صفحة الكاتب : حبيبة المحرزي

قراءة نقدية في رواية القضبان لا تصنع سجناً (الحلقة الثامن)
حبيبة المحرزي

2الزمان في "القضبان لا تصنع سجنا "
سبق القول بأن الزمان والمكان مقومان متلازمان في العمل الروائي . ومثلما استهل الكاتب روايته بالمكان كمحطة فارقة  أو هي نقطة الالتقاء المحايدة التي وحدها جمعت ما لم يجمع منذ أمد. جمعت الحيٌ بالميٌت في موقف اعتباري مأساوي  تراجيديٌ.
هي رواية بزمن دائريّ عبثيّ.تدور رحاه دون توقف لتقنع المتلقي الغافل بأن لكل شيء بداية ونهاية .هي فلسفة الوجود المقرٌة بالعدم كحقيقة ثابتة متجذرة في المخيال الانسانيّ دون استثناء.
والزمن في هذه الرواية بالذات هو محورها ونقطة الارتكاز فيها بما انها كأثر ادبي بفنية زمنية ثابتة .والزمن في الرواية هو بالأساس تعبير من الكاتب عن رؤيا كونية حياتية إنسانية وفق الآليات التي استعملها واستحضرها خاصة لتاثيث الزمن الروائي انطلاقا من الزمن الواقعي والذي وان اتفق معه في الحيثيات والمحطات الزمنية الثابتة فالاختلاف أيضا وارد لأن السارد ينتقي ما يخدم التيمة ويهمل ما لا يخدم سير أحداث الرواية.
أ_سيميائية الزمان في "سجن لا تصنعه القضبان"
تتمثٌل سيميائيّة الزمان في الرواية في معناها البنيويٌ اللساني المتدرٌج من الزمن البعيد إلى القريب أو الحاضر بكل المرتٌبات الزمنية من ظروف واسماء زمان وتواريخ.
 ليست الرواية سوى نسق بنيوي ينتظم فيها الزمن السردي لأن الزمن مثل مقومات السرد كلها يكوّن نسقا لغويا  مما حدا بالشكلاتيين إلى تقسيم النص الروائي إلى متن ومبنى حكائي إذ اعتبروا المتن هو المادة الأولية الخام للقص أو السرد وهي في رواية "القضبان لا تصنع سجنا" كل الحكاية التي تبدأ قبل الاعتقال وتنتهي بعد إطلاق السراح واسترداد الحرية المسلوبة سابقا للبطل "محمود " وانتهاء بالمجموعة الثالثة التي سيطلق سراحها في ٢٠٠١.
هو إذن الزمن الحاوي لكل التقطيعات والتجزؤات داخل الرواية، والمتن هو تقريبا الإطار المحيط من يوم بدأت معاناة البطل جراء معتقد مختلف عن معتقد حاكم متجبر إلى يوم رأى النور خارج القضبان بامتداد بعديٌ للواحق زمنية مرتبطة بأحداث الرواية ارتباط السبب بالنتيجة وحرصا من الكاتب على تجنب التغاضي عن مواقف قد تظل مفتوحة مشوشة لدى المتلقي دون نهايات كمصير أحد الابطال أو نهاية مجموعة ما .
 هذه الأحداث المنفصلة هي الديمومة التي ترتبها في الزمان والتي حرص المؤلف على تتبع نسق سردي خطي ثابت خاصة إذا تتبعنا بعض العناوين التي اقتصرت على الزمن وتحديده تحديدا دقيقا فجاءت التواريخ مرتبة ترتيبا زمنيا تصاعديٌا واقعيا فالعناوين التي اتبع فيها التزمين الثابت بدأت ب :
_محكمة الثورة يومي ٢٥/٢٦/آب ١٩٨١
_الاثنين ٢٥/كانون الثاني ١٩٨٣
_أعياد الميلاد سنة ١٩٨٤
_شهر رمضان في الزنزانة
عيد في زنزانة
_وثبة رمضان سنة ١٩٨٧
_يوميات زنزانة
١١ شبّاط ١٩٩٠
_١٧/كانون الثاني ١٩٩١
لتنتهي بخروج المجموعة الثالثة سنة ٢٠٠١
 ولو انها ترتبت في الرواية فالأحداث متداخلة متقاربة متقارعة ليكون الزمان أكثر تنوعا داخل النص في مراوحة بين الماضي والحاضر والمستقبل، وفق منهج اعتباريٌ للأحداث تصنٌفها كقيم بنسبيٌة ثابتة وفق منطلق المؤلف وزاوية النٌظر التي اختارها منذ البدء.
والقص هو بالأساس التفاعل الزمني الحدثي داخل الديمومة .وفق اختيار السارد وما يلزمه من ترتيب أو تشظ يشد المتلقي ويحكم العقدة ويخدم الحبكة كي ينأى بمؤلفه عن التسجيل التوثيقي التاريخي ليرتقي إلى الابداع الرّوائيّ الأدبي.
في هذه "الخيمة"الزمنية القاتمة نتابع المبنى الحكائي الذي تصرف فيه السارد بالتقديم والتأخير لكن بإصرار على تحديد الزمن بدقة خاصة في الأحداث المصيرية المرتبطة بالشخوص بقطع النظر عن حضورهم أو غيابهم .هذا السرد لا يخلو من كشف متدرج لايديولوجية الكاتب والتي تسلح بها منذ البدء ليكشف للمتلقي الأسباب والمسببات لهذه الماسي المتداعية  والتي وعن غير قصد اغرق  فيها القارئ كي يتحرر من بعض حمل أو هي اوزار تشد على الذهن والفكر بتحريض من ذاكرة ترفض النسيان .
أحداث ومستجدات  وان وردت موثقة بالزمان المدقق والمكان المحدد فإنها لم ترد في قص خطي روتيني بل سيتكفل القاص بتوزيعها ونثرها تقديما وتاخيرا وقفزا مثل قوله "مرت السنون"وتأجيلا مثل قوله "سيأتي على ذكرها لاحقا" وإسقاطا لاحداث لا تخدم الخط القصصي التصاعدي تأثيرا في المتلقي  وتوثيقا للذاكرة الجماعية ،ليكون السرد
أما بالاسترجاع وهو ذاكرة النص الفعلية إذ ينقطع زمن السرد الحاضر لاستدعاء الماضي وهي تقنية تتمحور حول تجربة الذٌات ويمكن أن يكون استرجاعها داخليا لصيق بالسارد أو خارجيا مرتبط بشخوص أخرى مساعدة أو معرقلة بفاعليٌة ثابتة في الواقع المخزن في الذاكرة، مثل قوله في صفحة ١٤١ "ألتقى محمود في موقف ٣٢ برجل آخر من أهالي البصرة جيء به خريف ستة ١٩٨٢ اسمه (قاسم مهاوي حسين الطائي)...مثل هذه الأحداث والحقائق كثيرة وغير منتظمة وكان الدافع لاستحضار الحدث خارج عن نطاق المؤلف الذي حاول إلى حد الإجهاد أن يكون أمينا في نقل هذه الاحداثليجعل روايته ببعد سيميائي ثابت يحيد بها عن التسجيل و التخييل أو بالاستباق الذي مثل ما يدفع به الى المتلقي كي يتكهن ويستعد للقادم من الأحداث لأن السارد عليم بالاحداث كلها ما ظهر منها وما بطن وهو يخاتل القارئ بما يحقق له الهدف المرسوم منذ التفكير في الكتابة بعد "الخروج من الذاكرة",والذي لم يكن إلا تمويها ليتبرا من بطل بكم مأساوي قد يعجّزه عن سرد ما قضّ مضجعه ماضيا وحاضرا ومستقبلا  .فيقول في ص ٢١١ " ورغم حاجتهم لمزيد من الطعام غير أن وفرته أو تنوعه يولد لديهم شعورا بالجوع الذي ينتظرهم وعشرة الايام اللاحقة "
واذا كان السرد هو أكثر الفنون الأدبية التصاقا بالزمن خاصة وأننا امام نص منطلقه التجربة الشخصية أي أنه اقرب إلى السيرة الذاتية لذلك حرص الكاتب على ذكر التواريخ بدقة مثل قوله في ص ٣٤٦ "صباح يوم  ٩ /  ٤ /٢٠٠٣ بعد سقوط الصنم ..." التأكيد على الحدث وزمانه وابطاله توثيقا وكسرا لخط مأساويّ متنام انتهى في الواقع الذي عابنه السارد ومعه المتلقي أيضا . هي نقطة التقاء واتفاق وانفراج فعلي  والكاتب المهووس بالزمان "الذي لن يعود منه ماذهب"وفي عدة مواضع نجده يهتم بالكم اي المدة دون ربطها بالتاريخ أو الترتيب في الزمان ففي ص  ٣١٢ يقول " خلال الأيام السبعة التي قضوها في الأمن العامة " الكم يصبح اولى من التاريخ للدلالة والتأكيد على المعاناة وطولها.
بيد أن الكاتب وانسرد أحداثا مؤرخة موثوقا في صحتها بالزمان والمكان فإن بعد زمن السرد عن زمن الأحداث قد يكون عدٌل الوتيرة ونسّب كمّ الأذى الذي لحق بالشخوص رأفة بالقارئ وربما عشيرة من قضى هناك في إحدى الزنازين والمعتقلات رغم أنه صار يكتب بعين أخرى لا تخشى رقيبا ولا واشيا مرتزقا ولم يعد يرهب "من هوى صنمه "ذات يوم. وان الكلمة التي من اجلها سجن وعُذٌب صارت حرة طليقة تحلٌق في الأجواء لتصل غرب الأرض ومشرقها وحتى تونس.

تونس
يتبع

  

حبيبة المحرزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/06/20



كتابة تعليق لموضوع : قراءة نقدية في رواية القضبان لا تصنع سجناً (الحلقة الثامن)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يسرى البيطار
صفحة الكاتب :
  د . يسرى البيطار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net