صفحة الكاتب : صادق المولائي

لقاء منبر الإعلام الفيلي مع الكاتب والإعلامي علي حسين غلام
صادق المولائي

 

/ في توافق المثقفين يكون السبيل الى التوحد سالكاً دون معوقات أو موانع فكرية وعقائدية
 
 
اجرى الحوار/ صادق المولائي مسؤول فريق عمل منبر الإعلام الفيلي
دأب منبر الإعلام الفيلي على اجراء اللقاءات والحوارات مع مختلف الشخصيات الفيلية حول الشأن الفيلي وما يرافقه من مشكلات عديدة ربما بعض منها اصبحت مزمنة بسبب الصراعات السياسية التي تدور رحاها منذ سقوط النظام المباد حتى يومنا هذا، والتي انعكست سلبا بالدرجة الاولى على الكورد الفيليين ووجودهم التاريخي وحقوقهم السياسية والطبيعية والانسانية ومصالحهم واعمالهم التي باتت مهددة وغير مستقرة. لذا ادارة المنبر ترى ان هناك ضرورة لاجراء المقابلات والحوارات بغية طرح الافكار والملاحظات والاراء من مختلف التوجهات لاتاحة الفرصة لها في التلاقح والتقارب من اجل المصلحة العامة للفيليين كشعب او كمكون او كشريحة. يسر منبر الاعلام الفيلي ان يلتقي هذه المرة في حوار مع الكاتب والاعلامي (علي حسين غلام علي حداد) الذي ولد في (15/9/1955) في منطقة (الدهانة) احد احياء منطقة شارع الكفاح في العاصمة بغداد، فهو متزوج وله خمسة أبناء، حاصل على شهادة البكلوريوس في الإعلام، كما ان مهنته موظف في وزارة الهجرة والمهجرين، اما عن نشاطاته السياسية فهو عضو في الهيئة العليا للمؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين، وجهنا له هذه الاسئلة، اجابنا مشكورا:     
 
س // على مدى اكثر من أربعة عقود والفيليون يعانون من كم كبير من المشكلات، العهد الجديد لم يسع بجدية لحسم تلك المشكلات وحلها هذا حسب ما يراه الكثير، ملفهم يعاني من ضغوطات قومية ومذهبية وجغرافية وسياسية واجتماعية، برأيكم كم قطع من الأشواط، وكم بقية له حسب الاوضاع الحالية؟
 
ج // في الحقيقة مازالت الحقوق المادية والمعنوية والأستحقاقات الوطنية الفيلية تراوح في مكانها، فلقد تمادى الجلادون الشوفينيون في العهود السابقة المظلمة الى محاربة الفيلية بشكل علني وتعسفي سافر وتم معاملتهم كمواطنين من الدرجة الثانية أو أدنى، ووضعوا سداً من الحقد الأعمى على حقوقهم وحرياتهم الفكرية والعقائدية، وكبلوا بقيود العبودية تطلعاتهم وأمنياتهم، وزرعوا الدمعة في عيون الأمهات والآباء والشيوخ والأطفال الذين تحول طعم طفولتهم حنظلاً وأغتالوا أحلامهم البريئة في مهدها، وغيبوا الشباب والرجال في غياهب السجون والمقابر الجماعية أو في التجارب الكيمياوية وألبسوا حياة ذويهم السواد والحزن. أما بعد السقوط فأن ظاهرة التهميش والتغييب أصبحت سمة مستديمة أسستها كل القوى السياسية دون إستثناء مع المكون الفيلي، وتغاضى وتنصل أخوة الدم وأصدقاء الأمس ورفاق الدرب عن مسؤولياتهم وتعهداتهم التي قطعوها على أنفسهم لإنصاف الفيليين وفق العدالة التعويضية وإعادة الحقوق المادية والمعنوية المغتصبة وتفعيل الإستحقاقات الوطنية وفق الشراكة الوطنية، وفيما يخص المشكلات فنستطيع القول إن بعض المشاكل قد تم حلها خاصة ما يتعلق بالمستمسكات الثبوتية للذين أسقطت عنهم الجنسية حيث تم رفع الترقين والتجميد عن السجلات المسفرين وإعادة منحهم هوية الأحوال المدنية ومن ثم الشهادة الجنسية، وبقيت مشاكل تسجيل المغيبين كشهداء والموقوفين أو المحتجزين الذين لم تصدر أحكام بحقهم وتسجيلهم كسجناء سياسيين، إضافة الى مشاكل النزاعات الملكية وكيفية تعويض أو أعادة المتلكات لأصحابها الشرعيين، وكل هذه الأمور تحتاج الى تشريعات وقوانين يجب أن تصدر من مجلس النواب، وعزاءنا الأكبر لا يوجد من يمثلنا فيه فسنبقى تحت وصاية وتبعية القوى المهيمنة على الساحة.
إن الدروس والعبر والتجارب الغزيرة التي مر بها المجتمع الفيلي لم تجدي نفعاً في إستنهاض روح العمل الجماعي والتفكير العقلائي مما ولد إحباطا في النفوس وشعوراً بفقدان الأمل بالتوحد، ليبقى التشتت والتمزق والتباعد عناوين تلازم الفيليين وللأسف أصبح هذا هو قدرهم، وكذلك إصرار البعض على خلق الخلافات وتجذير الأختلافات بمفهومي القومية والمذهبية وفي بعض الأحيان يصل الأمر الى التطرف والتعصب هو جدل عقيم مميت وهو الأكثر ألماً وضراراً على النسيج الفيلي إضافة الى ضيق الأفق والأزدواجية لدى البعض كلها أسباب أوصلتنا الى ما نحن عليه اليوم من هوة وفجوة وضعف في العلاقات والأواصر الإجتماعية الفيلية، وعليه يجب إيجاد صيغة توافقية للتزواج بين هذين المفهومين وفق رؤية وثقافة وفلسفة جديدة، أتأمل من المثقفين تبني ذلك فهو الطريق الوحيد للخروج من عنق الزجاجة الفيلية، ففي توافق المثقفين يكون السبيل الى التوحد سالكاً دون معوقات أو موانع فكرية وعقائدية فضلاً عن قدرتهم على إقناع الجمهور الفيلي بالمشروع الوحدوي وتحقيق ما نصبوا إليه من طموحات ورغبات وكذلك تذليل المشاكل والمعوقات وإعادة الحقوق والمستحقات الوطنية.
 
س // لقد مزقنا الذين يدعون انهم يمثلون الكورد الفيلية، الذين يعيشون على أوجاعنا ويغتنون على حساب قضيتنا ودماء شهداءنا، الى اي حد يمكنك ان تحمل الكورد الفيلية مسؤولية استغلالهم، وما مدى الاستعداد الذي تجده لديهم لإنقاذ قضيتهم من مخالب الممثلين غير الشرعيين؟
ج // لقد أعتدنا رؤية مثل هؤلاء وهم يركبون موجة المد الفوضوي، وقد دخلوا من أبواب شتى وهم يتقمصون شخصية ومزايا المواطن الفيلي المخلص صاحب قضية وطنية مقدسة، وأستطاعوا أن يسرقوا ويستولوا على المناصب والمواقع في صدفة عمياء، بعد أن إنشغل الجميع في ترتيب الأوراق السياسية والبيت الفيلي وهم يعيشون حالة الثمالة من نشوة الفرح بسقوط الطاغية وإنجلاء الكابوس الجاثم على صدورهم وبزوغ شمس الحرية ليخلعوا ثوب الخوف ويلبسوا لباس الحرية، إلا أن طيبة قلوبهم وحسن نواياهم وحداثة التجربة جعلتهم غير مبالين لمن يحصد ثمار التضحيات والمعاناة، وكان همهم الأساسي عراق جديد ديمقراطي تعددي له مؤسسات دستورية تعزز العدالة لإنصاف المظلومين وإعادة حقوقهم المشروعة لهم، وبعد أن أستيقظوا من هذا الحلم وأستفاقوا من الغفلة وجدوا سفينتهم تغرق في بحر المصالح الشخصية والفئوية والجهوية بعد أن تركها الإنتهازيون والمنتفعون ليرسوا على ضفاف المنافع والربحية ويؤسسوا قواعدهم أسسها دعائم وركائز لا أخلاقية تجعلهم دائما في صادرة المواقع والمناصب وفي طليعة المنتفيعين مالاً وجاهً.
من وجهة نظري سيبقى الحال على ماهو دون تغيير!!! طالما بقينا في حالة الشتات والتمزق غير مكترثين لما يجري حولنا ولا توجد دوافع ذاتية يتبنها المثقفون في سبيل تغيير المشهد وتغير المعادلة، وستبقى القوى السياسية تُتاجر بقضيتنا ويتمادون في إقصاءنا وتهميشنا والأستحواذ على كل المكاسب والأستحقاقات بدلاً من أصحابها الشرعيين، لذلك فأن عملية إنقاذ الوضع الفيلي يتمثل في دخول البيت الفيلي الموحد وإنهاء مسرحية الشتات وتوعية الجمهور على ثقافة العمل الجمعي بعقلية جدلية وسلوك حواري للوصول الى صيغة توافقية لأدارة شؤون المجتمع ووضع كوابح ومصدات وآليات ومعاييرلإختيار الشخصيات المؤهلة في التصدي للمشروع السياسي والتي تأخذ بنظر الأعتبار المصالح العليا للفيلية وإنتزاع الحقوق المسلوبة والمشاركة الحقيقية في إدارة مؤسسات الدولة وفق مبدأ الشراكة الوطنية، وتوضيح الصورة الناصعة والحقيقية لأصالة المجتمع الفيلي وقدراته وطاقاته بل وحتى إمكانية قيادة البلد لِمَ ما نمتلك من خزين لشخصيات مؤهلة لهذه المنصاب وموجدة في كل مفاصل الدولة.
 
س // بين فترة واخرى تظهر لدى بعض الكورد الفيليين الرغبة في تأسيس كتلة او كيان سياسي، بينما هناك عدة كيانات أعلنت عن نفسها وبرامجها، ما الفائدة المرجوة من زيادة عدد الكيانات، والى أي حد يمكن لها أن تساهم في حل مشكلات الفيليين، وهل يمكن لكيان اليوم ان ينال رضا وقبل غالبية الفيليين، وكيف يمكن ان يجد لنفسه مكانا وسط هذه الصراعات؟
 
ج // عند قرأة متفحصة للمشهد الفيلي بعد السقوط نرى إن الدكاكين السياسية التي تشكلت بشكل عشوائي من قبل من هب ودب، قد لعبت دوراً سلبياً في تردي الوضع السياسي والإجتماعي الفيلي وإضعافه للمستوى الذي نحو عليه الآن، وبلا شك إن القوى التي وقفت وراء الكثير من هذه الكيانات الورقية بدعمها مادياً ومعنوياً (ليس لسواد عيون الفيلية) إنما من أجل هدف مبيت هو ترهيل الثوب السياسي الفيلي بحيث يصبح فضفاضاً يتمزق عندما تتلاعب به رياح التخندقات والتحالفات والتغييرات السياسية وأهم من كل ذلك مصالح هذه القوى، وهي إحدى الأسباب الرئيسية التي أدت الى الشتات والتباعد إضافة الى تقسيم الشارع الفيلي الى ميولات وإتجاهات مختلفة ومتناحرة في بعض الأحيان، ليصبح الفيلي في حيرة من أمره لمن ينتمي أو يتبع ولمن يقدم الولاء والنصرة، ناهيك عن التشويش الذهني والأضطراب الفكري الذي صاحبه وجعله لايستطيع في بلورة رؤية واضحة والعمل لترتيب البيت الفيلي وتطويره بما يتناسب وتحديات المرحلة الحالية والتي تحتاج الى تكاتف الجهود والطاقات الإستثنائية في سبيل التعاطي مع الأزمات بما يتلائم وإسترايجية المنهج الفيلي ومصالحه العليا. ومن هنا إن التطلع الى تشكيل كيان سياسي مستقل في الوقت الحالي سيواجه معوقات وصعوبات كبيرة أولها مادياً ومعنوياً وهي الركيزة الأساسية لديمومة هذا الكيان، وكذلك التواجد على الساحة السياسية ليس بالأمر الهين والسهل فهي تحتاج الى علاقات خاصة مع كل القوى والشخصيات التي تمتلك القرار ولها تأثير في الساحة السياسية، ولا ننسى التزاحم والتصارع بين القوى الكبيرة للسيطرة على العملية والمشهد السياسي وبالتالي عدم مبالاة هذه القوى بالشأن الفيلي وإنخفاض مستوى الحرص والدعم لهذا الكيان الى نقطة الصفر إن لم يكن أدنى، إضافة الى الحاجة لمدة زمنية طويلة ربما لدورتين أو أكثر حسب قناعتي لتكوين قاعدة جماهيرية يعتد بها ويمكن الإستناد عليها للضغط بأتجاهات مختلفة من أجل الوصول الى الأهداف المرسومة والمكاسب والأستحقاقات الوطنية ودخول معترك الإنتخابات لتأمين الفوز بالمقاعد النيابية، أي بمعنى آخر وأدق يجب تأجيل هذه الفكرة الى ظروف زمانية ملائمة تتوفر الشروط الواقعية والمنطقية لتشكيل هذا الكيان، وعلينا الآن أن ندعم ونتواصل مع الكيانات والقوى الموجودة في الساحة والتي لها تواجد سياسي ومعروفة من قبل القوى السياسية الأخرى بالرغم من كل المآخذ وعلى علاتها، لغرض إكمال المشوار والتفاعل معها لتقييم عملها والدفع بتطوير الإيجابيات نحو الأفضل ومعالجة السلبيات وتقديم آليات تتناسب والمرحلة الحالية وإيجاد طرق مناسبة وبديلة للحراك السياسي والأجتماعي والتي تتوافق مع المصالح العليا للفيلية، لإنها أفضل وسيلة في الوقت الحاضر على الأقل في الوقت الجاضر لتحقيق أولى الخطوات اللازمة لتوحيد الصف الفيلي والتواجد في كافة الأصعدة والمحافل التي تسهم في تحقيق طموحات وآمال الجماهير. وإما العودة الى المربع الاول وكما يقول المثل (ضاع الخيط والعصفور).
 
س // البعض يتهم اغلب وسائل الاعلام في العراق ان كان في المركز او في اقليم كوردستان بانه منكب على خدمة الأحزاب والدعاية لها ولقياداتها وتمجيد بهم، هل يمكن لهذه الحالة ان تولد القطيعة مرة اخرى مابين الحكومة والمواطن، وهل ترونه سببا كافيا يدفع المواطن لتحرك باتجاه التغيير؟
 
ج // إضحى الإعلام مؤسسة حيوية وركيزة أساسية في بناء وتطور الدول والمجتمعات بل بات يعد من الركائز والقواعد الأساسية الدالة على مستوى الثقافة والتطور الفكري للشعوب، خصوصاً بعد التطور المذهل في أدواته ووسائله الكثيرة ذات تقنيات تكنلوجية متطورة تواكب التقدم والحداثة الحاصل في العالم، حيث أصبح الإعلام سلاحا ذو حدين، فبالإضافة الى دوره الفعال في تنمية المجتمع أصبح الحد الثاني المنحرف المزيف الذي يؤدي غايات غير نبيلة أو أهداف غير مشروعة أو دور المخادع المؤثر في المتلقي في سبيل تغيير الإنتماء والميول والسلوك بأتجاه معاكس لإرادته قبل التأثير. للإعلام قدرة كبيرة في أن يكون شريكاً أساسياً لبلورة أرائنا ومواقفنا أزاء الأمور والأحداث السياسية والإجتماعية والفكرية والثقافية وغيرها، ولذلك إتجهت الماكنة السياسية الى تخصيص أموال طائلة لتسيس الإعلام المقروء والمرئي والمسموع وإستقطاب المثقفين والكفاءات والكوادر والأكاديمين والأعلاميين للترويج عن أيدولوجيتها وأهدافها ومشاريعها وصناعة رأي عام للتأثير والسيطرة على عقول وعواطف الجماهير من أجل إستقطابها والحصول على تأييدها في كافة المجالات وعلى كافة الأصعدة، واليوم نعيش حالة مأساوية لعدم وجود الإعلام المستقل الذي يحتاج الى أموال طائلة لديمومتها وأستمرارها للبقاء في الساحة الأعلامية والدفاع عن الجماهير وخدمتها والمعبر الحقيقي والصادق عن طموحاتها وتطلعاتها فضلاً عن تصحيح المسارات الخاطئة وكشف المستور والفساد والمفسدين والصفقات المشبوهة التي تجري في الدهاليز المظلمة وفضح الإتفاقات السرية التي تجري في الكواليس وتطبخ في المطابخ السياسية بعيداً عن أنظار ومسامع المواطنيين، فلا عجب من أن نرى كل الأعلام الموجود على الساحة خاضعة للرقابة ومسيس وغير نزيه يعمل على صياغة ما يراد منها خدمة لوجهات نظر أو موقف الرقيب، فهذا الاعلام يعمل على نشر وبث الأخبار والمنكفات والصراعات السياسية والمعلومات الكاذبة والتي تتماشى مع الأهداف المرسومة سلفاً، وحتى في صنع الأحداث وتأزيم المواقف وتزوير الحقائق وتحوير الوقائع وتشويه الصور في سبيل تضليل الرأي العام وفق سياسة وتوجهات القوى المالكة لهذه المؤسسات الإعلامية لإغراض التسقيط السياسي أو مشروعها السياسي، ويبقى الجمهور المسكين الضحية في كل الأحوال، وعلى هذا الجمهور والمتابع تقع مسؤولية تحليل الأحداث والأزمات السياسية بواقعية وحيادية وبوعي داخلي مؤطر بالعقلانية ضمن مفاهيم وطنية وتبّني الحوار والنقاش للوصول الى الحقيقة ووضع النقاط على الحروف وتسمية الأشياء بمسمياتها.  

  

صادق المولائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/29



كتابة تعليق لموضوع : لقاء منبر الإعلام الفيلي مع الكاتب والإعلامي علي حسين غلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين

 
علّق منير حجازي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : السلام عليكم اخ ياسر حياك الله الاسلاميون لا دخل لهم وحسين الطائي كما أعرفه غير ملتزم دينيا ولكن الرجال تُعرف في المواقف والثبات على الرأي والايمان بالمواقف السابقة نابع من ثقافة واحدة غير متلونة وحسين الطائي بعده غير ناضج فأنا اعرفهم من النجف ثم رفحاء ثم فنلندا واعرف ابوه اسعد سلطان ابو كلل ، ولكن حسين الطائي عنده استعداد ان يكون صوتا لليهود في البرلمان الفنلندي لانه سعى ويسعى إلى هدف أكبر من ذلك ، حسين الطائي يسعى أن يكون شيئا في العراق فهناك الغنائم والحواسم والثراء اما فنلندا فإن كلمة برلماني او رئيس او وزير لا تعني شيئا فهم موظفون براتب قليل نصفه يذهب للضرائب ولذلك فإن تخطيط الطائي هو الوصول للعراق عن استثمار نجاحه المدعوم المريب للوصول إلى منصب في العراق والايام بيننا . تحياتي

 
علّق ابو باقر ، على الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء) - للكاتب محمد السمناوي : ينقل أن من الادعية والصلوات القديمة التي عثر عليها في مكتبة آشور بانيبال الخاصة في قصره والتي لعلها من الادعية التي وصلت إليه ضمن الألواح التي طلبها من بلاد سومر، حيث انتقلت من ادبيات الانبياء السابقين والله العالم ، وإليك نص الدعاء الموجود في ألواح بانيبال آشور: ( اللهم الذي لا تخفى عليه خافية في الظلام، والذي يضيء لنا الطريق بنوره، إنك الغله الحليم الذي ياخذ بيد الخطاة وينصر الضعفاء، حتى أن كل الىلهة تتجه انظارهم إلى نورك، حتى كأنك فوق عرشك عروس لطيفة تملأ العيون بهجة، وهكذا رفعتك عظمتك إلى أقصى حدود السماء ، فأنت الَعلَم الخفَّاق فوق هذه الأرض الواسعة، اللهم إن الناس البعيدون ينظرون إليك ويغتبطون. ينظر: غوستاف، ليبون، حضارة بابل وآشور، ترجمة: محمود خيرت، دار بيبلون، باريس، لا ط، لا ت، ص51. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهور العربي
صفحة الكاتب :
  زهور العربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لماذا هي ليست تظاهرات ؟  : رائد عبد الحسين السوداني

 داعش وأفكار مضادة للبقاء  : اسعد عبدالله عبدعلي

 تهمة الكيمياوي السوري ذريعة لتدمير المنطقة  : د . عبد الخالق حسين

 الحسين وأصحابه هامات لا تعرف الخضوع..  : قيس النجم

 الوطن يريد ونحن أريد !  : فوزي صادق

 فوبيا عراقية لا مبرر لها  : رياض البياتي

 ملامح المشهد الثقافي البغدادي  : عبد الزهره الطالقاني

 أزمة السكن لا أنطيك ولا أخليك تجدي  : سليمان الخفاجي

 بعد عزل البغدادي تنظيم "داعش" الإرهابي يقيل العدناني من منصبه  : شبكة فدك الثقافية

 لعبة الأذكياء  : مديحة الربيعي

 وزير الصناعة والمعادن يفتتح خط تجميع وإنتاج معدات الضغط المتوسط في الشركة الهندسية للصناعات الكهربائية ويؤكد حرصه وسعيه الجاد والمتواصل لدعم القطاع الصناعي الخاص والعام والمختلط   : وزارة الصناعة والمعادن

 معتقلي منطقة (حفر الباطن) يطالبون بشمولهم بقانون مؤسسة السجناء السياسيين أسوةً بمعتقلي (رفحاء)  : عقيل غني جاحم

 نثر / للمكروب  : مجاهد منعثر منشد

 غابة زرقاء

 أربيل ؛ مداهمة مسجد بسبب نقد حول أداء الحكومة !  : مير ئاكره يي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net