صفحة الكاتب : حسين النعمة

بين الجلوس على طاولة الحوار والترقب لما ستؤول إليه أحداث الغد أصداء وشعارات مقلية بالزيت الطائفي
حسين النعمة
مع تواتر المشاكل التي لا تنضب ولا تُحل إلا بإسقاط الحكومة، والعراق بالكاد تخلص من موضوع تشكيلها قبل بضعة محطات من رحلته الشاقة مع خصومه المتذمرين في جميع الأحوال مع معرفة ويقين الجميع بان السفينة لا يقودها إلا ربان واحد واستحالة أن يجلس الجميع في منصة القيادة فيما تكون ضرورة وجود ركاب يحافظون على الهدوء وعدم إثارة القلاقل كي يحظى السائق بصفاء ذهني يمنحه فرصة القيادة دون حوادث والوصول للهدف بسلام.
ولعله ربما يعتقد البعض بان التصريحات النارية والحارقة سترفع رصيده الشعبي وتضعه في "خانة" القادة الكبار في الوقت الذي نرى بان جل اهتمام الأوساط الشعبية تكاد تنحصر وبتركيز متعاظم حول الخدمات العامة والقضايا التي تمس مفردات حياته اليومية 
في هذا الصدد قال رئيس الوزراء نوري المالكي، أن "نهج الانتقادات والاصطفافات لن يأتي للعراق بالخير، بل أن نهج الحوار هو السبيل الوحيد الذي يجب على الجميع التحرك من خلاله والذي يقتضيه بناء البلد بالشكل السليم".   
وأشار الى أن "طريق الرسالات والمبادئ لا يتحقق إلا عن طريق الجهاد بوجه الطغاة وأعوانهم والاستشهاد، وان تحيى الأمة بكرامة وعزة"، مضيفاً "حين تفقد الأمة قدراتها على التصدي فأنها تحتاج الى أن ينبري العلماء والأوفياء لإحياء الأمة من خلال الوقوف بوجه الطغاة وصولا الى الشهادة". 
وأضاف "يجب ان نفكر ونتدبر ان عدونا له تخطيط ودعم مستمر وغالبا ما يأتي من خلق الحدود لمن لم يرق لهم ان يصبح العراق قويا وديمقراطيا وموحدا بسنته وشيعته وكرده وتركمانه لأنهم اعتادوا على ان يروا العراق بلون واحد، مؤكداً ان العراق الجديد يعتبر مصدرا لخوف العديد من الدول التي تفتقر شعوبها للعدالة والحرية والذي تجلى في تصديهم لرموز الحرية بوقت مبكر أو متأخر، فكان استهداف الشهيد محمد باقر الحكيم مبكرا من الجماعات الإرهابية"، مشيرا الى ان "القلة هم من ينذرون أنفسهم في سبيل الحرية والكرامة وقلة من يرون الشهادة هي الطريق للحرية".   
وشدد المالكي على ان العراق الجديد لم يعد يحشد الطاقات للاعتداء على الآخرين بل أصبح اليوم يملك الرؤية لمتابعة الأحداث وتبني المواقف التي تعمل على حل مشاكل الدول، وهذا لم يرق لكثير من الدول بل ولم يرق لبعض الموجودين في الداخل ان يرون العراق بهذا المستوى وان يصبح العراق ايجابيا بعلاقاته الخارجية وبمواقفه الدولية من خلال احترام العلاقات المتبادلة المبنية على أساس المصالح المتبادلة. 
وأشار الى ان "الجميع ينظر الى العراق اليوم من خلال القوة التي أصبح عليها العراق في كل المجالات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية".   
واستدرك المالكي بالقول "لكن هذا الامر لن يتحقق اذا كنا نبني وهناك من يهدم، وعلى الجميع ان يعلم ان حاجات الناس الذي خاطروا بحياتهم وتحملوا المشاق وذهبوا الى صناديق الاقتراع وانتخبونا هي أمانة في أعناقنا وهي ترتب علينا مسؤولية كبيرة ونحن نشكر من يتعاون معنا في بناء العراق، اما من لا يريد الخير لنا ولشعبنا فنحن على قناعة بانهم سيفشلون".
 
النجيفي: يجب الحفاظ على الشراكة في العملية السياسية والابتعاد عن القتل والإقصاء
 فيما أكد رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ضرورة الحفاظ على الشراكة في العملية السياسية والابتعاد عن القتل وإقصاء الآخرين كي نتمكن من المضي قدما في صناعة مناخ سياسي مناسب للعملية السياسية في العراق. 
ودعا النجيفي الى المضي "قدما في تعزيز مصالحة حقيقية بين جميع الأطراف كون الجميع من أهل العراق الذين يتمتعون بحقوق كونهم عراقيون وعليهم واجبات يجب ان يؤدوها تجاه الوطن بعيدا عن الطائفية والتحزب". 
وقال "لا مندوحة عن التأكيد على قوة الوطن ضد جميع أعدائه في الوقت الذي يعيش فيه العراق فترة حرجة جدا يحتاج فيها الى تفعيل شعورنا بالمسؤولية الوطنية وتغليبها على باقي المصالح التي بإهمالنا لها نعطي فرصة لأعدائنا بان يجدوا ثغرة ينفذون منها الى إيذاء شعبنا الكريم لأن مواجهة الإرهاب الغاشم الذي لم يستهدف يوما ما أحدا بعينه بل استهدف إفشال العملية الديمقراطية في العراق بكافة السبل المتاحة خوفا من أن يعود العراق لقوته ومكانته الدولية والإقليمية". 
وأوضح النجيفي أن على "الجميع التأكيد على استقلالية القضاء والهيئات المستقلة وأبعادها على التحزب وعسكرة المجتمع واحترام كرامة المواطن العراقي الذي ترتبط به كرامة الحكومة بصورة مباشرة فضلا عن صيانة المال العام و الحرص على عدم استخدامه في غير مواضعه وعدم استخدام المناصب والوظائف الرسمية في أغراض لا تخدم الوطن في شيء بالإضافة الى الحرص على استقلال الإعلام ونموه بصورة صحيحة تحرص على توثيق الأواصر الوطنية ونبذ الفرقة". 
وأضاف ان "الاجتماع الوطني سيخرج بورقة توافقية لبادرة حل وطنية خاصة في ظل القبول بدعوة رئيس الجمهورية جلال طالباني للاجتماع الوطني ودعوة السيد مقتدى الصدر الأخيرة والخاصة بإصلاحات العملية السياسية".
من جهة أخرى كشف نائب عن ائتلاف دولة القانون ان رسالة اجتماع قادة وممثلي الكتل السياسية في محافظة النجف كانت معدة سلفا في أربيل.
وقال النائب علي الشلاه انه "وبعد اطلاعي على مسودة رسالة اجتماع النجف تبين أنها مكتوبة في أربيل بدليل أنها حملت توقيع رئيس القائمة العراقية أياد علاوي والذي لم يحضر هذا الاجتماع". 
وأستغرب النائب عن دولة القانون "من عقد لقاءات سياسية ثنائية دون الجلوس على طاولة واحدة أو اللقاء بشكل مباشر لحل كل الخلافات والملفات العالقة بين الكتل".
 
الجعفري يجتمع اليوم بطالباني والمالكي والنجيفي لتدارك الأزمة السياسية
فيما بادر رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري بلقاء رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي لبحث الأزمة السياسية في البلاد.
وقال مصدر ان "رئيس التحالف الوطني وبعد عودته الى العراق، يوم أمس، أجرى اتصالات هاتفية مع طالباني والمالكي والنجيفي لتقريب وجهات النظر ولإيجاد مخرج للازمة السياسية الحالية"، مبينا ان "الاتصالات مع الأطراف الرئيسة سعت الى بلورة رأي موحد قبل عقد اجتماع التحالف الوطني يوم أمس السبت 26/5/2012". 
 
مطالبة الكتل السياسية بان تكون معايير التقييم للحكومة موضوعية لا طائفية أو عنصرية
بين النائب عن التحالف الوطني د. وليد الحلي أمام جمع من المواطنين ان "معايير التقييم لعمل أجهزة الدولة لا يكون بكثرة الاجتماعات والتصريحات، والبحث عن مناصب لأشخاص او كتل، وبالسماح لدول خارجية التدخل في الشأن العراقي، او تقسيم العراق على أساس التمييز الطائفي او العنصري بين افراد المجتمع الواحد تحت عناوين التوازن او غيره ، او ان تكون ضمن لعبة تقسيم الكعكة بين الأفراد خارج المعايير، وانما بمقدار الانجازات على الأرض التي تقدم للعراق وللعراقيين وفق المعايير الديمقراطية والأخلاقية التي نص عليها الدستور". 
وأضاف: "ينبغي ان لا يعاقب الشخص او الكتلة لأنها استطاعت كشف مؤامرة او سرقة أموال الدولة وإنما ينبغي ان يكرمهم الإكرام الذي يستحقونه"، مؤكدا إننا "بحاجة الى أعادة تقييم المعايير المطروحة وفق منهجية صحيحة تهتم بالجوانب العملية والعلمية لا اللفظية والكلامية والنظرية. 
مشيراً الى ان "البعض يتحدث عن شرعية الدستور والقوانين وهو لا يؤمن بهذه الشرعية، اذ أنهم يتحدثون عن الدستور ما دام الدستور يخدم مصالحهم، فاذا عارض مصالحهم هدد بالانفصال وتقسيم العراق، او ان البعض يفهم الدستور هو ما يعطيه له، فإذا لم يحقق ذلك، لجأ الى التحايل والتكتل باي ثمن، لتغيير من يقف أمامه من السلطات الثلاث".
الصدر ينفجر في وجه الجلبي
 سأصبح علمانياً إذا ما اصدر الحائري فتواه بتحريم سحب الثقة عن المالكي!!
فيما نشرت مصادر إعلامية عما دار في اجتماع جرى قبل ثلاث أيام بين مقتدى الصدر واحمد الجلبي في منزل الصدر بان "الاجتماع الذي تركز على مدى جدية مقتدى الصدر بقراره سحب الثقة عن المالكي إذا لم ينفذ الإصلاحات المذكورة في ورقة اربيل" وذكر المصدر ان "الاجتماع الذي جرى قبل اجتماع القادة في النجف الاشرف بأيام ان الجلبي بحث مع الصدر الأزمة السياسية الراهنة وتدخل رجال الدين المحسوب عليهم مقتدى الصدر أمثال محمود الشاهرودي وكاظم الحائري المقيمين في إيران حيث انفجر الصدر صارخا بوجه الجلبي بعد أن همس بأذنه ماذا لو اصدر مراجع ايران فتاواهم.. " سأصبح علمانياً أذا ما أصدر الشاهرودي والحائري فتواهم بتحريم سحب الثقة عن المالكي". 
وينوي زعماء التيارات السياسية حجب الثقة عن حكومة نوري المالكي في حال لم ينفذ شروطهم المتعلقة بتخليه عن "التسلط والديكتاتورية السياسية" في حكمه. 
وكانت خلافات سياسية نشبت بين تيار العراقية، الذي يتزعمه إياد علاوي وتيار "دولة القانون"، الذي يقودها المالكي، على خلفية محاولة استبعاد صالح المطلك نائب رئيس الوزراء عن منصبه، وقضية طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي، الذي يحاكم غيابيا بتهمة المسؤولية عن تنفيذ اغتيالات والتخطيط لعمليات تفجيرية في العراق...

  

حسين النعمة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/27



كتابة تعليق لموضوع : بين الجلوس على طاولة الحوار والترقب لما ستؤول إليه أحداث الغد أصداء وشعارات مقلية بالزيت الطائفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عباس الامامي
صفحة الكاتب :
  د . عباس الامامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المالكي: هناك دول تدعم "داعش" في العراق لاسباب طائفية

 الفوز بالانتخابات ... بين بريق الذهب وبريق العيون  : واثق الجابري

 حشد مقدس اسمه العراق  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 محمد سيد الخلق  : صادق درباش الخميس

 الموارد المائية تعقد أجتماع موسعاً مع أعضاء مجلس ناحيتي الخير والسلام في محافظة ميسان  : وزارة الموارد المائية

 لماذا ضم العبادي “فرقة العباس” القتالية لوزارة الدفاع؟

 أنامل مُقيّدة : الانتقام السعودي من روسيا  : جواد كاظم الخالصي

 شباب لهم بشباب كربلاء أسوة .. تركوا النساء وعهدهم بالزواج حديث

 بين (هولاند) وساسة العراق مسافة الف ميل !!  : صادق درباش الخميس

 هل للقوى السياسية إستراتيجية عمل  : لؤي محفوظ

 الهجرة والمهجرين تعلن عن اعداد النازحين العائدين الى مناطقهم بعد تحريرها

 التقى وزير الموارد المائية د حسن الجنابي عدد من شيوخ واهالي الاهوار في محافظة ذي قار  : وزارة الموارد المائية

 السيد الحكيم في خطوة يترقبها الجميع  : عمار العامري

 ياحبيبي ياحسين  : سعيد الفتلاوي

 ذهب الشتاء وجاء الشتاء ومتضررين الفيضانات لم يستلمو المبالغ من امانة بغداد  : علي محمد الجيزاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net