صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي

المنبر الحسيني .. برلمان المظلومين والمضطهدين
وليد المشرفاوي

لقد أعطت الثورة الحسينية للإنسانية الكثير من الدروس الأخلاقية والاجتماعية والسياسية فبعد استشهاد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) وبعد أن انبرت السيدة زينب (ع) بكشف معالم الجريمة التي ارتكبتها عصابات بني أمية بحق أهل بيت النبوة.
ظهر المنبر الحسيني , وما المنبر الحسيني إلا برلمانا يجتمع به المظلومين والمضطهدين  لأخذ العزيمة والشجاعة من المنبر لانتزاع حقوقهم من الطغاة الذين ما نفكوا يحاربون ذلك المنبر المقدس لما يشكله من خطر على عروشهم لأنه يعطي للجماهير دروسا بالشجاعة والرجولة والشهامة لمحاربة كل الأفكار المنحرفة التي ابتكرها وعاظ سلاطين القصر الأموي ومن تبعهم من الطغاة اللاحقين والعادات والتقاليد الفاسدة التي روج لها سلاطين الجور من اجل تخدير الشعوب وإشغالها عن المطالبة بحقوقها التي سلبوها ..
فمن بركات ثائر ألطف وشهيد الثورة الكربلائية الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب(ع) سبط رسول الله بروز المنبر الحسيني منارة الثقافة الدينية والتاريخية والسياسية والاجتماعية للمسلمين كافة والحصن الحصين للشخصية الإسلامية الممانعة والمقاومة على مر التاريخ للظلم والجور والاستبداد , غرست في من يؤمن بها الإبعاد الإيمانية بما تحتويه من تضحيات معنوية وجسدية في سبيل هدف يسمو على مر العصور , واقعة ألطف تستلهم منها العبر والعظات بقيادة قائد عظيم وقف في وجه الظلم والبغي كالطود الشامخ والجبل الراسي في مواجهة ألوان الفساد والانحلال التي تواجهه الأمة منذ الحكم الأموي اليزيدي .
الحسين الثائر هو شجرة ثابتة في الأرض وسامية تناطح عنان السماء , ثورة الحسين لها الفضل الكبير على مر العصور في إبقاء جذوة الدين مشتعلة وهاجة وكان لابد أن تكون لهذه الثورة المتقدة والمضيئة , أدوات ووسائل لتوصلها إلى كل جيل حسب ظروف العصر الذي يعيش فيه , فبرز ذلك المنبر الحسيني الذي أثرى الساحة الإسلامية بل الإنسانية ثقافة وفكرا وتاريخا خصوصا انه كان القناة الوحيدة لنشر المبادئ الإسلامية الأصيلة كما كان له الأثر البالغ بإزالة بعض الشبهات عن مصيبة وثورة الإمام الحسين(ع).
قد يكون من الطبيعي أن تطغى النبرة العاطفية والحزينة على مضمون المنبر الحسيني لتصان في القلوب وتحفر في العقول , في زمن السلاطين والحكام الذين تكالبوا على محاربة الثورة الحسينية , وحاولوا طمس معالمها ومحو آثارها وما تتضمنه من قيم ومبادئ تقارع الظلم والجور حاضرا ومستقبلا , فهي نبراسا ودرعا للمستضعفين والمحرومين وسلوى للمظلومين والمدافعين عن حقوقهم .
مع هذا كله يحتاج المنبر الحسيني إلى تجديد مع حداثة خطاب اليوم مضمونا وشكلا ,أي لابد من صياغة رؤية جديدة للمنبر الحسيني الذي سيظل علامة فارقة في الثقافة والفكر الإسلامي لا غنى عنه ,ولأننا وصلنا إلى مرحلة المنافسة والتحدي والبحث عن أدوات جذب لمستمعي وحضور المنبر لم يعد سمو الهدف والغاية أو القيم والمبادئ كافية لحشد حضورا اكبر في الحسينيات في هذا الزمن ,لكن أساليب الطرح والتقديم عوامل جذب مهمة في استقطاب الحضور للاستماع والإنصات بوعي وفهم لأبعاد الحركة الحسينية , فلابد من تجديد خطاب المنبر الحسيني.فالمنبر الحسيني هو المعبر عن حادثة تاريخية سطرت ملاحمها على تراب كربلاء وجمعت بين طياتها مفاهيم ومضامين حفرت في جبين التاريخ , تتجدد سنويا وتضفي معاني لكل متلقي وتزرع في نفوس المحرومين والمضطهدين والمقهورين الإباء والعزة والإيثار والبحث عن الشهادة في سبيل الله والعدالة الاجتماعية والسياسية للمجتمعات.إن حمل لواء الثورة الحسينية تحتم على الخطيب أن يكون في مستوى التغييرات المتسارعة للمفاهيم والقيم والمبادئ المختلفة , حتى المتناقضة مع فكر الثورة الحسينية لمناقشتها وتحليلها تحليلا موضوعيا وتقديم البدائل المقبولة والمعقولة لبعض أنواع الثقافات القادمة بقوالب عديدة ومتلبسة بلباس الإسلام في كثير من الأحيان ,فمن غير شك إن قيم الحسين لم تنضب في فكرنا ودموعنا ولم ولن تجف على مصيبة وتضحيات أبي عبدالله ,لكن ينبغي أن توصل رسالة الثورة الحسينية بمضمون فكري يناسب العصر وبأفكار وتعاليم يقبلها الآخر , علينا أن نوصل القيم والمبادئ الحسينية إلى الآخر بجوانب أخرى غير الجوانب الخاصة بالمذهب , نوصل رسالة الثورة الكربلائية إلى الآخر كما تلقاها غاندي الذي يحمل فكرا غير سماوي لكنه وعاها بمفهومه الخاص وبلغته الخاصة ,الرسالة الحسينية ينبغي أن تكون لها مفردات ومفاهيم عصرية تستوعب المتغيرات الفكرية وتدحر الهجوم الثقافي متعدد الوسائل وان تكون بديلا  معقولا له وليس رافضا له من اجل الرفض , إننا نعيش في واقع لا مفر من هبوب العواصف الثقافية التي أصبحت وسائله في اليد والجيب نتيجة الثورة العلمية التي نمر بها حاليا , إن دفن الرؤوس في التراب ووصد الأبواب على البيوت ولى من غير رجعة فنحن نعيش مع فكر وثقافة الآخر , وفي العصر الحالي أو بالأحرى اللحظة الحالية المتسارعة التغيير , زمن تفاعل الثقافات والبقاء للأقوى والأصلح للحياة الإنسانية والتي تعالج قضايا البشر وليس امة أو فئة معينة , يحتج عليك الآخر بأنك تتحدث بلغتك ومفهومك الخاص وهو مبرر كافي لرفضك وعدم قبول رسالتك , إننا نعيش في عصر قبول الآخر والتعايش السلمي والاستفادة من مكتسبات الحضارات والانصهار في بوتقة الأنظمة والقوانين الدولية والعولمة الثقافية التي تجبرنا على الحصانة الذاتية وليس غض النظر لعمل توازن مابين الخاص والعام .ثقافة اليوم ثقافة مفاهيم ومصطلحات وقيم يراد لها أن تزرع وتغير بعض الثوابت لدى المجتمعات الإسلامية , فالخطيب الذي لم يتسلح بالثقافة العصرية وفهم ما يدور على الساحة السياسية والاجتماعية والعلمية , التي ابتكرت فيه وسائل لتوصيل هذه الثقافة المعولمة إلى كل فرد , في عصر ضعفت فيه الخصوصية الثقافية والفكرية لأغلب المجتمعات ورفعت الحواجز المعرفية بين الأمم ولم تعد الكلمة والصورة محبوستين في حيز ضيق يصعب تنقلهما .
 

  

وليد المشرفاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/13



كتابة تعليق لموضوع : المنبر الحسيني .. برلمان المظلومين والمضطهدين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي عبد السلام الهاشمي
صفحة الكاتب :
  علي عبد السلام الهاشمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net