صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

دمعة على الحسين ع كانت تقتل صاحبها ولايبالي!
عزيز الحافظ

في البداية كل الأراء محترمة ليست في وجه السلبية او الإيجابية لنهاجم مطلقيها فيجب وجوبا اخلاقيا إحترام الراي الآخر ،الرأي الناقد مع إحترام الرأي المؤيد فتلك فروسية في نفوس المتحاورين..احرص عليها بنفسي المتواضعة عندما تتحدث عن موضوع اكبر من طاقة التحدث عنه في نفسها ! فبريق قضية الحسين ع عاطفيا وعقلانيا لاأقوى شخصيا على سبر غور التيه في ذاتي فانا اشعر بتقزم كبير عند التحدث عن شاهق الثورة الحسينية ومعانيها التي عرفنا منها ثوابت عالمية ومحلية إسلاميا وعربيا.
لكي تتكلم عن ثورة الحسين يجب ان تكون طوع بنانك ويراعك، النية السامدة حبا في بؤرة الماساة تراجيديا قبل ان تلج الغور الغاطس في إنعكاس تلك المأساة عند أهل العراق خاصة خاصة خاصة اجعلها ثلاثية لانهم أرض الحدث الجغرافي ذاك الذي هز ضمير التاريخ وجعل ذائقية الحزن كالكروموسومات الوراثية تنتقل من جيل لجيل بين العراقيين مع شدة إحترامي  الشديد والعالي التقديرلغيرهم الذين ينتسبون للمذهب المنقود من جنسيات عربية وأسلامية.الشيعي العراقي مؤلف من بركان حزني دافق منذ وعيت ببساطتي دنياي.. فقر وفاقة وظلم إجتماعي وممنوعات تحتاج لمجلد لتسطيرها فمن يصدق في الكون ان الدمعة على الحسين  إذا غادرت المآقي بحرقة...تؤدي بمطلقها للموت؟ في كل الكون قلبوها من ستالين وبينوشيت وفرانكو وموسوليني وكل طغاة الكون والارض والبسيطة من كان منهم يقتل دامعا؟! من كان منهم يراقب الدمعة؟ ويسجن المآقي؟ إلا في العراق!! نعم انطوت رزية العراقيين بسقوط النظام لذلك بقت الدمعة على الحسين سجينة المآقي عند اغلبية العراقيين وعندما انزاحت الدكتاتورية المقيتة ظن!! أقولها بصدق وقد أكون من الظانين!! أن ذكر الحسين سينحسر رويدا رويدا لان هناك مساحة من الحرية لاحدود لها في الضمائر والنفوس وواقع الشعائر وستصل الناس لحد الإشبا ع بالتفسير الفيزياوي لان الممنوع صار أسهل من شرب الماء بقضية الحزن الحسيني!سنوات مرت 7-8 على غياب مناعوا الحزن الحسيني وإذا تظهر في البيئة العراقية الإجتماعية ظاهرة لايوجد من علماء الاجتماع من توقف عندها!! كل سنة تزداد كثافة الزوار! كل سنة يزداد الطبخ المجاني التطوعي! كل سنة تزداد المواكب الشخصية! كل سنة يزداد شعراء القصيدة الحسينية! كل سنة يزداد الرواديد! كل سنة في محرم تزداد لافتات رايات الحسين في البيوت!! كل سنة تزداد اعداد الإتشاح باللون الاسود!!  كل سنة تزداد ثورة الكاسيت الحسيني ! كل سنة على كل فئات الوطن ! عقليا وفعليا لايوجد إعلام تحشيدي  ببث فضائي يلج كل بيت عراقي ..لاتوجد دعوة حوزوية من مرجعية معترف فيها او غير معترف بها تدعو الناس للتحشيد السنوي!! غريب عجيب إذن من يدفع هذه الجموع العراقية بجموح عظيم وهيبة نفسية سامدة؟ إنه فقط حب ثورة الحسين في الذات التي تتمعن في فكر الحسين وتقطع من مصروفها العائلي وحصتها التموينية لتبذله في سبيل نصرة الحسين بطعام من صنعها معجون ب هيام ووله غريب وشفاف ومؤلم مؤلم بذات الحسين الشهيد!
الخبر 14 ألف موكب؟ لاوالله اكثر وأكثر!! من أحصاها؟ الجهاز المركزي للاحصاء؟ الوقف الشيعي؟ إذاعات وفضائيات؟ جمعيات مجتمع مدني؟ كلا والله ....لم يحصها  ويعرفها الاالذي يعلم ماتخفي الصدور!!كلها تطوعية مصاريفها من قوت الشعب العراقي النابع من ذوات تبحث عن مجد مخفي في شخصياتهم يقدمونه سرا وعلنا من فقرهم وفاقتهم وصبرهم للحسين بطبق من دموع مسكوبة بحبهم لثورته وشخصه.. لم تدفع الحكومة لهم دينارا واحدا..وحتى حمايتهم جزء من واجبها المفروض اليومي..وبعملية حسابية إذا افترضنا صحة ال14 ألف موكبا يصرف كل موكب خمسة ملايين أو عشرة أو عشرين مليونا فهي من تبرعات الناس فقرائهم في الخفاء الاجتماعي واغنيائهم وكلهم يخافون الرياء!!! تصوروا حتى مع صحة مبلغ 300 مليار من دفعه للمواكب الحسينية؟ إنهم نفس أولئك الصابرون على حبس دمعهم في مآقيهم زمن النظام السابق والذين كانت دمعاتهم الحسينية ترسلهم للقاء ربهم مظلومين هولاء دافعوا الضرائب بالمفهوم الراسمالي ولكنها ضريبة طوعية لامام تتحير التوصيفات والكلمات عن ضفة من جرف تراب سارت عليه سنابك حصانه الميمون. أربط الخبر بخبر رياضي وعلى سابقة الدكتور سلام المالكي احب الرياضة واكتب في ماساتها اللامنظورة..إن برشلونة النادي الشهير النادي الكاتالوني الذي يبلغ  عمره (111 )عاما وقع عقدا إعلانيا مع مؤسسة قطر حتى عام 2016 مقابل 166 مليون يورو على قميص فريقه!! لاأريد مقارنة  الملايين اليوروية... الاوربية  بقيمة الدينار العراقي لإجد من الظلم أن  نقارنها وهي حصيلة إعلانية ليس لها بعد إعتباري شذاه متساوي للمقارنة ،بتبرعات مقتطعة من قوت الشعب واطفاله ونسائه وشيوخه وشبابه  طوعا لاكرها وبمشاعر يجدها الواهب تقصيرية!!!لتشكل صورة  ناصعة النقاء قد!! ترضي الثورة الحسينية. وقد تهدمها شكوك الرياء فهل فهمتم الدفق الدامع في جفون العراقيين؟ ثم أزرعوا مساحة العتاب عليهم  ليس كم صرفتم لاجل الحسين بل هل أنتم مقصرين!!! ستجيبكم والله الدموع!!! نعم نعم نعم!!
 

  

عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/13



كتابة تعليق لموضوع : دمعة على الحسين ع كانت تقتل صاحبها ولايبالي!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : الشيخ مصطفى مصري العاملي من : لبنان ، بعنوان : احسنت وأجدت..إنها عاشوراء في 2010/12/13 .

لا يسعني الا أن اخاطب الكاتب العزيز قائلا..
أحسنت وأجدت ...
واود تصحيح فقرة في المقال وهي..
إنه فقط حب ثورة الحسين في الذات ..
والصحيح:
إنه فقط حب الحسين في الذات..
فالثورة واحدة من المعاني ، والمعاني اسمى من ان تدل عليها اية توصيفات..
إذ ليس لها سوى كلمة واحدة تدل عليها .. إنها عاشوراء..



• (2) - كتب : مهند العيساوي من : كربلاء المقدسة ، بعنوان : مقصرين في 2010/12/13 .

تبكيك عيني لا لأجل مثوبة .. لكنما عيني لأجلك باكية
عظم الله اجوركم بمصاب ابي عبد الله الحسين عليه السلام
روي عن الامام الباقر (عليه السلام) أنه قال :
إذا كان يوم عاشوراء مـــن المحرم تنزل الملائكة من السماء على عدد الباكين في الارض على أبـــي عبدالله الحسين ومع كل ملك قارورة بيضاء فيدورون على المحافل والمجالس التي يــــذكر فيها مصاب الحسين (عليه السلام) وأهل بيته (عليه السلام) فيحملون في تلك القوارير جزع الباكين ودموع أعينهم على الحسين (عليه السلام) فإذا كان يوم القيامــة ويـــوم الحشر والندامــــة وأتى الباكي على الحسين (عليه السلام) وليس له عمل سوى هذه الدمعـــه وهـــذا الجـــزع على الحسين (عليه السلام) فيقف محتاراً في أمره يوم المولــــى تعالى : قفوا يا ملائكتي فإن لهذا العبد أمانه عظيمة ودرة ثمينة فاعرضوها على الأنبياء حتى يفرضوا قيمتها ويُعطى ثمنها فيجمع الله الانبياء والأوصياء حتى يقوموا هــــذا الدمعـــة الثمينة بأعظم قيمة .

هنيئا لمن يذرف دمعة ولو بقدر جناح ذبابة

شكرا للاخ الكاتب فقد اخرج تلك الدمعة التي مازالت تخشى ان لاتخرج السنة القادمة في سبيل ابي عبد الله الحسين عليه السلام

• (3) - كتب : محمد البغدادي من : العراق ، بعنوان : جزيل الشكر والتقدير في 2010/12/13 .

نادرا ما تجد مقال يقرأ فيحرك في نفس القاريء الاحاسيس والمشاعر التي تتعلق بشخص قتل قبل 1400 عام فلربما المرئية والمسموعة لها اثر في الاحاسيس اكثر مما هو مقروء
لكم جزيل الشكر فها نحن نقرأ وتخنقنا العبرة
والله اجدتم وابدعتم
السلام على سيد شباب اهل الجنة






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد سعيد الأمجد
صفحة الكاتب :
  د . محمد سعيد الأمجد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خجولة أنا  : احسان السباعي

 يوم المرأة العالمي ..لماذا لا تحتفل به الأرامل  : طارق رؤوف محمود

  الشاعر فايق الگاطع حسن في ضيافة منتدى السلام  : لطيف عبد سالم

 صوتي نصيب حالي ..  : علي دجن

 كيف تكون أدبيا وصحفيا في(7 )أيام..  : محمد صالح يا سين الجبوري

 السيد السيستاني ( دام ظله ) وحدهُ يحيطُ عِلماً بأصل فتواه  : نجم الحسناوي

 عن اللغة العربية...  : ادريس هاني

 تفجير سامراء ... وصمة عار أبدية  : مركز سامراء الدولي

 ضبط كدسا للعتاد وصواريخ ومواد تدخل في صناعة المتفجرات بعملية تفتيش في الموصل

 العدد ( 123 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 برلمان ام مدرسة مشاغبين..؟  : محمد ابو النيل

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في الوقف الشيعي  توزع سلة شهر رمضان الغذائية على مقاتلي الحشد في محاور القتال  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 انخفاض أسعار النفط. وعقيدة الصدمة الاقتصادية ...  : وليد فاضل العبيدي

  وهذا النظام...على اللائحه ايضا  : د . يوسف السعيدي

 بالصور : وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في بغداد ويوثق بطولات ابنائهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net