صفحة الكاتب : محمد جواد الميالي

 روايات الفنتازيا المشهورة في الحضارة اليونانية يكثر فيها الحديث, عن الآلهة الذين يحكمون أوطانهم، وتماثيلهم المنتشرة في أثينا تبين أنهم مفتولي العضلات، يمتازون بالحكمة والشجاعة، وتوحي بحبهم الوطن و رعاية الرعية، كل ذلك إيماناً منهم بأنهم المختارون لقيادة الأمة، فيجب عليهم أن يكونوا قدوة لرعيتهم.

أنتهت تلك الأساطير وأندثرت مع الزمن، ليأتي بعدها من هم أهم للبشرية، الأنبياء والمرسلين الأكثر حكمة.. يحملون رسالات لنشر السلام والرحمة، من إله واحد خالق لهذا الكون وما فيه، وبما أن لكل زمان رجالاته الخاصين، ونتيجة لتعاقب الأجيال ودورها في هيكلة المجتمعات، كان متوقعا ظهور الحاخامات والقساوسة والخلفاء والمراجع.. وهؤلاء يتبعهم مجموعة من الأفراد.. 
 بعضهم تنحرف لديهم فناتازيا العقل، ويتضخم لديهم حب النفس، والنرجسية والكبرياء، فيلتف حولهم مجموعة من الناس، ترتفع أصواتهم وتنخفض حسب ما يصرح به تابعيهم, ويطبقون نظرية السلسلة ويبدأ الناس بالتكاثر حولهم حتى يكونوا عصبة، يشتركون فيما بينهم بمجموعة من الصفات، ويصبحون مجرد دمى يتحركون حسب ما يأمر به محركهم.

يطلق على هؤلاء المتحكمين مصطلح القائد أو الزعيم، حسب أنتمائه الديني ومذهبه الطائفي، وهذا القائد دائماً ما يتبع طريقة محددة، لتهيئة الأفراد للأنصهار داخل المجموعة وإنسلاخهم من ذاتهم، حتى تتكون لدينا ذات وشخصية للجماعة تتماشى مع أوامر القائد، ويجب أن تكون طاعتهم لهُ عمياء، وتنفيذهم للأوامر مجردة من أي تساؤل، وكل القادة الذين وصلوا إلى مرحلة "الألهة" طبقوا خطوات ثلاثة تجاه أتباعهم..

أولها الجانب النفسي فلا توجد أهمية للماديات في الحياة، حتى ينسلخ الفرد من الواقع ويدخل معترك الخيال، ليتيح له مواجهة الموت بلا تردد، لأن تفكيرهم سيكون خارج حدود الفرد الإنسانية، لأن قائدهم سيخلق لهم وهم الحقيقة، الذي يجعلهم في مسرحية خاصة بهِ، بعيدين عن ذاتهم، منغمرين في حركته الجماهيرية.

ثانياً خلق عدو مادي أو معنوي للجماعة، ليدخل الأفراد في مواجهة دائمة مع النفس، في أنها معرضة لخطر الأقصاء وتقييد حرية المذهب والدين، يكون العدو متغيراً أحياناً، حسب التوجه السياسي للقائد، أو ثابتاً إذا كان الزعيم ذو ميول طائفية، عندها يكون العقل الجمعي لا يؤمن بأهمية خسارة حياته، لأنه عندها لا يخسر سوى الحاضر، الذي يعتقد في داخله أنه ملوث لا قيمة له، تجاه ما سيحققه للجماعة في المستقبل، عندها يكون القائد قد حقق أهم نقاطه، بأنه قزم الحاضر بعقولهم، وجعله مجرد حلقة وصل ضعيفة، بين ماضي عظيم ومستقبل أعظم، ليخلق منهم أمواجاً تتفانى من أجل تلبية رغباته الدنيئة، معتقدين داخلهم أنها أسمى الغايات.

أخيراً البناء العقائدي فتعتبر العقيدة التي يزرعها القائد في نفوسهم، حاجزاً يحجبهم عن العالم، ويبعدهم عن ذاتهم الإنسانية، فتجعلهم متمسكين بها، ومستعدين للتضحية بما يملكون من أجل أحيائها، وهذا يجعلهم متطرفين عاطفياً تجاه كل ما يخص معتقدهم، فيخلق لهم جواً مشحوناً بالعاطفة، التي تتيح لهم تغييرات جذرية، من ركودهم البائس إلى إنفعالات مسيطر عليها، وهنا يعتمد القائد على إثارة المشاعر، لخلق فاعلية غير متوازنة بين الذات والنفس، حتى يجردهما من بعض، ويجعل الفرد يذوب في العقيدة الجماعية.

كل هذا يبين لنا أن الإنسان بفطرته عبارة عن مجموعة صفات، لو تكاملت ظروف معينة في بيئة خصبة، نستطيع أن نغير في طبيعته الأصلية، لأنها تجعل منه كالعجينة، تتشكل كيفما تكون الظروف، والكابح الوحيد للإنحرافات وتكوين آله من بشر، هو الوعي وعقيدة راسخة وقانون عادل, وهذه ضعيفة جداً في المجتمعات العربية حالياً، لذلك نجد أن مصطلح القائد والزعيم والخليفة، تكثر فيها ولا يمكن أن تنتفي ربوبيتهم إلا إذا تطور الوعي الذاتي للشعوب، والقادم سيثبت أننا مواطنين نصنع آله أكثر من آله اليونان.

  

محمد جواد الميالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/07/14



كتابة تعليق لموضوع : آله من بشر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعتدال ذكر الله
صفحة الكاتب :
  اعتدال ذكر الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net