صفحة الكاتب : علي ناصر علال الموسوي

البصرة والصوت الحسيني
علي ناصر علال الموسوي

ها هي مدينة البصرة الفيحاء الحسينية عم فيها الحزن و لبست السواد وانتشرت الرايات الحسينية في جميع مناطقها قد احتضنت  كبار الخطباء الحسينيون امثال السيد جاسم الطويرجاوي والسيد محمد الصافي والشيخ العاملي والسيد محمد باقر الفالي والشيخ عبد الحميد المهاجر ..الخ  وكما تشاهدون القنوات الفضائية كقناة (الفرات والانوار1 والأنوار 2 )تنقل لكم المحاضرات الحسينية من هذه الأرض الطيبة بأهلها من جميع الطوائف في هذه المحافظة كالمسيحي والسني والشيعي يقومون بأحياء الشعائر الحسينية بذكرى استشهاد سبط رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وسيد شباب اهل الجنة الأمام الحسين بن علي بن ابي طالب عليهما السلام  الذي رفض الظلم والطغيان الذي كانت تمارسه العصابة الأموية على المسلمين بقيادة يزيد بن معاوية حتى طلبوا من الأمام  البيعة ليزيد فأبى ان يبايع وقال مقولة الشهيرة (ألا وان الدعي ابن الدعي ركز بين اثنتين بين السلة والذلة فهيهات من الذلة يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون فنحن بنا بدأ الاسلام بمحمد صلى الله عليه واله وسلم وبنا يختم الله بحفيد رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) الامام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) فنحن اهل بيت النبوة ومهبط الوحي ومنزل الملائكة.
فيزيد شارب الخمر قاتل النفس المحترمة ومثلي لا يبايع مثله فخرج الامام مع اهل بيته لنصرة الاسلام لان الظلم يحيا بالسكوت والخضوع للطغاة. فخرج ابن رسول الله الى ارض كربلاء وهذا عهد من رسول الله( صلى الله عليه واله وسلم) الى الامام الحسين انك سوف تقتل في هذه الارض لاستقامة دين جدك وانقاذ المسلمين من البدع والضلال وكما قال سيد الشهداء (ان كان دين محمد لم يستقم الا بقتلي فيا سيوف خذيني) وقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) (ان للحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تنطفئ الى يوم القيامة ) ومنذ تلك الحادثة ومرور 1370 فأين يزيد واين الحسين اليوم  ، فكذب الموت فالحسين مخلداً فكلما مر الزمان فذكره يتجدد .

وانا اشاهد محاضرة لسيد جاسم الطوير جاوي وفي البصرة في مدينة المعقل هذا السيد الجليل الذي قضى عمره في خدمة الامام الحسين واهل بيته عليهم السلام منذ عام 1950 الى يومنا هذا فقد نشر مصيبة الامام الحسين واهل بيته في جميع انحاء العالم من لندن وامريكا والسعودية وسوريا والكويت والهند والبحرين والامارات ..الخ .
 
فأن هذا السيد الحسيني الجليل رغم كبر عمره فما زال محافظ على صوته الحسيني  الحزين وهذه من نعم الله عليه وهو حاليا يلقي محاضراته في محافظة البصرة الحسينية في الوقت الحاضر وهو يقوم بتوعية الشباب والتمسك بالمرجعية الرشيدة وعدم الانجرار وراء الطائفية وحب بعضهم للأخر ومساعدة المحتاجين  ونشر دين محمد واهل بيته الطاهرين المعصومين فلاحظت كبار علماء السنة في محافظة البصرة جالسين يستمعون لكلام السيد جاسم ومحاضراته القيمة في توحيد المسلمين .

اضافة الى السيد محمد الصافي هذا السيد الذي اخذ الناس في جميع انحاء محافظات العراق يرددون قصائده الحسينية التي تعبر عن الاصالة والفكر والشعر الحسيني الخالد حتى تسمع اغلب الناس تحفظ هذه القصائد الرائعة للشاعر الرائع الشيخ اسامة الشويلي من سكنة مدينة الرفاعي في محافظة ذي قار على ظهر القلب كما يستمعون لها في تلفوناتهم الخاصة اضافة الى المحاضرات والنعي الحسيني ومن اشهر القصائد ( احضر مجلسك ياحسين خليني – زينب من هجمة عليه العدة – خدام احنه لفاطمة – وين كضيت العمر يبن ادم ..الخ  

كما نلاحظ من هنا ومن هناك ظهور بعض الاصوات الشاذة والافعال القبيحة التي تعبر عن الحقد والكراهية ضد اهل البيت عموماً وضد شعائر الامام الحسين عليه السلام خصوصاً حينما تعلق اللافتات الجدارية وتطبل بعض القنوات الوهابية كقناة صفا وغيرها تبث سمومها على المسلمين وتقول ان يوم عاشوراء يوم فرح وسرور وهذا اليوم تبرك به بنو امية بقتل الامام الحسين ابن فاطمة بت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم واخذوا في هذا اليوم يقومون بشرب الخمور والرقص على الطبول ، وتصف افعال الشيعة بالبدع والشرك . فأنا لله وانأ أليه راجعون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين اذ الموعد القيامة والحكم الله فالسلام عليك يا ابا عبدالله الحسين يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حياً .
 


علي ناصر علال الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/13



كتابة تعليق لموضوع : البصرة والصوت الحسيني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي ناصر علال الموسوي من : العراق ، بعنوان : البصرة والصوت الحسيني في 2010/12/13 .

عظم الله أجوركم أخي الأستاذ أحسان العطواني وشكرا لتعليقكم الطيب والعزيز على قلوبنا تحياتنا لأهلنا وأحبائنا في البصرة الفيحاء وهنيئا لهم مواساتهم لأبي عبدالله الحسين عليه السلام

• (2) - كتب : احسان العطواني من : العراق ، بعنوان : البصره والحسين في 2010/12/13 .

عظم الله لكم الاجر والثواب بمصاب ابا الاحرار//////// الحسين نشيد الزمان نحي اهلنا اهل البصره في هذا الحضور الذي ارعب اعداء الدين////////////ادعوا لنا اخوتي




البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمعة الجباري
صفحة الكاتب :
  جمعة الجباري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 كارثة الدهر  : صادق درباش الخميس

 في مثل هذا اليوم .. سقطت الديكتاتورية لتبدأ بعدها رحلة الفساد والموت الطائفي  : اياد السماوي

 التجاوزات ضياع..  : علي حسين الخباز

 أخشى على تونس!!  : د . صادق السامرائي

 زلزال في مجلس النواب  : يحيى النجار

 العمليات المشتركة : مقتل ثلاثة انتحاريين وتدمير مضافة في الانبار

 وزارة الخارجية تأسف لاعلان اقليم كاتلونيا الانفصال عن اسبانيا وتؤكد دعم وحدة البلاد  : وزارة الخارجية

 الصقر يموت غماً ..والسفهاء بوجوه جديدة.  : ثائر الربيعي

 حينما يولد الحسين ع ..  : الشيخ عقيل الحمداني

 أيضاح من وزارة النفط  : وزارة النفط

 كربلاء مازلتِ منبع للعطاء  : لؤي الموسوي

 سقوط الأقنعـة  : حسن حاتم المذكور

 معاقون يعادلون الف ناصح!  : امل الياسري

 هل المالكي مشروع إيراني؟  : د . عبد الخالق حسين

 رئيس الوزراء يفتتح كنيسة سيدة النجاة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107958826

 • التاريخ : 23/06/2018 - 23:04

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net