صفحة الكاتب : فراس الكرباسي

شركة (ICE PACK) العالمية تفتتح في النجف اول فروعها بجنوب العراق بكلفة 300 الف دولار
فراس الكرباسي
العراق - النجف الاشرف - فراس الكرباسي:
بعد الاستقرار الامني الذي تنعم به مدينة النجف الاشرف ولاكثر من خمسة اعوام ، ساعد ذلك توجه العديد من المستثمرين ورؤوس الاموال الى استثمار اموالهم في هذه المدينة الدينية المقدسة لما تمتلك من مقومات النجاح الكثيرة ففيها مرقد الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ومراقد الانبياء كهود وصالح وادم ونوح عليهم السلام وفيها مساجد معظمة كمسجدي الكوفة والسهلة المعظمين ومواقع اثرية تعود لحضارات مختلفة سحيقة.
وواحدة من تلك المشاريع ، مشروع شركة (ICE PACK) العالمية والمتخصصة في انتاج الايس كريم ، وقال محمد الجبوري وكيل شركة ايس باك لمحافظة النجف البرانج 222 "استطعنا اخذ وكالة النجف الاشرف من الشركة العالمية والتي مقرها في بريطانيا ولها فرع اقليمي في طهران ولها فروع في لندن ودبي الكويت العراق لندن وطهران وتركيا والشارقة وابوظبي واقليم كردستان وبغداد، وتعد وكالتنا اول وكالة  في جنوب العراق وهي مسجلة عالمياً بالرقم (222) وان الشركة تمتلك اكبر المخازن في العراق ولها فروع في اكثر من دولة عربية واجنبية ويبلغ عدد فروعها اكثر من 300 فرع بالعالم، كما تتميز الايس باك باكثر من 51 نوع من الايس كريم تحوي على شرائح الفواكه والمكسرات الطبيعية فلا توجد شركة للايس كريم انتجت هكذا عدد من انواعها بالعالم".
واضاف الجبوري " المميز في ايس باك ان في كل الفروع بالعالم يمكنك ان تتذوق نفس الطعم للنوع الواحد ففي بريطانيا وطهران وبغداد والنجف تجد نفس الطعم . فهذه احدى قوانين الشركة، ومن مميزات ايس باك الاخرى هو الالتزام بالديكور الخاص كالاثاث والانارة والاعلانات والصور والكاشير فلا يمكننا وضع كرسي واحد اذا لم يكن عليه شعار ايس باك كما نحن نهتم بالزي الموحد للكادر وهذا ما تفرضه الشركة علينا وهذه الدقة في العمل هي احد اسباب نجاح هذه الشركة عالمياً، كما نقدم خدماتنا يومياً بحدود ( 15 ) ساعة من 10 صباحا وحتى الواحدة ليلا، وان مساحة الفرع هي 200 متر ولخصوصية المدينة المقدسة نحن عملنا صالتين بقاطع زجاجي قاعة للشباب واخرى للعوائل ونحن مهتمين جداً بالاطفال حيث نقدم لهم مطبوعات خاصة بالتلوين ولدينا انواع من الايس كريم خاصة بالطفل".
وعن سبب فتح فرع لشركة عالمية بالنجف وقال الجبوري " ان فتح فرع لشركة كبيرة بالعالم في مجال الايس كريم يعد ابسط شيء يمكننا ان نقدمه للنجف الاشرف لخدمة ابناء هذه المدينة المقدسة الذي لابد ان تضم افضل الوكالات للشركات العالمية على ارضها ونطمح ان نتقدم بمدينتنا خطوة الى الامام مثل هكذا وكالات عالمية وبما ان النجف الاشرف قد اختيرت كعاصمة للثقافة الاسلامية اردنا ان يكون اول فرع لوكالاتنا فيها قبل المحافظات الباقية .
وعن حفل الافتتاح للفرع، اشار الجبوري " تم افتتاح شركة ايس باك بالنجف في 1/5/2012 فكان حفلا كبيراً حضره المعاون الامني للمحافظ ومستشار المحافظ وعدد من اعضاء مجلس محافظة النجف وكبير من الشخصيات الاجتماعية والرسمية وقلت في الحفل ان رسالتي هي اننا اردنا ان نخدم النجف الاشرف بهكذا مشاريع كبيرة وان نوصل رسالة مهمة وهي ان النجف الاشرف قادرة على احتضان وكالات عالمية فلا نفرق عن اي دولة اخرى في احتضان الوكالات العالمية ولدينا في النية فتح الكثير من الوكالات العالمية بالنجف اولاً ثم في باقي المحافظات الجنوبية" .
وعن كلفة المشروع وتجاوب النجفيين معه، قال الجبوري" ان هكذا شركات عالمية ليس من السهل ان تأخذ وكالة منها فنحن اقناعهم بقدرتنا على شراء الوكالة الحصرية منهم في النجف وكلفنا المشروع حوالي 300 الف دولار ونحن متفائلون من ان المشروع سيلاقي نجاحاً كبيراً. وكان امامنا تحدي كبير وهو ان اهل النجف الاشرف ذواقين في كل شيء فكان هناك صعوبة في اقناعهم بمنتجاتنا ولكن عملنا استقراء خلال اول عشرة ايام من فتح الفرع فوجدنا تجاوباً كبيراً من قبل اهالي النجف والمسؤولين لارتياد الفرع بل وحتى من المحافظات القريبة" .
ومن جانب اخر قال زياد الصالحي الناطق الاعلامي لمحافظ النجف الاشرف"ان محافظة النجف الاشرف من المحافظات المهمة والجاذبة للاستثمار ولرؤس الاموال بسبب وجود المرجعية الدينية ومرقد امير المؤمنين ومسجد الكوفة المعظم كلها عوامل جذب مهمة للمدينة لاستقطاب المستثمرين، فالنجف تشهد حركة عمرانية واسعة واستقرار امني كبير مما يشجع الجميع على العمل واستثمار اموالهم فيها، وان شركة أيس باك شركة كبيرة في مجال الايس كريم واسم معروف فوجودها على ارض النجف دليل على نجاح سياسة الحكومة المحلية بالنجف".
واضاف الصالحي " ان السيد محافظ النجف عدنان الزرفي دائما يركز ويتابع المستثمرين ويشجع حضورهم للنجف لانها من المحافظات المهمة في السياحة الدينية ومركز تجاري قوي وسياسة المحافظة هي فتح ورعاية الكثير من المشاريع المهمة كالفنادق والمطاعم والمولات، وان اغلب المشاريع التي يراد لها ان نقوم بالعراق يتم اختيار النجف اولاً للاقامة عليها وذلك لان محافظ النجف داعم لجميع النشاطات الاقتصادية والسياحية والعمرانية ويقدم تسهيلات كبيرة فابواب المحافظة مفتوحة لجميع رؤوس الاموال".

  

فراس الكرباسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/18


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كربلاء تشهد انطلاق مشروع أمير القراء الوطني بنسخته الرابعة بمشاركة (150) موهوب عراقي  (أخبار وتقارير)

    • إشادة واسعة بافتتاح أضخم مدرسة دينية "دار العلم للإمام الخوئي" في النجف الأشرف  (أخبار وتقارير)

    • النجف الاشرف تحتضن ندوة علمية لباحثين اجانب يشاركون في مراسيم الاربعين  (أخبار وتقارير)

    • كربلاء تشهد انطلاق اعمال مؤتمر متحف الكفيل الدولي الثاني بمشاركة سبعة دول  (نشاطات )

    • مستشفى الكفيل تنقذ والدة الشهيد "مصطفى العذاري" من بتر قدمها  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : شركة (ICE PACK) العالمية تفتتح في النجف اول فروعها بجنوب العراق بكلفة 300 الف دولار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جسام محمد السعيدي
صفحة الكاتب :
  جسام محمد السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مؤتمر الإمام الحسن المجتبى الفكري الأول يُعقد في مدينة الحلة في صفر الخير 1436هـ  : نجم الحسناوي

 الوقف الشيعي في البصرة : مئات الآلاف يحيون ذكرى وفاة الرسول (صل الله عليه واله وسلم) في مسجد الخطوة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 هل أزمة العراق في المصافحة والعناق؟  : رائد عبد الحسين السوداني

 ترامب والشرق الاوسط: بين تحقيق الاستقرار وإحداث التغيير  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 اشتباكات مسلحة بين القوات الأمنية ومجهولين وتحرير رهائن مول الجوهره

 السجون خارج سلطة العدل !!  : وسمي المولى

 من الأحساء إلى القصيم!  : فوزي صادق

 هيأة البحث والتطوير الصناعي تخرج اثنين من المبدعين ضمن مشروع الحاضنة التكنولوجية  : وزارة الصناعة والمعادن

  افلاس ابداعي  : بن يونس ماجن

 الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل تُدرج منتجات شركة نستلة

  ماذا قدم علاوي للشعب العراقي بعد اربعين عام في احضان الغرب  : حيدر محمد

 مرجعيتنا واحدة .. ودمكم واحد  : احمد الادهمي

 الشرطة الاتحادية تعلن تحرير حي الزنجيلي بالكامل بعد معارك شرسة

 العبادي: الشرطة العراقية تتصدى للعصابات الإرهابية بكل بسالة وتقوم بواجب مميز

 بالفديو : سماحة المرجع الاعلى يجدد ثقته بمؤسسة العين للمرة الخامسة على التوالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net