صفحة الكاتب : د . ناهدة التميمي

سيد مقتدى .. لاتجعلنا نصدق ما يقال..!!!
د . ناهدة التميمي

 لابد انها من علامات الساعة ان يتهم احد سادات بني هاشم واحد اعمدة التشيع في العراق والعالم من آل الصدر السيد المالكي بانه يسعى الى تشييع العراق .. ولاندري هل انشأ المالكي حسينيات في كل زاوية وشارع ومنطقة واطلق عليها حسينيات المالكي .. ام انه اخلى مناطق كاملة من سكانها السنة واحل محلها شيعة او انه هجّر بالقسر والترهيب مواطنين سنة من العراق ليزيد نسبة الشيعة فيه كما فعل صدام عندما كتب على دبابات الحرس الجمهوري التي دكّت الجنوب ولم تبقي فيه على اثر( لاشيعة بعد اليوم ) ام انه اخلى جميع الدوائر الحكومية والرئاسية والبرلمانية من اي شخص من الطائفة السنية او القومية الكردية..

ياسيد مقتدى تصريحكم هذا هزنا من الاعماق وجعلنا نصاب بالدهشة والشدهة معا .. هل كل ذلك لان هنالك وقف ديني في كركوك كان اصلا للتركمان الشيعة فيها ثم اصبح مشاعا في زمن زمن صدام قامت الاوقاف باعادته الى الوقف الشيعي .. اذهب الى جامع النور في بغداد والذي كان مذبحا لكل الشبان الشيعة ايام الطائفية والذي ارتكبت فيه جرائم يشيب لها الولدان .. مازال قائما وعليه حراسة حكومية ومازال يخطب فيه الخطيب السني وهو في منطقة شيعية .. وعليه لا نقول الا ان تصريحكم هذا يعد علامة من علامات قرب الساعة وقيامها
 فلا تجعلنا ياسيد مقتدى بناءا على هذا التصريح واجتماع اربيل ومواقف اخرى نصدق ماقيل ويقال عنكم وما يتداوله الناس في احاديث الشارع العراقي من انه بعد استشهاد والدكم ارسل في طلبكم عدي صدام حسين وكلمكم بلهجة نابية وفضة غليظة وقال بالحرف الواحد ( اسمع .... اذا تتكلم حرف عن موت والدك  فسوف .....) وكان جوابكم كما يقول الناقلون امرك سيدي
ولاتجعلنا نصدق ان زياراتكم انت وعمار الحكيم للسعودية وقطر وامراء الخليج وبصورة دورية هي لاستلام الاموال القارونية منهم مقابل دعم البعثيين والاكراد وتسهيل مهماتهم في الحكومة والتغطية على المشاكل التي يفتعلونها والهدف هو اسقاط حكومة المالكي وتفتيت العراق ..
 ولاتجعلنا نصدق ان تياركم مملوء بالبعثية والرفاق وفدائيي صدام الذين عاثوا في الارض فسادا واستهدفوا الشرطة والحرس الوطني والنساء الفقيرات وبائعات الخضار والقيمر في الجنوب لترويع الناس وخلق بلبلة وعدم استقرار في البلد.
وهم ذاتهم الذين قاتلوا مع الارهابيين في الفوجة وقاتلوا في النجف ليس حبا في الشيعة وانما لازالة الشيعة من الوجود وتقويض حكمهم ..
 ولاتجعلنا نصدق ماكذبناه دوما من انهم كانوا يقصفون مسجد الكوفة وعندما كانت تصلهم اوراق موقعة منكم كانوا يسخرون منها ويقولون لحاملها اذهب انت ومن بعثها (بلها واشرب مائها) .. او من انكم استلمتم الاوامر من امراء الخليج للصلاة خلف الضاري قاتل الشيعة والد اعداء ( الرافضة ) وانت منهم.
ولانريد ان نصدق ما نكرناه دوما ودافعنا عنكم به من ان التيار كان يمنع اي اعمار في الجنوب واستهدف الشركات اليابانية والايطالية التي جاءت تبني وتعمر في الجنوب مما جعلها ترحل على عجل تاركة خططها للاعمار ليبقى التخلف والخراب يعم تلك المدن ويغرقها في مستنقع البؤس الابدي .. فلمصلحة من ابقاء حالة الفوضى والعبث والفساد والتخريب في هذا البلد الذبيح بايدي ابنائه قبل غيرهم  ..
وهل صحيح مايشاع عن وصول قيادات بعثية الى مراكز القرار والقيادات العليا في التيار مثل مها الدوري والاعرجي الذي يحلق شاربه ويبقى على لحية خفيفة متشبها بالسلفيين
وهل صحيح ان التيار الصدري اهمل مدينة الصدر او الثورة سابقا اهمالا شديدا وخصوصا في حي طارق او حي التنك وهو الذي يمسك بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية وقد امسك من قبل بوزارة الصحة والنقل وغيرها من الوزارات الخدمية فماذا انجزتم للفقراء والمسحوقين من مناصريكم ..!! فهل الامر مقصود ام ماذا
 لانريد ان يقال ان مواقفكم في مزاد سياسي لمن يدفع اكثر .. ماذا ينقصكم وانتم من سادات بني هاشم ومن سادات التشيع في العراق ولبنان والعالم , لتصطفوا مع اعداء الشيعة والرامين الى اسقاط حكمهم وانهائهم من الوجود ..
 الان انتم على المحك .. فاما ان تثبتوا ولاءكم لمذهب ال البيت حقا وتقفوا بجانب ابناء جلدتكم والسيد المالكي الذي يحاولون بكل ماوتوا من قوة اسقاطه وازاحته لانه وباختصار وقف ضد تفتيت العراق.. او انكم تقفون في خندق المعادين للعراق الجديد وبالضد من التشيع ومع اطماع الكرد في ابتلاع ثلاثة ارباع العراق واغلب نفطه بتدبير من قطر والسعودية لانهاء شي اسمه العراق ...
 

  

د . ناهدة التميمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/11



كتابة تعليق لموضوع : سيد مقتدى .. لاتجعلنا نصدق ما يقال..!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 13)


• (1) - كتب : محمد عبد الله العراقي ، في 2012/11/07 .

أنت تتحدثين بطائفية عميقة وكره متأصل للسنة والسلفيين وتدعين غير هذا في بقية مقالاتك
ومع أنني كسني كنت أحترمك وأقرأ لك إلا أن لغتك الطائفية المقيتة لا تحتمل

• (2) - كتب : د. ناهدة التميمي ، في 2012/05/15 .

الاستاذ تقي الوزان المحترم
تحية وتقدير
هو منشور في عراق القانون http://qanon302.net/news/index.php ومنشور ايضا في الاخبار وهو موقع واسع الانتشار ايضا http://www.akhbaar.org/ والمثقف وعروس الاهوار وشبكة الاعلام العراقية الدنمارك وشبابيك وكثير من الموقع الاخرى المهمة وعليه تعليقات كثيرة جدا وتقراءات كثيرة ايضا .. تحية لك مع باقة ورد صباحية

• (3) - كتب : علي احمد الكاظمي ، في 2012/05/15 .

ما زال هناك فقر في كتابات بعض الادعياء على الكتابة فهم لا يفرقون بين الدين والدين السياسي الذي اهلك العباد ومن يقود هذا العمل قد دفع اهل العراق الى الكوارث والمصيبة ان من يكتب لا يقراء التاريخ وبخاصة تاريخ الدول التي حكمتها الكنيسة في العهود الماضية في اوربا لوجدنا وحه المقارنة المتشابه اذ انها قادت اوربا الى حروب صليبية ابادت من انقاد لها ومجازر ابادت المسلمين ايضا ولو حللنا الاسباب لوجدنا من ضمنها ان رجال الدين يحكمون بالمنطق وليس بالاستناد الى الواقع فقد غيبت العقول لذلك نجد ان رجال السياسة المتلبسين بالدين قد جيروا رجال الدين لدعمهم مقابل وعود بدعم الدين والطائفة وبغيرها من ادوات السياسة التي اسقطت رجال الدين وبالتالي حل الخراب في الارض وتكرر التاريخ في ابشع صوره في بلاد الرافدين ... عذرا لن اذكر اسماء حتى لا اخدش من كرامة احد... فذكر انما الذكرى تنفع المؤمنين...

• (4) - كتب : تقي الوزان ، في 2012/05/15 .

الدكتورة القديرة

مقالكِ رائع ,ودقيق,ومثالي ,وفيه كثير من الأمور الخافية على الكثير
نصيحتي لجنابكِ
أن تنشري المقال في اكثر من موقع للمقالات وهذا ليس قصور بموقع كتابات في الميزان

بل ليتسنى للكثير ان يطلعوا على ماوردت من حقائق بمقالكم

وتحية للدكتور الموسوي

الذي زادنا نوراً بنكهة زمنية وتاريخية جميلة عن شخصيات سيكشف عنها المستقبل بدون اي مجاملة او عذر بسبب تخبط مواقفها وشبهة تحركاتها


• (5) - كتب : د. ناهدة التميمي ، في 2012/05/14 .

شكرا للاخ الدكتور محمد الموسوي على سرده للتاريخ وبصورة مختصرة من باب فذكر انما الذكرى تنفع المؤمنين ومن باب فذكر انما انت مذكر ولست عليهم بمسيطر .. شكرا لك اخي الدكتور وبارك الله بك
اما الاخ جلال محمد فاقول له
ارجع الى اغلب مقالتي السابقة تجد اني دافعت عن التيار الصدري دفاع الابطال حتى اتهمت باني طائفية لدفاعي الشديد عنهم .. كما ارجو منك ان تعود الى لقاءاتي التلفزيونية على الفضائيات ومن ضمنها برنامج اوراق عراقية على قناة الفيحاء وكان المشاركون هم النائب حسن السنيد والنائب محسن السعدون وقد ابليت بلاءا حسنا ودافعت بشراسة ضد صولة الفرسان وقلت له بالحرف الواحد بدلا من مقاتلة هؤلاء الابطال الذين حموا بغداد والمناطق المختلطة اذهبوا والقوا القبض على عدنان الدليمي فهو لايبعد سوى كيلومترين عن المنطقة الخضراء بدلا من السير الاف الاميال لتقاتلوا هؤلاء المضحين من جيش الفقراء والمحرومين ..
ولكن يا اخي جلال موقف السيد مقتدى الاخير جعلني في حيرة فكيف يضع يده بيد الاكراد والنجيفي وهو يعرف ان مسعود يريد تقسيم البلاد ونهب النفط
اما ماتقوله من اني انتمي الى حزب
فاؤكد لك اني لاانتمي الى حزب ولا تيار ولا اكتب مقابل مال واحتقر اي كاتب يكتب مقابل مال ولااكتب الا ضميري وما اشعر انه صواب
تحياتي مع التقدير

• (6) - كتب : جلال محمد ، في 2012/05/14 .

لا استطيع الا ان اقف عند مفترقات طرق اذكر بها الاخوة
1- ان من يستطيع تحريك الشارع هو التيار الصدري
2- اغلب قيادات التيار الصدري ملتزمة حرفيا بما تقوله قياداتها
3- لم نسمع اونرى ان وزراء التيار الصدري قد اثيرت حولهم شبهات في الوقت الحاضر
4- لكل المتحاملين من المعلقين انظروا الى نصف الكاس الفارغ ولا تنظروا الى النصف الاخر

وعلى كاتبة المقال ان تتناول جميع الجوانب وان لاتترك الافق الضيق لحزبها يسيرها باتجاه واحد

• (7) - كتب : د.محمد الموسوي ، في 2012/05/14 .

اني لأجد متعة كبيرة وانا أستمع لتصريحات "مقتدى الصدر"بين حين وآخر ,سواء في الفضائيات او في وسائل الاعلام المقروءة.
وعندما نتابع تلك التصريحات منذ بزوغ نجمه كقائد"محنك"مهووس بحب الظهور لتعويض ما يعانيه من نقص "مناعي"ونقص"نفسي"نجد ان هناك تناقضات واختلافات وتفاهات وحماقات تنم عن فهم خاطيء وعشوائي لجميع المفاهيم والمصطلحات الدينية والسياسية والفكرية ,وهذا ما لمسه الجميع من ابناء الشعب العراقي وخاصة ابناء ما يسمى "بالتيار الصدري"الذين باتوا يضعون اياديهم على قلوبهم حينما يظهر قائدهم "المحنك"مخافة ان "يجفص"ويفضحهم امام الملأ ,خصوصا ونحن نعلم انه اذا ما أسترسل في الكلام فان أية قوة في الارض لن تستطيع منعه من الوقوع في أخطاء لغوية وفقهية تثير الاشمئزاز والسخرية في آن واحد.
تقوم الآن احدى الفضائيات العراقية بعرض لقطة قصيرة للسيد"االغائد"وهو يقول "انا ليس لي علاقة بالحوارات وانما غرضي خدمة الشعب العراقي",علما بانه قد ذهب الى اربيل وهو يحمل في جعبته 18بند"ساخت ايراني"لاصلاح العملية السياسية حسب قوله,وحينما يسأله أحد الصحفيين عن جدوى الحوارات التي تمت فيما بينه وبين الطالباني والبرزاني وعلاوي والنجيفي ,يقول "انا ليس لي علاقة بالحوارت"؟؟؟
في عام 2005ظهر في قناة الجزيرة وحينما سأله مقدم البرنامج عن خطط التيار الصدري في المستقبل القريب أجاب"نحن ليس لنا خطط ,وانما نقوم الآن بمقاومة المحتل الامريكي فقط",بعد ذلك بفترة وجيزة ظهر السيد"الغائد"في قرص فيديوي وهو يخاطب مجموعة من زبانيته قائلا"ارتدوا الزي العسكري وادخلوا المناطق السنية واقتلوهم اينما ثقفتموهم".
في الانتخابات البرلمانية السابقة سأله أحد الصحفيين العراقيين عن امكانية التحالف مع "المالكي"فأجاب بامتعاض "نحن لن ننسى جرائم الابادة التي قام بها المالكي ضد ابناء جيش المهدي فهل تعتقد اننا سنضع ايادينا بيد من قتل أبنائنا",وما ان طارت الطيارة الى طهران صرح بملء فيه من هناك"نعم نحن ندعم المالكي في توليه لرئاسة الوزراء"؟؟
بعد ثورة 25شباط الخالدة ,ظهر لنا السيد"الغائد"من الكوفة وهو يزمجر ويرعد طالبا من المالكي اجراء اصلاحات شاملة خاصة في مجال الخدمات ,وحينما التقى بالسفير الايراني صرح بضرورة امهال المالكي 100يوم لاجراء تلك الاصلاحات ,قبل المطالبة باقالته عن منصبه,وحينما انتهت المدة "السحرية"دون ان يلبي المالكي اي مطلبا من مطاليب الجماهير العراقية الثائرة ,اوعز مرة اخرى بضرورة منحه فترة اخرى مقدارها 100يوم اخرى لتحقيق تلك المطالب ,وانتهت تلك المدة ايضا دون تحقيق شيء ,ليسكت السيد"الغائد"نهائيا امام الشعب العراقي وامام اتباعه الحمقى ,دون ان يدري ما ذا يفعل ؟؟؟
بعد الاجتماع الخماسي في "اربيل"أمهل السيد "الغائد"صديقه القديم وعدوه الجديد "المالكي"مهلة قدرها 15 يوما ,طالبه فيها باصلاح الكهرباء وتعقيم المياه واطلاق التعيينات وتعبيد الطرق وشراء الدبابات والطائرات وتسمية وزراء الدفاع والداخلية والامن الوطني ,واستيراد الخل والطرشي والعمبة من الهند مع بناء المدارس والمستشفيات والمؤسسات المدنية والعسكرية ,اضافة الى اطلاق سراح المجرمين والقتلة واللصوص من اتباعه ,مع صرف جوازات سفر مستعجلة لهم من اجل السفر الى سوريا والمشاركة في الحرب الدائرة هناك ,وان لم ينفذ المالكي شروط السيد "الغائد"فان الاخير سيضطر الى التوافق مع العراقية والكردستاني والمجلس الاعلى لسحب الثقة منه ,وتشكيل حكومة جديدة بزعامة الشفاف الطائفي "الجعفري"او حرامي الزوية "عادل عبد المهدي"...
مقتدى الصدر هذا ,يضحكني كثيرا ,ويذكرني بالمسلسل الكارتوني "توم وجيري",حيث نرى القط ومنذ اكثر من عقدين وهو يطارد الفأر ,دون ان يمسك به,او دون ان ينتهي المسلسل,مع الاخذ بنظر الاعتبار ان الفأر هو دائما ما ينتصر ,معرضا القط الى مشاكل ومآزق لاتحمد عقباها,وهاهو مقتدى الصدر"القط"يطارد المالكي"الفأر"لكن من ينتصر ويكفخ الاخر ويصعد على كتف الآخر هو "الفأر",وهذا شر البلية؟؟؟

---------------------
تحية للدكتورة الشجاعة حياكِ الله

• (8) - كتب : علي العراقي ، في 2012/05/14 .

*********************



• (9) - كتب : سمير عبد الاله الوندي ، في 2012/05/14 .

***************



• (10) - كتب : د. ناهدة التميمي ، في 2012/05/13 .

التحية والتقدير والامتنان للاخوة
علي راضي
د. منذر الطائي
م. رائد الجواهري
على كلماتهم الرائعة وشكرا لهم لانهم يروني شجاعة ولااخشى في الحق لومة لائم
شكرا لتعليقاتكم وملاحظاتكم واضافاتكم التي اغنت الموضوع واضافت اليه جوانب خافية عن عيون البعض
تحياتي مع الود

• (11) - كتب : علي راضي ، في 2012/05/13 .

نعم يا دكتورة ان الذي تكلمتي عنه وتخشين تصديقه نقول لك صدقيه لان الواقع الذي نعيشه يثبت ان *********** التي تحكمت ووصلت الى الحكومة والبرلمان باسم ودم السيد الشهيد الصدر هذه ******** لم يجن منها الشعب العراقي غير الارهاب والخوف والقتل والتهجير وسفك دماء الابرياء وتهديم الجوامع وحرق المصاحف وفرض الاتاوات فلا خدمات ولا تعويض للفقراء والمحرومين ولا اي شيء يثبت مصداقية الوعود التي قطعوها للشعب العراقي ونرى مقتدى اليوم صار العوبة بيد اعداء العراق يحركونه اينما شاؤوا وكيفما شاؤوا دون ان يعي مقتدى وتياره الاهوج الى اين يسار بهم



• (12) - كتب : د.منذر الطائي ، في 2012/05/13 .

الدكتورة القديرة تحية لبوح قلمكم الجريء والذي كسر سنان الصمت الكلاسيكي ,المبرمج لدى البعض نتيجة المجاملات الفارغة على حساب الشعب العراقي بكل أيتامه وفقراءه والثكالى والأرامل ,,وعلى حساب كل دموع أمهات الذين فقدن اولادهن
فأني اقول لكِ وأجزم بأن تصدقي أن
1-- وما يتداوله الناس في احاديث الشارع العراقي من انه بعد استشهاد والدكم ارسل في طلبكم عدي صدام حسين وكلمكم بلهجة نابية وفضة غليظة وقال بالحرف الواحد ( اسمع .... اذا تتكلم حرف عن موت والدك فسوف .....) وكان جوابكم كما يقول الناقلون امرك سيدي
2-سيد مقتدى وعمار الحكيم للسعودية وقطر وامراء الخليج وبصورة دورية هي لاستلام الاموال القارونية منهم مقابل دعم البعثيين والاكراد وتسهيل مهماتهم في الحكومة والتغطية على المشاكل التي يفتعلونها والهدف هو اسقاط حكومة المالكي وتفتيت العراق
3-وصول قيادات بعثية الى مراكز القرار والقيادات العليا في التيار مثل مها الدوري والاعرجي الذي يحلق شاربه ويبقى على لحية خفيفة متشبها بالسلفيين
4-ان التيار الصدري اهمل مدينة الصدر او الثورة سابقا اهمالا شديدا وخصوصا في حي طارق او حي التنك وهو الذي يمسك بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية وقد امسك من قبل بوزارة الصحة والنقل وغيرها من الوزارات الخدمية فماذا انجزتم للفقراء والمسحوقين من مناصريكم ..!!
والكثير الكثير ياسيدتي من مهازل التي لو اطلعتِ عليها لوليت منها فراراً ولكن اااااااااااااه من لكن
تبقى أبواق الجهل ,,,ابواق عبادة الاشخاص ,,,وصنميتها ,,,في كل زمان
وستثبت الأيام حقائق وعجائب كثيرة وخطيرة
وسيكون لموقع ويكليكس المساحة الكبيرة من نشر حقائق كبيرة وخطيرة على شخصيات
هزيلة تحاول ان تلمع وجهها بهكذا تحركات مشبوهة
وحسب ماسمعت من مقربين بأن شخصيات دينية وسياسية كبيرة ولو ذكرت اسمها الأن لأتهمت بشتى الاتهامات
يدفعون ملايين الدولارات للموقع بهدف عدم نشر فضائحهم وكشف وجههم الحقيقي للشعب المسكين الذين اضروا البلاد والعباد
منذ سنوات طوال ,,,,والذين لهم الأثر الكبير لما آل اليه الوضع الحالي ....مع التقدير للكاتبة المبدعة

• (13) - كتب : م.رائد الجواهري ، في 2012/05/13 .

مقالك دكتورة ناهدة اصاب كبد الحقيقة حقا...بل انه كله حقيقة...




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : استاذنا الفاضل وسيدنا الواعي محمد جعفر الكيشوان الموسوي سلم يراعكم وطيب الله أنفاسكم موضوع قيم نحن في أمس الحاجة اليه في زمن تكاد الأخلاق النبيلة الاسلامية ان تتلاشى وابتعاد الشباب عن قيم الاسلام وتهافتهم على الغرب . عظم الله اجورنا واجوركم بإستشهاد الامام زين العابدين "ع" .. لا حرمنا الله من فواضل دعواتكم تلميذكم وخادمكم الأصغر حيدر الحدراي

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا الفاضل وأستاذنا الأكبر محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته ولا حرمنا الله من ظل خيمته يسرني وانا تلميذكم الأصغر عندما أرى موضوعي بين أيديكم وقد نال اعجاب استاذي الأوحد .. ذلك يحفزني الى الأستمرار طالما استاذنا الاكبر يملك الطاقة والوقت لمتابعة تلاميذه الصغار ويكتنفهم برعايته ويوجههم بسديد أخلاقه الفاضلة . جلعني الله من أفضل تلاميذكم وحفظكم لنا أستاذا فاضلا وسيدا واعيا وجزاكم الله ووفاكم أجر رعايتكم وتفضلكم علينا خير جزاء المحسنين والشكر الجزيل لأدارة الموقع. تلميذكم الأصغر اللائذ بظلكم في زمن ضاعت وندرت ظلال الأساتذة الاكفاء حيدر الحدراوي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : رائع وبديع ما قرأت هنا سيدي المفكر المتألق ومفسر القرآن صديقنا واستاذنا الكبير السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته لازلنا نتعلم منكم كل يوم حكمة وموعظة، وانا اكتب اليكم تطفل من يجلس بجواري وقرأ خلسة ما اكتب وتبسم فأثار فضولي فسألته: مم تبسمك يا هذا؟ أجاب متفكهاً: ما الحكمة من نعال ضربته أشعة الشمس حتى ذاب شسعه؟ قلت: الحكمة في ذلك انه هذا الدواء ينفع البلهاء. لا تخلو كتاباتكم من روح الدعابة كشخصكم الكريم هش بش. حرستكم ملائكة السماء وحماكم مليكها دمت لنصرة الحق وأهله إحتراماتنا ودعواتنا خادمكم محمد جعفر نشكر الإدارة الموقرة على النشر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد علوي البلادي البحراني
صفحة الكاتب :
  السيد علوي البلادي البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net