صفحة الكاتب : سلمان عبد الاعلى

العلم والعلماء في كلمات الإمام الباقر (ع)
سلمان عبد الاعلى
     لقد واجه الإمام محمد الباقر (ع) العديد من التحديات الفكرية والثقافية، فتغلب عليها بجدارة بقوة العلم والمنطق، فلقد برز (ع) في العديد من المجالات الفكرية والنواحي العلمية، وفي ذلك يقول الشيخ المفيد رضوان الله عليه في الإرشاد: (لم يظهر عن أحد من ولد الحسن والحسين (عليهما السلام) في علم الدين، والآثار، والسنة، وعلم القرآن، والسيرة، وفنون الآداب، ما ظهر من أبي جعفر الباقر (عليه السلام).
 
          فالإمام الباقر (ع) كانت لديه معرفة واسعة في كل هذه الميادين العلمية، ولا يعني ذلك بأنه لم يكن لديه إلا مجرد علم موسوعي –باصطلاحنا المعاصر- كأن يكون لديه معرفة في الكثير من المجالات والعلوم، ولكنها معرفة تخلوا من العمق والدقة العالية التي يتميز بها أهل الاختصاص عادةً. كلا، بل كان على العكس، فمن يراجع حياته العلمية يدرك جلياً بأنه كان متميزاً بغزارة علمه وبسعة معرفته وبتبحره في كل الأبواب العلمية التي طرقها وتحدث عنها، كعلم الفقه، وعلم الكلام، وعلم الحديث، وعلم التفسير، وغيرها من العلوم الأخرى، إذ تميز طرحه بالعمق والدقة معاً، ولذلك كان (ع) مرجعاً علمياً كبيراً لا يقارن به أحد من العلماء في زمانه، وتخرج على يديه الكثير من العلماء البارزين كـ جابر بن يزيد الجعفي، ومحمد بن مسلم الثقفي، وأبو بصير المرادي، وزرارة بن أعين، ومحمد بن علي النعمان الملقب بؤمن الطاق وغيرهم.
 
          وبالإضافة إلى تميزه العلمي فإن الإمام الباقر (ع) لم يكن مجرد منظر يمارس تنظيراته من بعيد –من فوق البرج العاجي- دون أن يكون له أي احتكاك وتفاعل جدي بالمجتمع الذي يعيشه، كما نشاهد ذلك من بعض العلماء والمفكرين، بل نراه تحمل مسؤوليته وتصدى للانحرافات الموجودة في زمانه، فدخل في مناظرات وحوارات مع بعض الأطراف التي كان لديها بعض الانحرافات والإختلالات العقائدية والفكرية والأخلاقية كالزنادقة والغلاة والمفوضة والخوارج وغيرهم، كما كان (ع) يجيب عن التساؤلات والإشكالات التي كانت ترد إليه من العلماء ومن عامة الناس.
 
ولهذا نستطيع القول أن الإمام الباقر (ع) كان في حياته كلها يقود ثورة علمية حقيقة، فهو من جهة وقف ضد كل ما يسهم في انحراف الأمة وانحطاطها، سواءً كان ذلك على شكل عقائد وأفكار ضالة أو سلوكيات منحرفة، والتي كانت تلقى الدعم والترويج من جهات مشبوهة أظنها ليست ببعيدة عن أصحاب السلطة والقرار السياسي آنذاك، ومن جهة أخرى تصدى (ع) لنشر المبادئ والقيم الإسلامية الصحيحة في المجتمع.
 
          مهما يكن الأمر، فإنني في هذه المقالة سأقف على بعض كلمات ورؤى وأفكار الإمام الباقر (ع) في العلم والعلماء، لعلها تفيدنا إذا ما أردنا أن نتعلم أو نُعلم، ونحن ندرك أن هذه الأقوال والنصائح التي سنذكرها لم تأتي من إنسان عادي، بل جاءت من إنسان (عالم) بحجم الإمام محمد الباقر (ع).
 
الإمام الباقر (ع) والحث على طلب العلم:
 
          روي عن الإمام محمد الباقر (ع) أنه قال: ((تعلموا العلم فإن تعلمه جنة، وطلبة عبادة، ومذاكرته تسبيح والبحث عنه جهاد، وتعليمه صدقة، وبذله لأهله قربة، والعلم منار الجنة، وأنس الوحشية، وصاحب في الغربة، ورفيق في الخلوة، ودليل على السراء، وعون على الضراء، وزين عند الأخلاء، وسلاح على الأعداء، يرفع الله به قوماً ليجعلهم في الخير أئمة، يقتدى بفعالهم، وتقتص آثارهم، ويصلى عليهم كل رطب ويابس، وحيتان البحر وهوامه، وسباع البر وأنعامه).
 
          نلاحظ أن هذه الكلمات الرائعة تجيب على سؤال: لماذا نتعلم؟! كما يلاحظ عليها كذلك أنها لم تركز على العلم باعتباره مفيداً في الدار اللآخرة فقط، بل اشتملت على عبارات تؤكد أهمية العلم وفائدته الدنيوية أيضاً، فهو عبادة يؤجر عليها الإنسان، بالإضافة إلى كونه رفيق الخلوة ودليل على السراء وعون على الضراء وزين عند الأخلاء، وسلاح على الأعداء بحسب تعبير الإمام الباقر (ع).
 
 
 
الإمام الباقر (ع) وفضل العلماء:
 
وروي عنه (ع) قوله: (عالم ينتفع بعلمه أفضل من ألف عابد). وفي رواية أخرى عنه (ع): (والله لموت عالم أحب الى ابليس من موت سبعين عابداً).
 
وهنا قد يُطرح هذا السؤال: ما سر هذا التفضيل الذي للعالم على العابد؟! ويجاب عليه (عادة) بعدة إجابات منها أن العالم يستفيد من علمه الناس، أما العابد فهو المستفيد من عمله وعبادته دون غيره، أيضاً يُقال بأن السبب قد يكون بأن العالم يرتكز في أعماله على أساس معرفي بعكس العابد الذي ليس بالضرورة أن يكون كذلك، ولهذا فالعابد قد يلتبس عليه الأمر وربما لا تزيده كثرة السير إلا بعداً، بعكس العالم الذي لا تهجم عليه اللوابس كما في بعض الآثار.
 
وهناك رواية عن الإمام الباقر (ع) قد يمكننا أن نستفيد منها لمعرفة سر تفضيل العالم على العابد، حيث يقول (ع): (لا يقبل عمل إلا بمعرفة ولا معرفة إلا بعمل، ومن عرف دلته معرفته على العمل، ومن لا يعرف فلا عمل له)، فقد جعل الإمام الباقر (ع) العلم شرط لقبول العمل، ومن هنا فمن الطبيعي أن يفضل العالم على العابد غير العالم.
 
الإمام الباقر (ع) وآداب التعلم:
 
§       الإخلاص في طلب العلم:
 
عن الإمام الباقر (ع) أنه قال: (من طلب العلم ليباهي به العلماء، أو يماري به السفهاء، أو يصرف به وجوه الناس اليه، فليتبوء مقعده من النار، إن الرئاسة لا تصلح إلا لأهلها)).
 
يتحدث الإمام الباقر (ع) في هذه الرواية عن مسألة مهمة جداً تواجه طلاب العلم، وهي مسألة حب الرئاسة، فالبعض منهم ربما يطلب العلم لطلب الرئاسة والزعامة، فنراه يباهي بعلمه العلماء، ويماري به السفهاء و... ليصل إلى الرئاسة، فهو ليس مخلصاً لله سبحانه وتعالى بطلبه للعلم، بل لديه أغراض دنيوية ومنافع شخصية يريد أن ينالها من خلال طلبه للعلم.
 
§       حسن الاستماع:
 
وعنه (ع): (إذا جلست إلى عالم فكن على أن تسمع أحرص منك على أن تقول، وتعلم حسن الاستماع كما تتعلم حسن القول، ولا تقطع على أحد حديثه).
 
          وفي هذه الرواية ركز الإمام الباقر (ع) على ثلاثة نقاط مهمة ينبغي فعلها عند التعلم أو الجلوس عند العالم (الأستاذ) وهي: أولاً: أن تكون أحرص أن تسمع منك على أن تقول. ثانياً: تعلم حسن الاستماع كما تتعلم حسن القول. ثالثاً: لا تقطع على أحد حديثة. وهذه التوجيهات كثيراً ما تذكر في زمننا الحاضر وتعقد عليها الكثير من المحاضرات والدورات التدريبية، وهي تأتي تحت عناوين من هذا القبيل: فن الإستماع، كيفية الإستماع، فوائد الاستماع وغيرها من العناوين المشابهة.
 
§       مذاكرة العلم:
 
وعن الإمام الباقر (ع): (تذاكر العلم دراسة، والدراسة صلاة حسنة). وباعتقادي أن المقصود بالتذاكر هنا النقاش والحوار بين الناس المتعلمين في القضايا العلمية، وهناك رواية يمكن أن تؤكد هذا المعنى، فعن أبي الجارود قال: ((سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: رحم الله عبدا أحيا العلم قال: قلت: وما إحياؤه؟ قال: أن يذاكر به أهل الدين وأهل الورع)). كذلك هناك رواية عن الإمام الصادق (ع) عن (ص) الرسول أنه قال: ((إن الله عزوجل يقول: تذاكر العلم بين عبادي مما تحيى عليه القلوب الميتة إذا هم انتهوا فيه إلى أمري)).
 
§       مفاتيح العلم:
 
عنه (ع) أنه قال: ((العلم خزائن والمفاتيح السؤال، فاسألوا يرحكم الله فإنه يؤجر في العلم أربعة: السائل والمتكلم والمستمع والمحب لهم)).
 
وهنا نلاحظ أن الإمام الباقر (ع) يركز على أهمية السؤال باعتباره مفتاح لخزائن العلم، ويا ليتنا نعي ذلك وندركه جيداً، فالسؤال مهم جداً للتعلم، وهو مفتاح العلم الحقيقي، بعكس أسلوب التلقين التقليدي الذي لا يزال يحضى بشعبية كبيرة، وبالخصوص في أوساط بعض رجال الدين، لأن السؤال عند الكثير من رجال الدين هو مفتاح التشكيك والإنحراف والضلال وفقدان الإيمان، وهو جريمة لا تغتفر، وينبغي محاربته والوقوف بوجهه بشدة بحجة محاربة الإنحراف والضلال. نقول هذا الكلام ونحن نأسف كل الأسف على هذا الوضع !
 
§       العمل بالعلم:
 
عنه (ع): (إذا سمعتم العلم فاستعملوه ولتتسع قلوبكم، فإن العلم إذا كثر في قلب رجل لا يحتمله قدر الشيطان عليه، فإذا خاصمكم الشيطان فأقبلوا عليه بما تعرفون، فإن كيد الشيطان كان ضعيفاً، فقال له ابن أبي ليلى: وما الذي نعرفه؟ قال (ع): خاصموه بما ظهر لكم من قدرة الله عزوجل).
 
ينبغي أن يفهم العلم على أساس أنه وسيلة للعمل، أو على أساس أنه الخطوة السابقة للعمل، فنحن نتعلم حتى نعمل بما نعلم، وليس من أجل حشو الذاكرة والمباهاة بهذا العلم أمام الناس، فالعلم ينبغي أن يكون مقدمة للعمل، لأنه لا خير في علم بلا عمل، لأنه بذلك ربما يكون مضراً بصاحبه بدلاً من أن يكون نافعاً له.
 
الإمام الباقر (ع) والحث على التعليم ونشر العلم:
 
          عن الإمام الباقر (ع): (من علم باب هدى فله أجر من عمل به، ولا ينقص اُلئك من اُجورهم شيئاً ...)، و يقول(ع): (زكاة العلم أن تعلمه عباد الله). وعنه أيضاً أنه قال (ع): (إن الذي تعلم العلم منكم له أجر مثل الذي يعلمه، وله الفضل عليه، تعلموا العلم من حملة العلم، وعلموه إخوانكم كما علمكم العلماء).
 
          وهذه الروايات نوجهها لأولئك العلماء المنطويين على أنفسهم، والذي لا يريدون الاحتكاك بالمجتمع سواءً كان ذلك بحجة عدم التأثير السلبي عليهم أو أي حجة كانت.
 
الإمام الباقر (ع) وصفات العالم:
 
          من هو العالم؟ وما هي صفاته؟ حول الإجابة على هذا السؤال نجد عدة روايات عن الإمام الباقر (ع) يوضح فيها الإمام (ع) بعض صفات العلماء، وسوف نذكر بعضها في التالي:
 
§       الصفة الأولى: لا يحسد من فوقه ولا يحتقر من دونه:
 
عن الإمام الباقر (ع) أنه قال: (لا يكون العبد عالماً فيما إذا صفت نفسه من الحسد الذي هو أعظم الآفات النفسية، فهو الذي يلقي الناس في البلاء ويجر لهم الخطوب، كما أن العالم لا يكون عالماً فيما إذا احتقر من دونه فإنه يتم عن انتفاعه بالعلم الذي يدعو إلى تكريم الناس، ومقابلتهم بالأخلاق الرفيعة فإن الرسول (ص) إنما بعث ليتمم مكارم الأخلاق، وإذا تجرد العالم من هذه الظاهرة فقد شذ عن سنن الرسول وأخلاقه ولا يكون العبد عالماً حتى لا يكون حاسداً لمن فوقه، ولا محتقراً لمن دونه).
 
§       الصفة الثانية: يزهد في الدنيا:
 
عنه (ع): (إن الفقيه حق الفقيه الزاهد في الدنيا الراغب في الآخرة المتمسك بسنة النبي صلى الله عليه وآله).
 
§       الصفة الثالثة: البعد عن الجاه والسلطان:
 
عنه (ع): (إذا رأيتم القارئ –العالم- يحب الأغنياء فهو صاحب دنيا وإذا رأيتموه يلزم السلطان من غير ضرورة فهو لص).
 
الإمام الباقر (ع) والقول من غير علم:
 
وفي رواية سأل زرارة الإمام الباقر (ع) ما حق الله على العباد؟ قال (ع)" : (أن يقولوا ما يعلمون، ويقفون عند ما لا يعلمون). وفي رواية أخرى عنه (ع) يقول فيها: ((ما علمتم فقولوا: وما لم تعلموا فقولوا: الله أعلم إن الرجل ينتزع الآية من القرآن يخر فيها أبعد ما بين السماء والأرض)). وفي رواية ثالثة عنه (ع) يقول محذراً من الفتوى من غير علم: ((من أفتى الناس بغير علم، ولا هدى لعنته ملائكة الرحمن ولعنته ملائكة العذاب، ولحقه وزر من عمل بفتواه)).
 
     وفي الختام: أتمنى أن أكون قد وفقت لتناول بعضاً من كلمات الإمام محمد الباقر (ع) في العلم والعلماء، كما أتمنى أن أكون قد وفقت أيضاً لفهمها الفهم الصحيح، وذلك لكي تفيدنا وتلهمنا وتسدد خطانا إذا ما أردنا أن نسير في خطى العلم والعلماء. 

  

سلمان عبد الاعلى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/25



كتابة تعليق لموضوع : العلم والعلماء في كلمات الإمام الباقر (ع)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ارشد القسام
صفحة الكاتب :
  ارشد القسام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 خيرُ الأمَّهات* أسماء أمهات المعصومين  : الشيخ احمد الدر العاملي

 اطلاق الوجبة التاسعة من القروض الميسرة في خمس محافظات  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 "قمصلات لَنكَه" لمقاتلي الحشد في جبهات القتال!  : عباس البغدادي

 15. إمامنا الذي نُدعى به: المهدي وحده عليه السلام!  : شعيب العاملي

 أيها الرُّفاتُ اجْـمَع بعضَك، فكلُّك يحتضِر  : سعيدة تاقي

 الاعلام العراقي والصحافة الاستقصائية  : رسول الحسون

 ثلاثة قتلى بينهم سيدة ايرانية في انفجار سيارة مفخخة شمال بغداد

 من نوري السعيد الى نوري المالكي العراق ينهض من جديد  : د . رافد علاء الخزاعي

 قطر توجه علاوي بعرقله اجتماع اربيل  : وكالات

 قطر تتهم السعودية بالتهور بعد تقرير عن تهديد عسكري

 نجحت التظاهرة.. وسقط الفاسدون!!  : فالح حسون الدراجي

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح17  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 مفاجأة هزت عرش الملك  : سلام محمد جعاز العامري

 الربيع العربي و الديسم الروسي !!  : سيف ابراهيم

 الدعايا الانتخابية  : احمد الشيخ ماجد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net