صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

ليكن مدير المدرسة هو المشرف التربوي
صادق غانم الاسدي
تتسابق الأمم كي تختصر طريقها نحو المستقبل لبناء شعوبها بفترات زمنية قصيرة وتضع لها أفضل المناهج وابسطها , فتعمد بذلك الى اتخاذ إستراتيجيات مدروسة ومجربة علميا تعكس حالة الرقي والتمدن لتساير حركة التطور السريعة التي يشهدها العالم اليوم , فلجأت الكثير من الدول الى بناء قاعدة صلبة أساسية تنطلق منها جميع الفعاليات وجعلت المدارس النواة الأولى والمهمة والأسس المحكمة لبناء الحضارة وازدهار شعوبها , كما يمكن الاستفادة من تاريخ وتجارب الشعوب التي سبقتها بهذا المضمار , رغم أن الدين الإسلامي في بداية انطلاقته اعتمد على التعليم كأساس لبناء الإنسان وتم نشر رسالته السمحاء بنقل الفكر والحضارة وتعليم القرآن والآداب إلى الشعوب المحررة والتي دخلت في الدين الإسلامي وهكذا أنتج لنا التاريخ الإسلامي حضارة ومنجزات من العقل البشري وما ابتكره الإنسان على مر العصور من علوم وفنون وآداب ,والسبب من وراء تلك التطورات هو استخدام مفاهيم ومناهج وطرق لتربية الإنسان , وكان التعامل فيها يحتل الجانب الإنساني والروحي , خلال الفترة التي عصفت بالعراق أبان سيطرة نظام البعث على جميع مرافق الدولة ونصب فيها مسؤولون تنقصهم الخبرة والكفاءة والممارسة مما أدى إلى عزوف الكثير من المدرسين عن ممارسة دورهم الوطني ومسؤوليتهم الشرعية بل هرب أيضا الكثير من الطلبة من المدارس التي تحولت الى ساحات للتدريب والضبط العسكري والقمع السياسي , وعدم فسح المجال لحرية الكلمة والتعبير بل أكثر من ذلك امتنع المسؤولون بقصد أو غيره عن ادخال مناهج متطورة تدرس في كل دول العالم وبما فيها الدول المتخلفة ,كدروس الحاسوب وإدخال المكتبة الالكترونية وأرشفتها , لم ترتقي بنا حالة التغير والانقلاب السياسي الى مستوى الطموح في التعليم ولازلنا نطمح الى المزيد وما نراه اليوم بعد تلك التحولات والتغيرات على مختلف الأصعدة وأيضا ما تشهده المنطقة العربية من صحوات في المواقف بسبب ازدياد الوعي لدى المواطن العربي والعراقي بشكل خاص والانفتاح الإعلامي أصبح كل عراقي في البيت وفي الشارع يتحاور ويقرأ المواقف السياسية وببركة التغير والفضاء الواسع من الحرية بدأ الجميع يحللون وربما قسم منهم وجد نفسه كاهن يتنبىء بما يجري من الأحداث في الأيام المقبلة , أما بخصوص المدارس فالحق يقال أنها شهدت تغيرات جذرية وعميقة لمختلف أركان التعليم , مما حدا ببعض المدارس أن تمارس التدريس النظري والعملي لكثرة ما جهزت به من أدوات مختبريه ومنهجية ووسائل تعليمة حديثة مع وفرة المناهج الجديدة والكتب المدرسية واخذ الفائض منها يغزو شارع المتنبي , ولايختلف الأمر بان بعض الهيئات التدريسية بدأ التحسن يظهر عليها من خلال أداء المدرس داخل الصف واخذ ينهل بالمعلومة العلمية والمذاكرة والبحث العلمي والتفنن في عملية إلقاء المنهج مواكباً مع حالة الانفتاح والتحسن ألمعاشي الذي يشهده المدرس , بعد أن رفعت الرقابة والقمع وحالة الروتين السياسي الذي كان يمارس ضد المدرس سابقا, رغم أن الأشراف التربوي كان يمارس دورا رقابيا وتقويميا أثناء زيارته للمدرسين داخل الصفوف , وبرأي أن اليوم لاحاجة للمشرفين ولزيارتهم التي تحمل بعض الأحيان التحقيقات والاستبيانات البعيدة عن ممارسة اختصاصهم وتأدية مهامهم  لان نقطة التغير والإدراك بدأت من عنصر العملية الرئيسي وهو المدرس بعد أن سادت المصادر وغزارة المعرفة وسهولة الحصول عليها , إضافة الى الزيارات الميدانية التي يقوم بها مدراء المدارس الى جميع مدرسيهم والاستعانة ببعض المدرسين أصحاب الخبرة والخدمة الطويلة لمرافقة المدير كلا حسب اختصاصه, للوقوف على تشخيص الخلل والاستفادة من تلك الزيارات وتوجيه المدرس توجيها تربويا وبما يخدم العملية التدريسية بالطرق الصحيحة , وكلما اكتسب مدير المدرسة ثقة ومحبة مدرسيه  فلسوف تتسع دائرة المعرفة والتعاون وترتقي العملية التربوية إلى مستوى أفضل وتحقق نجاحا كبيرا وبذلك يزداد عطاء المدرس في تأدية دوره وإيصال المعلومة بشكل صحيح الذي سينعكس ايجابيا على ارتفاع المستوى العلمي للطلبة , ولا تخلو مدارسنا من مدراء حصلو على ثقة ومحبة الكادر التعليمي جميعا وواحدة من تلك المدارس هي ثانوية الرافدين للبنات التابعة لمديرية تربية محافظة بغداد الرصافة الأولى لايسعني أن أسجل تقديري وإعجابي لمديرة المدرسة الست غيداء عبد اللطيف رمضاني مما سمعته بحقها من كلمات الثناء والإطراء من أكثر المدرسات وامتازت بالأمانة وحسن السمعة وسعة الصدر والتنظيم والإخلاص في العمل والتعامل مع الجميع بميزان واحد في ظل الظروف والمعطيات التي يعيشها العراق وهو يسعى لرفع الواقع التربوي والتعليمي  وربما هذه لم تكن الحالة الأولى في عموم العراق ولكن علينا أن نسلط الضوء على الحالات الايجابية مثلما نشخص الخلل ونعالجه , ونتمنى من الجميع أن يضعوا مصلحة العراق من خلال الإخلاص والعمل المستمر والمحافظة على القيم التي يتحلى بها المواطن والقضاء على آفة المجتمع الفساد .
 
 


صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/08



كتابة تعليق لموضوع : ليكن مدير المدرسة هو المشرف التربوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء البيرماني
صفحة الكاتب :
  اسراء البيرماني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 القوة والسذاجة!!  : د . صادق السامرائي

 الموارد المائية تعقد اجتماعها التأسيسي الاول لجمعية مستخدمي المياه في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 الاحرار ترفض المشاركة بالحكومة الجديدة والعبادي یرفض الكشف عن اسماء المستبدلين

 مرجع العاطفة وعاطفة المرجع  : سامي جواد كاظم

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 38 )  : منبر الجوادين

 صحة الكرخ: حصيلة متقدمة في مجال الفحوصات المختبرية في مستشفى الكرخ العام بلغت اكثر من (300000) الف فحص مختبري خلال عام 2017  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 نائب: العفو العام لن يشمل العرب والاجانب

 رسالة جامعة الكوفة  : علي فضيله الشمري

 مذكرات اعتقال بحق 590 من المشاركين بمجزرة "سبايكر"

 حزب الطالباني يفجرها: أربع كتل رئيسة تعارض الاستفتاء

 مسابقات رمضان وتمويل شركة زين للاتصالات !!!!!  : صادق غانم الاسدي

 بوكو حرام ورجال الحشد وناجح الميزان في الميزان!  : قيس النجم

 داود الفرحان يسرق ملابس جمال عبد الناصر الداخلية -4-  : وجيه عباس

 الفرصة الشيعية الضائعة؛ تجربة حزب الدعوة في الحُكم الفساد الإداري وعودة العشيرة..!  : احمد مكاسير

 حقوق الإنسان في 2014 آمال متجددة  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107703938

 • التاريخ : 20/06/2018 - 20:04

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net