صفحة الكاتب : صادق المولائي

لقاء منبر الإعلام الفيلي مع الكاتب والإعلامي علي حسين غلام
صادق المولائي

 

/ في توافق المثقفين يكون السبيل الى التوحد سالكاً دون معوقات أو موانع فكرية وعقائدية
 
 
اجرى الحوار/ صادق المولائي مسؤول فريق عمل منبر الإعلام الفيلي
دأب منبر الإعلام الفيلي على اجراء اللقاءات والحوارات مع مختلف الشخصيات الفيلية حول الشأن الفيلي وما يرافقه من مشكلات عديدة ربما بعض منها اصبحت مزمنة بسبب الصراعات السياسية التي تدور رحاها منذ سقوط النظام المباد حتى يومنا هذا، والتي انعكست سلبا بالدرجة الاولى على الكورد الفيليين ووجودهم التاريخي وحقوقهم السياسية والطبيعية والانسانية ومصالحهم واعمالهم التي باتت مهددة وغير مستقرة. لذا ادارة المنبر ترى ان هناك ضرورة لاجراء المقابلات والحوارات بغية طرح الافكار والملاحظات والاراء من مختلف التوجهات لاتاحة الفرصة لها في التلاقح والتقارب من اجل المصلحة العامة للفيليين كشعب او كمكون او كشريحة. يسر منبر الاعلام الفيلي ان يلتقي هذه المرة في حوار مع الكاتب والاعلامي (علي حسين غلام علي حداد) الذي ولد في (15/9/1955) في منطقة (الدهانة) احد احياء منطقة شارع الكفاح في العاصمة بغداد، فهو متزوج وله خمسة أبناء، حاصل على شهادة البكلوريوس في الإعلام، كما ان مهنته موظف في وزارة الهجرة والمهجرين، اما عن نشاطاته السياسية فهو عضو في الهيئة العليا للمؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين، وجهنا له هذه الاسئلة، اجابنا مشكورا:     
 
س // على مدى اكثر من أربعة عقود والفيليون يعانون من كم كبير من المشكلات، العهد الجديد لم يسع بجدية لحسم تلك المشكلات وحلها هذا حسب ما يراه الكثير، ملفهم يعاني من ضغوطات قومية ومذهبية وجغرافية وسياسية واجتماعية، برأيكم كم قطع من الأشواط، وكم بقية له حسب الاوضاع الحالية؟
 
ج // في الحقيقة مازالت الحقوق المادية والمعنوية والأستحقاقات الوطنية الفيلية تراوح في مكانها، فلقد تمادى الجلادون الشوفينيون في العهود السابقة المظلمة الى محاربة الفيلية بشكل علني وتعسفي سافر وتم معاملتهم كمواطنين من الدرجة الثانية أو أدنى، ووضعوا سداً من الحقد الأعمى على حقوقهم وحرياتهم الفكرية والعقائدية، وكبلوا بقيود العبودية تطلعاتهم وأمنياتهم، وزرعوا الدمعة في عيون الأمهات والآباء والشيوخ والأطفال الذين تحول طعم طفولتهم حنظلاً وأغتالوا أحلامهم البريئة في مهدها، وغيبوا الشباب والرجال في غياهب السجون والمقابر الجماعية أو في التجارب الكيمياوية وألبسوا حياة ذويهم السواد والحزن. أما بعد السقوط فأن ظاهرة التهميش والتغييب أصبحت سمة مستديمة أسستها كل القوى السياسية دون إستثناء مع المكون الفيلي، وتغاضى وتنصل أخوة الدم وأصدقاء الأمس ورفاق الدرب عن مسؤولياتهم وتعهداتهم التي قطعوها على أنفسهم لإنصاف الفيليين وفق العدالة التعويضية وإعادة الحقوق المادية والمعنوية المغتصبة وتفعيل الإستحقاقات الوطنية وفق الشراكة الوطنية، وفيما يخص المشكلات فنستطيع القول إن بعض المشاكل قد تم حلها خاصة ما يتعلق بالمستمسكات الثبوتية للذين أسقطت عنهم الجنسية حيث تم رفع الترقين والتجميد عن السجلات المسفرين وإعادة منحهم هوية الأحوال المدنية ومن ثم الشهادة الجنسية، وبقيت مشاكل تسجيل المغيبين كشهداء والموقوفين أو المحتجزين الذين لم تصدر أحكام بحقهم وتسجيلهم كسجناء سياسيين، إضافة الى مشاكل النزاعات الملكية وكيفية تعويض أو أعادة المتلكات لأصحابها الشرعيين، وكل هذه الأمور تحتاج الى تشريعات وقوانين يجب أن تصدر من مجلس النواب، وعزاءنا الأكبر لا يوجد من يمثلنا فيه فسنبقى تحت وصاية وتبعية القوى المهيمنة على الساحة.
إن الدروس والعبر والتجارب الغزيرة التي مر بها المجتمع الفيلي لم تجدي نفعاً في إستنهاض روح العمل الجماعي والتفكير العقلائي مما ولد إحباطا في النفوس وشعوراً بفقدان الأمل بالتوحد، ليبقى التشتت والتمزق والتباعد عناوين تلازم الفيليين وللأسف أصبح هذا هو قدرهم، وكذلك إصرار البعض على خلق الخلافات وتجذير الأختلافات بمفهومي القومية والمذهبية وفي بعض الأحيان يصل الأمر الى التطرف والتعصب هو جدل عقيم مميت وهو الأكثر ألماً وضراراً على النسيج الفيلي إضافة الى ضيق الأفق والأزدواجية لدى البعض كلها أسباب أوصلتنا الى ما نحن عليه اليوم من هوة وفجوة وضعف في العلاقات والأواصر الإجتماعية الفيلية، وعليه يجب إيجاد صيغة توافقية للتزواج بين هذين المفهومين وفق رؤية وثقافة وفلسفة جديدة، أتأمل من المثقفين تبني ذلك فهو الطريق الوحيد للخروج من عنق الزجاجة الفيلية، ففي توافق المثقفين يكون السبيل الى التوحد سالكاً دون معوقات أو موانع فكرية وعقائدية فضلاً عن قدرتهم على إقناع الجمهور الفيلي بالمشروع الوحدوي وتحقيق ما نصبوا إليه من طموحات ورغبات وكذلك تذليل المشاكل والمعوقات وإعادة الحقوق والمستحقات الوطنية.
 
س // لقد مزقنا الذين يدعون انهم يمثلون الكورد الفيلية، الذين يعيشون على أوجاعنا ويغتنون على حساب قضيتنا ودماء شهداءنا، الى اي حد يمكنك ان تحمل الكورد الفيلية مسؤولية استغلالهم، وما مدى الاستعداد الذي تجده لديهم لإنقاذ قضيتهم من مخالب الممثلين غير الشرعيين؟
ج // لقد أعتدنا رؤية مثل هؤلاء وهم يركبون موجة المد الفوضوي، وقد دخلوا من أبواب شتى وهم يتقمصون شخصية ومزايا المواطن الفيلي المخلص صاحب قضية وطنية مقدسة، وأستطاعوا أن يسرقوا ويستولوا على المناصب والمواقع في صدفة عمياء، بعد أن إنشغل الجميع في ترتيب الأوراق السياسية والبيت الفيلي وهم يعيشون حالة الثمالة من نشوة الفرح بسقوط الطاغية وإنجلاء الكابوس الجاثم على صدورهم وبزوغ شمس الحرية ليخلعوا ثوب الخوف ويلبسوا لباس الحرية، إلا أن طيبة قلوبهم وحسن نواياهم وحداثة التجربة جعلتهم غير مبالين لمن يحصد ثمار التضحيات والمعاناة، وكان همهم الأساسي عراق جديد ديمقراطي تعددي له مؤسسات دستورية تعزز العدالة لإنصاف المظلومين وإعادة حقوقهم المشروعة لهم، وبعد أن أستيقظوا من هذا الحلم وأستفاقوا من الغفلة وجدوا سفينتهم تغرق في بحر المصالح الشخصية والفئوية والجهوية بعد أن تركها الإنتهازيون والمنتفعون ليرسوا على ضفاف المنافع والربحية ويؤسسوا قواعدهم أسسها دعائم وركائز لا أخلاقية تجعلهم دائما في صادرة المواقع والمناصب وفي طليعة المنتفيعين مالاً وجاهً.
من وجهة نظري سيبقى الحال على ماهو دون تغيير!!! طالما بقينا في حالة الشتات والتمزق غير مكترثين لما يجري حولنا ولا توجد دوافع ذاتية يتبنها المثقفون في سبيل تغيير المشهد وتغير المعادلة، وستبقى القوى السياسية تُتاجر بقضيتنا ويتمادون في إقصاءنا وتهميشنا والأستحواذ على كل المكاسب والأستحقاقات بدلاً من أصحابها الشرعيين، لذلك فأن عملية إنقاذ الوضع الفيلي يتمثل في دخول البيت الفيلي الموحد وإنهاء مسرحية الشتات وتوعية الجمهور على ثقافة العمل الجمعي بعقلية جدلية وسلوك حواري للوصول الى صيغة توافقية لأدارة شؤون المجتمع ووضع كوابح ومصدات وآليات ومعاييرلإختيار الشخصيات المؤهلة في التصدي للمشروع السياسي والتي تأخذ بنظر الأعتبار المصالح العليا للفيلية وإنتزاع الحقوق المسلوبة والمشاركة الحقيقية في إدارة مؤسسات الدولة وفق مبدأ الشراكة الوطنية، وتوضيح الصورة الناصعة والحقيقية لأصالة المجتمع الفيلي وقدراته وطاقاته بل وحتى إمكانية قيادة البلد لِمَ ما نمتلك من خزين لشخصيات مؤهلة لهذه المنصاب وموجدة في كل مفاصل الدولة.
 
س // بين فترة واخرى تظهر لدى بعض الكورد الفيليين الرغبة في تأسيس كتلة او كيان سياسي، بينما هناك عدة كيانات أعلنت عن نفسها وبرامجها، ما الفائدة المرجوة من زيادة عدد الكيانات، والى أي حد يمكن لها أن تساهم في حل مشكلات الفيليين، وهل يمكن لكيان اليوم ان ينال رضا وقبل غالبية الفيليين، وكيف يمكن ان يجد لنفسه مكانا وسط هذه الصراعات؟
 
ج // عند قرأة متفحصة للمشهد الفيلي بعد السقوط نرى إن الدكاكين السياسية التي تشكلت بشكل عشوائي من قبل من هب ودب، قد لعبت دوراً سلبياً في تردي الوضع السياسي والإجتماعي الفيلي وإضعافه للمستوى الذي نحو عليه الآن، وبلا شك إن القوى التي وقفت وراء الكثير من هذه الكيانات الورقية بدعمها مادياً ومعنوياً (ليس لسواد عيون الفيلية) إنما من أجل هدف مبيت هو ترهيل الثوب السياسي الفيلي بحيث يصبح فضفاضاً يتمزق عندما تتلاعب به رياح التخندقات والتحالفات والتغييرات السياسية وأهم من كل ذلك مصالح هذه القوى، وهي إحدى الأسباب الرئيسية التي أدت الى الشتات والتباعد إضافة الى تقسيم الشارع الفيلي الى ميولات وإتجاهات مختلفة ومتناحرة في بعض الأحيان، ليصبح الفيلي في حيرة من أمره لمن ينتمي أو يتبع ولمن يقدم الولاء والنصرة، ناهيك عن التشويش الذهني والأضطراب الفكري الذي صاحبه وجعله لايستطيع في بلورة رؤية واضحة والعمل لترتيب البيت الفيلي وتطويره بما يتناسب وتحديات المرحلة الحالية والتي تحتاج الى تكاتف الجهود والطاقات الإستثنائية في سبيل التعاطي مع الأزمات بما يتلائم وإسترايجية المنهج الفيلي ومصالحه العليا. ومن هنا إن التطلع الى تشكيل كيان سياسي مستقل في الوقت الحالي سيواجه معوقات وصعوبات كبيرة أولها مادياً ومعنوياً وهي الركيزة الأساسية لديمومة هذا الكيان، وكذلك التواجد على الساحة السياسية ليس بالأمر الهين والسهل فهي تحتاج الى علاقات خاصة مع كل القوى والشخصيات التي تمتلك القرار ولها تأثير في الساحة السياسية، ولا ننسى التزاحم والتصارع بين القوى الكبيرة للسيطرة على العملية والمشهد السياسي وبالتالي عدم مبالاة هذه القوى بالشأن الفيلي وإنخفاض مستوى الحرص والدعم لهذا الكيان الى نقطة الصفر إن لم يكن أدنى، إضافة الى الحاجة لمدة زمنية طويلة ربما لدورتين أو أكثر حسب قناعتي لتكوين قاعدة جماهيرية يعتد بها ويمكن الإستناد عليها للضغط بأتجاهات مختلفة من أجل الوصول الى الأهداف المرسومة والمكاسب والأستحقاقات الوطنية ودخول معترك الإنتخابات لتأمين الفوز بالمقاعد النيابية، أي بمعنى آخر وأدق يجب تأجيل هذه الفكرة الى ظروف زمانية ملائمة تتوفر الشروط الواقعية والمنطقية لتشكيل هذا الكيان، وعلينا الآن أن ندعم ونتواصل مع الكيانات والقوى الموجودة في الساحة والتي لها تواجد سياسي ومعروفة من قبل القوى السياسية الأخرى بالرغم من كل المآخذ وعلى علاتها، لغرض إكمال المشوار والتفاعل معها لتقييم عملها والدفع بتطوير الإيجابيات نحو الأفضل ومعالجة السلبيات وتقديم آليات تتناسب والمرحلة الحالية وإيجاد طرق مناسبة وبديلة للحراك السياسي والأجتماعي والتي تتوافق مع المصالح العليا للفيلية، لإنها أفضل وسيلة في الوقت الحاضر على الأقل في الوقت الجاضر لتحقيق أولى الخطوات اللازمة لتوحيد الصف الفيلي والتواجد في كافة الأصعدة والمحافل التي تسهم في تحقيق طموحات وآمال الجماهير. وإما العودة الى المربع الاول وكما يقول المثل (ضاع الخيط والعصفور).
 
س // البعض يتهم اغلب وسائل الاعلام في العراق ان كان في المركز او في اقليم كوردستان بانه منكب على خدمة الأحزاب والدعاية لها ولقياداتها وتمجيد بهم، هل يمكن لهذه الحالة ان تولد القطيعة مرة اخرى مابين الحكومة والمواطن، وهل ترونه سببا كافيا يدفع المواطن لتحرك باتجاه التغيير؟
 
ج // إضحى الإعلام مؤسسة حيوية وركيزة أساسية في بناء وتطور الدول والمجتمعات بل بات يعد من الركائز والقواعد الأساسية الدالة على مستوى الثقافة والتطور الفكري للشعوب، خصوصاً بعد التطور المذهل في أدواته ووسائله الكثيرة ذات تقنيات تكنلوجية متطورة تواكب التقدم والحداثة الحاصل في العالم، حيث أصبح الإعلام سلاحا ذو حدين، فبالإضافة الى دوره الفعال في تنمية المجتمع أصبح الحد الثاني المنحرف المزيف الذي يؤدي غايات غير نبيلة أو أهداف غير مشروعة أو دور المخادع المؤثر في المتلقي في سبيل تغيير الإنتماء والميول والسلوك بأتجاه معاكس لإرادته قبل التأثير. للإعلام قدرة كبيرة في أن يكون شريكاً أساسياً لبلورة أرائنا ومواقفنا أزاء الأمور والأحداث السياسية والإجتماعية والفكرية والثقافية وغيرها، ولذلك إتجهت الماكنة السياسية الى تخصيص أموال طائلة لتسيس الإعلام المقروء والمرئي والمسموع وإستقطاب المثقفين والكفاءات والكوادر والأكاديمين والأعلاميين للترويج عن أيدولوجيتها وأهدافها ومشاريعها وصناعة رأي عام للتأثير والسيطرة على عقول وعواطف الجماهير من أجل إستقطابها والحصول على تأييدها في كافة المجالات وعلى كافة الأصعدة، واليوم نعيش حالة مأساوية لعدم وجود الإعلام المستقل الذي يحتاج الى أموال طائلة لديمومتها وأستمرارها للبقاء في الساحة الأعلامية والدفاع عن الجماهير وخدمتها والمعبر الحقيقي والصادق عن طموحاتها وتطلعاتها فضلاً عن تصحيح المسارات الخاطئة وكشف المستور والفساد والمفسدين والصفقات المشبوهة التي تجري في الدهاليز المظلمة وفضح الإتفاقات السرية التي تجري في الكواليس وتطبخ في المطابخ السياسية بعيداً عن أنظار ومسامع المواطنيين، فلا عجب من أن نرى كل الأعلام الموجود على الساحة خاضعة للرقابة ومسيس وغير نزيه يعمل على صياغة ما يراد منها خدمة لوجهات نظر أو موقف الرقيب، فهذا الاعلام يعمل على نشر وبث الأخبار والمنكفات والصراعات السياسية والمعلومات الكاذبة والتي تتماشى مع الأهداف المرسومة سلفاً، وحتى في صنع الأحداث وتأزيم المواقف وتزوير الحقائق وتحوير الوقائع وتشويه الصور في سبيل تضليل الرأي العام وفق سياسة وتوجهات القوى المالكة لهذه المؤسسات الإعلامية لإغراض التسقيط السياسي أو مشروعها السياسي، ويبقى الجمهور المسكين الضحية في كل الأحوال، وعلى هذا الجمهور والمتابع تقع مسؤولية تحليل الأحداث والأزمات السياسية بواقعية وحيادية وبوعي داخلي مؤطر بالعقلانية ضمن مفاهيم وطنية وتبّني الحوار والنقاش للوصول الى الحقيقة ووضع النقاط على الحروف وتسمية الأشياء بمسمياتها.  

صادق المولائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/29



كتابة تعليق لموضوع : لقاء منبر الإعلام الفيلي مع الكاتب والإعلامي علي حسين غلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جاسم الحلفي ، على كيف تعامل الامام علي عليه السلام مع معضلة الفساد المالي - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : روعة مقاللالايستحق التقدير والاهتمام

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : كاتبنا القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله انني اذ اتقدم لكم بجزيل شكري وعظيم امتناني اود ان اخبرك ان هذه امينة بغداد التي يطلق عليها من متملقيها لقب بلدوزر بغداد لاتعرف الله ولا رسوله ولا ال بيت الرسول لا هي ولا ذيولها شيعة ابي سفيان لكن كل الذي اطلبه من جنابك ان تعري شيعة ابي سفيان التي كالت الكيل بمكيالين الاماكن العائده للاحزاب والمليشيات قريبه مني لم يشملها قرار الازاله بل وجدت اليهم صيغ شيطانيه وانا صاحب الموافقات الرسميه ازالتي بكل وحشيه حتى ال ابي سفيان لا يفعلوها انا ليس لي طريق انشر المقال ولو اني اعلم ان المضيف لايعاد لانه ليس تابع لاحزابهم وعصاباتهم لكن لكي يكون مقالك حجة عليهم امام الله وليتم فضحهم امام الشرفاء خصوصا وان احدهم هذا اليوم شبه نفسه باصحاب الكساء الا تعسا لهم وتعسا لمن جلبهم فهم اعداء محمد الذي يقول بحقهم الامام الصادق عليه السلام هناك اراذل من شيعتنايفعلون افعال لا تفعلها نواصبنا فالى الله المشتكى ولازلت انتظر من سيدتي ومولاتي ام البنين الذين ازالو مضيفها ان تظهر شارتها بهؤلاء الاوباش وما ذلك على الله بعزيز تقبل ارق تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : والآن يأتي قزم من أقزام هذا الحزب المقيت وأعضائه اللصوص اللذين ظلموا البلاد واظلموه ليشبهوا أنفسهم بالانوار الخمسة صلوات الله وسلامه عليهم

 
علّق حكمت العميدي ، على مطالبات بطرد "عباس البياتي" من كتلة النصر بسبب وصفه للقوائم الشيعية "بأصحاب الكساء" : عباس البياتي سخف بكلامه وتطاول على أصحاب الكساء سلام الله عليهم بوصف الأحزاب السياسية والكتل الفاسدة بأصحاب الكساء الذين خلقت الدنيا من أجلهم ولاجلهم وهذا مالمسناه من أتباع حزب الدعوة الذي حاول قواده سرقة النصر والانتصار

 
علّق أبو جنيد ، على من هو الفاسد .. هم... أم... نحن ...ام الكل الا ما عصم ربي ... : صح لسانك يا محترم ، وضعت يدك على الجرح ولهذا السبب ابتلينا ،كيفما تكونوا يولى عليكم .رائع تقيم رائع ، أهل الاختصاص والدين لم يوضحوها.

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الأخ العزيز أبو الحسن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما تعودت على مداخلتك الجميلة والتي تثري الموضوع وتعطيه قيمة أعلى وأرقى ويبدو أن ماقامت به عصابات المسؤولين والأحزاب هم يدخلون في خانة السرسرية والسرابيت وهناك البلشتية والسختجية وغيرها من المفردات التي تنطبق عليهم احسن انطباق العراق قد ابتلى العراق وشعبه بهذه الشخوص الممسوخة وهم لايعرفوا الخير ولاحتى الرحمة وقد صدق سيدي مولاي أمير المؤمنين(ع) عندما قال (لاتطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت، وأطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت) ويبدو أننا المستقلون والتي تمثل شريحة كبيرة من المجتمع العراقي قد ابتلت بهؤلاء الممسوخين ولانها اغلبها تسلك طريق الحق وطريق ونهج أهل البيت تجدها تواجه الصعوبات والمشاكل والذي يقول عنها الأمام علي(ع) ( لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه) ويبدو ان هذه الحادثة الخاصة قد حفزتني لكتابة مقال عن قريب أن شاء الله لنعري هذه الفئات والشخوص الممسوخة. ولك مني كل التحايا شاكرين مروركم الكريم على الموضوع.

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الاخ الكاتب القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما اتحفتنا بمقالاتك اللطيفه والمعبره لست متاكد لكن انا مره قرئت ان كلمة السرسري تعني المحامي او لها معنى اخر هو من لاعمل له بمناسبة السرسريه والهتليه والسفله سوف اروي لك واقعه حدثت معي ولانني لست في الدوله الفاضله التجئت الى الله واليك ثانيا القصه تدور انا خادم الحسين وقد شيدت مظيف باسم ام البنين كمكز ثقافي واحياء الشعائر الحسينيه والقاء المحاضرات الثقافيه قبل تشييد المظيف حصلت على موافقه رسميه من امين بغداد الاسبق صابر العيساوي قبل 15 يوم فوجئت بعصابة امينة بغداد تبلغني بضرورة ازاله المضيف لانه تجاوز على حديقه عامه مافاز قوم ولوا امرهم الى امرئه اخبرتهم ان لي موافقه رسميه وابرزتها لهم وان المضيف ليس له علاقه بالحديقه العامه ولم يشوه المنظر العام الا ان عصابة بلدوز بغداد لم تقتنع بجوابي اتصلت باكثر من سافل من سفلة الدوله بمستوى عضو برلمان او وزير لكنهم اعتذرو بحجة ان الامر يحتاج لموافقه حيدر العبادي بلمح البصر حضرت عصابة بلدوز بغداد وقاموا بشكل وحشي بتهديم مظيف باب الحوائج ام العباس وكل منهم ينادي سجلوني عند الامير حتى ارضيه المضيف جرفوها بالبلدوزرات الى هنا والامر هين وسلمت امري الى الله لاني اعرف شيعة ابي سفيان موجودين في كل عصر ومصر الا ان المضحك المبكي هناك مواكب متجاوزه تم غظ النظر عنها لكن كيف تم غظ النظر عنها انا اخبرك لقد تنادى مسؤؤلوا الاحزاب والمليشيات بالحظور الى تلك المواكب للدفاع عنها رغم انهم لايحملون اي موافقه رسميه لكن كما قتلك في هذه الدوله البائسه الغلبه للعصابات المسلحه ولاحزاب السلطه فانا لله وانا اليه راجعون انا كتبتلك هذه القضيه وانا متاكد ان المضيف لن يرجع وان الهجمه عليه هجمه وحشيه لانني انسان مستقل لا انتمي لاحزابهم البائسه ولا لمليشياتهم المسلحه وقد اخبرني احد المحاميين انني على ضوء الموافقه بامكاني ان اقيم دعوة على بلدوز بغداد واقاضيها قلت له مشعان بدقائق حوله القضاء من مجرم الى برىء واكيد القضاء سيحولني الى مجرم كتبت لك لكي تعري هؤلاء السفله الذين يريون ان يكون حسين خاص بهم كما كان لهدام حسين خاص بهم وكتبتلك لانني لا اجد منفذ انشر قضيتي فيه والله المستعان

 
علّق بورضا ، على المصيبة العظمى شهادة الصديقة الكبرى: الوحيد الخراساني 1439 هـ - للكاتب شعيب العاملي : يا فاطمة

 
علّق شاهد عيان على الحادثة ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : السلام عليكم. بالنسبة إلى الشيخ عباس السراج لم يتعرض إلى عبوة ناسفة او محاولة اغتيال وإنما حادث عرضي تعرض إليه أطفاله عندما كانوا يلعبون بانقاض جلبت من مقالع الرمل من بحيرة النجف وكانت هذه الانقاض فيها رمانة دفاعية فانفجرت عليهم وقتل على أثره أطفاله الثلاثة.رحمهم الله

 
علّق Zia Ghannideyin ، على فتوى الشيخ الوحيد والشيخ الصافي في كمال الحيدري : بسمه تعالى نعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم ونساله ان يكفينا مضلات الفتن وتشابهه الباطل واختلاطه بالحق اللهم اسالك بلا اله الا انت وبمحمد واله الاطهار ان ترني الحق حقا فاتبعه واعمل به والباطل باطلا فاجتنبه اللهم احسن عواقب امورنا ولاتخرجنا من الدنيا الا وانت راضٍ عنااللهم ان عملنا ضعيف فضاعفه لنا بفضلك واشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك لك واشهد ان محمدا عبده ورسوله واشهد ان عليا واولاده المعصومين أولياء الله اللهم اني أشهدك اني ولي لمن والاهم وعدو لمن عاداهم الى يوم الدين اللهم لقني حجتي يوم ألقاك اللهم امتني مسلما وألحقني بالصالحين وادخلني في زمرة محمد واله الطاهرين

 
علّق حكمت العميدي ، على محمد المهدي حي - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : احسنتم اللهم عجل لوليك الفرج

 
علّق حكمت العميدي ، على هل تعرفني..؟ - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم كنت أعتقد أن القعقاع شخصية خرافية ليس لها وجود وحقيقة موضوعك ادهشني

 
علّق حكمت العميدي ، على حقائق تعرفها لاول مرة عن سيرة القاسم بن الامام الكاظم ع - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : احسنتم وأعظم الله اجورنا واجوركم جميعا

 
علّق جميل البزوني ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : سلام عليكم بالنسبة الى شيخ سلام الابراهيمي لم يقع له حادث اغتيال في الناصرية نعم استشهد طالب اخر في نفس السنة اسمه الشيخ سلام الحسيناوي وكان الحادث في اول ايام شهر رمضان اما شيخ سلام الابراهيمي فهو لم يتعرض لحادث اغتيال وهو الان يحضر البحث الخارج في النجف عند السيد الحكيم والشيخ هادي ال راضي

 
علّق حكمت العميدي ، على اين كانت فتوحات الشيعه ؟؟؟ - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : الحمد لله رب العالمين انه خلقنا مسلمين ومسلمين من أتباع امير المؤمنين عليه السلام ومن شيعته فلو كنا خلقنا من طائفة أخرى لاقت بنا الدنيا وما كنا عرفنا الحق اسأل الله الهداية للمخالفين لأهل البيت عليهم السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اثير صبار محسن
صفحة الكاتب :
  اثير صبار محسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 فوضى إعداد الموازنات وغياب الرؤية الاقتصادية أفضل برنامج في قناة العراقية  : حامد شهاب

 حب الفداء  : عدنان عبد النبي البلداوي

 انتفاضة شعب من اجل السلام.  : صادق الموسوي

 الناخب العراقي في الإنتخابات القادمة..  : وضحة البدري

 اضواء على رحله وفد تربية بابل المشارك في بطولة العراق في محافظة القادسية  : نوفل سلمان الجنابي

  عاجل إصابة{5} أشخاص بانفجار سيارة مفخخة في منطقة الكرادة وسط بغداد

 ين القوسين.. أخلاقكم يا مرشحين..؟؟  : قيس النجم

 وزارة الموارد المائية في كربلاء المقدسة تباشر بأعمال تنظيف الجداول والانهر  : وزارة الموارد المائية

  حقيقة اعتصام الصباح  : صفاء عبد الهادي

 كفاكم فساداً فدمائنا تناثرت برهاناتكم  : علي دجن

 مطار النجف يلعن استكمال جميع الاستعدادات لاستقبال أكثر من 100 رحلة باليوم خلال زيارة الأربعين  : وكالة نون الاخبارية

 حرب الانفصاليين على سفارات العراق في العالم  : جواد كاظم الخالصي

 عاجل : الاستخبارات العسكرية : تدمير معمل لتفخيخ وتقتل 7 ارهابيين

 القدس بين النخوة والرغوة  : جواد بولس

 ما هكذا تورد الابل يا حكومتنا  : مرتضى المكي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 98328723

 • التاريخ : 24/02/2018 - 21:44

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net