صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

عفو عام يتجاوز المساءلة ويقفز على الاجتثاث!
د . نضير الخزرجي

بين الفينة والأخرى تعلن الحكومات عن عفو عام عن المعارضين وكذا الفارين من خدمة العلم أو أصحاب الجنح، وتتلمَّسُ بلين الكلمات ولطائفها منهمُ العودة إلى صفوف الشعب وأحضان الوطن والعمل معاً من اجل بناء البلد والدفع به نحو الرقي والتقدم، وهي عبارات طالما ألفناها وسمعناها من حكومات طابعها شمولي، لأن المعارضة وهي أمر قائم لا مندوحة عنه في عالم السياسة تأخذ في الحكومات الشمولية طابع العنف والعنف المضاد، فتأتي السياقات الحكومية لكسر شوكة المعارضة السلمية وغير السلمية وتقليم أظافرها، ومن الطبيعي أن تنشأ في مثل هذه الأجواء مجموعات خارجة على القانون تعبث بمصالح الأمة، وقد تتلبس الأخيرة لبوس المعارضة فيضيع الحابل بالنابل، فيركب صالح المعارضة السياسية وطالح المخالفة القانونية قارباً واحداً، وهو من سيئات الواقع السياسي في أي بلد، لأن النتيجة فيما لو تغير نظام الحكم أن تضيع الموازين ويصبح أمناء الأمة سرّاقَها، وسرّاقُها أمناءها، ويصعب على المواطن الحصيف التفريق بينهما فما بالك بغيره!

ومن الطبيعي أن عفو الحكومات ليس مفتوحا على آخره، فهو مقيد بزمان وربما بمكان، ويستوجب في معظم الأحيان نزع المعارض من كل أسلحته إن كانت بندقية وعتاداً أو قلماً ومداداً، كما أن العفو مقيد ومحدد مهما بدا للآخر أنه محبذ ومسدد، فالمدة الموضوعة سدود والشروط المعهودة حدود، ولذلك لا يستجيب الجميع لعفو الحكومات الشمولية، فالشك سيد الموقف والخوف مولاه وإن أولى الحاكم لعفوه ما أولاه، وإن آب المعارض أو رجع المخالف، مشى بين ظهرانيي القوم خائفاً يترقب يتربصون به ريب المنون.
بيد أن عفواً آخر من نوع مغاير ليس بحاجة إلى شروط، مفتوح الأبواب بلا حدود، يستقبل المعارض والمعاند وصاحب الجنحة والجناية بلا عدِّ معدود في السر والعلن، وإن كان الأولى في الخفاء دون الجهر، هو العفو القادم من رب الممالك والأرباب الذي يدعو العبد في كل آن وحين إلى الأوبة عن الحوبة وولوج دائرة التوبة، وهو ولوج سهل يستوعب كل النادمين عن الذنب صغر أو عظم، والعائدين إلى جادة الصواب المتنكبين عن حافة الخراب، ولأن التوبة بعينها عبادة إذا أقبل التائب على ربه خير رفادة، كان لابد لها من أحكام تناولها الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي في كتيب "شريعة التوبة" الصادر حديثا (1433هـ - 2012م) في بيروت عن بيت العلم للنابهين في 53 صفحة مستوعباً 84 مسألة شرعية مع 43 تعليقاً للفقيه القاضي الشيخ حسن رضا الغديري، على أن المقارنة هي مقارنة تجوزية لتقريب المعنى لا مقارنة حقيقية، فرحمة الله وسعت كل شيء، وكلماتنا قاصرة عن أداء المعنى وإن تعددت قواميس اللغة أو كثرت.
 
عبادية لا عبودية
ولا يخفى أن هناك بوناً شاسعاً بين العودة إلى حكومة المربوب وحكومة الرب، فالأولى في معظم الأحيان تتحول إلى أوبة تنطق معالمها وشواخصها بالذلة والعبودية، فيكون الآئب أسير سلطة العبد الحاكم، لها أن تأخذه في أي وقت بما تراه جرماً سابقاً فيذعن العائد ويتملك وربما يمارس ما تمارسه السلطة من استعباد للآخر، فتصبح مثل هذه العودة عبوديةً ما بعدها عبوديةٌ، يندم عليها ويدعو على نفسه بالموت مُسكِّناً ألَمَهُ وبباطن الأرض مسكناً راحةَ بدنه، ولكن الرجوع إلى الله هي أوبة ظاهرها التحرر من الذنب وباطنها العبودية للرب يتعامل معها المعبود تعامله مع العبادة فيحب الله التوابين كحبه للمتطهرين: (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) البقرة: 222، فالتوبة كما يرى الفقيه الكرباسي: (صحوة ضمير تظهر على قلب المؤمن ليصحح مسيره بعد أن انحرف عن جادة الصواب والتي بوصلتها تتجه نحو الله)، ولهذا فالتوبة: (لطف إلهي في اتجاهين، الأول: في قابلية النفس البشرية للإنفلات عن هذه الصحوة في الضمير، والثاني: فتح الله هذا الباب لإعادة العبد إلى مساره الطبيعي دون أن يطرده بمجرد العصيان، بل جعل التوبة بحد ذاتها عبادة). 
 ولاشك أن التوبة عن الذنب أو المعصية تتطلب تطهير النفس من أدرانها بأدوات معنوية وممارسات مادية تدخلان في باب التعبد، فكل أداء حسن حتى النية هي عبادة، والله يقبل التوبة من عباده وهو القائل في محكم كتابه: (أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) التوبة: 104، بل إنَّ الشك في ذلك معصية، وفي ذلك يقول الكرباسي: (الإعتقاد بأن الله لا يقبل التوبة بحد ذاته معصية)، وهو يوجب الإثم كما يضيف الغديري في تعليقه، وحيث لا ينبغي اليأس من رحمة الله فإن لا ينبغي تيئيس العبد من ذلك، ولذلك يرى صاحب الشريعة أنَّ: (القول للآخر بأنَّ الله لا يغفر لك فيما إذا وجده عاصياً فإن هذا القول بحد ذاته محرَّم، وكذا الحلف على أنَّ الله لا يغفر لفلان، إلا إذا كان علماً في الإجرام ولم تُعرف له توبة ولم تكن معصيته من موارد حقوق الناس)، فالإنابة هو مقصد الرب وهو الداعي في محكم كتابه: (قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ. وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ) الزمر: 53-54، فلا ينبغي من بحر رحمة الله القنوط، لأنه: (ومَن يَقْنَطُ مِنْ رحمةِ ربِّه إلاّ الضَّالُّونَ).
 ومن نافلة القول أن: (الإستغفار والإنابة والتوبة تتم إلى الله وحده دون غيره وحتى وإن كان من الأنبياء والرسل لأن العصيان هو مخالفة أوامر الله ونواهيه، فالغفران منه وحده وطلب المغفرة إليه وحده)، على أن الله وضع وسائل للتقرب إليه، ولذلك: (يجوز التوسل إلى النبي الخاتم (ص) والأئمة المعصومين(ع) وتقديمهم بين يدي الله لوجاهتهم عند الله وقربهم إليه جل وعلا للصفح عنه، كأن يقول إلهي بحبِّك رسول الله إقبل توبتي واغفر ذنوبي واصفح عني)، وعند الشيخ الغديري: (بل ويستحب ذلك لأنَّ الله سبحانه وتعالى أمرنا بالتوسل إليهم(ع) والأدعية المأثورة عن النبي(ص) وأهل بيته الطاهرين(ع) تدل بوضوح على محبوبية التوسل).
 
 مساحة الإنابة والإستغفار 
وربما يجد البعض مائزاً بين الإستغفار والتوبة، لكن الكرباسي يرى أنَّ: (الإستغفار والتوبة شبه متلازمين، حيث إنَّ طلب الغفران هو ظاهر في الإنابة والتوبة إلا والعياذ بالله أن يكون من لقلقة اللسان)، فيما يرى الغديري أنَّ: (الإستغفار أعمّ من التوبة فإنها عبارة عن الرجوع بعد الإرتكاب بينما الإستغفار يكون قبل الإرتكاب وبعده وحتى من دون ارتكاب أيّ ذنب فهو أمر مطلوب ومحبوب عند الله سبحانه وتعالى وفيه جانب من الدعاء)، وفي الحالتين فإنَّ الإستغفار والتوبة تتجاوزان حدود الفردية إلى الجمع العام فيستغفر للآخر الفرد أو المجموع، للقريب أو الغريب، للرفيق المحالف أو الخصم المخالف، ولذلك كما يرى  الشيخ الكرباسي: (يجوز الإستغفار للغير ولا يحتاج إلى إذنه حتى وإن كان خصمه) بل: (وقد يستحب ذلك) كما يرى الشيخ الغديري وهذه واحدة من موارد التآلف الجمعي والتراحم المجتمعي الذي يؤكد عليه الإسلام ويدعو إليه لشدة لحمة المجتمع واستمطار رحمة الله.
وليس للتائب إظهار توبته حتى يُقال أنه تائب أو يُشعر نفسه بالإطمئان تجاه الآخر أو استجلاب رضاه، فيكفي ذلك الأوبة والعودة دون ضجيج، بل يكفي: (الندم توبة) كما يقرر ذلك الرسول الأعظم(ص) وكما قال حفيده الإمام محمد الباقر(ع) : (كفى بالندم توبة)، والندم هو التوبة والأوبة كما يقرر الإمام علي بن أبي طالب(ع) مؤكداً أنَّ: (مَن ندم تابَ ومَن تابَ أناب)، ويقرر عليه السلام أيضا: (المقرُّ بالذنب تائب)، والندم على الذنب والعودة إلى رصيف الحق والعمل بمقتضى الحال هو مصداق التوبة النصوح التي يدعو إليها رب الحكومات والأرباب: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ يَوْمَ لا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) التحريم: 8.
وبالتبع، فلا يصح للأوّاب الإشهار فإظهار المعصية للآخر هي المعصية بعينها كما يرى الكرباسي، وذلك: (مَن عصى الله يجب عليه كتمان أمره ولا يجوز له إظهار ذلك لأنَّ في إظهاره حرمة ومعصية ويجب عليه التوبة) ولذلك: (إذا تاب العاصي لا يجوز له إخبار أحد بالمعصية) ولكن إذا أخبر بالمعصية: (فلا إثم عليه، كما لا حدَّ ولا تعزير عليه بل عليه أن يستغفر ويتوب) كما في تعليقات الغديري، إذن من الخطل الإشهار لأنه قد يقع في محرّم آخر وهو إشاعة الفحشاء المنهي عنها، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ)، فالله الرحيم بعباده كما فتح بابه للتائب صانه من الفضيحة، على أن المعصية فيها جنبة اجتماعية ولذلك فـ: (التوبة في المعاصي التي فيها حقوق الناس لا تُقبل إلا بعد أداء تلك الحقوق أو كسب رضى أصحابها)، أما فيما يتعلق بحق الخالق فإن: (المعاصي التي ليس فيها حقوق الآخرين كترك الصلاة أو شرب الخمر، إذا تاب غفر الله له ذنبه فوراً) لأن الله أرأف بعباده من الأم برضيعها وسبحانه وتعالى يريد خير عباده في الدنيا والآخرة، وهو أقرب إلى العبد من حبل وريده والمستجيب لدعوته، فالتوبة أوبة من الظلمات إلى النور، والله يحب النور لعباده.
 ومن منّا لا يحب غمرة النور والعيش في بحبوحته؟ .. تساؤل في غير محله لجلاء النور في رابعة النهار!
الرأي الآخر للدراسات- لندن
 

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/29



كتابة تعليق لموضوع : عفو عام يتجاوز المساءلة ويقفز على الاجتثاث!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد فلحي
صفحة الكاتب :
  د . محمد فلحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لا تضرم النار في مطري  : اسراء البيرماني

 ذات الإطار الأبنوسي  : موسى غافل الشطري

 فرنسية توفي بنذرها للمسير الى كربلاء

  رسالة إلى العقيد !!  : حسن حجازي

 العراق بين الفتنة وعون الخشلوگ!؟  : عباس الكتبي

 حرب طائفية بقيادة اردوغان  : مهدي المولى

 وزير خارجية إيران لنظيره الأمريكي: اقرأ!

 أيـــن الجواب؟!!  : حسين الربيعاوي

 وفيق السامرائي ... على خط النار  : فراس الغضبان الحمداني

 الرّسولة  : محمد الزهراوي

 تحية للعقلاء في الأنبار وكلا للبدراني رديف الشيطان  : فراس الغضبان الحمداني

 العقل هوَ الميزانُ فلنجعله حَكم.. من ضيع العراق؟  : سيف اكثم المظفر

 الحشد الشعبي في سلة مهملات الاحزاب الفاشلة العراقية  : د . صلاح الفريجي

 وزيرالتخطيط/ وزير التجارة وكالة يبحث مع المسؤولين الامريكيين تطويرالعلاقات الثنائية  : اعلام وزارة التجارة

 مجلس المثنى: وزارة البلديات هي المسؤولة في تردي الواقع الخدمي في قضاء الرميثة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net