صفحة الكاتب : باسم عبد الحميد حمودي

أمجد توفيق وصراع الحقوق الغائبة
باسم عبد الحميد حمودي

من منشورات الأتحاد العام  للأدباء والكتاب في العراق  صدرت رواية الأستاذ  أمجد توفيق  الجديدة بعنوان (ينال).

رواية تستفز القارئ بتفاصيلها المشحونة بالعاطفة  والخيال الجامح والشهوات وتقديم قسوة الأنسان تجاه الأنسان الآخر ضمن فصول الأيذاء والتعذيب  بسبب وشاية ظالمة صنعت من المظلوم تاجر أسلحة!

كيف تم كل ذلك؟

لا يمكن عرض كل التفاصيل في مساحة ضيقة من الكلمات فالجهد الروائي المطروح في حدود 170 من الصفحات  الممتلئة عاطفة والما وحبا وسريالية حركة  لا يمكن عرضه ببساطة لكنني استطيع القول بثقة  متناهية:

أن أمجد توفيق الروائي  قدم رواية ناجحة بكل المقاييس الفنية والفكرية, فهي أولا رواية تشد القارئ دراميا وتجعله يتابع صفحاتها بدقة , حيث  القدرة الاسلوبية   التي تشد القارئ والحبكة التي صنعها المؤلف ووضع فصولها المترابطة التي تقوم على بناء نموذجين مختلفين يلتقيان داخل هذا العمل  الفني  الغني.

النموذج الأول هو نموذج الأستاذ أبو فيصل – الراوي العليم – الذي كانت مهمته فك مغاليق  الأحداث الأساسية التي أعترضت حياة(ينال) العراقي المقيم في باريس وأسبانيا والمغرب,وفي أي مكان تتطلبه مهنته الدموية...مهنة تاجر الأسلحة

والنموذج الثاني هو نموذج ذلك الانسان الذي تحول من  مواطن أعتيادي يعمل من أجل كسب رزقه الى  أنسان آخرمليئ  بالقدرة على تقديم  الخير لمن يشاء مثل(فتاة المرقص) و زميلة الدراسة  (منال) وبيته  وأسرته,وتوزيع الشرعلى الآخرين  على شكل أسلحة  تقدم كصفقات لمن يشاء ويدفع.

هو يقول في ص46:

(( كيف يفسد الأنسان؟ عندما يضعف الأمل بالعدالة,عندما يغيب القانون أويتلاشى فعله على الأرض...عندما يغيب العقد الأجتماعي ويجد الأنسان نفسه وحيدا  في بيئة  ظالمة))

ثم يستمر في تبرير عمله كتاجر سلاح بالسؤال:

(( هل هي غابة؟  بل هي أتعس من ذلك

 مالحل؟

لا شيئ سوى قانون  قوي عادل .

قانون لا يمنح أحدا حق الأعتراض عليه لأنه مصمم للجميع ويطبق على الجميع ))

أما القانون المصمم للتطبيق –في عرف ينال- فأنه لاستحق الحبر أو الورق الذي كتب عليه...ذلك انه محض  قانون أحدب ذي عين واحدة.

هل كانت هذه العين هي عين السايكلوب الأحادية اليولسيسية؟ أم هي عين القوة الدامية وشهوة التسلط التي قادت  السيد ينال مترجم التقارير الحاذق  للوكالة التلفازية الى الخطف والتعذيب بسبب جريمة مفترضة يقول عنهافي ص49:

(( الأختطاف  وما بعده وفرلي مساحة جديدة للرؤية,مساحة تنتقل فيها الفكرة الى حالة تثير الغرائز والحواس أن تنشط لتمنح العقل المغرورفرصة للفهم...ولم تكن الحالة العامة تسمح بأكثر من الأبتعاد))

وهو بهذا لاينكر رغبته في الأنتقام وخجله مما يجري في بلاده,لكن هذا الخجل الذي تحول الى لون من الحنان في مساعدة فرادى الناس ,تحول معه الأحساس بضرورة الأنتقام الى ولوج عالم تجارة السلاح بتأثير والد زوجته الوزير السابق في بلد عربي وتاجر السلاح المحترف الذي دربه للعمل في هذه المهنة الكثيرة المخاطر والكثيرة النفوذ والأموال والقدرة المتناهية على الأحسان لمن يستحق-في عرف ينال-  والقسوة في من يسيئ للناس.

معادلة غريبة يملكها المال والقوة والأثنان يملكهما (ينال) الذي نجح  في صناعة وهمه الخاص بالحياة الرغيدة بحيث نحت جبلا في منطقة قرب ماريبا الأسبانية ليكون جنائنه المعلقة الخاصة لزوجته وأبنته وكلبه.

يقول  ابو الدكتور فيصل(وهو الراوي العليم الذي ينقل لنا مذكرات ينال) في ص56:

(الروائيون ليسوا مؤرخين والصدق لايعني سوى صدقهم الفني...لكن السيد ينال ليس كاتبا أو روائيا والرجل لايدعي لنفسه أي وصف....أتكون أوراقه خلاصة لجلسة  أعتراف مع نفسه؟)

الروائي العليم –ربما هو أمجد توفيق ذاته- لايجد في ما كتبه السيد ينال أي ذنب!  وربما وجدت مثله ذلك,لكن المعارك التي يخوضها أحيانا  بسبب عمله الغريب تجعله في مصاف بنية أجتماعية أخرى , أذهو مثل  ملاك ..يستطيع أن يعطي ويمنح  ويسعد ألاخر وهو ايضا  مثل شيطان.يستطيع أن يبيع اسلحة لمن يشاء ليقتل بها أو يهدد بالقتل أو يضطهد ..كما فعلوا به.

في ساحة الأسلحة  في قصره ذو الطوابق الغريبة أجتمع بواحد من المجرمين الذين عذبوه  وهجروه,لكن هذا الرجل لم يكتف بذلك بل سلب منه داره أيضا.

كان صراعه الداخلي مع ذاته(وقد جاء الرجل ليشتري اسلحة دون معرفة من يكون البائع) أن يقتله وينهي شيئا من الشروأو أن يبتزه ويهدده  ... وهكذا فعل ينال ,جعله يدفع مقابل داره  أضعافا ,لكن المبلغ الجديد كان أضافة الى مبلغ صفقة السلاح التي عقدها مع (ينال)!

هكذا لم يدفع المبتز شيئا ورضى ينال بلعبة القبول وهو يمضي وقته   مع أبي فيصل.الأستاذ المتقاعد الذي صار كاهن أعترافاته ,بل ضميره الجديد.

تستمر فصول الرواية الشيقة لتكشف عن الحياة العريضة الجامحة التي يعيشها ينال خارج أسرته ,وعن علاقاته الواسعة بالمافيات وعن عطاياه  الكريمة لمن يحتاج وسط تكوينه الشخصي كأنسان متعدد الوجوه والتصرفات ..حقق كل أحلامه  حتى بات لا يشعر بعذوبة الحياة ..رغم رفاهيته..وعندما ينتحر ينال بعد أدراكه أنه مأزوم ومضطهد داخليا  يكون قد رتب لاسرته كل خير  وورتب لضميره الجديد –راوي حكايته,عملا مثمرا في مؤسسة تربوية يقوم بأدارتها وبيده حقوق التصرف المادية.

أتم ينال رسالته في الحياة مختارا وراح الى العالم الأخر  بعد أدراكه  أن من  الخير أن ينسحب من الحياة بيده  قبل أن تقتله أرادة أخرى..

في ذلك يقول الراوي العليم مختتما الرواية:

((يا ينال

الصقور والنسور والشواهين تحلق عاليا

لكنها أبدا تحط على صخرة أو شجرة أو مرتفع

وأدرك أنك حلقت عاليابجناح واحد مفرد

ولانه كذلك,أخذتك الدوامة

فأرقد بسلام

ولتهدأ جمرة أسئلتك

 

فظلام القبر ماء))

ماذا كان موت ينال هنا؟ يقول أمجد توفيق الروائي الكبير أنه بحث عن معنى غير مكرر وأباح لينال أن يجرب تنفيذ وأحدا من الحقوق الغائبة التي لا يقرها البشر... حق التناقض مع الآخر وحق الأنتحار.

وهو صادق فيما هدف اليه دراميا وباحث  حساس عن معنى جديد للحياة والموات.

 

لكن موت ينال محض أجابة عملية عن حياة معذبة رغم أطارها الخارجي البهي,وتلك واحدة من ميزات هذا العمل الكبير المبدع الذي صنعه لنا أمجد توفيق وقدمه ليضعنا في دوامة أسئلة جديدة عن المتضادات.. الحياة والموت . السعادة والألم . الظلم والقسوة وفعل الخير...الخ في متوالية هندسية تسبب الشجن والحزن والتفكير في جمرة الخير والعطاء.

  

باسم عبد الحميد حمودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/06/13


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : أمجد توفيق وصراع الحقوق الغائبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محسن الصفار
صفحة الكاتب :
  د . محسن الصفار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net