صفحة الكاتب : صادق المولائي

لقاء منبر الإعلام الفيلي مع الكاتب والإعلامي علي حسين غلام
صادق المولائي

 

/ في توافق المثقفين يكون السبيل الى التوحد سالكاً دون معوقات أو موانع فكرية وعقائدية
 
 
اجرى الحوار/ صادق المولائي مسؤول فريق عمل منبر الإعلام الفيلي
دأب منبر الإعلام الفيلي على اجراء اللقاءات والحوارات مع مختلف الشخصيات الفيلية حول الشأن الفيلي وما يرافقه من مشكلات عديدة ربما بعض منها اصبحت مزمنة بسبب الصراعات السياسية التي تدور رحاها منذ سقوط النظام المباد حتى يومنا هذا، والتي انعكست سلبا بالدرجة الاولى على الكورد الفيليين ووجودهم التاريخي وحقوقهم السياسية والطبيعية والانسانية ومصالحهم واعمالهم التي باتت مهددة وغير مستقرة. لذا ادارة المنبر ترى ان هناك ضرورة لاجراء المقابلات والحوارات بغية طرح الافكار والملاحظات والاراء من مختلف التوجهات لاتاحة الفرصة لها في التلاقح والتقارب من اجل المصلحة العامة للفيليين كشعب او كمكون او كشريحة. يسر منبر الاعلام الفيلي ان يلتقي هذه المرة في حوار مع الكاتب والاعلامي (علي حسين غلام علي حداد) الذي ولد في (15/9/1955) في منطقة (الدهانة) احد احياء منطقة شارع الكفاح في العاصمة بغداد، فهو متزوج وله خمسة أبناء، حاصل على شهادة البكلوريوس في الإعلام، كما ان مهنته موظف في وزارة الهجرة والمهجرين، اما عن نشاطاته السياسية فهو عضو في الهيئة العليا للمؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين، وجهنا له هذه الاسئلة، اجابنا مشكورا:     
 
س // على مدى اكثر من أربعة عقود والفيليون يعانون من كم كبير من المشكلات، العهد الجديد لم يسع بجدية لحسم تلك المشكلات وحلها هذا حسب ما يراه الكثير، ملفهم يعاني من ضغوطات قومية ومذهبية وجغرافية وسياسية واجتماعية، برأيكم كم قطع من الأشواط، وكم بقية له حسب الاوضاع الحالية؟
 
ج // في الحقيقة مازالت الحقوق المادية والمعنوية والأستحقاقات الوطنية الفيلية تراوح في مكانها، فلقد تمادى الجلادون الشوفينيون في العهود السابقة المظلمة الى محاربة الفيلية بشكل علني وتعسفي سافر وتم معاملتهم كمواطنين من الدرجة الثانية أو أدنى، ووضعوا سداً من الحقد الأعمى على حقوقهم وحرياتهم الفكرية والعقائدية، وكبلوا بقيود العبودية تطلعاتهم وأمنياتهم، وزرعوا الدمعة في عيون الأمهات والآباء والشيوخ والأطفال الذين تحول طعم طفولتهم حنظلاً وأغتالوا أحلامهم البريئة في مهدها، وغيبوا الشباب والرجال في غياهب السجون والمقابر الجماعية أو في التجارب الكيمياوية وألبسوا حياة ذويهم السواد والحزن. أما بعد السقوط فأن ظاهرة التهميش والتغييب أصبحت سمة مستديمة أسستها كل القوى السياسية دون إستثناء مع المكون الفيلي، وتغاضى وتنصل أخوة الدم وأصدقاء الأمس ورفاق الدرب عن مسؤولياتهم وتعهداتهم التي قطعوها على أنفسهم لإنصاف الفيليين وفق العدالة التعويضية وإعادة الحقوق المادية والمعنوية المغتصبة وتفعيل الإستحقاقات الوطنية وفق الشراكة الوطنية، وفيما يخص المشكلات فنستطيع القول إن بعض المشاكل قد تم حلها خاصة ما يتعلق بالمستمسكات الثبوتية للذين أسقطت عنهم الجنسية حيث تم رفع الترقين والتجميد عن السجلات المسفرين وإعادة منحهم هوية الأحوال المدنية ومن ثم الشهادة الجنسية، وبقيت مشاكل تسجيل المغيبين كشهداء والموقوفين أو المحتجزين الذين لم تصدر أحكام بحقهم وتسجيلهم كسجناء سياسيين، إضافة الى مشاكل النزاعات الملكية وكيفية تعويض أو أعادة المتلكات لأصحابها الشرعيين، وكل هذه الأمور تحتاج الى تشريعات وقوانين يجب أن تصدر من مجلس النواب، وعزاءنا الأكبر لا يوجد من يمثلنا فيه فسنبقى تحت وصاية وتبعية القوى المهيمنة على الساحة.
إن الدروس والعبر والتجارب الغزيرة التي مر بها المجتمع الفيلي لم تجدي نفعاً في إستنهاض روح العمل الجماعي والتفكير العقلائي مما ولد إحباطا في النفوس وشعوراً بفقدان الأمل بالتوحد، ليبقى التشتت والتمزق والتباعد عناوين تلازم الفيليين وللأسف أصبح هذا هو قدرهم، وكذلك إصرار البعض على خلق الخلافات وتجذير الأختلافات بمفهومي القومية والمذهبية وفي بعض الأحيان يصل الأمر الى التطرف والتعصب هو جدل عقيم مميت وهو الأكثر ألماً وضراراً على النسيج الفيلي إضافة الى ضيق الأفق والأزدواجية لدى البعض كلها أسباب أوصلتنا الى ما نحن عليه اليوم من هوة وفجوة وضعف في العلاقات والأواصر الإجتماعية الفيلية، وعليه يجب إيجاد صيغة توافقية للتزواج بين هذين المفهومين وفق رؤية وثقافة وفلسفة جديدة، أتأمل من المثقفين تبني ذلك فهو الطريق الوحيد للخروج من عنق الزجاجة الفيلية، ففي توافق المثقفين يكون السبيل الى التوحد سالكاً دون معوقات أو موانع فكرية وعقائدية فضلاً عن قدرتهم على إقناع الجمهور الفيلي بالمشروع الوحدوي وتحقيق ما نصبوا إليه من طموحات ورغبات وكذلك تذليل المشاكل والمعوقات وإعادة الحقوق والمستحقات الوطنية.
 
س // لقد مزقنا الذين يدعون انهم يمثلون الكورد الفيلية، الذين يعيشون على أوجاعنا ويغتنون على حساب قضيتنا ودماء شهداءنا، الى اي حد يمكنك ان تحمل الكورد الفيلية مسؤولية استغلالهم، وما مدى الاستعداد الذي تجده لديهم لإنقاذ قضيتهم من مخالب الممثلين غير الشرعيين؟
ج // لقد أعتدنا رؤية مثل هؤلاء وهم يركبون موجة المد الفوضوي، وقد دخلوا من أبواب شتى وهم يتقمصون شخصية ومزايا المواطن الفيلي المخلص صاحب قضية وطنية مقدسة، وأستطاعوا أن يسرقوا ويستولوا على المناصب والمواقع في صدفة عمياء، بعد أن إنشغل الجميع في ترتيب الأوراق السياسية والبيت الفيلي وهم يعيشون حالة الثمالة من نشوة الفرح بسقوط الطاغية وإنجلاء الكابوس الجاثم على صدورهم وبزوغ شمس الحرية ليخلعوا ثوب الخوف ويلبسوا لباس الحرية، إلا أن طيبة قلوبهم وحسن نواياهم وحداثة التجربة جعلتهم غير مبالين لمن يحصد ثمار التضحيات والمعاناة، وكان همهم الأساسي عراق جديد ديمقراطي تعددي له مؤسسات دستورية تعزز العدالة لإنصاف المظلومين وإعادة حقوقهم المشروعة لهم، وبعد أن أستيقظوا من هذا الحلم وأستفاقوا من الغفلة وجدوا سفينتهم تغرق في بحر المصالح الشخصية والفئوية والجهوية بعد أن تركها الإنتهازيون والمنتفعون ليرسوا على ضفاف المنافع والربحية ويؤسسوا قواعدهم أسسها دعائم وركائز لا أخلاقية تجعلهم دائما في صادرة المواقع والمناصب وفي طليعة المنتفيعين مالاً وجاهً.
من وجهة نظري سيبقى الحال على ماهو دون تغيير!!! طالما بقينا في حالة الشتات والتمزق غير مكترثين لما يجري حولنا ولا توجد دوافع ذاتية يتبنها المثقفون في سبيل تغيير المشهد وتغير المعادلة، وستبقى القوى السياسية تُتاجر بقضيتنا ويتمادون في إقصاءنا وتهميشنا والأستحواذ على كل المكاسب والأستحقاقات بدلاً من أصحابها الشرعيين، لذلك فأن عملية إنقاذ الوضع الفيلي يتمثل في دخول البيت الفيلي الموحد وإنهاء مسرحية الشتات وتوعية الجمهور على ثقافة العمل الجمعي بعقلية جدلية وسلوك حواري للوصول الى صيغة توافقية لأدارة شؤون المجتمع ووضع كوابح ومصدات وآليات ومعاييرلإختيار الشخصيات المؤهلة في التصدي للمشروع السياسي والتي تأخذ بنظر الأعتبار المصالح العليا للفيلية وإنتزاع الحقوق المسلوبة والمشاركة الحقيقية في إدارة مؤسسات الدولة وفق مبدأ الشراكة الوطنية، وتوضيح الصورة الناصعة والحقيقية لأصالة المجتمع الفيلي وقدراته وطاقاته بل وحتى إمكانية قيادة البلد لِمَ ما نمتلك من خزين لشخصيات مؤهلة لهذه المنصاب وموجدة في كل مفاصل الدولة.
 
س // بين فترة واخرى تظهر لدى بعض الكورد الفيليين الرغبة في تأسيس كتلة او كيان سياسي، بينما هناك عدة كيانات أعلنت عن نفسها وبرامجها، ما الفائدة المرجوة من زيادة عدد الكيانات، والى أي حد يمكن لها أن تساهم في حل مشكلات الفيليين، وهل يمكن لكيان اليوم ان ينال رضا وقبل غالبية الفيليين، وكيف يمكن ان يجد لنفسه مكانا وسط هذه الصراعات؟
 
ج // عند قرأة متفحصة للمشهد الفيلي بعد السقوط نرى إن الدكاكين السياسية التي تشكلت بشكل عشوائي من قبل من هب ودب، قد لعبت دوراً سلبياً في تردي الوضع السياسي والإجتماعي الفيلي وإضعافه للمستوى الذي نحو عليه الآن، وبلا شك إن القوى التي وقفت وراء الكثير من هذه الكيانات الورقية بدعمها مادياً ومعنوياً (ليس لسواد عيون الفيلية) إنما من أجل هدف مبيت هو ترهيل الثوب السياسي الفيلي بحيث يصبح فضفاضاً يتمزق عندما تتلاعب به رياح التخندقات والتحالفات والتغييرات السياسية وأهم من كل ذلك مصالح هذه القوى، وهي إحدى الأسباب الرئيسية التي أدت الى الشتات والتباعد إضافة الى تقسيم الشارع الفيلي الى ميولات وإتجاهات مختلفة ومتناحرة في بعض الأحيان، ليصبح الفيلي في حيرة من أمره لمن ينتمي أو يتبع ولمن يقدم الولاء والنصرة، ناهيك عن التشويش الذهني والأضطراب الفكري الذي صاحبه وجعله لايستطيع في بلورة رؤية واضحة والعمل لترتيب البيت الفيلي وتطويره بما يتناسب وتحديات المرحلة الحالية والتي تحتاج الى تكاتف الجهود والطاقات الإستثنائية في سبيل التعاطي مع الأزمات بما يتلائم وإسترايجية المنهج الفيلي ومصالحه العليا. ومن هنا إن التطلع الى تشكيل كيان سياسي مستقل في الوقت الحالي سيواجه معوقات وصعوبات كبيرة أولها مادياً ومعنوياً وهي الركيزة الأساسية لديمومة هذا الكيان، وكذلك التواجد على الساحة السياسية ليس بالأمر الهين والسهل فهي تحتاج الى علاقات خاصة مع كل القوى والشخصيات التي تمتلك القرار ولها تأثير في الساحة السياسية، ولا ننسى التزاحم والتصارع بين القوى الكبيرة للسيطرة على العملية والمشهد السياسي وبالتالي عدم مبالاة هذه القوى بالشأن الفيلي وإنخفاض مستوى الحرص والدعم لهذا الكيان الى نقطة الصفر إن لم يكن أدنى، إضافة الى الحاجة لمدة زمنية طويلة ربما لدورتين أو أكثر حسب قناعتي لتكوين قاعدة جماهيرية يعتد بها ويمكن الإستناد عليها للضغط بأتجاهات مختلفة من أجل الوصول الى الأهداف المرسومة والمكاسب والأستحقاقات الوطنية ودخول معترك الإنتخابات لتأمين الفوز بالمقاعد النيابية، أي بمعنى آخر وأدق يجب تأجيل هذه الفكرة الى ظروف زمانية ملائمة تتوفر الشروط الواقعية والمنطقية لتشكيل هذا الكيان، وعلينا الآن أن ندعم ونتواصل مع الكيانات والقوى الموجودة في الساحة والتي لها تواجد سياسي ومعروفة من قبل القوى السياسية الأخرى بالرغم من كل المآخذ وعلى علاتها، لغرض إكمال المشوار والتفاعل معها لتقييم عملها والدفع بتطوير الإيجابيات نحو الأفضل ومعالجة السلبيات وتقديم آليات تتناسب والمرحلة الحالية وإيجاد طرق مناسبة وبديلة للحراك السياسي والأجتماعي والتي تتوافق مع المصالح العليا للفيلية، لإنها أفضل وسيلة في الوقت الحاضر على الأقل في الوقت الجاضر لتحقيق أولى الخطوات اللازمة لتوحيد الصف الفيلي والتواجد في كافة الأصعدة والمحافل التي تسهم في تحقيق طموحات وآمال الجماهير. وإما العودة الى المربع الاول وكما يقول المثل (ضاع الخيط والعصفور).
 
س // البعض يتهم اغلب وسائل الاعلام في العراق ان كان في المركز او في اقليم كوردستان بانه منكب على خدمة الأحزاب والدعاية لها ولقياداتها وتمجيد بهم، هل يمكن لهذه الحالة ان تولد القطيعة مرة اخرى مابين الحكومة والمواطن، وهل ترونه سببا كافيا يدفع المواطن لتحرك باتجاه التغيير؟
 
ج // إضحى الإعلام مؤسسة حيوية وركيزة أساسية في بناء وتطور الدول والمجتمعات بل بات يعد من الركائز والقواعد الأساسية الدالة على مستوى الثقافة والتطور الفكري للشعوب، خصوصاً بعد التطور المذهل في أدواته ووسائله الكثيرة ذات تقنيات تكنلوجية متطورة تواكب التقدم والحداثة الحاصل في العالم، حيث أصبح الإعلام سلاحا ذو حدين، فبالإضافة الى دوره الفعال في تنمية المجتمع أصبح الحد الثاني المنحرف المزيف الذي يؤدي غايات غير نبيلة أو أهداف غير مشروعة أو دور المخادع المؤثر في المتلقي في سبيل تغيير الإنتماء والميول والسلوك بأتجاه معاكس لإرادته قبل التأثير. للإعلام قدرة كبيرة في أن يكون شريكاً أساسياً لبلورة أرائنا ومواقفنا أزاء الأمور والأحداث السياسية والإجتماعية والفكرية والثقافية وغيرها، ولذلك إتجهت الماكنة السياسية الى تخصيص أموال طائلة لتسيس الإعلام المقروء والمرئي والمسموع وإستقطاب المثقفين والكفاءات والكوادر والأكاديمين والأعلاميين للترويج عن أيدولوجيتها وأهدافها ومشاريعها وصناعة رأي عام للتأثير والسيطرة على عقول وعواطف الجماهير من أجل إستقطابها والحصول على تأييدها في كافة المجالات وعلى كافة الأصعدة، واليوم نعيش حالة مأساوية لعدم وجود الإعلام المستقل الذي يحتاج الى أموال طائلة لديمومتها وأستمرارها للبقاء في الساحة الأعلامية والدفاع عن الجماهير وخدمتها والمعبر الحقيقي والصادق عن طموحاتها وتطلعاتها فضلاً عن تصحيح المسارات الخاطئة وكشف المستور والفساد والمفسدين والصفقات المشبوهة التي تجري في الدهاليز المظلمة وفضح الإتفاقات السرية التي تجري في الكواليس وتطبخ في المطابخ السياسية بعيداً عن أنظار ومسامع المواطنيين، فلا عجب من أن نرى كل الأعلام الموجود على الساحة خاضعة للرقابة ومسيس وغير نزيه يعمل على صياغة ما يراد منها خدمة لوجهات نظر أو موقف الرقيب، فهذا الاعلام يعمل على نشر وبث الأخبار والمنكفات والصراعات السياسية والمعلومات الكاذبة والتي تتماشى مع الأهداف المرسومة سلفاً، وحتى في صنع الأحداث وتأزيم المواقف وتزوير الحقائق وتحوير الوقائع وتشويه الصور في سبيل تضليل الرأي العام وفق سياسة وتوجهات القوى المالكة لهذه المؤسسات الإعلامية لإغراض التسقيط السياسي أو مشروعها السياسي، ويبقى الجمهور المسكين الضحية في كل الأحوال، وعلى هذا الجمهور والمتابع تقع مسؤولية تحليل الأحداث والأزمات السياسية بواقعية وحيادية وبوعي داخلي مؤطر بالعقلانية ضمن مفاهيم وطنية وتبّني الحوار والنقاش للوصول الى الحقيقة ووضع النقاط على الحروف وتسمية الأشياء بمسمياتها.  

  

صادق المولائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/29



كتابة تعليق لموضوع : لقاء منبر الإعلام الفيلي مع الكاتب والإعلامي علي حسين غلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ستار الجيزاني
صفحة الكاتب :
  ستار الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان نعي  : النائب شيروان كامل الوائلي

 تظاهرة في ميناء ام قصر بمحافظة البصرة احتجاجاً على تطبيق قانون التعرفة الكمركية

 متى سيستيقظ العرب من غفوة التاريخ ..وهل يدركون خطورة ما حل بهم ؟  : هشام الهبيشان

 وزير النفط يعلن اعادة تاهيل وتشغيل مصفى الكسك في محافظة نينوى بطاقة 10 الاف برميل باليوم  : وزارة النفط

 كيف استعد العراقيون لشهر الخير..  : غفار عفراوي

  جلادة داعش .. مغرمة بمراهق واشياء اخرى

 بعد نتائج الانتخابات ما المطلوب من النخب السياسية..؟  : د . ماجد اسد

 الشيخ علي النجفي:الغاية من عرض الفلم المسيء للرسول {ص} لخلق فوضى في بلاد المسلمين

 فتنة الاعظمية من ورائها  : مهدي المولى

 حزب الله يدين إعادة نشر "شارلي ايبدو" للرسوم المسيئة للرسول (ص)

 مجلس النواب يصوت على إشغال منصبي رئاسة الادعاء العام ورئاسة الاشراف القضائي  : مجلس القضاء الاعلى

 وزارة التربية تصادق على مشروع قانون كلية المعلمين الجامعة التي تبناها معالي الوزير  : وزارة التربية العراقية

 العمل تنجز 345 معاملة مكافأة نهاية خدمة للعمال المضمونين خلال ايلول 2017  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مغالطات  : د . عبد الباقي خلف علي

 وطأة الظّروف الماديّة تعوق المُثقّفين والمُبدعين العرب  : زينب ع.م البحراني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net