجناً) الحلقة الخامسة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . صلاح الصافي
صفحة الكاتب :
  د . صلاح الصافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net