صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

منتحرات عراقيات وحريق مجمع فيلاجيو التجاري بالدوحة
عزيز الحافظ

قبل ان نتعرف على حيثيات الألم المتمثل بعثور الشرطة العراقية في مدينة واحدة  إسمها ناحية النصر تبعد 55 كم عن مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار العراقية، على ثلاث جثث لنساء متفاوتة الزمن والمكان.. نجد إن الناحية لم تنتصر للخبر العادي التسطير المؤذي التأطير أنه إنتحار ل3نساء عراقيا لإسباب إجتماعية طبعا وخلال فترة 14 يوما.إنتصار الناحية للضحايا.. هو توقّف حركة الحياة التي هدير مكائنها وضجيجه لن يتوقف مطلقا بعدان تم العثور على هذه الحالات الغريبة في مجتمعنا وهي حالات إنتحار توصيفية ليس من السهل على ذائقية العراقي تصديقها وتمرير حيثياتها بيسر السمع دون التقّصي عن الاسباب والمؤثرات وووو...الضحية النسائية الاولى : جثة إمرأة متفحمة قبل نحو اسبوعين بعد ان اضرمت النار بجسدها اثر خلاف مع زوجها؟!  الثانية : عثرت الشرطة بعد مرور 12 يوما على جثة امرأة بعمر 27 عاما مقتولة بغرفتها في منزلها بنفس المدينة باطلاقتين ناريتين وهي ام لثلاثة اطفال ذكروا انها انتحرت من خلال اطلاق النار على نفسها من بندقية كلاشنكوف تملكها العائلة بعد ان اوصدت باب غرفتها باحكام.[يظهر تمكنها من التصويب وبراعة في رفع مسمار الأمان.. ومعرفتها بآلية عمل الكلاشنكوف من الرمي المفرد والمتسلسل السريع والذي نسميه بالعراقي صلي]وان خبراء الادلة الجنائية عاينوا موقع الحادث ورفعوا البصمات من على سلاح الجريمة وبصمات المجني عليها للتحقق فيما اذا كانت الجريمة انتحارا ام جريمة جنائية، و ارسال الجثة الى الطب العدلي لتشريحها ومعرفة تفاصيل ادق عن الحادث. الثالثة: عثر سكان ناحية النصر في ساعات الظهيرة على جثة امرأة بعمر 47 عاما مرمية في نهر الغراف وسط المدينة..

هذه المصائب التي لو لم تنشر في جريدة عراقية معروفة لكان الخبر  نفسه مزهوق الروح.. فلم نجد ردة فعل حكومية محلية ودراسات مجتمعية وجهة تختص بمراقبة هذه الحالات التي ثقوا تمر مرور السحاب على المسامع ولكنها تترك جبالا من الشك و تلالا من الالم وسيولا من الحزن الوجّاع هو سمة الصابرين المتالمين في وطني على مليون محنة ومحنة تتسرب لحافة الحياة خبرا صحفيا سرعان ما ينتهي ببشاعته بمرض النسيان.

لاأريد المقارنة ..فالالم على الفقد إنسانيا يستشعره كل ذو جنب نابض المشاعر.. فما حصل بين حالات  وفيات ناحية النصر ووفيات بالحريق الذي شّب بمجمع فيلاجيو التجاري بالدوحة  بون شاسع واسع رغم سوداوية المآساتين فقد راح ضحية الحريق 19 شخصا[13 طفلا وأربع مدرسات حوصرن مع الأطفال في حضانة داخل المجمع، إضافة إلى عنصرين من الدفاع المدني القطري] فحالات الإهتمام القطرية جعلتني مشتت التفكير لم لاتنال حتى جثث النساء العراقيات ذاك البريق الإعلامي بإنصافهن لابتشطيرّهن؟!

قرأت تجمعا لمئات من القطريين والأجانب أمام المجمع المنكوب ووضعوا أكاليلا من الزهور تكريما لضحايا الحريق بينما لم ... وكل كلمة سأكتبها قد تجّر علي بعض الويلات! فقط في جنازة ثلاث اطفال أشقاء من الجنسية الاسبانية تجمع نحو ثلاثة آلاف شخص للصلاة على أربعة أطفال إسبان في كنيسة من مجمع الكنائس في الدوحة ، وكتبت أسماء الأطفال الأربعة "ألمودينا وألفونسو وكاميليو وإيزابيل" بأحرف مضيئة ووضعت على مذبح الكنيسة أثناء التشييع الذي شارك فيه العشرات ممن قدموا من إسبانيا. وارتدت والدة الأطفال الثلاثة ملابس بيضاء، ولكن؟ هل نعرف أسماء الضحايا بلافتات تعريفية ؟هل اقيمت صلاة الجنائز حسب المراسيم الاسلامية المعروفة وحضرها وجوه القوم هناك لاي من الضحايا؟ بل هل نصبوا لهنّ سرادقات للعزاء؟ أم محقوا حتى العرف..؟ هل تدارست النخب المثقفة و العشائر هناك هذه الظاهرة لو صحت التحقيقات انها إنتحار.. والزمت بعضها البعض بميثاق شرف بعدم الاعتداء الجسدي على القارورات ووضع ضوابط إجتماعية قاسية على المعتدين؟ قد تكون كلماتي أضغاث احلام  ثقيلة الوطأة والتقّبل ولكن هل تبقى مسامعنا ومآقينا فقط تنتظر بشاعة الاخبار في سوداويتها عراقيا؟  ثم تطويها الجهات المختصة وتؤادها..لم لا.. وخاصة إن الوضع السياسي اليوم  مرتبك جدا ووصل حافة الإتقّاد ومجهوليةغريبة جدا تُنسينا حتى متابعة  خبر مهول بغياب هذه الاجساد المظلومة بهدوء. 

  

عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/02



كتابة تعليق لموضوع : منتحرات عراقيات وحريق مجمع فيلاجيو التجاري بالدوحة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الحاجم
صفحة الكاتب :
  محمد الحاجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مسيحيون يزورون مرقد الإمام الحسين ويقيمون القداس في أقدم كنيسة بالشرق الاوسط في كربلاء  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 ضربني وبكى , وسبقني واشتكى  : عبد الكاظم حسن الجابري

 بهلول يحضر مهرجان  : سامي جواد كاظم

 من جسر الأئمة الى سبايكر: الطريق مازال سهلا  : عبد الكاظم حسن الجابري

 حكومة بلا وزارات امنية  : حسين الاعرجي

 ارحنا يابلال ...محور الصلاة   : زهراء حكمت الاسدي

 وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟  : عادل الموسوي

 موسكو ثانية  : هادي جلو مرعي

 لِلْحِوَارِ آدَابٌ وَأخْلَاقٌ 2-2  : احمد محمد نعمان مرشد

 درع الجزيرة بقيادة خالد بن الوليد  : سامي جواد كاظم

  الربيع الأعرابي وحرية الآبق  : ادريس هاني

 قصص قصيرة جدا  : د . عماد ابو حطب

 نبي الله يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم وهو إسرائيل عليه السلام وعلاقته بكربلاء  : محمد السمناوي

 لماذا نقتل الامام الحسين مرة اخرى ؟  : جمعة عبد الله

 بالتربية الصالحة نبني العراق  : سيف علي اللامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net