صفحة الكاتب : محمد الكوفي

بمناسبة استشهاد الإمام علي النقي؛ الهادي ( عليه السلام )
محمد الكوفي

 ، صاحب الفضل والهدى، نستعرض أحبتنا مزيدا من أقوال وحكم أهل الذكر وهي أربعون حديثاً من الأحاديث التربوية والأخلاقية إفادات عظيمة،

 
قال رسول الله:{ص} «نحن أهل بيت لا يقاس بنا أحد». وقال الإمام الهادي {ع} - في الزيارة الجامعة التي يزار بها الأئمة {عليهم السلام} -: بكم فتح الله، وبكم يختم {1}.
 
     *     *     *     *     *     *     *
نرفع أسمى آيات الحزن والآسي إلى مقام الرسول الأعظم محمد {ص{،والى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب {عليه السلام{, والى حجة الله في أرضة } الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف { و آل بيته الطيبين الطاهرين المعصومين. وذلك بمناسبة شهادة الإمام علي النقي؛ الهادي {عليه السلام{، كما نعزي مراجع الدين العظام وخصوصا إمامنا المفدى الإمام السيد علي الحسيني السيستاني دامت بركاته والى شيعة أمير المؤمنين {عليه السلام{، وكافة الأمة الإسلامية بهذه المناسبة المؤلمة و الذكرى الأليمة. والخاطرة الحزينة، واخص بالذكر الأخوة والأخوات القراء الأعزاء والأخوة الطيبين في موقع كتابات في الميزان المحترمين،»،وبالخصوص و المسؤول والمشرف والكادر العام ، وأعضاء هذا الموقع المحترمــين جمبعاً، وأصحاب المواقع الإسلامية والعلمانية المحترمة،
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
اَلحَمدُ لله الذي هَدَانا لِهذا وما كُنّا لِنَهْتَدِيَ لولا اَنْ هَدانا الله، سورة الأعراف آية رقم 43.
 
الأخلاق والتربية في الأحاديث الإسلامية القائمة على الإيمان بالله تعالى،
 
ولما سئل النبي عن معنى الإيمان قال: {أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر, وتؤمن بالقدر خيره وشره}{رواه مسلم والبخاري}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *
 
اللّهُمَّ اجْعَلْني مَعَ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ في كُلِّ عافيةٍ وَبَلاء، اجْعَلْني مَعَ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد في كُلِّ مَثْوىً وَمُنْقَلَبٍ. اللّهُمَّ اجْعَلْ مَحْياي مَحْياُهْم وَمَماتي مَماتَهُمْ، وَاجعَلْني مَعَهُمْ في المَواطِنِ كُلِّها وَلا تُفَرِّقْ بَيْني وَبَيْنَهُمْ إنَّكَ عَلى كُلِّ شَيٍ قَديرٌ.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *
 
الشهادة : أستشهد {عليه السلام{، في اليوم الثالث من شهر رجب في سنة 254هـ.ق عن عمر ناهز عمره 41 سنة في مدينة سامراء أثر سم دسه إلية المعتر ثالث عشر خلفاء بني العباس بيد المعتمد العباسي . مرقده الشريف : مدينة سامراء الواقعة في العراق .
 
قال أبو جعفر الطوسي في مصابيحه، وابن عيّاش ، وصاحب الدّروس: إنّه قبض بسرّ من رأى يوم الاثنين ثالث رجب 2. ووافقهم الفتّال النيسابوري في روضة الواعظين حيث قال: توفّي{عليه السلام} بـ {سرّ من رأى} لثلاث ليال خلون نصف النّهار من رجب3.و كل المؤرخينّ متّفقون على أنّه استشهد في سنة أربع وخمسين ومائتين للهجرة 4. 4.راجع: لمحات من حياة الإمام الهادي{عليه السلام} : 112 ـ 120 محمد رضا سيبويه. كتاب خانه تبيان > تراث مدرسه أهل البيت {ع} > أعلام الهدايه > اعلام الهدايه: الإمام علي الهادي {عليه السلام} >
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *          
 
ابدأ بحديث عن الإمام علي{عليه السلام}، حيث بيّن الإمام{عليه السلام}، شخصيته للجهّال الذين يقيسونه بغيره، فقال: «وَقَدْ عَلِمْتُم مَوضِعي مِنْ رَسُولِ اللهِ بِالقَرابَةِ القَريبَةِ وَالمَنزِلَةِ الخَصِيَّةِ، وَضَعَنِي فِي حِجْرِهِ وَأَنا وَلِيدٌ يَضُمُّنِي إِلَى صَدرِهِ... يَرفَعُ لِي كُلَّ يَوم عَلَماً مِنْ أَخلاقِهِ وَيَأَمُرُنِي بِالاِقتِداءِ». واللطيف في الأمر، أنّ الإمام{عليه السلام} وفي أثناء حديثه، بيّن قسمًا من أخلاق الرّسول{صلى الله عليه وآلهؤ، فقال: «وَلَقَدْ قَرَنَ اللهُ بِهِ{صلى الله عليه وآله} مِن لَدُنْ أَن كانَ فَطِيماً أَعْظَمَ مَلَك مَِنْ مَلائِكَتِهِ يَسلُكُ بِهِ طَرِيقَ المَكارِمِ وَمَحَاسِنَ أَخلاقِ العالَمِ لَيلَهُ ونَهارَهُ»{1}. وصحيح أنّ الصفات النفسية والأخلاقيّة، سواء كانت سيئة أم حسنة، فهي تنبع من باطن الإنسان وإرادته، ولكن لا يمكن إنكار معطيات البيئة وأجواء المحيط، في تكوين وترشيد الأخلاق الحسنة والسّيئة، وكذلك عنصر الوراثة من الوالدين والأسرة بصورة أعم، وتوجد شواهد عينيّة كثيرة، وأدلة قطعيّة على ذلك، ترفع الشّك والترديد في المسألة. وبناءً على ذلك، ولأجل بناء مجتمع صالح وأفراد سالمين، علينا الاهتمام بتربية الطّفل تربيةً سليمةً، والانتباه لعوامل الوراثة وأخذها بنظر الاعتبار، في واقع الحياة الفرديّة والاجتماعية. 1. نهج البلاغة، الخطبة 192، {الخطبة القاصعة}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *
 
تربية الأبناء على مكارم الأخلاق وقيم الإسلام وفضائل الأعمال مسؤولية عظيمة حث عليها النبي محمد والأئمة الأثنى عشر المعصومين {عليهم السلام}، ولعظم الأخلاق في حياتنا ومكانتها، قال الرسول محمد {صلى الله عليه وسلم} : "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، وتتحمل مؤسسات المجتمع وخاصة الأسرة المسلمة مسؤولية إنتاج جيل نافع لدينه ووطنه، متسلح بقيم السماء الاستقامة ، عنْ سُفْيَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قُلْ لِي فِي الْإِسْلَامِ قَوْلًا لَا أَسْأَلُ عَنْهُ أَحَدًا غَيْرَكَ ، قَالَ : {{قُلْ آمَنْتُ بِاللَّهِ ، ثُمَّ اسْتَقِمْ {{ ، رَوَاهُ مُسْلِمٌ قول الله تعالى: {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ}[هود: 112] متين الخلق، سليم العقيدة صحيح العبادة، قادر على الكسب، نافع لغيره، منظم في شؤونه، ولم تعد التربية في عصرنا الحديث مسألة عشوائية أو ارتجالية، وإنما أصبحت تعتمد على مناهج ونظريات وفنون علمية، وضعها متخصصون واستشاريون وأكاديميون.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *    
 
فإن مكارم الأخلاق صفة من صفات الأنبياء والصديقين والصالحين، بها تُنال الدرجات، وتُرفع المقامات. وقد خص اللّه جل وعز نبيه محمداً {صلى اللّه عليه وسلم{، بآية جمعت له محامد الأخلاق ومحاسن الآداب فقال تعالى:{{ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}} ومن هنا ركزت الأديان وخاصة الدين الإسلامي على أهمية مكارم الأخلاق مؤكدة تأثيرها الفاعل على العلاقات السليمة بين أفراد المجتمع علما إن الأخلاق القويمة تتولد من الاتزان النفسي بحيث تكون الصيرورة في أقصى ديناميتها في التحول نحو الماهية الأرقى في المجتمع وهذا ما يصبوا إليه الدين الإسلامي الحنيف  إن المنظومة التشريعية للرسالة المحمدية تنظر إلى الفعل الإنساني كمنبع يفيض بمكارم الأخلاق فهي بمثابة الفسيلة الحية التي تورق وتزدهر،
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *
 
مصادر العلم عند الأئمة من أهل البيت {عليهم السلام}، متنوعة وقد تصدَّت الكثير من الروايات لبيانها ويمكن إجمالها فيما يلي: المصدر الأول:  هو ما تلَّقاه الأئمة{عليهم السلام}، بواسطة الرسول الأعظم {ص}، وهو المعبَّر عنه في الروايات بالعلم الموروث، وهو يشمل العلم بالكتاب المجيد كلِّه والذي هو تبيان لكل شيء، والعلم بالسنَّة الشريفة بتمام تفاصيلها ودقائقها، والعلوم التي أنزلها الله عز وجل على أنبيائه من لدن آدم {عليهم السلام}،إلى نبيِّنا الكريم {ص}، فقد جُمعت في قلب رسول الله {ص} وعلَّمها رسولُ الله {ص} وصيَّة عليَّ بن أبي طالب{عليهم السلام}، وقد دلََّت على ما أجملناه الكثير من الروايات الواردة عن أهل البيت {عليهم السلام}:
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *
 
تملك الشيعة أرصدة مشرقة من المناهج التربوية والأخلاقية أمدها بهم أئمة أهل البيت {عليهم السلام}، ليكونوا قدوة حسنة في سلوكهم وآدابهم إلى أبناء الفرق الإسلامية وغيرهم. إن التشيع بالمعنى الدقيق لهذه الكلمة هو الإقتداء بالأئمة الطاهرين {عليهم السلام} في تقواهم وورعهم، وشدة تحرجهم في الدين، فإذا شذ من يدعي موالاتهم عن سلوكه، وانحرف عن الطريق القويم، وخالف أوامر الله تعالى، واقترف معاصيه فإن إطلاق التشيع عليه مسامحة، والصحيح أن يقال: أنه من محبي أهل البيت {عليهم السلام}، ويدعم ذلك ما أثر عن الإمام الحسن {عليه السلام} ريحانة رسول الله {صلى الله عليه وآله} أنه وفد عليه شخص فقال له: {يا بن رسول الله إني من شيعتكم}. {يا عبد الله إن كنت لنا في أوامرنا وزواجرنا مطيعاً فقد صدقت، وإن كنت بخلاف ذلك، فلا تزد في ذنوبك بدعواك مرتبة شريفة لست من أهلها، لا تقل: أنا من شيعتك، ولكن قل: أنا من مواليكم ومحبيكم، ومعادي أعدائكم، وأنت في خير وإلى خير. {1}،{1}.حياة الإمام الحسن: 1/359 الطبعة الثالثة.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *              
 
الحديث: 1} ــــ «1- قالَ الإمامُ الهادي - عليه السلام - : مَنِ اتَّقي اللهَ يُتَّقي، وَمَنْ أطاعَ اللّهَ يُطاعُ، وَمَنْ أطاعَ الْخالِقَ لَمْ يُبالِ سَخَطَ الْمَخْلُوقينَ، وَمَنْ أسْخَطَ الْخالِقَ فَقَمِنٌ أنْ يَحِلَّ بِهِ سَخَطُ الْمَخْلُوقينَ..»{1}.
1}ـــ 2}.«بحار الأنوار، ج 68، ص 182، ح 41.»{1}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *
 
2}ــــ «بحار الأنوار، ج 69، ص 199، ح 27.»{2}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *
 
3}ــــ «نزهة النّاظر، ص 139، ح 12 .» {3}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                          
 
4} ــــ «الدّرّة الباهرة، ص 14.»{4}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
 
5}ــــ «بحارالأنوار، ج 73، ص 197، ح 17.»{5}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
 
6} ـــــ «وسائل الشّيعة، ج 16، ص 211، ح 21382». {6}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
 
7} ــــ «تحف العقول، ص 358.»{7}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
 
8} ــــ «تحف العقول، ص 383»{8}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
 
9} ـــــ « بحار الأنوار، ج 75، ص 369.» {9}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                        
 
10} ــــ « بحار الأنوار، ج 50، ص 177، ح 56.»{10}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                        
 
11} ــــ « بحار الأنوار، ج 75، ص 369، ح 4.» {11}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                        
 
12} ــــ «عُدّة الداعي، ص 208.»{12}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                        
 
13}ـــــ « الدرّة الباهرة، ص 42.» {13}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                        
 
14}ــــ « أعيان الشّيعة، ج 2، ص 39.»{14}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                        
 
15} ــــ « مستدرك الوسائل، ج 12، ص 308، ح 14162.»{15}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                          
 
16} ــــ « بحار الأنوار، ج 73، ص 115، ح 16.»{16}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                           
 
17}ــــ « الكافي، ج 5، ص 125، ح 7.»{17}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
 
18}ـــــ « نزهة النّاظر و تنبيه الخاطر، ص 141، ح 23.»{18}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                        
 
19}ــــ « بحار الأنوار، ج 75، ص 369.»{19}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
 
20}ــــ « بحار الأنوار، ج 69، ص 316، ح 24.»{20}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
 
21}ـــ « بحار الأنوار، ج 98، ص 130، ح 34.»{21}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
 
22}ــــ « بحارالانوار، ج 84، ص 172.»{22}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                         
 
23} ــــ « أعيان الشّيعة، ج 2، ص 39.»{23}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                          
 
24} ــــ « أمالي شيخ طوسي، ج 2، ص 580، ح 8.»{24}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                          
 
25} ــــ « بحار الأنوار، ج 2، ص 6.»{25}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                          
 
26} ــــ « مستدرك الوسائل، ج 12، ص 11، ح 13376.»{26}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                          
 
27} ــــ « أعلام الدّين، ص 311.»{27}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                          
 
28} ــــ « بحار الأنوار، ج 59، ص 2.»{28}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                          
 
29} ــــ « بحار الأنوار، ج 57، ص 83، ح 64.»{29}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                          
 
30}ــــ « مستدرك الوسائل، ج 11، ص 184، ح 4.»{30}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                           
 
31} ــــ « مستدرك الوسائل، ج 2، ص 336، ح 11.» {31}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                          
 
32} ــــ « بحارالأنوار، ج 50، ص 239، ح 4.»{32}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                              
 
33} ــــ « بحار الأنوار، ج 50، ص 215، ح 1.»{33}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                              
 
34} ــــ « مستدرك الوسائل، ج 2، ص 304، ح 17.»{34}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                              
 
35} ــــ « بحار الأنوار، ج 75، ص 173، ح 2.»{35}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                               
 
36} ـــ « بحارالأنوار، ج 50، ص 264، ح 24.»{36}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                                
 
37} ــــ « بحار الأنوار، ج 57، ص 81، ح 51.»{37}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                               
 
38} ــــ « محجّة البيضاء، ج 5، ص 225.»{38}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                              
 
39} ــــ « الكافي، ج 6، ص 373، ح 2.»{39}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                              
 
40}ــــ « عيون أخبار الرّضا - عليه السلام -، ج 2، ص 260، ح 22.»{40}.
 
*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *                              
ــــــــــــــــــــــــــــ
{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}
 وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا،
  محمد الكوفي/ أبو جاسم.
 

  

محمد الكوفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/25


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تحقيق عن "جرائم قتل"  (المقالات)

    •  الحذر كل الحذر - لن تصدق ماذا يفعل شحم الخروف بجسم الإنسان  (المقالات)

    • إطلالة تاريخية على أرض كربلاء، التی اختارها الله ليعمدها بدم الإمام الحسين وأجساد أهل بيتهُ وأصحابه الميامين  (المقالات)

    • فضل عظيم في زيارة السيدة فاطمة المعصومة {عَلَيْهِا السَّلامُ}:بالإضافة إلى وصف مختصر عن تاريخ مدينة قم والمزارات الشريفة  (المقالات)

    • تحرَّك موكب سبايا آل محمد من كربلاء المقدّسة نحو مدينة الكوفة العلوية المقدسة  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : بمناسبة استشهاد الإمام علي النقي؛ الهادي ( عليه السلام )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علاء سالم
صفحة الكاتب :
  د . علاء سالم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسحار رمضانيّة (24)  : نزار حيدر

 ذوي الشهداء في رحاب الامام الرضا ع  : اعلام مؤسسة الشهداء

 ابرز الانتهاكات بحق المسلمين الشيعة  : منظمة شيعة رايتس

 مقترح مشروع قانون انتخابات جديد في العراق /ح2  : سهل الحمداني

 العمل : شمول اكثر من 1300 مشروع باحكام الضمان الاجتماعي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قناة الفيحاء تواجه القضاء في ذي قار  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 هل يتعهد المالكي بعدم الترشيح لولاية ثالثة ؟  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 ليلة القدر  : كريم الانصاري

 اعلام دائرة مدينة الطب فريق جراحي في مدينة الطب يجري عملية استثنائية لتقويم الأعضاء التناسلية الخارجية لفتاة تعاني من تضخم الغدة الكظريه  : اعلام دائرة مدينة الطب

 شباب مصر صنعوا التأريخ ولاحصانة للطغاة بعد اليوم  : جعفر المهاجر

 معرض بغداد للكتاب حلبة الكتب والكتّاب  : سامي جواد كاظم

  اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي تستقبل قيادة فرقة الامام علي القتالية  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 لندن عاصمة داعش ترحب بكم  : هادي جلو مرعي

 الحشد الشعبي بين القوة والتشكيك .  : سعد بطاح الزهيري

 الصين أكبر مستورد للغاز في العالم 2019

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net