صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

(وتكلمت الحياة ) للروائية علياء الانصاري (3 )
علي جابر الفتلاوي

الحياة تكلمت ، بعد ان انتقلت جميلة اليها ، وكل انسان سيتكلم ولكن بعد ان ينتقل الى الحياة الدائمة ، هذه سنة الله تعالى في خلقه ، انها الحياة الحقيقية ، الحياة العليا ،وقبلها كنا نعيش في الحياة الدنيا ، لا كلام في الحياة الدنيا ، الانسان محجور عليه  وممنوع عليه الكلام ، الانسان فاقد لحريته الحقيقية فيها ، انه واقع في اسر التقاليد والبروتوكلات ، وفي اسر الخوف ، لا يتحرر الّا عندما ينتقل الى حياته الحقيقية حينئذ تتكلم الحياة ، ابداع ملفت للانتباه من الكاتبة الاستاذة علياء الانصاري ، كشف للسمو الروحي الذي تحمله الروائية ، روحانية رائعة ، تنم عن قوة الايمان .

بدأت ذاكرة جميلة تستعيد احداث الحياة الدنيا ، تذكرت امها وموقفها منها ، اذ خذلتها وهي اقرب الناس منها ، مرة اخرستها عندما اخبرتها بتحرش مازن ابن خالها بها  واخرى عندما اجبرتها للموافقة على الزواج من رعد صاحب الثروة الطائلة .
( كانت المرة الثانية التي ألقي بنفسي فيها بأحضانك ) هكذا ( تكلمت الحياة ) جميلة الانسان تكلمت ، عندما يتخلص الانسان من اسر الجسد ، من اسرالجسد التراب ، من القيود التي تكسرت ،عندما يُكشف الغطاء ، تبدأ الحياة تتكلم ( توسلت اليك ان لا تفعلي ، ان لا تعطيني لرجل لا اعرفه ولا اريده ، ولكنك لم تسمعي ولم تفهمي فكان لك ما اردت .... ) .
الانسان يقهر الانسان عندما يكون اسير الجسد ، تزوجت جميلة من رعد رغم انفها واستسلمت لقدرها ، بسبب قهرالتقاليد الجائرة بحق المرأة ، وبسبب المصادرة لحرية ورأي المرأة ، وبسبب عدم الاعتراف بكرامة المرأة الانسان ، الظالم والضحية كلاهما ضحية التقاليد الاجتماعية الخاطئة ، التي تعتبر مقدسة عند البعض سواء كان الانسان ظالما او مظلوما .
استطاع رعد ان يسيطر على جميلة من اول لقاء معها :
( استطاع ان يكسبني من اليوم الاول  ... ) يا للضعف والبساطة والسذاجة ( كلماته العسلية جعلتني انتشي بالقرب منه ، لم يكن كمازن شاب مغفل لا يعرف ماذا يريد ) ليس من السهولة ان تمسح مازن من ذاكرتها ، كانت تتصور انه هو مَن سيكون زوج المستقبل ، مسكينة جميلة ذات النوايا الحسنة ، لا تعرف ان الكثير من الرجال لا يتقبلون المرأة التي تستسلم لهم ، وتلبي رغبتهم الجنسية ، لا يتقبلونها كزوجة ، بل يبقونها وسيلة لهو ولعب فحسب ، ولفترة زمنية قد تطول او تقصر، بعد ذلك ترمى كأي وسيلة من وسائل اللهو واللعب وقضاء النزوة ، رعد زوجها الذي لا تعرفه سابقا جلب انتباهها ( كان رعد واثقا من نفسه ، وقادرا على ان يجعل كل من حوله يركع له دون ادنى تفكير ) . 
جميلة شعرت بأنسانيتها بعد ان انتقلت الى الحياة الاخرى الدائمية ، لم تتكلم بصراحة وواقعية الا بعد ان انتقلت الى حياتها الحقيقية ، لذا بدأت ثورتها في الكلام والاعتراض وكشف الحقائق والمخفي من الاحداث والاسرار .
اثناء حمل جسدها على النقالة ( التابوت ) ، اخذت ترى من يسير خلف نعشها وتتحدث عن حياتها الدنيوية معهم ، تكلمت عن مازن ووصفته بالطائش ، وعن رعد زوجها صاحب الثروة الكبيرة ، والتي كانت غير مهتمة بثروته لانها عاشت حياة البساطة والقناعة في الدنيا ، ولم تشعر يوما بحسرة تجاه حياة الاغنياء ، لان الاموال الكبيرة ستجلب المتاعب لصاحبها في الدنيا ، والشقاء في الاخرة ان لم يلتزم صاحب الثروة بضوابط توجيه الثروة لخدمة المجتمع والناس الاخرين ، هذه المبادئ كانت تفهمها وتعرفها جميلة ، لكن زوجها رعد كان رجل الدنيا ، اما جميلة فقد كانت امرأة الآخرة .
شعرت جميلة وهي محمولة على الاكتاف انها بكامل حريتها التي سلبت منها في الحياة الدنيا ، لكنها اليوم تحررت من هذا الاسر ، بدأت توجه اللوم الى اسرى العالم الادنى ، تخاطبهم تقول لهم : ( اجيبوني يا اسرى ذلك العالم البغيض ، يامن تسيرون الان خلف نعشي وفي رأس كل واحد منكم الف فكرة وفي نفسه الف رغبة ، غافلين عما ينتظركم ، غافلين عن هذا العالم الحقيقي الذي تسيرون نحوه دون ان تنتبهوا له اوتستعدوا ) ، كلام جميلة هذا فيه مسحة صوفية ، او قل ينم عن روح ايمانية صادقة  نبهت الغافلين عن هذا العالم ، الذي وجدته هو العالم الحقيقي وليس عالم الدنيا  دعتهم للاستعداد لهذا العالم الحقيقي ، لان الانتقال اليه من دون استعداد ستكون خسارة كبيرة ، هذه مسحة صوفية تدعو لعدم التشبث بالدنيا ، والاستعداد للاخرة  لكن في الامكان تفسير كلام جميلة ، انها تدعو لحياة متوازنة ومقبولة في الدنيا مع عدم التضحية بالاخرة لاجل الدنيا ، وهذه هي نظرة الاسلام الواقعية ( اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا ، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا ) ، الظاهر ان جميلة لم تتفاجأ بعالمها الجديد ، بل هي مطمئنة النفس كونها من النساء المؤمنات ومن غير المتشبثات بالدنيا، لكن اخذت تنّبه الاخرين لهذا العالم الجديد وضرورة التهيؤ له لأن ( الناس نيام فأذا ماتوا انتبهوا ) .
في اثناء تشييع جميلة استعاد رعد ذاكرته ، اعترف بذنبه انه كان مقصرا معها اعترف انه قد آذاها كثيرا لكن رغم معرفته بهذا الاذى بقي مستمرا في اذيتها ، لم يعترف بذلك الا بعد موتها ( نعم يا جميلة ، يا جميلتي ، لقد فاتني الوقت ، لو كنت اعلم انك ستمضين سريعا هكذا لما تماهلت في السعي لكسب رضاك .. لقد آذيتك كثيرا كثيرا ..) .
لماذا يؤذي الرجل المرأة ؟ المرأة التي تشاركه الحياة في حلوها ومرّها ، لكن هذا لا ينفي ان من النساء من تُحّول حياة الرجل الى جحيم لا يطاق ، ومنهن من تكون سببا في تدمير حياة الرجل وسمعته ، لكن والحمد لله انهن قليلات جدا ، اذن لا يمكن ان نلقي اسباب الحياة التعيسة المشتركة للرجل والمرأة ، على الرجل فحسب ، بل احيانا تكون المرأة هي السبب ، والانصاف ومبدأ العدالة يقتضي القول مثل هذا الكلام  واحيانا ايضا تكون الاسباب مشتركة بين الاثنين ، لكن على العموم المرأة هي الحياة وهي زهرة دائمة العطر ، سواء كانت زوجة او اما او اختا او بنتا .. الخ ، لولا عطاء المرأة لما استمرت الحياة ، بدأ رعد يتخيل نفسه في غياب جميلة ، كيف سيكون، بدأ يخاطبها وهي محمولة في التابوت ( ها انت ترحلين ، وكأنك لم تكوني )  هذه سنة الحياة نرحل عنها ونترك أي غالٍ فيها وكأننا لم نكن ، لم يصطدم رعد بهذه الحقيقة الا بعد رحيل جميلة ، لم يكن وفيا معها كان يخطط للزواج من امرأة اخرى  طبعا من حق الرجل الزواج بثانية او ثالثة او رابعة حسب ما سمح به الاسلام ، لكن وفق ضوابط وشروط ومسوغات ،  يظن البعض ان هذا الحق يمارس من دون قيد او شرط ومن دون ضوابط  انا لست مع الزواج بأخرى مع عدم وجود المبرر والمسوّغ والضوابط ، الاسلام دين الانسانية ولن يسمح بالظلم او ضياع الاخرين  ولن يسمح للرجل بالزواج الثاني بمجرد حصول الرغبة في ذلك ، لتوضيح هذا الامر لابد لقرار جرئ من العلماء المتنورين ليكشفوا فيه عن الجانب الانساني للاسلام في موضوع الزواج الثاني ، وضوابط وشروط الزواج باخرى مع دراسة الظروف الموضوعية بما يتناسب والعصر الذي نعيش فيه ، نحن لسنا مع عقل نستوحي منه في كل العصور ، عدا عقل المعصوم ، اما العقول البشرية الاخرى ، فلكل زمان لون من هذه العقول بحيث تتعامل مع النصوص المقدسة وتنتج افكارا تتناسب والعصر الذي يعيشه الناس ، وهذه سمة من سمات الاسلام الخالد .
 جميلة كانت امرأة مثالية ، الكثير من الرجال كانوا يتمنون الزواج من جميلة ، لكن هذه الصفات المتميزة لجميلة لم تمنع رعد من اقامة علاقة عاطفية مع الارملة  فاتن  التي ورثت اموالا كبيرة من زوجها المتوفي،اتفق رعد وفاتن على الزواج ، موت جميلة هو الذي أخّر الزواج ، كان يظن ان جميلة لا تعرف ( كنت مشغولا عنك يا جميلة ، مشغول بشئ آخر .. حاولت ان اخفيه عنك ، فأذا بالموت يخفيك عني ) .
صمت جميلة اوحى لرعد انها لا تعرف ، الصمت كان سلاحها ، لا بسبب ضعفها او غفلتها ، بل من اجل هدف اسمى ( سكوتي لم يكن عن غفلة او غباء ، بل سكّت برضاي ، لأني اريد ان احافظ  على هدوء بيتي ، وعلى اسرتي ، وعلى اولادي  لم اكن احب القتال ، لم اكن احب المواجهة ، تربيت هكذا وعشت هكذا ، وقد فات الاوان عندما اكتشفت أني مخطئة ) .
كانت جميلة تعرف ان بديل السكوت والاستسلام هو المواجهة والقتال ، الحياة تتطلب احيانا المواجهة والقتال ، وربما الاستشهاد من اجل المبادئ والحق والعدالة ، جميلة لم تعرف هذه الحقيقة الا بعد ان اصبح بصرها حديد ، واخذت ترى الامور على حقيقتها .
رعد صاحب الثروة له قيمه التي تختلف عن قيم جميلة ، قيمه تناسب وضعه كرجل ثري يبحث عن الابهة والاتكيت حتى في مراسم الموت ، الا في داخل القبر لا يستطيع ان يمارس اتكيته ، فلابد ان يضع خده على التراب سواء كان ثريا ، او فقيرا جائعا ، اخذ يكلّم نفسه عندما رأى الحفار ينتظر بعد ان اكمل الحفرة ( القبر ) كي يأخذ اجره ( عليّ ان اكرمه ،فلا يليق بي ان اعطيه كما يعطيه الاخرون ، سأعطيه اضعاف ما يعطيه غيري ، وهذا يرفع من شأنك ايضا ) .
هكذا يفكر رعد ، يريد الابهة حتى في مراسم الموت والتشييع والدفن ، يتصور الاهتمام بالاتيكاتات في هذه المراسم يرفع من شأن جميلة ، هذه الابهة دنيوية ، ولا يدري رعد هل ستفيد جميلة في عالمها الاخر ام لا ؟ ( لا ادري هل سيرفع هذا من شأنك هناك ، في ذلك العالم الغريب المخيف الذي لا نعرف له ملامح ولا ندرك له صفات ) كلامه هذا ينم على انه فاقد للايمان او انه ضعيف الايمان ، وهو جاهل دينيا ويدل كلامه ايضا على انه دنيوي مادي بحت ، يفكر بالبروتوكولات وكيف يجب ان تكون بمستوى يليق بانسان ثري منصرف لدنياه فحسب ، بعد ان اكمل الحفار ودفع للحفار اجرته كلم نفسه ( عليّ ان اعود الى البيت الاولاد بانتظاري ، اولادك يا جميلة ينتظروني ) .
وصل رعد البيت ( آه ها هما سعيد ورضا يقفان على عتبة الباب يحيط بهما اصدقاؤهما ) هرعا الى والدهم وهما يبكيان ، لكن اين ابنتهما هناء ؟
هناء هي الثالثة في تسلسل اولاد رعد وجميلة ، كانت جميلة تحب اولادها الثلاثة التوأم سعيد ورضا ، وهناء التي هي ليست ابنتها ، لكن جميلة لا تعلم بذلك ، هذه ايضا لعبة اخرى لعبها رعد معها ، انها ابنته من امرأة اخرى ، وهذا سرّ لا يعلم به سوى رعد ، وام سعد خادمة جميلة التي كانت تعاملها كاخت وليس كخادمة اخفت ام سعد هذا السر عن جميلة ( آه ذلك الوجع الذي يستعر في قلبي هل تغفرين لي يا سيدتي ؟ حاولت مرارا ان اخبرك بذلك السر الرهيب الذي يكتوي به قلبي ..) .
عندما تعسرت ولادة جميلة ، اجروا لها عملية قيصرية ، ولدت بنتا ميتة ، يالها من مصادفة ، هنا تظهر مقدرة الكاتبة على الربط بين الحدثين ، لان مثل هذا الحدث احتمالات وقوعه قليلة جدا ، الكاتبة ببراعتها عالجت الموقف بحنكة وعمل يعتبر مقبولا عقلا وعرفا ، ربما من باب العطف على جميلة والخوف عليها من الصدمة لواخبرت بموت ابنتها ، على أي حال رعد عالج الموقف كونه اولد امرأة اخرى ايضا بنتا منذ ثلاثة ايام انها المصادفة العجيبة ، اتى بابنته من هذه المرأة ووضعها بديلا عن ابنة جميلة التي ماتت بعد الاتفاق مع ام سعد خادمة جميلة ، وبعد ان دفع الرشا للجهة المسؤولة في المستشفى التي اخفت البنت الميتة ووافقت على استبدالها ببنت اخرى ، هذه هي طريقة اصحاب الثروة لتحقيق مطالبهم وانجاز معاملاتهم الرشوة بالمال ، هؤلاء الاغنياء هم من يؤسس لهذه المفاسد في المجتع ، يستغلون ضعف بعض الموظفين ، اوقلة رواتبهم ، فيدفعون الرشا لتحقيق ما يريدون ، عند استبدال الطفلة كانت جميلة في غيبوبة المخدر بعد العملية القيصرية ،( جاء رعد صباحا يحمل طفلة صغيرة .. اسمعي جيدا ما اقول يا ام سعد ، هذه الطفلة عمرها ثلاثة ايام ستضعيها الى جوار جميلة ، وعندما تنهض ستخبريها بأنها ابنتها  وسأتدبرانا الامرمع المستشفى ) اخفت ام سعد السر، وفتحت جميلة عينيها فوجدت الطفلة الجديدة بجانبها فتقبلتها على انها ابنتها ، وهكذا نشأت هناء التي احبت امها كثيرا ، واخذت تخاطبها عند موتها ( امي ، كيف تتركيني لوحدي في هذه الدنيا وترحلين ؟ كيف طاوعك قلبك على تركي ؟ كيف سأحيا دون ام ؟ )
الاسئلة التي تتبادر الى الذهن ، هل هناء هي ابن شرعية من رعد ؟ وهل تصرّف رعد جاء حبا لجميلة وخوفا عليها من الصدمة لوعرفت بموت ابنتها ؟ ام تصرف من اجل نفسه كي لا يفتضح امره مع المرأة التي اولدها هذه البنت ، ولو عرفت جميلة بالسر عن طريق ام سعد او غيرها ماذا سيكون ردة فعلها ؟  هل ستسكت كعادتها ام ستنتفض لانوثتها وانسانيتها بوجه رعد الذي استغلها ابشع استغلال ؟ وعلى تقدير انها ستسكت ، هل سكوتها لعدم وجود ناصر لها ؟ ام ستسكت تحت ظلم وقهر العادات الاجتماعية القاهرة ! ام ستسكت لخلل ذاتي ونفسي في شخصيتها ! كل هذه الاسئلة لا نعرف جوابها ، نترك تقدير الجواب للقارئ الكريم ، ولو كانت جميلة قد عرفت بالسر لعرفنا ردة فعلها !  
واخيرا تحياتي للاخت الروائية علياء الانصاري وندعوها لمزيد من الابداع ، ونسأل الله تعالى لها التوفيق والسداد في مشروعها الانساني ، وعلى امل اللقاء في الحلقة الرابعة والاخيرة نودعكم على بركة الله .
 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/30



كتابة تعليق لموضوع : (وتكلمت الحياة ) للروائية علياء الانصاري (3 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس عبد السادة
صفحة الكاتب :
  عباس عبد السادة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ذي قار تعلن عن انجاز اكثر من 25 مشروع في قطاع التربية  : اعلام مشاريع ذي قار

 ما أجمل الصمت فى حضرة الموت؟  : سليم عثمان احمد

 الاتفاق النووي بين الخروج الامريكي والبقاء الاوروبي  : عبد الخالق الفلاح

 أبناء عشائر الأنبار يستنفرون على طول الحدود السورية

 التسوية ليس لها مصداقية إلا بالاستفتاء الشعبي العام  : خضير العواد

 تفاهات مشعان الجبوري والاعلام المنافق  : سعد الحمداني

 مواطن من الدرجة الثانية الجزء الأول  : محمد جواد الميالي

 ما علاقة زيارة الرئيس اللبناني لبغداد بالمعارك الجارية في عفرين السورية؟

 هل ستعلن حالة الطوارئ ؟!  : محمد حسن الساعدي

 منصب محافظة بغداد!  : حسين نعمه الكرعاوي

 وصول فييرا الى البصرة لقيادة منتخب نجوم العراق في مباراة الاساطير  : وزارة الشباب والرياضة

 العبادي.. ومحاولات خجولة لكشف المستور!  : مديحة الربيعي

 حين إكتشفت أني حامل !  : هادي جلو مرعي

 مع تداعي أسعار النفط وتفاقم كورونا.. عجز هائل في موازنة العراق لـ 2020

 ثلاثة نصوص سافرة ...!  : حبيب محمد تقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net