صفحة الكاتب : علي ناصر علال الموسوي

البصرة والصوت الحسيني
علي ناصر علال الموسوي

ها هي مدينة البصرة الفيحاء الحسينية عم فيها الحزن و لبست السواد وانتشرت الرايات الحسينية في جميع مناطقها قد احتضنت  كبار الخطباء الحسينيون امثال السيد جاسم الطويرجاوي والسيد محمد الصافي والشيخ العاملي والسيد محمد باقر الفالي والشيخ عبد الحميد المهاجر ..الخ  وكما تشاهدون القنوات الفضائية كقناة (الفرات والانوار1 والأنوار 2 )تنقل لكم المحاضرات الحسينية من هذه الأرض الطيبة بأهلها من جميع الطوائف في هذه المحافظة كالمسيحي والسني والشيعي يقومون بأحياء الشعائر الحسينية بذكرى استشهاد سبط رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) وسيد شباب اهل الجنة الأمام الحسين بن علي بن ابي طالب عليهما السلام  الذي رفض الظلم والطغيان الذي كانت تمارسه العصابة الأموية على المسلمين بقيادة يزيد بن معاوية حتى طلبوا من الأمام  البيعة ليزيد فأبى ان يبايع وقال مقولة الشهيرة (ألا وان الدعي ابن الدعي ركز بين اثنتين بين السلة والذلة فهيهات من الذلة يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون فنحن بنا بدأ الاسلام بمحمد صلى الله عليه واله وسلم وبنا يختم الله بحفيد رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) الامام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) فنحن اهل بيت النبوة ومهبط الوحي ومنزل الملائكة.
فيزيد شارب الخمر قاتل النفس المحترمة ومثلي لا يبايع مثله فخرج الامام مع اهل بيته لنصرة الاسلام لان الظلم يحيا بالسكوت والخضوع للطغاة. فخرج ابن رسول الله الى ارض كربلاء وهذا عهد من رسول الله( صلى الله عليه واله وسلم) الى الامام الحسين انك سوف تقتل في هذه الارض لاستقامة دين جدك وانقاذ المسلمين من البدع والضلال وكما قال سيد الشهداء (ان كان دين محمد لم يستقم الا بقتلي فيا سيوف خذيني) وقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) (ان للحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تنطفئ الى يوم القيامة ) ومنذ تلك الحادثة ومرور 1370 فأين يزيد واين الحسين اليوم  ، فكذب الموت فالحسين مخلداً فكلما مر الزمان فذكره يتجدد .

وانا اشاهد محاضرة لسيد جاسم الطوير جاوي وفي البصرة في مدينة المعقل هذا السيد الجليل الذي قضى عمره في خدمة الامام الحسين واهل بيته عليهم السلام منذ عام 1950 الى يومنا هذا فقد نشر مصيبة الامام الحسين واهل بيته في جميع انحاء العالم من لندن وامريكا والسعودية وسوريا والكويت والهند والبحرين والامارات ..الخ .
 
فأن هذا السيد الحسيني الجليل رغم كبر عمره فما زال محافظ على صوته الحسيني  الحزين وهذه من نعم الله عليه وهو حاليا يلقي محاضراته في محافظة البصرة الحسينية في الوقت الحاضر وهو يقوم بتوعية الشباب والتمسك بالمرجعية الرشيدة وعدم الانجرار وراء الطائفية وحب بعضهم للأخر ومساعدة المحتاجين  ونشر دين محمد واهل بيته الطاهرين المعصومين فلاحظت كبار علماء السنة في محافظة البصرة جالسين يستمعون لكلام السيد جاسم ومحاضراته القيمة في توحيد المسلمين .

اضافة الى السيد محمد الصافي هذا السيد الذي اخذ الناس في جميع انحاء محافظات العراق يرددون قصائده الحسينية التي تعبر عن الاصالة والفكر والشعر الحسيني الخالد حتى تسمع اغلب الناس تحفظ هذه القصائد الرائعة للشاعر الرائع الشيخ اسامة الشويلي من سكنة مدينة الرفاعي في محافظة ذي قار على ظهر القلب كما يستمعون لها في تلفوناتهم الخاصة اضافة الى المحاضرات والنعي الحسيني ومن اشهر القصائد ( احضر مجلسك ياحسين خليني – زينب من هجمة عليه العدة – خدام احنه لفاطمة – وين كضيت العمر يبن ادم ..الخ  

كما نلاحظ من هنا ومن هناك ظهور بعض الاصوات الشاذة والافعال القبيحة التي تعبر عن الحقد والكراهية ضد اهل البيت عموماً وضد شعائر الامام الحسين عليه السلام خصوصاً حينما تعلق اللافتات الجدارية وتطبل بعض القنوات الوهابية كقناة صفا وغيرها تبث سمومها على المسلمين وتقول ان يوم عاشوراء يوم فرح وسرور وهذا اليوم تبرك به بنو امية بقتل الامام الحسين ابن فاطمة بت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم واخذوا في هذا اليوم يقومون بشرب الخمور والرقص على الطبول ، وتصف افعال الشيعة بالبدع والشرك . فأنا لله وانأ أليه راجعون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين اذ الموعد القيامة والحكم الله فالسلام عليك يا ابا عبدالله الحسين يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حياً .
 

  

علي ناصر علال الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/13



كتابة تعليق لموضوع : البصرة والصوت الحسيني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي ناصر علال الموسوي من : العراق ، بعنوان : البصرة والصوت الحسيني في 2010/12/13 .

عظم الله أجوركم أخي الأستاذ أحسان العطواني وشكرا لتعليقكم الطيب والعزيز على قلوبنا تحياتنا لأهلنا وأحبائنا في البصرة الفيحاء وهنيئا لهم مواساتهم لأبي عبدالله الحسين عليه السلام

• (2) - كتب : احسان العطواني من : العراق ، بعنوان : البصره والحسين في 2010/12/13 .

عظم الله لكم الاجر والثواب بمصاب ابا الاحرار//////// الحسين نشيد الزمان نحي اهلنا اهل البصره في هذا الحضور الذي ارعب اعداء الدين////////////ادعوا لنا اخوتي






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ادارة الموقع
صفحة الكاتب :
  ادارة الموقع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماءٌRoوسياسي 56..  : رحمن علي الفياض

 التقاليد وقسوتها  : بشرى العزاوي

 (الوحي والإلهام).. زبدة المخاض أين؟!  : السيد يوسف البيومي

 خفقان  : يحيى غازي الاميري

 لا يقاس باهل البيت احد  : سيد جلال الحسيني

 مهرجان السفير الثقافي الأول،  : محمد الكوفي

  قلق الخليج على سوريا والصومال وغزة  : ابراهيم القعير

 العملية الديمقراطية!!  : د . صادق السامرائي

 إصْرخْ  : فاضل العباس

 صالح المطلك يعتذر  : سلام محمد

  يا شَيْخ؛ هَلْ قَرَأْتَ التّاريخ؟!  : نزار حيدر

 الجدار المتين  : حيدر عاشور

 رئيس أركان الجيش يلتقي مدير مكتب التعاون الأمني الأمريكي في العراق  : وزارة الدفاع العراقية

 وكالة نون الخبرية تشعل شمعة تاسعة من عمرها الصحفي وتظهر بحلـّة جديدة  : وكالة نون الاخبارية

 موجز عن عمليات قواتنا الباسلة بحسب بيان لقيادة عمليات القوات المشتركة ٣١/ ٠٧/ ٢٠١٧

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net