صفحة الكاتب : رزاق عزيز مسلم الحسيني

فؤادي في الهوى ما زالَ طفلا
رزاق عزيز مسلم الحسيني

قالَ لي صاحبي وهو يحاورني هل انطفأت في قلبك

جذوة الحب فلم تكتبْ قصيدة غزل فأجبتُه بقصيدتي

 

فؤادي في الهوى مازالَ طفلا

وإنْ أصبحتُ في السِّتينَ كَهْلا

 

رأيتُ الحُّبَّ في الستينَ أسمى

مِنَ العشرينَ عاطفةً وفضلا

 

فشيبُ الرأسِ يمنحُهُ وقاراً

ومِنْ نزقِ الشبابِ الحِلمُ أولى

 

ودينُ الحبِ قد باتَ اعتقادي

بغير ِظلالهِ لن استظلَّا

 

فيا منْ ظنَّ إشفاقاً صلاحي

وظلَّ يلومني في الحبِّ جهلا

 

بلا جدوى ملامُكَ ياعذولي

فلستُ بسامعٍ في الحبِّ عذلا

 

فإنّي تائبٌ عن كلِّ ذنبٍ

ولستُ بتائبٍ عن حبِّ ليلى

 

ولا أرضى سواها في فؤادي

حبيباً أن يقيمَ وأنْ يحلّا

 

 

وإنْ يطرقْ هواها الطهرُ قلبي

يُجبْهُ بلهفة أهلاً وسهلا

 

 

وإكراماً وحبّاً إذ يوافي

أمامَهُ أنثرُ الطرقاتِ فُلّا

 

وأنظمُ فيهِ ألحاناً عذاباً

بمحرابِ الهوى سوراً ستُتلى

 

أقامَ الحبِّ في أسمى مكانٍ

قد اتخذَ الفؤادَ لهُ محلّا

 

بهِ ترقى طبائعنا فنسمو

ونأبى أنْ نُذَلَّ و أنْ نُذِلّا

 

هواها يستجدُّ معَ الليالي

وباقٍ كالزمانِ فليسَ يبلى

 

وفي عينيَّ تحلو كلَّ يومٍ

أراها من نساءِ الكونِ أحلى

 

وإن طابَ الفراقُ لها فقلبي

وفيٌّ عن هواها ما تخلّى

 

 

فليلى من جمالِ اللهِ صيغتْ

تروقُ شمائلاً وتسرُّ شكلا

 

على أكتافِها شلّالُ ليلٍ

يُضيءُ ظلامَهُ بدرٌ اطلّا

 

نظمتُ لها قوافي الشعرِ عقداً

ثميناً من عقودِ الماسِ أغلى

 

يشعُّ بجيدها مثلَ الثّريّا

وتسحبُ فيهِ ثوبَ الفخرِ دلّا

 

بُليتُ بخافقٍ للحسنِ يعنو

ويملكُهُ الجمالُ إذا تجلّى

 

يرفُّ له كعصفورٍ تهاوى

يكادُ منَ الأضالعِ أنْ يُطلّا

 

يذوبُ بهِ هوىً ويهيمُ وجداً

فلم يتركْ وقاراً لي وعقلا

 

 

بنارهِ يستحيلُ الى رمادٍ

وكم يجدُ انتشاءً حينَ يصلى

 

 

ويشقى حينَ ينظرُهُ بعيداً

ويسقيهِ الأسى نهلاً وعلّا

 

رويدَكَ أيُّها القلبُ المعنّى

لقد أرهقتَني بالحبِّ مهلا

 

 

تُقحّمُني مخاطرَهُ اقتساراً

وتدفعني بها كالغرِّ جهلا

 

إذا هجرَ الحبيبُ بكيتَ حزناً

وإنْ وافى تكنْ نشوانَ جذلا

 

 

فيا مَنْ قدْ غزتْ بالحسنِ قلبي

ملأتِ القلبَ من عينيكِ نبلا

 

فرفقاً بالأسير فقدْ تدمّى

وعطفاً لا تزيدي الأسرَ غلّا

 

رأيتُ البدرَ من كفّي قريباً

وعنقودَ المنى لي قد تدلّى

 

وإنّي لستُ أرجو نيلَ وطرٍ

ولستُ أرومُ في لقياكِ بذلا

 

ولا أبغي التعانقَ في التلاقي

ولا لثمَ الشفاهِ وأنتِ خجلى

 

 

فحسبي أنْ تكوني كلَّ يومٍ

كوجهِ الشمسِ مشرقةً وجذلى

 

حياتي في يديكِ فلا تجوري

عليَّ حكمتِ بالهجرانِ قتلا

 

وجرّعني الأسى كأساً دهاقاً

غصصتُ بشربها نهلّاً وعلّا

 

لقد شابهتِ في ظلمي الليالي

فلم أرَ منكِ إنصافاً وعدلا

 

تنثُّ سرورَها دنيايَ طلّاً

وتمطرني منَ الأشجانِ وبلا

 

  

رزاق عزيز مسلم الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/07/11



كتابة تعليق لموضوع : فؤادي في الهوى ما زالَ طفلا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طالب عباس الظاهر
صفحة الكاتب :
  طالب عباس الظاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net