صفحة الكاتب : سعيد البدري

بمركزية الماضي يمارسون الوصاية على محافظاتنا !!
سعيد البدري
شاعت في العراق بعد التغيير وسقوط نظام البعث الفاشي المجرم نظريات وتخريجات تقف خلفها أجندات مغرضة كان الهدف منها بطبيعة الحال حتى وقتنا الحالي إيقاف عجلة التقدم والعمل على ألامساك بالدولة بقبضة حديدية ,عمل عليها من يتوهم انه سيعود في يوم من الأيام للتسلط ووراثة كرسي البلاد بطريقة او بأخرى, فجاءت محاولات إقصاء أي نظام أداري جديد وأن كان ناجحاً ,ومما يؤسف له هو ذلك التناغم العجيب الذي أبدته أطراف عراقية كتبت الدستور وشاركت في وضعه وما ان وصلت وتحقق المراد حتى أنقلبت وباتت ترى النظام اللامركزي خطراً يتهدد مصالحها فنظرت وجيشت آلتها الإعلامية لتجهض أي جهد أو عمل أو صلاحية يمكن ان تكون متنفساً للمحافظات في ممارسة دورها وتوفير الخدمات لأبنائها ومواطنيها .
وهذا هو واقع الحال دون خوض في جزئيات أخرى واختصاراً فأن نظام اللامركزية الإدارية بكل بساطة هو نظام ادارة لايحمل في طياته أي دعوة أو بادرة تؤكد وتسير بأتجاه التفكيك والتقسيم, ومع انه النظام الأصلح والأنسب لتوحيدة البلاد لمن يريد الوحدة الحقيقية فيما أن الفهم المعاكس الذي يستهزئ بعقول ووعي المواطنين بقي على حاله من وجهة نظر الحكومة وبعض المستفيدين من تخلف النظم الإدارية في العراق ,ليحرم السواد الأعظم من أبناء هذا الشعب صلاحيات واسعة لمحافظاتهم وحكوماتهم المحلية التي أنتخبوها ومنحوها ثقتهم رغم وجود الضمانات الكافية في الوقت الحاضر , وأولها أن اللون الغالب على تركيبة هذه الحكومات يتبع وينتمي لتيار الحزب الحاكم ورئيس الحكومة ولو ناقشنا الأمر بجدية أكثر وموضوعية لوجدنا أن هذه الحكومات المحلية قادرة على ان تنهض بالمشاكل الكبيرة التي تعاني منها مناطقها والمواطنين في هذه المحافظات ,كما أن منحها الصلاحيات حسب القوانين سيساعد في تقليل الضغوط على الحكومة الاتحادية نفسها كما انه سيجنبها تبعات التلكؤ والفشل في تنفيذ المشاريع الخدمية , كما ان هناك فوائد أكثر, حيث ستبقى الحكومة الاتحادية في المركز بمنأى عن الصراعات وعن الاخفاقات المحلية مما يعزز دورها المحوري ويقوي رؤيتها في توحيد البلد ويعزز هيبتها في المحافظات ، لكن حينما تكون الحكومة الاتحادية طرفا في هذه المشاكل ستفقد هذه الفرصة , ان المستغرب ان تبقى حكومة المركز وصية على المحافظات وحكوماتها المحلية مما يجعلها ناقصة الأهلية وهذا يتعارض مع مبدأ التفويض الشعبي بموجب الانتخابات وهو خلل ينبغي معالجته فسلطة منتخبة لا عمل لها منقوصة الشرعية تقوم بدور بسيط جداً يتعارض مع ما يخصص لها من إمكانيات مالية لتسيير أمور مناطقها ,ولو سارت الأمور بهذا النحو فأنها فضلا عن عدم قيامها بما هو مفترض لها أن تقوم به فإنها ستثقل كاهل الدولة بعد أن يتزايد أعداد أعضائها في نهاية كل دورة انتخابية ,وهذا ما لايريده المواطن كما أنه أمر يجب معالجته وإنهائه عبر تفعيل هذه الحكومات والاستعانة بها ، من هنا ياتي التشديد على ضرورة منح الصلاحيات الواسعة لمجالس المحافظات وللحكومات المحلية كما اقرها الدستور دون مصادرة لحقها ,والسؤال الذي يطرح عادة هو لماذا لا يسمح للمحافظات أن تتحرك وتبني وتتنافس فيما بينها ووزارات حكومة المركز مع أنها أثبتت نجاحات كبيرة حيث تقوم بالرصد والتقيّيم وتتابع الأداء, بينما تقف وزارات الدولة المترهلة عاجزة عن تمشية أمور المواطنين بسهولة ويسر كما أنها تعاني الترهل وتفشي الروتين . أن اللامركزية ليست خياراً يقبل أو يرفض وإنما هي حقيقة دستورية وحل وحيد لإحداث ثورة على صعيد التنمية الشاملة وهذا ما لايحتاج الى إثبات !! ودعوتنا أيها السادة.. ((اتركوا أبناء المحافظات يعملون لتقطفوا انتم ثمار هذا العمل وأثاره أن كنتم صادقين في دعواكم خدمة ابناء هذا الشعب الصابر )).

  

سعيد البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/14



كتابة تعليق لموضوع : بمركزية الماضي يمارسون الوصاية على محافظاتنا !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي قاسم الكعبي
صفحة الكاتب :
  علي قاسم الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قمة الخرطي في السعودية / الجزء الثاني  : عبود مزهر الكرخي

 تحرير ثماني قرى جنوبي كركوك من دنس عصابات داعش الإجرامية  : كتائب الاعلام الحربي

 قولٌ وفعل  : عبد الكاظم حسن الجابري

 ما ذا يعني العفو العام  : مهدي المولى

 السيد العبادي خلي نتفاهم  : عباس الخفاجي

 تخبطت فجلب الطلبة معهم مراوح ومهفات الى قاعة الامتحان  : حمزه الجناحي

 محنة علي الاديب ام محنة وطن  : احمد سامي داخل

 بعد اختيار بغداد عاصمة الإعلام العربي لعام 2018.. مجلس وزراء الاعلام العرب: لا وقوف على الحياد في التصدي الإعلامي للإرهاب  : حسين محمد الفيحان

 جاد الترقي  : سمر الجبوري

 المرجعية وسكة النجاة والصواب  : حيدر علي الكاظمي

 الشركة العامة لنقل المسافرين والوفود تعيد العوائل النازحة الى مدينة الانبار  : وزارة النقل

 الى انظار وزارة الكهرباء  : هادي الربيعي

 الجيش العراقي والحشد الشعبي يصدّان هجوماً لعصابات البارزاني في مخمور

 المؤسسة العراقية للثقافة والإعلام تشارك بمؤتمر المنظمات  : المؤسسة العراقية للثقافة والاعلام

 قراءة استطرادية في معالم التجديد عند بديع الزمان النورسي  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net