صفحة الكاتب : د . سعد الحداد

أَعلام طويريج (الهندية) تاريخ ابداع ... وكنوز معارف
د . سعد الحداد

 ضمن مسيرة اهتمامه بمدينته الوادعة طويريج (الهندية) التي عشقها,  فكانت شغله الشاغل في حِلِّه وترحاله يواصل الدكتور الفاضل الحاج علاء الكتبي العمل الاشهاري في التعريف بالمدينة وإرثها , ويسلط الأَضواء على تاريخها ورجالها وما دار على أَرضها الطيبة من أَحداث طيلة حقب مضت. فمجلته (طويريج) ما زالت تواصل إصدارها الفصلي دون انقطاع منذ سنوات و بملفاتها المميزة وموادها الرائعة النافعة التي تحيي  تراث رجال الأَدب والفن والسياسة وغيرهم من المنسوبين للمدينة بأَزمان مختلفة.  
ولم يزل الدكتور الكتبي يسعى جاهدا بكل ما أُوتي من عزم  مستنهضًا الهمم في اخراج تراث أَهلها المبدعين الى النور وعدم تركه في خانة النسيان, والسعي المتواصل لحفظه في انتشاله من الإهمال والعبث المتعمد , وصونه من السرقة وغيرها , وربما أَصدرها في ملفات خاصة ينشرها في مجلته , بل ويكلف الباحثين والمهتمين للمشاركة في الكتابة بما يخدم تلك الملفات.
وتلك مهمات صعبة في اطارها العام, فكيف والدكتور الكتبي يواصل المسيرة وحيدا يكتب ويجمع ويبحث هنا وهناك عن كل مايتعلق بالمدينة  وتراثها الانساني؟  وهذا الجهد المضني إنْ هو إلَّا ثمارُ زرع  والده الأَديب المرحوم الحاج محمد حسن الكتبي الذي غرس فيه حبَّ الحرف , وما استقاه من نمير مجلسهم الثقافي (مربد الكتبي) ورواده المتنوعين في معارفهم واهتماماتهم. فكان ذلك حزمة ضوء منيرة في حياته لتثبيت عرى الانسجام والتوافق مع الحرف ومبدعيه من كُتَّاب شعراء وأدباء وغيرهم, بل ازداد وهو في غمره الشوق لبذل المزيد من الجهد والوقت في سبيل الحفاظ على إرث والده وإكمال مسيرته الخادمة للإرث الانساني في هذه المدينة المعطاء.
وما منجزه الذي بين يدي (أَعلام طويريج (الهندية) إلَّا تتويج لهذه المدينة وأُناسها المبدعين, فقد احتجن الكتاب الصادر سنة 2022م  والمؤلف من(420) صفحة من القطع الوزيري على مقدمة موجزة وسير لــ( 203) عَلَمٍ من أَعلام مدينة طويريج (الهندية) , أَحياء وأَموات, تنوعت اهتماماتهم المعرفية, ومفاصل ابداعهم, وتباينت طبقاتهم بين مبدع كبير ووجيه محلّي, وتوزعت أَصنافهم على صفحات الكتاب مهنيّا وابداعيّا, ولعل الجمع بين التألق في المهنة من جهة والابداع من جهة ثانية كانت لكثير من الاسماء التي امتازت بأثرها الابداعي فحققت تفردا يشار إليه بالبنان , وهناك ثلَّة من الأسماء انحسر دورها تاريخيا في حادثة مجتمعية ما أَو موقف عام فاطلقت صفة العَلَمِية عليها لكنها لم تمتلك مقومات الابداع إلَّا في مجال العمل المجتمعي بما امتازوا به من قوة الشخصية وتأثيرها في الناس, ومنهم الوجهاء والخطباء والمرشدون وغيرهم وقد أشار الكتاب الى عدد منهم. 
غير أَن للشعر الحصة الأَكبر في هذا الكتاب بشقيه القريض والشعبي, بما يعادل ربع عدد أَعلام الكتاب, وفيهم من جمع بين قوة الشاعرية ونبوغه الابداعي فضلًا عن عمله المهني. ونجد في تنوع أَسماء الأَعلام واختصاصاتها مساحة كبيرة تعطي انطباعا أَنَّ هذه المدينة كانت منفتحة في حياتها اليومية على مختلف الأمور الحياتية والمعرفية فهي من المدن الحركية الحيَّة. ومصداق ذلك أَنَّ هذه المدينة اتَّسمت بالتنوع الفكري وتعدد مظانه واتجاهاته فهي متنوعة في احتضانها للأَحزاب القومية واليسارية والدينية , وتشكلت فيها بؤر تلك التنظيمات منذ أوائل تأسيسها, فكانت حصة الأَعلام من المشهورين في هذا المجال من السياسيين  أَو الذين تم استيزارهم في الدولة العراقية فيها واضحة ظاهرة .
ومن طرف آخر نجد للمدينة تميزا في المنبر الحسيني الذي انتج عددا كبيرا من الخطباء والرواديد وما يُعرف عن المدينة كونها مصنعا للخطباء منذ عقود كثيرة, فكانت حصتهم في الكتاب كبيرة, جمع بعضهم عَلَمية الخطابة الى عَلَمِية الشعر.
وبما أَنَّ المجتمع الهنداوي مجتمع  قبلي - عشائري فقد جاءت أَسماء الأَعلام ضمن ذاك المنحى , وربما تخفَّى بعضها دون ذكر لقبه  اختصارا أَو لأسباب أخرى وهو طبيعي جدًّا , ومنهم من حمل أَسماءً وأَلقابًا لا تعبِّر مباشرة عن القبيلة التي ينتمي اليها فكثير من المبدعين أَهملوا اسماء عشائرهم مكتفين بأَلقاب مهن وحِرَفٍ عُرفَ بها آباؤهم وأَجدادهم فلقِّبوا بها,  ومنهم من لُقِّبَ منسوبًا الى أَبيه أَو أَحد أَجداده,  وذهب آخرون الى اتخاذ اسم المدينة  لقبًا له اعتزاز بها وحبًّا لها.
ونجد في الكتاب مَنْ وُلِدَ في هذه المدينة ولم ينشأ أَو يتعلَّم أَو يعش فيها, ولم يحمل اسمها أَصلا أَو حَمَله تَشرُّفًا , لذا فهو يندرج ضمن سياق (مسقط الرأس) ليس إلَّا , وربما دون أَن يكون له أَدنى اهتمام بذاك المسقط إلّا الانتماء لمحل الولادة , وهذا ليس محصورا بالهندية إنَّما هو عام في مختلف المدن والبلدان , وقد أَجاز أَغلب المؤرخين مثل ذلك أَن يُعَدَّ مِنْ سكان المدينة مَنْ ولد فيها أَو انتقل إليها وأَمضى سني عمره فيها وعاش في رحابها وأَقلها عقد من الزمان .
ومن جميل التوثيق التاريخي ما أُشير إليه ضمن تراجم الأَعلام أَنَّ أَوَّل من سكنَ طويريج من السادة القزاونة هو السيد صالح السيد هادي الشهير بالميرزا صالح القزويني (1841م- 1887م). ومما حفل به الكتاب من حيث الأعمار فكان أَكبر الأَعلام سنًّا هو السيد محمد تقي الحسيني المولود سنه 1840م , وأَصغرهم سنًّا هما الدكتور بشار الكتبي والنحات وسام الدبوني المولودين سنة 1982م .                
أَمَّا حصة النساء من الأَعلام فكانت شحيحة جدًا , فهنَّ خمس نساء لاغير من هذه المدينة, وهنَّ حسب أَعمارهن (أَسماء القزويني) و(ونسة الفتلاوية) و(رفيعة الياسري) و( أَحلام العلوجي) و(رضية السعداوي). ولعل الطبعات القادمة من الكتاب تكشف للقراء عن أَسماء غيرهن من مبدعات المدينة. 
وتمنيت على المؤلف الفاضل لو يُصدِّرَ الكتابَ بمقدمة وافية عن تاريخ المدينة, فالكتاب مؤلَّف لأَبناء المدينة من الأَجيال المعاصرة واللاحقة ولغيرهم من القراء في العراق وخارجه, وعليه لا بدَّ من تسليط الضوء ولو بإيجاز عن تاريخ المدينة معرفيا والاشارة الى أَهم الأَحداث التي مرت في تاريخها فضلًا عن جغرافيتها وسائر خططها وكل ما يتعلق بها, لتكون صورة واضحة بيِّنة على تفردها بمميزات تسجل لها عن باقي المدن العراقية.
كذلك تمنيت أَن يُحَدَّ مصطلحُ (العَلَم) ليكون الاختيار وفق منهجية محددة . فقد اختلف في مفهوم (العَلَم) وتعريفه ودلالاته, ربما جاء مُعسرًا لايدخل فيه سوى القليل النادر,  وربما جاء فضفاضا فسهل دخول أُناس الى ساحته  ماكان لهم من نصيب المصطلح غير الشهرة.
 وربما غاب كثيرون عن فهرست الكتاب وصفحاته, وعلل المؤلف الكريم ذلك بقوله:( حاولت أَن أَلمَّ بكل الأَعلام, ولكنِّي لم أَجد ضالتي) فهذا الجهد يتطلب صبرا واستقطاع وقت في ظل الظروف الكئيبة التي نعشيها, ويتطلب أَيضًا تتبُّعًا متأَنيًا في المطبوع من المصادر أَو المخطوط المحفوظ في البيوتات والمكتبات أَو بذل الوسع في الاتصالات الشخصية.  وهو ماعمل به الدكتور المؤلف واستدرك ملمِّحًا أَنَّ للطبعات القادمة شرف ادراج أَعلام آخرين فيها.
أَقول : العمل في باب التراجم لا يمكن له أَن يكتمل أَو يخرج للناس تامًّا كاملًا ,  فكلُّ المعاجم والموسوعات وكتب الرجال أُلحق بها فيما بعد في طبعات متتالية استدراكات واضافات أَغنتها بما لم يلحق بها في الطبعة الأولى. والمنشور بطبعته الأولى قابل للتصويب والاضافات والاستدراك, وكلنا أَمل في عزم المؤلف الفاضل واصراره على تقديم ما يمتع به قراءه الأَعزاء في قابل الايام إن شاء الله. فالكتاب سيكون مصدرًا مهما من مصادر الباحثين والدارسين للمدينة وأَعلامها.
وأَخيرا ...  نبارك للدكتور الكتبي هذا الاصرار والعزم على اظهار كنوز مدينته التي قدَّم ومازال يقدِّم لها مختلف طرق البر والاشهار والتعريف فهو عاشق من طراز نادر لطويريج التي أَحب . 
    
 

  

د . سعد الحداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/07/06



كتابة تعليق لموضوع : أَعلام طويريج (الهندية) تاريخ ابداع ... وكنوز معارف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم بن علي الوزير
صفحة الكاتب :
  قاسم بن علي الوزير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net