صفحة الكاتب : كاظم الحسيني الذبحاوي

مسجد بنت الملة في الكوفة حكومة المعارضة وقوافل الدماء ..!!
كاظم الحسيني الذبحاوي

من كتاب : الدنيا عناوين ،يمرُّ صانعوها (كما تمرُ السحاب) .. تقرير ما تستحيل كتابته في الزمن الصعب
العنوان الثالث والعشرون

هو من المساجد المهمة في مدينة الكوفة ،ويقع في محلـّة السراي . مسجدٌ رهيبٌ  ـ على الرغم من بساطة بنائه والأثاث الذي فيه ـ كان يُخيف البعثيين كثيراً ، لأنَّ الذي(يتخرج) منه يصير معارضاً حقيقياً للبعث ولحكمهم الدموي ، فهو لم يكن مسجداً لإقامة فريضة الصلاة فحسب؛بل هو مؤسسة ثقافية تخرَّج منها الكثير من المفكرين والمناهضين لعقيدة البعث .
الجميع المتظافر في هذا المسجد معارضون للنظام حقيقة ،لأنهم لا يبحثون عن فرص عمل أو مقاولات أو مناصب في الجهاز الإداري العراقي ..
إنّهم يريدون أن تسود في العراق كلمة(لا إله إلاّ الله محمّداً صلى الله عليه وآله  رسول الله)لأنهم يعتقدون أنّ سيادة هذه الكلمة في أي مجتمع تكفل سعادتهم في الدارين ..
أصحاب الإمام الحسين عليه السلام كانوا من وجوه القوم ، وفي هؤلاء (الفتية) عددٌ غير قليل من وجوه أهل الكوفة ..
مسجد ( بنت الملـّة) أضحى مؤسسة تعارض النظام الأموي بأشخاص البعثيين المشركين..
مسجد(بنت الملـّة) تحكم ضوابطها السلوكية أغلب تجمّعات (الكوفيين) في هذا العصر([1]).
في هذا المسجد المبارك تُقام صلاة الجماعة بإمامة سماحة الشيخ الشهيد الذي لا يخاف الموت ،ماجد البدراوي وهو أحد وكلاء آية الله العظمى السيّد محمّد باقر الصدر(رض) ، وكان الشيخ يُلقي فيه دروساً في الأحكام الشرعية طبقاً لكتاب منهاج الصالحين للسيد أبي القاسم الموسوي الخوئي(رض) ، لكنَّ الغالب هو المطالب العقائدية التي لها مساس ملحوظ بالفكر السياسي السائد والصراع بين الإسلام وبين الشرك . وبوصفي أحد روّاد هذا المسجد المعظم فقد استفدت كثيراً من تلك الدروس التي لم تُلق على المنابر التقليدية . وكان الشيخ الأستاذ محمّد علي دعيبل من أبرز مساعدي الشيخ ماجد البدراوي. ومن الوجوه العلمية البارزة السيد حسن النفاخ ،والسيد عبد العال ،وشخص من أهالي البصرة اسمه الشيخ عبد العزيز .ويتصدى هؤلاء لإلقاء المحاضرات النافعة والإجابة على استفسارات الشباب الذين كانوا يرتادون هذا المسجد .ولقد كان من بين أولئك الرواد بعض العناصر البعثية من طلاب إعدادية الكوفة يحاولون من خلال طرح أسئلتهم إحراج هؤلاء من أجل إسقاط اعتبارهم لما لهم من الهيمنة على عقول وضمائر المؤمنين ،بما عندهم من الحجج البالغة على وجوب إعلاء رسالة الإسلام .
ولا شكّ ولا ريب أنّ البعثيين يكتبون التقارير الحزبية إلى رؤسائهم ليكونوا على اطلاع تام بما يجري في هذا المسجد ، ولا سيما أنّ جميع المؤمنين فيه يُعارضون تسلط البعث على البلاد ، أو في الأقل يرفضون الانتماء إلى حزب البعث ، فمن الطبيعي أن تضعهم السلطة تحت المراقبة المباشرة . فلم يبق عندي شكٌّ أن هؤلاء الشباب هم من أعضاء حزب الدعوة الإسلامية الذي تلاحقه الحكومة البعثية ، فزاد ميلي إليهم لأنّ الخطاب الإسلامي السائد الذي يصدر عن غيرهم هو خطابٌ باهت يكاد لا يعتمل بالقلوب ، إلاّ بنحو التمسّك العشائري بتراث الأسلاف ،وكان خطاب(الدعاة) بارعاً في تشخيص حدود المزايلة بين (الدين الحق) وبين (الدين البديل) الذي تتبناه السلطات الحاكمة على مرِّ التأريخ ؛ذلكم الدين الذي يجعل من المتسلط حاكماً إلهياً تجب على المسلمين طاعته والاجتناب عن الخروج عليه بدعوى أنَّ الإمام صاحب الزمان عجّل الله فرجه هو الذي سيتولى هذه المهمة ،فما على المسلمين إلاّ (انتظاره) بهذا المعنى المنحرف .
 إن اصطفاف المؤمنين وانتظامهم هو موردٌ من موارد القوة التي يحث القرآن على وجوب تحصيلها لمواجهة الأعداء ،وقد يكون ذلك سببٌ في تنديد السلطات بثورة جدنا زيدٌ عليه السلام وخروجه على الأمويين ، وإثارة الغبار على هذه الوثبة العظيمة بدعوى أنّ زيداً لم يكن معصوماً بعصمة إلهية حتى يسوغ له الخروج على الحاكم !
ومن الجانب الآخر ،وعوداً على ما ذكرناه في العنوان الثامن ،فإنَّ المسلمين في العراق يسيرون منذ أمد بعيد على طريق أنّ العمل السياسي حرام ؛بل أنّ مجرّد إعلان معارضة السلطة الغاشمة من لدن المؤمنين حرام . والبعثيون كرَّسوا مفهوم موادعة السلطة في مشاعر وضمائر الملايين ، حتى صار ديناً يدينون به ، بعدما كانوا (جند المرجعية) في محاربتهم للشيوعيين في الخمسينيات وما بعدها !
البعثيون يعضّون بنواجذهم على تلابيب الاقتصاد والعسكر والتربية والتعليم والقيم الاجتماعية الذين يعتبرون أنفسهم أنهم المصدر الوحيد لها كونهم أصحاب منهج عروبي.
(الدعاة) يريدون تغييراً جذرياً في الأنماط السلوكية السائدة في شتى المجالات ، لكنهم لا يمتلكون من أسباب (القوة) اللازمة لإحداث هذا التغيير المنشود من لدن الملايين الخائفين دوماً من البطش ،حتى صار همهم لا يتعدى توفير فرص حصولهم على الطعام والإيواء ، لذا نجد أن تقهقر الاهتمام بشيء اسمه الإسلام أو التشيع لدى قطاعات لا بأس بها من الشعب العراقي  ، قد بدا واضحاً لدى أغلب الشرائح الاجتماعية الشيعية .
(الدعاة) لا يمتلكون غير الدعاء والحجّة البالغة على البطلان لهذا الواقع الخاطيء !!
الفشل  حليف الشيعة في (معاركهم) ! !
(الشيعة) في السبعينيات يتبنون بعضاً من خطاب البعث وهم لا يعلمون !!
البعث يقول للناس : نحن حزبٌ عربي وغير عميل للأجنبي ،والدعاة يقولون للناس :نحن حزب إسلامي وغير عميل للأجنبي ..
لا أدري .. هل أنَّ الاعتماد على طرف دولي لتوفير أسباب القوة لإزالة هذه (الأفعى الإرهابية) الجاثمة على صدر العراق والعالم ، عمالة؟؟
إنّ الذي منعني من الانتماء إلى حزب الدعوة الإسلامية هو هشاشة الدعاة في مواجهة هذا الطاغوت المتجبّر الذي تمكّن من اختراق مجاميعهم وتصفيتهم الواحد تلو الآخر حتى وصلت النوبة إلى الرموز الكبيرة أمثال السيد قاسم المبرقع والشيخ عارف البصري والشيخ عبد الصاحب دخيل والشيخ ماجد البدراوي والشيخ محمّد علي دعيبل قبل إعدام العلاّمة الكبير السيد محمّد باقر الصدر وشقيقته العلوية الطاهرة بنت الهدى ،على ما أظن ،فضلاً عن الذين عرفتهم في سجن الحاكمية .
إنَّ الاعتقاد الذي توّلد عندي يبعث على الأسى واللوعة في نفوس المخلصين منَ الدعاة ومن غيرهم من أبناء هذه البلاد المنكوبة ،وملخص هذا الاعتقاد : هو أنّ السلطة البعثية اكتسبت تجربة إضافية ، أضافتها إلى رصيدها في الإجرام وإشاعة أجواء الإرهاب ،بل أخذت على عاتقها تصدير الإرهاب وإشاعة الجريمة في عدد من البلدان كبريطانيا ومصر ولبنان والأردن والسعودية والسودان والجزائر وموريتانيا واليمن وفرنسا وأفغانستان والهند وباكستان وإيران وتايلند وبلاد البلقان !!
ولا أدري ،ما هو سبب إطالة أمد المعاناة عند أهل العراق ؟؟
هل أنّ السبب مردّه إلى فساد العقيدة التي يحملونها التي تقضي بحرمة العمل السياسي ؟
أم أنّ السبب هشاشة منهج الدعاة في قلب نظام حكم الطاغوت البعثي ، ذلك أن التضحيات التي قدمها الدعاة ،ومعهم باقي أفراد الشعب العراقي، كانت تضحيات جسام  كان المفروض أن لا يستمر نظام البعث يحكم العراق هذه المدة الطويلة؟


[1]ـ  ( الكوفي) إطلاقٌ يطلقه خدام مرقد مسلم بن عقيل (ع) ومسجد الكوفة على أنفسهم فقط ،ونحن نرى أنّ هذا التقييد لا موضوع له .
 

  

كاظم الحسيني الذبحاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/20



كتابة تعليق لموضوع : مسجد بنت الملة في الكوفة حكومة المعارضة وقوافل الدماء ..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد مشعل
صفحة الكاتب :
  محمد مشعل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نحن و الأزهر .... ولعبة اليمين واليسار  : يعرب الموسوي

 الإصلاحات وأزمة الحكم الشيعي ...!  : فلاح المشعل

 قصص قصيرة جدا  : حميد الحريزي

  بان دوش : نطالب بأن تكون للمرأة مواقع سيادية مهمة  : اعلام النائب بان دوش

 مركز تابع للعتبة الحسينية يدعو الى اعتقال وردع مجموعة ضالة تعرف عليها

 سَعادةُ أمّةٍ!!  : د . صادق السامرائي

 مواقف وردود.. أغبياء تسطير من نوع نادر..!  : علي حسين الخباز

 جودة التعليم   : ماجد زيدان الربيعي

 تربية الكرخ الثالثة تقيم دورة لمعلمات رياض الاطفال  : وزارة التربية العراقية

 الدخيلي يوعز بتشكيل لجنة لأعادة النظر بمطالب ذوي شهداء الشطرة  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 ما إنجازهم في فصلهم الأول؟  : علي علي

 من هي الجهة المخولة لمنح هذه الالقاب ؟  : سامي جواد كاظم

 الثامن من شوال عام 1344 الذكرى الأليمة والحزينة لهدم قبور أئمة البقيع في المدينة المنورة على أيدي الوهابين  : جمعية المسلمين العالمية - أوربا

 منتدى الاعلاميات العراقيات يناقش الرقيب و اخلاقيات المهنة  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 التفاصيل وخفايا الأسرة الحاكمة في السعودية عند محطتها الأخيرة .. من هو الملك الجديد ؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net