صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

رعب الكتب الشيعية
احمد مصطفى يعقوب
طالعتنا الصحف الكويتية بأخبار عن غضب الشارع المصري وأجهزة الامن المصرية واستنفارها بسبب افتتاح الشيخ علي الكوراني لحسينية في مصر وذلك لعلم الحكام أن التشيع عبارة عن ثورة ضد الطغاة ومعارضة كل ظالم ومحاربته ومقاتلته لذلك فإن هذا الإستنفار وهذا التوتر الشديد الذي أصاب أجهزة الأمن المصرية لم يكن من أجل حفظ عقيدة الشعب المصري من الإنحراف حسب ما يعتقدون وإلا فإن آلاف الكنائس والأديرة تنتشر في مصر ولا يوجد أي إستنفار من قبل أجهزة الأمن إلا خبر إنشاء حسينية واحدة لأنها تحمل شعار الحسين عليه السلام إنتصار الدم على السيف والثورة على الظالم , فالخبر يحمل دلالة على ضعف عقيدتهم لخوفهم من انتشار التشيع على الرغم من وجود الملاحدة والنصارى وانتشار الأفكار الماركسية اللادينية الا أن هذه الديانات والمذاهب والأفكار تتهافت أمام كلمة قالها إمامنا جعفر بن محمد الصادق صلوات الله وسلامه عليه وتقر النظريات كلها بالعجز والتقصير أمام كلماتهم روحي لهم الفداء ونقول لهم أنكم والله لن تمحو ذكر آل محمد عليهم السلام مهما حاولوا واجتهدوا في باطلهم واستخدموا البطش والعدوان فالدولة الأموية والعباسية والعثمانية قتلوا مئات الآلاف من الشيعة وما ازداد التشيع الا رفعة وسموا وفي عهد خراب الدين الأيوبي الكردي لعنة الله عليه أحرقوا الكتب الشيعية حتى أن في مصر كانت تلالا تسمى تلال الكتب من كثرة الكتب التي رموها حتى أن العبيد كانوا يتخذون من جلودها نعالا وقيل أن الكتب التي أحرقها الجاهل خراب الدين تقدر بمليون وستمائة ألف كتاب ورموا بعض الكتب في النيل , وفي عهد طغربلك السلجوقي أحرقت كتب الشيخ الطوسي في رحبة جامع النصر كما أحرق السلاجقة مكتبة السيد المرتضى التي في بغداد والتي يقدر عدد كتبها ب 80000 كتاب في مختلف العلوم والتي إستفاد منها الشيخ الطوسي شيخ الطائفة الحقة رضوان الله تعالى عليه وساهمت في صقل شخصيته وتفكيره وزودته بالعديد من العلوم والمعارف , كما أحرق النواصب كتب الوزير البويهي سابور في القرن الرابع الهجري تقريبا ومن شدة خوفهم من الكتب الشيعية ما ورد أن القادر بالله العباسي لعنة الله عليه ورده كتاب من السلطان محمود بن سبكتكين لعنه الله أنه حارب الباطنية والمعتزلة والروافض فصلب منهم جماعة وحمل من الكتب خمسين حملا ما خلا كتب المعتزلة والفلاسفة والروافض فإنها أحرقت تحت جذوع المصلوبين !! ومن أراد الإستزادة حول موضوع إحراق الكتب الشيعية فعليه بقراءة كتاب للكاتب المصري المستبصر نجاح الطائي بعنوان من وراء المحرقة الكبرى لكتب البشرية , وذلك ليعلم الناس أن الواجهة الحقيقية للإسلام وهو دين الإمامية الإثنا عشرية دين علم بينما اديانهم المزيفة ومذاهبهم المشوهة والممسوخة أديان جهل وقتل وحرق وتدمير لذلك قيل للزمخشري صاحب الكشاف وهو من كبار علمائهم قال في أبيات له إن سألوا عن مذهبي لم أبح به وأكتمه كتمانه لي أسلم فإن حنفيا قلت قالوا بأنني أبيح الطلا وهو الشراب المحرم وإن مالكيا قلت قالوا بأنني أبيح لهم أكل الكلاب وهم هم وإن شافعيا قلت قالوا بانني أبيح نكاح البنت والبنت تحرم وإن حنبليا قلت قالوا بأنني ثقيل حلولي بغيض مجسم , وأذكر أنني قرأت كتابا للسيد الشهيد الشيرازي رحمه الله قال فيه أن مرجعا من المراجع يقول أنه الكتب الشيعية المطبوعة لا تعد الا 1 % من جميلة الكتب الشيعية التي مازالت مخطوطة في بعض المكتبات كمكتبة السيد المرعشي النجفي ومكتبة السيد الحكيم وكثير من دول العالم ولو أتيح لنا حرية نشر كتبنا لشيعنا العالم كله بسرعة لن يتصورها أحد فعلى الرغم مما نعانيه من تعتيم ومحاربة على كتبنا إلا أنك لو تتبعت الذين هداهم الله لدين الحق لوجدت أغلبهم من المؤلفين والمفكرين والمثقفين والسياسيين ورجال الدين والخ وسوف انقل لكم بعض الأسماء وعليكم بالبحث عنها في الإنترنت لتقرؤوا كتبهم أو تطلعوا على تجاربهم منهم أحمد أمين الأنطاكي , أحمد حسين يعقوب وهو محام ومؤلف أردني, العياشي صاحب تفسير العياشي التفسير المعروف , محمد التيجاني السماوي صاحب كتاب ثم اهتديت , سعيد أيوب صاحب معالم الفتن , صائب عبدالحميد , ادريس الحسيني المغربي , الدكتور أسعد وحيد قاسم , الدكتور محمد بيومي مهران , الشيخ معتصم سيد أحمد , الدكتور المصري أحمد راسم النفيس وله بحث جيد حول خراب الدين الأيوبي لعنة الله عليه , ومروان خليفات صاحب كتاب أكرمتني السماء وهو خريج كلية الشريعة في الأردن وكان مشحونا بما كان أساتذته يقولونه عن الشيعة إلى أن جاء يوم من الأيام ناقشه فيه شيعي عن رواية أن النبي يهجر وهي الرواية التي ذكرها البخاري في صحيحه ج1 ص39 عن ابن عباس قال : لما اشتد بالنبي (ص) وجعه قال ائتوني بكتاب أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده ، قال عمر  إن النبي (ص) غلبه الوجع وعندنا كتاب الله حسبنا ، فاختلفوا وكثر اللغط ، قال : قوموا عني ولا ينبغي عندي التنازع  فخرج ابن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) وبين كتابه , ثم أهداه كتاب لأكون مع الصادقين للتيجاني وكتاب فاسألوا أهل الذكر له أيضا فدخل مروان خليفات عالم التشيع وصنف كتابه , فعلينا نحن الشباب أن ننشر الكتب الشيعية الموجودة في المواقع عبر الإيميل والمنتديات وبرنامج الوتس أب وتويتر وعبر نسخ الكتب والمكتبات على أقراص السي دي وتوزيعها لندعو شباب أهل الخلاف ليفتحوا عقولهم ويزيلوا الغشاوة التي وضعها شيوخهم ليحرروا عقولهم وليعرفوا الحق عبر القراءة واتباع الدليل العلمي فالحمدلله الذي جعلنا نعيش في عصر تتوفر فيه كتبنا على الفلاش ميموري وعلى الأقراص وبصيغ جميلة وخفيفة وسهلة القراءة والإستخدام والشاطر من يستغل ذلك في هداية الناس , هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها 
 
 
 

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/07



كتابة تعليق لموضوع : رعب الكتب الشيعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د فاضل جابر ضاحي
صفحة الكاتب :
  ا . د فاضل جابر ضاحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ثورة الخبز في السودان وآفاق الصراع الدائر

 وزارة النقل تقيم ورشة عمل المراسلات والمخاطبات الرسمية  : وزارة النقل

 داخل حسن وحضيري أبو عزيز والقمة العربية  : عامر هادي العيساوي

 الفياض ينشق عن الجعفري ويؤسس حركة باسم “عطاء”

 يا عراق!!  : فرات البديري

  الملف الأمني في العراق هم من هموم المواطن  : سعد البصري

 الإصلاح السياسي بعد الثورة الإسلامية في إيران  : عمار العامري

  العمل تقيم دورة لمنسوبي ديوان الوقف الشيعي عن الصحة والسلامة المهنية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش منحة الاتحاد الاوربي لتيسير اعمال ازالة الالغام  : وزارة الصحة

 إخلأء المسؤولية ....!؟  : مكارم المختار

 اراء بعض شيوخ الشعلة حول الكهرباء  : علي محمد الجيزاني

 عصابات داعش الاجرامية تتقهقر امام القوات الامنية في هيت

  لم هذا التفكك العائلي والاجتماعي ..؟!!!  : ماجد الكعبي

 انخفاض قيمة التومان الايراني طريقا سهلا للهروب من حرارة صيف العراق  : محمد رضا عباس

 حرامية آخر زمن  : عماد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net