صفحة الكاتب : حبيبة المحرزي

قراءة نقدية في رواية (القضبان لا تصنع سجناً) (الحلقة السادسة)
حبيبة المحرزي

‎المكان والزمان في" سجن لا تصنعه القضبان" للرّوائيّ جبّار عبّود آل مهودر .6.

‎*1* المكان: لا يمكن لكلٌ كائن حيّ أن يثبت ويحقّق وجوده خارج حدود المكان والزمان. فهما مقوّمان متلازمان متشابكان في المسيرة الكونية كلها وقد دأب الروائيّون وبنسب متفاوتة على ايلائهما اهتماما خاصّا باعتبارهما من المقوّمات الأساسيّة لكلّ انتاج سرديّ. وإذا كان الزّمان رهين الإدراك المباشر الحاصل من خلال الأفعال الٌتي تنجز فيه وتوثّق كمحطّات بأوقات دقيقة فإن المكان مقوّم ثابت مرئيٌ ملموس محسوس ولو في المتخيّل المبنيّ على ما يخزنه العقل من صور واشكال لأماكن من الواقع أو من المتخيّل المحكيّ أو الاسطوري . .

‎فكيف تعامل الروائي "جبار عبود آل مهودر "مع المكان الذي تلون بألوانه وتضرج باوجاعه والامه وشهد على سقام ايامه؟

‎أ_ سيميائيّة المكان في "القضبان لا تصنع سجنا "تتمثل سيميائيٌة المكان في "القضبان لا تصنع سجنا" في معناها البنيويّ اللسانيّ بدءا بالعنوان الذي ورد فيه "المكان" الاكثر إيذاء ومقتا عقابيّا للإنسان بإحالة حتمية على انعدام الحرية وما ارتسم جراءها من فظائع الحرمان والتّعذيب والتّنكيل. فالعنوان حدّد قبلة الأحداث وشيد المكان الذي سيكون على علاقة تداع بالسّوابق واللواحق . هذا الجزء المكانيّ الإدراكيٌ الحسٌيّ من جهة والمكان الفيزيائيّ المحدّد بضوابط مرسومة ضمن منظومة الفضاء الروائيّ والذي يمثل المكان جزءا منه اي المسرح الذي عليه وفيه وحوله ستجري الأحداث بكل أطوارها.
‎ونظرا لاهمّيّة المكان في القصّة والرواية وكل ابداع سردي فقد خصٌص له العلماء دراسات مختلفة متنوًعة تسلّط الاهتمام على هذا المكوًن الحتميٌ في الأثر الادبي السردي ومنها علم Topologie والذي يهتم بخصائص المكان وعلاقاته المختلفة بالاشياء.لان للمكان سيميائيٌة مرجعية موثقة حسب المجموعة المتفاعلة تفاعلا مباشرا أو غير مباشر مع الاحداث المتعاقبة او المتراكمة فيه.
‎الكاتب في هذه الرواية ربط المكان بالمصير كعلاقة الجزء بالكلّ واذا توشّح الغلاف بسواد "السجن" والقضبان التي لم تصنع سجنا يخمد صوت الحق فإن الراوي المهووس بالمكان الصارخ بالاذى جعله جزءا من عناوين الفصول "مظاهرة في بغداد" البوابة الشرقية"باستيل العراق" زنزانة رقم ٢ق ٢ "من نخيل البصرة إلى بساتين بلد" الرئيس في الدجيل" بغداد ترحب بكم"يوميات زنزانة" عيد في زنزانة"
‎ هي عناوين تحدّد الاماكن كوثائق مكانية ثابتة تقوٌي مصداقيّة الأحداث بل هي ختم يعرّف بالوطن ويؤكد صلة البعض بالكلّ. أعلام "بغداد" و"البصرة " أماكن تنضح عراقا بأماكن مفتوحة ممتدة حينا "النخيل والبساتين...."مغلقة مؤذية حينا آخر "الزنزانة" ليكون الانطلاق من وضع الختام في الرّواية من "مقبرة وادي النّجف" وهو المكان المتكفل باحتواء آخر نقطة فاصلة بين الحياة والآخرة واصلة بين العدم و"جنات عدن" وفق معتقد الابطال داخل الرواية. وبالنسبة إلى البطل "محمود"فهي نقطة النهاية والبداية اي انتهاء الحبس والتعذيب والتنكيل داخل الزنزانات المغلقة وابتداء الحرية والانطلاق في أرض الله الواسعة. وكأننا بالمكان حاضنة متكفلة بالربط بين معاناة الدنيا ونعيم الآخرة والراوي الذي خيٌر الانطلاق من مكان مفتوح لكنه بمؤثثات مغلقة ليست اجمل ولا أوسع من زنازين السجن.هذا الحضور بكمّ ارتداديّ تتداعى بعده الذّاكرة تهرش حيٌزات مكانيّة كانت أضيق وأشدّ ضيما من قبر أبيه الذي عانق "حجارته الباردة"..و" جدار القبر" كأمكنة صامتة حولها وعليها تتحرك الشخوص بكمٌ متراكم من الاتساق الوظيفية للاماكن و هو عنصر غالب في الرواية حامل للدلالات حولها تتحرّك الشّخوص ليتكفًل السّارد بدعوة الذّكريات للهجوم في مكان هو الفاصل بين الحياة والموت.لتكون المعاني الّتي توصّل إليها من خلال طبيعة الكلمة ذاتها "المقبرة" اسم مكان من قبر الشيء دفنه واخفاه عن الأعين لتظلّ داخل النٌصٌ الرّوائيّ بارتداد واقعي مأساوي ملموس.
‎.ب_ صلة المكان بالواقع في رواية "القضبان لا تصنع سجنا"
‎اذا كان المتلقي خالي الذهن من سيرة الراوي والذي استحوذ على البطولة في التقدم بالاحداث مع التكفّل بروايتها مع نزعة توثيقية للاماكن المفتوحة والمغلقة فإنه وفي الذاكرة الجماعية الإنسانية وجدنا الكاتب يعطل السرد ليتفرغ لوصف المكان حرصا منه على المصداقية فيما يروي لبجعل المكان الموصوف مماثلا للحقيقة في الفضاء الخارجيّ الحقيقيٌ وذلك باستخدام عناصر المكان الفيزيائيّة لتجسيده بحيث يجعل المكان مرتسما أمام القارئ بمظهره الداخلي والخارجي بل وكأنّي به يأخذ المتلقي في جولة داخل سجن حفظ كل مكوناته بمفعول الزمان اي طول المدة التي قضاها فيه إذ يقول في صفحة عدد ٧٨ "أبنية انتزع الجلاد منها مقومات الحياة ، على شكل مستطيل غير متساوية الاضلاع ، يتكون ضلعه الأيمن للداخل إليه من البوّابة الرّئيسيّة من أربع زنزانات مساحة الواحدة منها (٣,٥م ×٢,٥م) تتبعها قاعتان مساحة الواحدة منها أكبر قليلا واربع زنزانات مع مغاسل في الضّلع المقابل للبوٌابة الرئيسيّة، وثلاث زنزانات تنتهي بمغاسل أخرى على الجانب الأيسر المقابل للقاعتين، فضلا عن محجر صغير يستخدم للعقوبة ،تتوسط القسم ساحة مسورة تفتح عليها أبواب الزنزانات ....هناك غرفة الموصل ...وغرفة البصرة ...وغرفة العمارة وغرفة النجف ....
‎هي أسماء الأماكن التي منها انتزعت السجينات ليرافقهن الموطن بثقل التسمية والراوي حين عمد إلى إسقاط مجموعة من الصفات الطوبوغرافية على الفضاء أو المكان الروائيّ ليجعل منه حاضنة للقيم الرمزية المنبثقة عن ذات المكان وذلك لكشف العلاقة بين المكان والشخصية "السجينات والسّجّانين". كما أن اختلاف هذه الصفات وتنوّعها من مكان إلى آخر في الفضاء الروائيّ يمكن أن يعكس لنا الفروق الاجتماعية والنفسية والايديولوجية لدى شخوص الرّواية .فالزّنزانة والتّواجد فيها يكشف رؤية الشخوص للعالم وموقفهم منه وقد تكشف عن الوضع النفسي للشخصيات في حياتهم اللاشعورية بحيث يصير للمكان بعد نفسي يعكس ما يثيره من انفعال سلبي او ايجابي في تلك الفترة وفق وضعية كل شخصية على حدة.
‎يقول في الصفحة ١١٠ "بدأ المكان موحشا غارقا في الصمت ،تقاذفته الهواجس والأفكار ...سمع عن أقبية السجون وعذابات قصر النهاية وصيت الأمن العامة"
‎المكان يعبر عمّا ينتظر الموقوفين من عذابات ويكيف دواخلهم وفق ما اصطلح عليه ليصير لها بعد نفسيّ كارضية حتمية للوحشة والتوتر والمكان يصبح بذلك عاكسا لما يثيره من انفعال سلبيّ ناتج عن التعذيب الجسدي والنفسي او ايجابي إذا اقترن بالتحدي والصمود تحت الجلد والقمع .
‎ج_المكان صفاته ودوره في تنوير المتلقي :
‎من يقرأ الرواية سيلاحظ أن الكاتب وعلى امتداد الأحداث واضطراب الشخوص ستجده يعرض مشاهد مكانيٌة شاملة وهو بذلك يهدّئ الحركة السّردية الصاخبة المتوتّرة الحادّة للتخفيف من حدّة الأحداث الموجعة القهريّة من خلال بثٌ تأويلات تضمينية كالتفاعل إيجابيا مع المكان كان يصور لنا السجين يتوضّا ويصلي ويتلو القرآن وهو في الزنزانة.
‎او يردد اشعار أسلافه الصّامدين. أو يتحدث أحدهم عن علاقة غرامية مر بها.
‎والكاتب نجده ينقل صفات المكان وأشكاله وألوانه لاستثمارها في الكشف عن جانب من الأحداث مثل "حركة المكان" وهي حركة تنطوي على أهمية تقييمية نظرا لكونها تغوص في "مفهوم الحرية" حرية الإنسان في استخدام المكان وتكييفه بما يخدم قناعاته الثابتة والتي من أجلها اضطر إلى التفاعل السلمي مع مكان ابعد ما يكون عن السلم. إذ يقول في الصفحة١١٤ "ملأت أرجاء المكان ثرثرة الضباط وأصوات ضحكاتهم، تأتي من بعيد، خالطتها آهات المعذٌبين" المكان واحد لكن التفاعل مع الشخوص مختلف .ليدخل المكان في اتحاد مع الشخوص الفاعلة ذات السيطرة والقوة الظلميّة المتصادمة في نفس المكان مع أصوات متأوهة موجعة معذٌبة. ليصبح المكان مبعثا للأذيٌة بأحداث نقص ما أو عاهة تكوينية معيشية إذ يقول السارد "انسداد أنابيب الصرف الصٌحّي في المعتقلات والسّجون هي جزء من مسلسل التعذيب ..."والكاتب سيجعل من هذه الأماكن شواهد تساعده في عملية التخزين والتّذكّر ".حفرت الذكريات على جدرانها اسماء وتاريخ سنوات مختلفة لشهداء وسجناء قضت عليهم محكمة الثورة بالاعدام أو السجن فلم يجدوا غير جدار الاسمنت يلوحون له بوصاياهم الأخيرة ."
‎والمكان الحاضر في الرواية والبعيد حتما عن زمن السرد مكان غلبت عليه صفات الانغلاق والانسداد والظلمة والوحشة .ولا نجد للانفتاح والاتساع مكانا الا الحدود التي ترحّل إليها العائلات من الأكراد أو العائلات المتهمة بالانتماء إلى إيران أو المتصالحة معها عقائديا أو فكريا .هي أماكن مفتوحة لكنها باتجاه واحد شبيه بطريق الموت الذي يمثل نقطة النهاية دون عودة.
 

  

حبيبة المحرزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/29



كتابة تعليق لموضوع : قراءة نقدية في رواية (القضبان لا تصنع سجناً) (الحلقة السادسة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد الميالي
صفحة الكاتب :
  محمد جواد الميالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net