صفحة الكاتب : جواد بولس

يوم انتصرت الزغرودة
جواد بولس
 يوم الاثنين، الساعة السابعة والنصف صباحًا، في باحة سجن الرملة الكبير لا أثر لوداعة الصباح. في كل زاوية خيبة واكتظاظ يزيدني عصبيّة وهذه تفقدني ما أحتاج إليه من قوة وتركيز. ينقذني حظي وحجم سيّارتي. أريحها وأهرول.
فجأة ينتابني شعور بأنني لم أقفل أبوابها، لكنّني، وليس كما في كل مرة ينتابني هذا الشعور، أتقدّم باتجاه بوابة السجن، فوراءها تنتظرني "جهيزة" عساها تبدد ليل الشائعات الذي كان ثقيلا.
لم أنم ليلة الأحد، وكان أرَقي فيها أكثر من أرَق الليالي المألوف. على مدار ساعات أمطرني أصدقاء وأهالي الأسرى وصحفيون "بأخبار" وصلتهم وأكّدت بأن ثائر حلاحلة قد استشهد، وفي روايات أخرى كانت الشهادة نصيب بلال ذياب وقلة قالت إنه حسن الصفدي. لا أعتقد أنّنا قوم يتميّز بصناعة الشائعة أو نتفرّد بأنماطها وطرق تلقّيها أو الحرص منها، لكنّني على يقين أنّنا أبطال نجاري باقي الأمم، في هذا المضمار،  ولنا حيّز في الصدارة.
لم أنم في تلك الليلة. خفت من صباحها أن يكون بلون الدم وبطعم الخسارة في بدل الوقت الضائع. فليل الشائعات طويل وصباحه من ضباب.
ببعض من استغراب يرد علي السجان التحيّة ويحاول إنهاء الإجراءات بسرعة، فلولا الضرورة والأهمية لما حضرت في مثل هذه الساعة .في مدخل المشفى سجّان لم أقابله من قبل. من ردة فعله الأولى عرفت أنه لم يفق بعد من وردية ليله الهادر. أمامه وقفت وهو كأنّه "نيجاتيف رجل"، مرّت الدقائق، ببطء كالثلج يذوب ويحرق أطراف أعصابي. لم أحتمل. فجأة، صرخ خوفي فأخافه فاستدعى مسؤولَه وكان فرج.
جميعهم كانوا هناك. قابلتهم واحدًا تلو الآخر. بسماتهم، كنجمات الليل، أطلّت من خلال ضباب فبدّدته. بسمة معها ينسلّ قلقي ويرحل. بحناجر متعبة روى كل واحد سيرة الساعات الأخيرة، قصصًا عن سفر على غيم وغفوة وعن عودة للروح والوعود، كانثيال النور في السبت العظيم. إصرار على حريّة هي أقوى من قيد ومن سجن، وعلى حياة هي أخلد من ظلام. ليل الشائعات هُزم وانتصر الصباح. غادرتهم وعرفوا أن النهار هذا حاسم، والمساء سيكون، ربما، كما يتمنى العاشق وتطيب للناسك صلاة.
من هناك أخف إلى رام الله. أُطمئن قلقين ونتابع تداعيات اللقاء بين لجنة مصلحة السجون الإسرائيلية واللجنة العليا للإضراب. بعد العديد من الاتصالات والاستفسارات نفهم أنّ اتفاقًا قد وقّع بين الأطراف وأن الإضراب انتهى.
الساعة السابعة مساءً. أنا في بيتي. يهاتفني مسؤول من مصلحة السجون الإسرائيلية ويخبرني أنّه سيتوجه من سجن عسقلان إلى سجن الرملة لمقابلة "نزلاء" مشفى السجن هناك. يطلب منّي أن أحضر وذلك بناءً على طلب الإخوة في اللجنة العليا للإضراب الذين هم بصحبته. أوافق بعد استشارتي من أثق.
الساعة الثامنة والنصف ليلًا. ما زالت باحة سجن الرملة هناك. وكما في الصباح كذلك في الليل، لا أثر للوداعة. المكان خال من السيارات، والظلمة توحي بعيون خفيّة تراقب وتملأ الجو ريبة. في مدخل السجن ينتظرني ضبّاط بلباسهم الرسمي. ندخل، معًا، إلى بطن "الحوت".
أبواب حديدية تُفتح. لم أعدّها لكنّها لم تكن كافية لحبس الألم ولا أمل من لن يقايضوا ولن يهينوا. لم تتح لي، في الماضي، فرصة لأزور المكان من الداخل. انتابني شعور غريب، كنت فيه حرًا بالمطلق، دمي تدفّق وكأنّه خارج شراييني. قوة لم أشعر بها من قبل سكنتني، اختفى من داخلي شعور الخوف وكأنني صرت مخلوقًا من خرافة وطين. لا قيمة لشيء فكل شيء عندك فإما أن تربح وإما أن تربح والخسارة، لا محالة، لغيرك. فأنت وأنت والسماء ولك الحياة ولهم خوف الناموس من الريح وصكيك الحديد على الحديد. ليلك ليل المظلومين، حنين وسحر، وليلهم ليل الظالمين، خوف وسهر.
مشيت وأحسست بثائر وحسن وعلى الجدران، لاح حنينهم مخطوطًا: ما نفع الحياة بدون حريّة! وفي كل حنايا المكان صدح الصوت: وما نفع الحريّة بدون كرامة. هكذا كان الصوت حرًا والحنين سابحًا رغم أنف الأبواب والقهر.
بعد لقاء قصير، فيه تعرفت على "المضيفين"، انتقلت إلى غرفة فيها ثلاثة من أسرى الحرية (جمال، جمعة وبسّام). ثلاثة ينوبون عن اللجنة العليا لقيادة الإضراب. بحرارة وحب يعانقونني وفي صدر كل واحد أودع قطعة من قلب وشوقًا كبيرًا. معًا ننتقل إلى الطابق الثاني. ندخل إلى غرفة كبيرة تشبه مكتبة معدّة لطاقم السجن. هناك نجد الستة فرسان. كل واحد في كرسيه المتحرك. يجلسون وعلى وجوههم تعب كثير. يحاولون أن يخفوا لونهم المصفرّ من شوق للورد وشح في ضوء القمر. يفاجَأون برفاقهم. ويفرحون كما يفرح المهاجر في حضن الوطن.
طال اللقاء. شرح الإخوة الثلاثة تفاصيل الاتفاق الذي وافقت عليه إسرائيل وعن دور مصر في عملية التفاوض وكفالتها لتطبيقه بما يتماشى والتفاهمات بين الدولتين. خشي المضربون من غدر إسرائيل ونكثها بالوعد وتوجسوا كذلك من عدم التزام المصريين بما كفلوا وما ضمنوا. ستة ما استسهلوا قبول ما طلبه رفاقهم، وخافوا من أن يذهب صمودهم سدى. ستة عرفوا أنهم يواجهون الموت في كل لحظة وما هابوا. وثلاثة وأكثر أعلنوا: لا نريدكم إلّا  أحياءً، فلقد وهبتم فلسطين مفخرةً وسطرتم أغلى قصيدة للحياة وللشرف والعزة، لقد انتصرتم على جلّادكم وعرّيتم خزيه ووهمه. أنتم أحرار. قريبًا سيعود كل واحد منكم إلى بيادر أحلامه وإلى أحضان أحبابه، ستعودون إلى وطن هو بحاجة لأمثالكم، فبكم ومعكم لفلسطين حياة.
كانت ليلتنا طويلة ومرهقة. وكنت شاهدًا على من سيكونون، بعد تاريخ، أبطال سيَر ومواضيع بحث، يدقق أصحابها ويجادلون إن كانوا أشخاصًا من لحم أو ظلال أحلام أو أساطير ذاك الزمان.
في ساعة سَحَر نديّة زغردت أم حينما سمعت البشارة من ابنها، وبكت فقد كانت هي صاحبة الوعد والميلاد. على هدير زغرودتها تركت السجن وتركت فيه أحرارًا ينامون على ورد وغيم وزند مستقبل وارف، وفيه تركت أشباحًا ستبقى ظلالًا لتاريخ باهت، وذاك في يوم انتصرت فيه زغرودة أم فلسطينية على صوت الحديد والوهم.
 
 
_______________________________________
 
جواد بولس - كاتب ومحامي متخصص بالدفاع عن سجناء الحرية الفلسطينيين
jawaddb@yahoo.com 
 

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/19



كتابة تعليق لموضوع : يوم انتصرت الزغرودة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو حوراء التميمي
صفحة الكاتب :
  ابو حوراء التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حتى الرياضة نخرها الفساد؟!  : واثق الجابري

 يوم الغدير.. علي الأمير  : شهاب آل جنيح

 بالوثيقة.. حجز الاموال المنقولة وغير المنقولة لوزير التعليم السابق عبد ذياب العجيلي

 الأردنيون يعلقون آمالاً على إعادة فتح الحدود السورية لإنعاش الاقتصاد

 القائدُ مِنْ وَجهةِ نَظَرٍ إجتِماعيةٍ  : حيدر حسين سويري

 الأنتربول يبدأ بملاحقته .. رجل أعمال يستولي على 96 مليون دولار لبناء ثلاث مستشفيات  : الاتحاد

 ميثاق عهد وإصلاح ..... بين يد الإمام الحسين .  : د . طلال فائق الكمالي

 نناصر الاعلامية هيفاء الحسيني بحريتها في إبداء الرأي  : عزيز الحافظ

 مناشدة وزارة الصحة بتركيب طرف صناعي للمخرج السينمائي عبد الحسين فليح حسين  : محمد صخي العتابي

 دٌعابة  : اسراء البيرماني

 مهلا يا دكتور: الفرس لم يخطفوا التشيع (2)  : الشيخ احمد سلمان

 مديرية شهداء ديالى تناقش مع بلدية المحافظة تخصيص قطع اراض لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 بيعة البدريون لقائدهم  : علي كريم العبودي

  وزير الصناعة والمعادن يبحث مع النائب فارس الفارس سبل النهوض بالصناعة العراقية  : وزارة الصناعة والمعادن

 ال سعود وفريضة الحج هل يلغوها  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net