صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

مؤسسة دار الهنا للفنون تحتفي بتوقيع كتاب "دموع الحب"
زهير الفتلاوي

ضمن سلسلة اصدارات متنوعة بين الثقافة والفن والفكر والعمارة، احتفت مؤسسة دار الهنا للعمارة والفنون ومؤسسة مدارات بصدور كتاب "دموع الحب" في ملجأ العامرية للدكتور هادي الباقر.

وتخلل الحفل الذي حضره نخبة من الاكاديميين والاعلاميين نقاشات نقدية فضلا عن حديث المؤلف حول رؤيته للقصة التي تحاكي واقع العنف والحب وخاصة حادثة ملجأ العامرية.
وتحدث مدير دار الهنا للعمارة والفنون لؤي العاني قائلا: سبق ان كتب الكثير عن ملجأ العامرية منها مسرحية قمر من دم التي قدمت عام 1992 وشارك في كتابة نصوصها الشاعرعبد الوهاب البياتي والاستاذ يوسف الصائغ وغيرهم ووضع الموسيقى الفنان نصير شمة رويته ، واليوم هذا المؤلف ايضا يتناول جانب من  الحدث  
تلا ذلك حديث الاكاديمي والكاتب معتز عناد غزوان قائلا: لجدلية الموت والحياة قوتها في تحليل فلسفة الوعي والوجود والمكان والزمان، انها الجدلية التي تثير في الفكر البشري حاجات لها من الاهمية بمكان ما لا يمكن الاستغناء عنه والتمسك به والاستمتاع بملذاته، فالحب هو حالة رافقت النفس البشرية منذ امد التاريخ لتكون احدى صفات الحنان والجمال والود لتصل حد العشق والجنون، فلا يمكن للرجل ان يعيش بعيدا عن المراة ولا يمكن للمراة ان تعيش بعيدا عن الرجل، لاسيما ان كان ذلك الحب صادقا جميلا مليئا بمشاعر فياضة متدفقة حنانا واخلاصا وشفافية، على الرغم من ظلامية القدر وسطوة التقاليد والعقائد. ففي ملحمة من الحب والالام التي اختلطت عواطفها واشجانها بين رائحة الحرائق وصراخ الاطفال وموت الحنان وفقدان الحبيب دون رجعة. من هذه النهاية الاليمة يستعيد المؤلف هادي الباقر ذكرياته الممزوجة بالاحمرار، انه احمرار خجل الجب، واحمرار نار الفراق، هكذا بدأت قصة هادي بطل الرواية مع حبيبته ريم التي كانت اول واجمل حب في حياته بعد ان تطور الحب الى العشق الكبير بنشوته ولذته، حتى اصبح العشق الصافي بين الحبيبين رابطا مبنيا على بناء مستقبل يجمعهما في بيت الزوجية والاستقرار، اذ يقول المؤلف في اشارة واضحة لمستقبلية الحب ومصدره الشرعي وهو الاقتران بين الحبيبين والزواج في احلام شابين في مرحلة المراهقة، (تعاهدنا على الزواج كعادة كل العشاق.. وعهود العشاق تذروها الرياح.. وتذهب ادراجها موقف الاهل وقسوة التقاليد.. الى نهاية الوصف الدقيق لمعاناة الحب في بيئة تحكمها تقاليد شرقية وعقائد لا تعرف للحب بوصفه عشقا مكانا لها، لاسيما بعد ان اكتشف اهل ريم قصتها مع هادي ورحيلهم بعيدا عن مكان اللقاء الجميل. انه الرحيل.. انه الدموع.. انه الفراق.
لكن اللقاء بعد عام ونصف من السنين مجرد صدفة وكانت الصاعقة لهادي الذي تفاجئ بريم الام لاطفال ثلاثة، لتدور الاحداث وسط الزمان الملبد بغيوم الحروب وطغيان القوة التي لم تميز بين الشجر والانسان والشيطان.. حتى ضرب ملجأ العامرية حيث كانت ريم مع الابرياء المجتمعين داخل الملجأ الذي ضربته قوى الطغيان لتحوله الى جحيم ودمار وانين والالام.. لقد رحلت ريم حبيبة هادي لتترك بضع كلمات وكأنها تودع الحياة وهي (هادي) الذي احبته لتصل الرسالة بدموع امتزجت بالدم والسواد تقول فيها (الى روحي وحبيبي هادي من ريم الفلة التي كانت تائهة في صحراء الالم والمعاناة طيلة خمسة عشر سنة تبحث عنك حبيبتك التي لم تنساك ولا لحظة، ترى الان واحدا من من امل الحب والاستقرار التي قد تستقر فيها لنجد نشوة الحب وفرح اللقاء وغطاء السعادة وشراب اللذة بك ومعك ومنك حبيبي فانا الان حرة، الله اراد ذلك..) ولكن الرسالة لم تنتهي لتنقض غربان الموت على قصة حب لم تر ضفه الامان والجمال.. هكذا استعرض المؤلف بصور وسرد تميز ببساطة الكلمة واللهجة الشعبية المحلية ليجعل من النص اكثر تماسا مع القارئ بمختلف مداركهن لقد اكد المؤلف نجاح الضغوط البيئية بعواملها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية وما اثرت به من ارهاصات وتحولات انسانية التي اكتشفها بكل صدق واخلاص.
فيما يرى الدكتور علي كاظم اسد استاذ النقد في كلية الاداب جامعة الكوفة ان القصة هنا تعبر عن حالة رومانسية كشفت عنها المعاناة العميقة الخاصة بنمط واسلوب حب عراقي. قد تكون هذه القصة هي قصة حب كل يعرفه شابان اول مرة، حب يولد غضا نديا في بيئة احسن الاسلام تربيتها، لكنه لا يتمتع بحياة طويلة، لان التقاليد وسوء فهم المشاعر لدى الاباء والامهات يجهضونه بقسوة ظنا منهم انه السبيل الاسلم.
ومن هنا تبدو سمة هذه القصة فلئن حرمه الحب من حبيبته الا انه اعطاه دفقا قويا ليبحر في هذه الحياة فاحسن الابحار فيها.
يذكر ان الدكتور هادي ناصر سعيد الباقر هو خبير ايكولوجي من مواليد 1934 في مدينة الحلة، وهو خريج كلية الصحافة المصرية عام 1956، والجامعة الاميركية في بيروت، وكلية الادارة في جامعة بغداد، وكذلك خريج جامعة دردزدن، ولديه اطروحة حول نضوب الاوزون في مؤتمر البحرين للبيئة.
ومن البحوث المنشورة له: بحث حول الحوار المتمدن.
عمل كخبير متطوع في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر وجمعيات الهلال الاحمر ومنسق الالفية الثالثة في العراق لغاية سنة 2000، وخبير متطوع في جمعية الهلال الاحمر العراقية.
كما عمل مدرس  ومحاضر وباحث ومؤسس في معاهد الصحة العامة في بغداد وكلية التمريض. وعمل كمدرس ومؤسس وباحث ومؤلف في المركز العربي للامراض الانتقالية منذ 1960 ولحين تقاعده عام 1980.
وشغل منصب رئيس مؤسس منظمة المتطوعين الانسانية للسلام الاخضر العراقية وقدم العديد من المشاريع والمشاركات. 
ومن ابرز مؤلفاته: الاعجاز العلمي في القرآن، ومحاورة في البيئة، والكوارث والمصائب وتنظيم الاغاثة في البيئة والضحايا، وملحمة قصة الملاريا والصراع بين المادية والروحية والماء وموارده، ووادي الرافدينفي العراق ومبادئ التغذية وغيرها من الكتب.
 


زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/23



كتابة تعليق لموضوع : مؤسسة دار الهنا للفنون تحتفي بتوقيع كتاب "دموع الحب"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد فاضل المعموري
صفحة الكاتب :
  احمد فاضل المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ماکرون وتیلرسون یؤکدان للعبادي دعمهما للخطوات الدستورية للحفاظ على وحدة العراق

 هل ستتغير"قواعد اللعبة" في الشرق الأوسط..؟!  : اثير الشرع

 مارتن لوثر نجح لانه قسيس  : سامي جواد كاظم

  العمل تعد دراسة مستفيضة عن ظاهرة الطلاق للوقوف على اسبابها  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ياسيدي  : احسان السباعي

 النائب الحلي : يدين من يقف وراء استمرار العمليات الارهابية  : اعلام د . وليد الحلي

 ذكرى للمؤمنين  : حسين الهاشمي

 وقفة مع حديث (لابد للناس من أمير)  : الشيخ ليث الكربلائي

 تهنئة اسلامية لاقباط مصر ومسيحيي الشرق  : مدحت قلادة

 جامعة الموصل تنظم احتفالاً كبيراً بإعلان النصر على الإرهاب  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الاختطاف .. بين الفاعل والساكت  : معمر حبار

 

 السيدة سكينة والتأريخ  : غائب عويز الهاشمي

 المرجع المدرسي يدعو رجال الدين من الأديان والمذاهب المختلفة أن يكونوا دعاة للسلم, ونبذ الأصوات الناشزة التي تبث التفرقة والطائفية  : حسين الخشيمي

 الإيمو، الوجه الآخر للحملة "الوطنية" لتدمير الدولة العراقية(3-3)  : د . عبد الخالق حسين

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107826881

 • التاريخ : 22/06/2018 - 07:09

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net