صفحة الكاتب : اوعاد الدسوقي

24 ساعة قصة قصيرة
اوعاد الدسوقي

وقف الأبناء مذعورين امام العناية المركزة , يحبس كل منهم انفاسه , مشاعر تتأرجح بين الخوف و القلق , تعلقت ابصارهم بباب غرفة العناية مترقبين خروج الطبيب , لحظات صمت مرت كدهر , قتلهم فيها الإنتظار , خرج بعدها الطبيب بـ وجه عابث ومن وراءه طاقم التمريض , التف حوله الأشقاء الأربعة يتطلعون الي وجهه, لم يمتلك اي منهم الشجاعة لسؤاله عن الحالة خشي الجميع ان يسأل حتي لا يسمع مالا يحب , بعد تردد استجمعت علياء شجاعتها "دكتور ممكن تطمئنا علي حالة بابا؟"

الدكتور :" للأسف يا مدام الحالة حرجة نحتاج الي 24ساعة لـ نتخطى مرحلة الخطر وان كنت أري الأمل ضعيف استعدوا لأي شئ " نزل كلام الطيب كالصاعقة فوق رؤوسهم , انفجرت علياء باكية احتضنها عصام الشقيق الاكبر , حاول تهدئتها , انزوي كل منهم في احد الاركان يسترجع ذكرياته مع الوالد, ويفكر في المستقبل وكيف ستكون احوالهم ان فارق الحياة وغربت شمسه للأبد , خوف ملأ قلوبهم ان يفقدوا المرفأ الأمن الذي تستقر عليه سفنهم ان ارتفعت امواج الحياة وكادت تغرقهم , عصام ينظر الي اخوته والألم يعتصر قلبة , يقف مرة اخري امام زجاج غرفة العناية يري والده ممدد علي السرير , يتساءل كيف سقط بهذا الشكل المفاجئ وهو الرجل القوي الذي يتمتع بصحة جيدة لم يشتكي يوماً عرض او مرض , الأن يرقد علي هذا النحو تحت رحمة الأجهزة و الأسلاك التي تحيط بجسده , يقبل عصام زجاج غرفة العناية وكأنه يرسل قبلة اعتذار علي جبين الوالد الذي حاول جاهداً يقرب فيما بين اولاده بعد ان ابعدتهم مشاغل الحياة عنه و عن بعضهم كان يحلم ان يجتمعوا سوياً ببيت العائلة ولو مره واحده كل اسبوع ولكن لم يهتم احد, الأن يجتمعوا كما تمني ولكن ليحضروا لحظات احتضاره , يتمتم عصام كم هو أب عظيم تحمل قسوتنا واهمالنا بعد ان جعلنا متع الحياة اكبر همنا ,و ياله من أب حكيم اصر علي توزيع ثروته وهو علي قيد الحياة وعندما سألناه لماذا: قال اخشي ان يحدث بينكم فتنة وخلاف علي الميراث بعد وفاتي , فمهما كانت قوة رابطة الدم التي تجمعكم فأن بريق المال اقوي وكما قيل قديماً الفلوس تغير النفوس . جلس عاطف بجوار عصام دون ان ينبث ببنت شفه , مشاعر الحزن اكبر من الكلمات , لا يصدق ان هذا القلب الحنون سيتوقف الي الابد , وليس هذا فحسب بل سيفارق الدنيا وهو غير راضي عنه وغاضب منه , استدار الي الحائط خبط راسه عده مرات وهو يلوم نفسه يتمني ان تكون زوجته المتسلطه امامه الان ليلقي عليها يمين الطلاق فهي سبب القطيعة بينه وبين والده بتكبرها وغرورها , يجز عاطف علي اسنانه ويقرض اظافره ندماً فقد تزوجها دون رغبة والده الذي تنبأ لهذه الزيجة بالفشل لسوء طباعها وعنجهيتها ولكن ضرب عاطف بكلامه عرض الحائط وتزوجها فدفع الثمن باهظاً منذ اليوم الأول من اعصابه وصحته ورضا والده, يتمني عاطف لو ان عاد به الزمن للوراء و ان لو لم يرتكب تلك الحماقة. اخرجت علياء منديل ورق من حقيبتها واقتربت من عاطف تمسح له الدماء التي سالت علي جبهته وهي تقول :ما تفعله لن يفيد تماسك وادعوا له ان يشفي ويعود سالماً لتكون لدينا فرصة للتكفير عن اخطائنا في حق والدنا الحبيب , أن كنت انت نادم علي ما فعلت فأنا اشد منك ندماً , علي هذه التصرفات الشيطانية التي اخطأت بها في حق نفسي وحق والدي , وقعت بين براثن ابن شريكة, سلمت له نفسي باسم الحب , استغلني هذا الحقير لمحاربة والدي ولي ذراعه والانتقام منه ساعدته بدون قصد , وعندما علمت الحقيقة كان قد فات الاوان , اذعنت لإبتزازه فعلت ما طلبه مني ليتزوجني ولكن لم يفعل , عُدت مذلوله مكسوره ارتميت في حضن والدي حكيت له كل شئ ثار وغضب ولكن لم يؤذيني حاول لملمة شرفي و تضميد جراحي تنازل لـ شريكة وابنه الحقير عن الأرض سبب النزاع ليتزوجني يوم واحد و بعدها يطلقني , بينما كانت علياء شاردة مع افكارها كان عمر الشقيق الاصغر المتخرج من الجامعة حديثاً يسعل بقوة ولا يستطيع التنفس , طلب عصام من الممرضة ان تحضر طبيب للكشف علي عمر , سند عاطف عمر علي يديه ثم اخذه في حضنه , جاء الطبيب بعد الكشف طلب منه ان ينزل الي الطابق الثاني ليجري له بعض الفحوصات و اخذ عينة دم للتحليل و صورة اشعة للصدر , ذهب الأشقاء الثلاثة مع عمر لأجراء الفحوصات ثم عادوا مره اخري الي حيث يرقد والدهم , جلسوا وكأن علي رؤوسهم الطير في انتظار خبر عن الاب او عن نتائج تحليل عمر , الساعة الرابعة فجراً مازال الجميع مستيقظ خاصم النوم اجفانهم قلقاً وندماً , بدأت الحركة تدب في المستشفي مع شروق الشمس , ذهب عاطف الي الكافتيريا احضر شاي و إفطار لأشقائه , فمنذ الامس لم يذوقوا طعم الزاد , تناول عمر رشفة من كوب الشاي وقبل ان يأخذ رشفه اخري , جاءت الممرضة تخبره نتائج التحاليل ظهرت والطبيب يطلبه , ذهب عاطف و عمر الي الطبيب جلسا امامه اخبرهما ان عمر يعاني من السل واصل الطبيب حديثة ان الحالة مزمنة فلو جاءت مبكرا عن ذلك لكان في الامكان السيطرة علي المرض والشفاء منه بشكل اسرع , تجمد وجه عمر ودفن راسه بين يديه تذكر كيف بح صوت والده وهو يطلب منه الامتناع عن التدخين وكيف كان يتوسل ان يذهب الي الطبيب وعمل فحوصات ولكن عمر كان يقابل كلام والده بـ التذمر و الضجر احياناً و يرفع صوته علية احياناً اخري ليكف عن ملاحقته بتلك النصائح . كتب الطبيب بعض الادوية لعمر ونصحه بالامتناع نهائياً عن التدخين والحفاظ عل مواعيد الادوية شكر عمر الطبيب وانصرف مع شقيقة . طلب عمر من عاطف الا يخبر علياء وعصام بحقيقة مرضه حتي لا يزيد عليهم الهم , تقابلا مع طبيب والدهم في المصعد سألوه ان كان هناك جديد .قال لهما لا جديد ادعوا له عاد الاشقاء الاربعة للجلوس امام غرفة العناية المركزة وايديهم متشابكه , يجمع بينهم لأول مرة احساس واحد, توحدت قلوبهم و السنتهم في ترديد نفس الدعاء ان يمن الله بالشفاء علي والدهم وقد بدي علي وجوههم مشاعر الندم علي ما اقترفوه بحقه , كل منهم يتمني ان يعود به الزمان ليعوض هذا الرجل عن الجحود ونكران الجميل , اوقات عصيبة الساعة تمر تلو الاخري ولا احد من طاقم التمريض او الطبيب يرد علي اسألتهم , تقول علياء مرت الـ 24ساعة اخشي ان يتوفي والدي وهو غاضب منا فنخسر دنيتنا واخرتنا . ردد عمر الاية الكريمة(( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا )) قال عصام لعمر تأخرنا كثيراً ياعمر لنفهم معني هذه الاية الكريمة و عندما فهمناها كان من الصعب العمل بها . اطلق عاطف تنهيدة وقال اولادنا سيفعلون معنا مثلما كنا نفعل مع والدنا , اتذكر مدرس اللغة العربية في ثانوي كان يقول (( بروا آباءكم تبركم أبناؤكم، واعلموا أن سخط الله في سخط الوالدين وأن رضاه لا يكون إلا إذا رضي عنكم الوالدان ولا شيء يزيد في العمر ويبارك في الرزق مثل بر الوالدين وصلة الأرحام )) ليتني عملت بتلك النصيحة .صرخت علياء بالله عليكم ادعوا له بالشفاء وان يمنحنا الله فرصة ثانية استدعت الممرضة الطبيب الذي جاء مسرعاً قلب المريض توقف , الأبناء صوتهم ارتفع بـ البكاء و النحيب , سمح لهم بالقاء النظرة الاخيرة قبل رفع الاجهزة عن جسده , دخل الابناء يقبلون يده و يطلبون السماح في مشهد درامي حزين , الطبيب يأمرهم بالخروج ولكن تشبثوا بجسد الأب رافضين رفع الاجهزة عنه , لحظات شد وجذب بين الطبيب والابناء فاق علي اثرها الاب وفتح عينيه ذهل الجميع هل حدثت المعجزة؟! سادة حالة من الهرج والارتباك والفرح في نفس الوقت طلب الطبيب الهدوء ليتمكن من توقيع الكشف , بشرهم ان قلب الاب عاد الي عمله بشكل طبيعي وسيتم نقلة الي غرفة عادية خلال الساعات القادمة فرحة عارمة عمت ارجاء المكان, سجد الابناء لله شكراً , غادر الاب المستشفي بعد عدة ايام محاط بمشاعر الحب يتسابق الجميع في ارضاه , بعد ان قطعوا و عد و عهد علي انفسهم ان يستغلوا الفرصة التي منحهم الله اياها عقب اصعب 24 ساعة مرت عليهم في الحياة عرفوا خلالها مدي حبهم لوالدهم ومكانته في قلوبهم واعتبروا تلك المحنه رسالة من الله عز وجل لإصلاح علاقتهم بـ الاب قبل ان يتوفي وهو غاضب عليهم فيصبحوا علي ما فعلوا نادمين , مرت خمس سنوات تغيروا فيها الي الافضل استوعبوا الدرس و راجع كل منهم اخطائه ,فتحوا صفحات جديدة مع الحياة عصام لم يعد المال والصفقات اكبر همه بل اصبحت اسرته و والده اولوية اولي . عاطف طلق زوجته و ارتبط بزوجه اخري سعيد معها ورزق بولد , اما علياء تصالحت مع الدنيا بعد ان وجدت الحب الحقيقي , عمر اكمل العلاج وتخلص من عبودية السيجارة والحشيش والخمر, تغيروا جميعاً بفضل ذكاء وحكمة الاب الذي ايقن ان النصح و الارشاد اصبح لا جدوى منه وخاصة بعد ان تعامل اولاده مع كلامة بلا مبالاة فـ لقنهم درس عن طريق اخضاعهم لمحنه تزلزلهم وتفتح اعينهم علي الدنيا وتعلمهم قيمة الوالدين وتقربهم من بعضهم البعض فلجأ الاب الي حيلة المرض والموت بالاتفاق مع ابن صديقة دكتور شاكر صاحب المستشفي الخاص التي كانت مسرح للأحداث .
 

  

اوعاد الدسوقي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/09



كتابة تعليق لموضوع : 24 ساعة قصة قصيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جابر جُوَيْر
صفحة الكاتب :
  الشيخ جابر جُوَيْر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القرارات الخاطئة لمجلس محافظة كربلاء المقدسة كيف تصحح  : جمال الدين الشهرستاني

 إقالة أثيل النجيفي ... أولُ غيثٍ أم "مطر صيف" ؟  : انور الكعبي

 منتدى الكوفة يضيف فريقي كربلاء والاتصالات في بطولة ودية بالملاكمة  : وزارة الشباب والرياضة

 ادريسية 2  : بن يونس ماجن

 المناهج التعليمية لوزارة التربية  لاتخرج علماء  : صادق غانم الاسدي

 معلنا مشاركتة فى مسيرات حاشدة اليوم حزب شباب مصر يطالب بفرض حكومة وطنية لإنقاذ البلاد من الفوضى

 العمل : الزام المعاهد الاهلية بتقديم افضل الخدمات لمستفيدي التوحد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مليارات أم أِبْعاد.. واشنطن الاقرب !!  : خزعل اللامي

  واسط موعد مع انشاء مطار مدني

 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يستقبل عدد من جرحى الحشد الشعبي مجاهدين ويأمر بأرسال بعضهم للعلاج في مستشفى الكفيل التخصصي  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

  الإرهابيين والمجرمين الحقيقيين هم طغاة آل خليفة وأزلامهم  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 "ناظمية" أمثولة التلاحم الوطني  : واثق الجابري

 التحقيق المركزية تؤكد اعتراف 17 متهما بمجزرة سبايكر وتعد بمحاكمة تاريخية للجناة

 طيران الجيش يقصف معسكر ( الغزلاني) جنوبي الموصل

 الخروقات الأمنية بين تصريحات السياسيين وتنفيذ عقوبة الإعدام  : صادق غانم الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net