صفحة الكاتب : عمار عبد الكريم البغدادي

من وحي شهريار وشهرزاد (69) أعظم رجل في العالم
عمار عبد الكريم البغدادي

 شهرزاد : بمثل هذه النماذج الراقية متمثلة بالمرأة المعطاء (فردوس) التي تحدثنا عنها في المرة السابقة يمكننا التفاؤل دائما بأن الأخ الاكبر والأخت الكبرى كنز ثمين يغدق على أفراد الأسرة محبة وعطفا وحنانا لامثيل له ، لكن ما الذي يمكن أن يقدمه الأشقاء والشقيقات الأصغر سنا مقابل كل هذا العطاء ؟

شهريار: لاأنكر أبدا أن مفهوم (الأخذ والعطاء) ينطبق على جميع العلاقات الإنسانية الراقية ، لكن ما يميزه حقا إن كل طرف ينافس الطرف الآخر ليكون أكثر عطاءً ،بخلاف العلاقة المصلحية التي ينتظر فيها كل طرف أن يكون نظيره سباقا في العطاء ، وكل العلاقات آنفة الذكر من الصداقة والأخوة والزمالة وعلاقاتنا العامة مع الناس الطيبين في محيطنا علاقات إنسانية مميزة وفقا لهذا الطابع التنافسي ، ومع أن الأخ الأكبر ( الأخت الكبرى) في معناه الأصيل يجد ثمرة عطائه في نجاح الشقيق الأصغر(الشقيقة الصغرى) ،على إعتباره صاحب رسالة (أبوية ) كما مر ذكره ، لكنه بالنتيجة إنسان ينتظر المقابل ، وأني أجد في الثناء والإهتمام  غاية الغايات لدى الأخ الأكبر ، إنه يحمل صفة عجيبة ( الأب الصديق الصغير )( الأم الصديقة الصغيرة)، وتخيلي لو أن (فردوس) حصلت على الثناء المستحق من أشقائها وشقيقتها بعد أن أوصلتهم الى بر الأمان ، كقول أحدهم لها : (بدونك يا أختي الحبية ماوصلت الى النجاح الذي وصلت إليه) ، أو : (كنتِ أختي وأمي وفضلك لا أنساه ما حييت ) ،وربما تقول لها أختها الصغرى : (والله لو كانت أمي على قيد الحياة ما رعتني كما رعيتني أنت ).

لو سمعت فردوس مثل تلك العبارات الرقيقات المستحقات  لكانت أسعد مخلوقة في الدنيا وهي تقضي السنوات العشر الآواخر مع أبيها المقعد.

إن الثناء المستحق شهادة إنسانية عليا يمنحها المعترفون بالفضل لصاحب العطاء ، فيزده ذلك سخاءً ومحبةً وتقديرا لذاته وكل الطيبين من حوله  .

فكما إن الأخ الأكبر ضحّى ،بكل ما يستطيع ، بمحبة منطلقة من أعمق مشاعره ، فإن الثناء الرقيق ، بنبرة الصوت المُقِّرَة بالفضل ترافقها إبتسامة محبة ، سيلامس أعمق نقطة في نفسه ، ولنتذكر هنا ما قاله وليام جَيمس : "أعمق مبدأ في الطبيعة البشرية هو إلتماس الثناء ".

أمّا الأهتمام بالأخ الأكبر المعطاء فهو إطلاقات محبة في غاية الأهمية ،كأننا نوصل رسالة رقيقة الى قلبه مفادها : (نهتم بك تماما كما تهتم بنا).

أنْ يكون أحدنا موضع إهتمام الآخرين فتلك غاية الغايات ، هكذا خُلقنا شهرزاد ، ولنتخيل هنا مشهدا إنسانيا في غاية الرقة : أخ أكبر يرعى أشقاءه وشقيقاته بعد وفاة أبيهم ، وقلبه مشفق على الجميع إلا نفسه ، فقد نذرها ليصل بالحِمل الثقيل الى آخر الطريق ، ومع إن الأم تبذل قصارى جهدها في وظيفة حكومية حسنة ، لكن متطلبات الحياة كانت تحتاج لمورد آخر ، وهو ما أدركه ( الأب الصديق الأصغر ) فترك دراسته الجامعية وانخرط في ميادين العمل الحر ، وقد وفقه الله بعد عامين من الإجتهاد لناجح باهر في التجارة ، ونجاحه الأكبر ،خلال الأعوام الخمسة الأخيرة ، كان ببلوغ شقيقتيه التوأم دراستين جامعيّتين مرموقتين ، وتكادان تتخرجان بينما بلغ شقيقه الصغير آخر المراحل الإبتدائية، ومع قرب الموسم الدراسي الجديد حلّت ذكرى ميلاد الأخ الأكبر بكل ما تحمل  الصفة من قيم عليا ، إعتاد ،في الأعوام السابقة ، أن يعود الى البيت في مثل ذلك اليوم ليجد إحتفالية صغيرة يتعاون عليها أفراد الأسرة للتعبير عن محبتهم وإهتمامهم ، لكنه حينما  دخل الى المنزل لم يجد أي مظهر للإحتفال، وكل أفراد الأسرة في غرفهم الخاصة ، وقد وقع ذلك في نفسه قبل أن يخاطبها قائلا : "لم أعد صغيرا .. لابأس ربما انشغلوا بالتحضير للعام الدراسي الجديد .. لقد أخذوا مني بالأمس مبلغا كبيرا من المال لشراء ملابس جديدة وأشياء أخرى لم يخبروني عنها ، ربما لم يبقَ لديهم مايشترون به كعكة ميلادي لهذا العام ".

إبتسمَ بمرارة وانصرف الى غرفته لينام ، وماهي إلا دقائق حتى طرق شقيقه الأصغر الباب ودخل عليه وهو يحمل ظرفا كبيرا مغلقا مزيّنا بأشرطة ملونة .

-       ماهذا حبيبي ؟

-       إفتحه وسترى .

في الظرف الكبير وجد ورقة قبوله في كلية خاصة تمنحه ذات التخصص ( أدارة أعمال ) الذي كان يحبه كثيرا وتخلى عنه في كليته الأولى قبل 7 أعوام من أجل أن يكمل الرسالة الخالدة بعد وفاة والده ، تبسم واغرورقت عيناه بدموع الفرح وهو يحتضن أخاه الصغير، في تلك اللحظات الحالمات دخل عليه بقية أفراد الأسرة ، وبعد تهنئة سريعة ومعانقات في غاية الرقة ، قال الشقيق الأصغر الذي (حفظ الدرس) بشكل جيد  : عليك أن تترك السوق وتذهب الى الكلية قبل عصر كل يوم ، كما أن عليك أن تدفع بقية أقساط الكلية في السنوات المقبلة ، لقد دفعنا كل ما لدينا إضافة الى المبلغ الذي أخذناه منك بالأمس لنسجلك طالبا في المرحلة الاولى.

في تلك اللحظات ياشهرزاد أحس الأخ الأكبر بأنه (أعظم رجل في العالم) ، وقد أحاطه الجميع برعاية ومحبة لا مثيل لها : ولسان حالهم يقول : (نحبك ونهتم بك كما تهتم بنا تماما ).

  

عمار عبد الكريم البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/07/21



كتابة تعليق لموضوع : من وحي شهريار وشهرزاد (69) أعظم رجل في العالم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم خشان الركابي
صفحة الكاتب :
  قاسم خشان الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net