صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

الزنا -الأسباب والحلول
احمد مصطفى يعقوب
للزنا آثار دنيوية خطيرة تؤثر على المجتمعات وتمزقها وتدمرها وتضعفها لذلك يسعى الغرب لإفشاء الزنا في مجتمعاتنا ويروج لها بالإيحاءات والإعلام الذي يغزونا والمواقع الإباحية التي تروج مجانا في بلداننا , وللزنا مخاطر وآثار عديدة ذكرتها روايات آل محمد عليهم السلام , ففي الكافي الشريف ج5 ص542 باب الزاني ح9 عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : في الزنا خمس خصال , يذهب بماء الوجه ويورث الفقر وينقص العمر ويسخط الرحمن ويخلد في النار نعوذ بالله من النار . وفي وسائل الشيعة ج20 ص311 ب 1 ح25700 قال صلى الله عليه وآله : يا علي في الزنا ست خصال ثلاث منها في الدنيا وثلاث منها في الآخرة , فأما التي في الدنيا فيذهب بالبهاء ويعجل الفناء ويقطع الرزق وأما التي في الآخرة فسوء الحساب وسخط الرحمن والخلود في النار . وقال صلى الله عليه وآله : الزنا يورث الفقر ويدع الديار بلاقع . وفي كتاب ثواب الأعمال وعقاب الأعمال عن صباح بن سيابة قال كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فقيل له يزني الزاني و هو مؤمن قال لا إذا كان على بطنها سلب الإيمان منه و إذا أقام رد عليه قال فإنه أراد أن يعود قال ما أكثر من يهم أن يعود ثم لا يعود . وللزاني عذاب أليم جدا في يوم القيامة ففي ثواب الأعمال وعقاب الأعمال عن حفص قال قال زيد بن علي (ع) قال أمير المؤمنين (ع) إذا كان يوم القيامة أهب الله ريحا منتنة يتأذى بها أهل الجمع حتى إذا هبت تمسك بأنفاس الناس ناداهم مناد هل تدرون ما هذه الريح التي قد آذتكم فيقولون لا فقد آذتنا و بلغت منا كل مبلغ قال فيقال هذه الريح ريح فروج الزناة الذين لقوا الله بالزناء ثم لم يتوبوا فالعنوهم لعنهم الله قال فلا يبقى في الموقف أحد إلا قال اللهم العن الزناة . وأيضا عن علي بن سالم عن أبي عبد الله (ع) قال إن أشد الناس عذابا يوم القيامة رجل أقر نطفته في رحم يحرم عليه . والروايات كثيرة جدا في هذا المجال تحذر وتحرم وتنذر لكن الغرب يحاربنا في عقيدتنا ويسعى لتدمير مجتمعاتنا فالمسابقات تشجع أهل الغناء والغناء داعية الزنا فكم من شاب وشابة دعاهم الغناء لإرتكاب فاحشة الزنا ؟ والغناء يشجع في بلداننا وترعاه الحكومات ويستقبل أهل الغناء والطرب كالأبطال في المنافذ بينما يقبع المفكرين والكتاب والعلماء في السجناء ويخضعون للإقامة الجبرية والمراقبة والتهميش والخ , والغرب ينشيء مواقعا ومجلات وكتب وقنوات ويرسلها لبلداننا ليدمرها فيصور الزنا بشكل جميل وأن الزاني بطل مغوار محبوب ووسيم بينما يصور المؤمن أنه معقد وغبي ودميم الوجه , ومن الأسباب التي أكثرت الزنا تحريم المتعة فلولا تحريمها لما زنا الا شقي وهذا التحريم يحتاج لبحث عن أسبابه فهل كان الهدف تدمير المجتمع الإسلامي ووأده ؟ وساهمت سرقات حكام الجور لثروات البلدان الإسلامية واحتكارها للأراضي حتى لا يجد الشاب مكانا يستطيع تكوين أسرة له فيه بينما يحصل أبناء سلاطين الجور وأقربائهم على المساكن بطرفة عين وساهمت الأوضاع الإقتصادية الصعبة في بلداننا نتيجة عدم خضوعها للإقتصاد الإسلامي الصحيح على انتشار الزنا فالشاب الذي لا يجد وظيفة له يستطيع من خلال راتبها الزواج يرتكب الزنا عندما يضعف أمام مغريات الإعلام ويضعف إيمانه وهذا بسبب حكام الجور الذين يدخرون لأولادهم وأسرهم أفضل وأحسن الوظائف بينما يقطع الناس بعضهم بعضا في الشوارع بحثا عن لقمة عيش , وساهمت القوانين التي تمنع زواج البنت الا بعد سن 18 في زيادة الزنا وانتشاره فالبنت قد تبلغ بلوغا شرعيا في التاسعة من عمرها وفي الروايات أن من سعادة المرء أن لا تحيض ابنته في بيته , وساهمت العادات السخيفة المخالفة للدين مثل زيادة المهور والتنافس فيها والإسراف والبذخ الى عزوف كثير من الشباب عن الزواج لعدم استطاعتهم تحمل تكاليف الزواج , ولأن كل الحلول عند آل الرسول صلوات الله وسلامه عليهم فاننا نحتاج أن نعود الى تراثهم روحي لهم الفداء وذلك بأن نقوي الإعلام الشيعي ونجعله اعلاما منافسا للإعلام الغربي وأن نسمح بزواج الفتيات الصغيرات وأن تتم اباحة المتعة كما كانت في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وعهد الأول وأن نستبدل الإقتصاد الرأسمالي والإشتراكي بإقتصاد إسلامي وحكم اسلامي ينقذ الشعوب من جور كثير من الحكام وأن يتم تشجيع الحشمة ولبس الحجاب ومحاربة السفور لأنه عامل من عوامل انتشار الزنا ويجب أن نحارب الغناء ونستبدله بتشجيع الأصوات الجميلة التي ترتل القرآن الكريم وتمدح الأئمة عليهم السلام وعلى الخطباء والعلماء والمفكرين التحذير من مخاطر الإسراف في المجتمع والبذخ على حفلات الأعراس والخ , وعلينا أيضا أن نشجع النساء على الإقتداء بالطاهرات العفيفات مريم وخديجة وزينب وفاطمة الزهراء صلوات ربي وسلامه عليهن هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
 
بقلم
 
أحمد مصطفى يعقوب
 
كاتب كويتي
 
الكويت في 21 مايو 2012
 
مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com
 
تويتر @bomariam111
 
البريد الإلكتروني ahmadmustafay@hotmail.com

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/21



كتابة تعليق لموضوع : الزنا -الأسباب والحلول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان عبد النبي البلداوي
صفحة الكاتب :
  عدنان عبد النبي البلداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انزال امريكي داخل تكريت ونقل قيادات بعثية وداعشية من داخل المدينة الى جهة مجهولة ؟!!  : وكالة نون الاخبارية

 الأمم المتحدة: الارهاب يخلف 3383 ضحية خلال شهر شباط بالعراق

  جنس الرجال العظام  : كريم الانصاري

 التخطيط تبحث مع شركة شنغهاي للكهرباء الصينية إنشاء محطة لتحلية المياه وإنتاج الطاقة الكهربائية في البصرة  : اعلام وزارة التخطيط

 العمل تصدر وتمنح 45 قيداً وهوية للعمال المتقاعدين خلال تشرين الثاني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وَأُبْدِعُ فِي الْحُبِّ أَحْلَى كَتَابْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 صحة الكرخ:مختبرات مدينة الامامين الكاظمين (ع) الطبية تنجز اكثر من (١٥٦،٥٤٠)الف فحص مختبري خلال شهر

 من مع وحدة العراق ومن ضدها  : مهدي المولى

 أهمية قانون النفط والغاز للشعب العراقي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الانتفاضة والمرجعية وسلطة الاحزاب اليوم  : سامي جواد كاظم

 داعش تفخخ سبعة جوامع في تلعفر  : ستار الغزي

 وفد من البيت الثقافي البابلي يزور الشاعر صلاح اللبان  : اعلام وزارة الثقافة

 الملوك والرؤساء العرب على ابواب بغداد  : علي جابر الفتلاوي

 160 ألف مقاتل.. الحشد الشعبي يكشف الاعداد الرسمية لمقاتليه

 طَائِفِيُّون وَإِنْ لَمْ يَفْصَحُوا!  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net