صفحة الكاتب : محمد الحمّار

كيف نخرج من ظلمات أحوالنا؟
محمد الحمّار
 
الذي تسأله من بين التونسيين هذه الأيام عن مشكلةٍ ما يقول لك قولا مثل "أنا فاهم" أو "أعلم ذلك جيدا" أو "طبعا هذا صحيح" وما إلى ذلك من العبارات الدالة على فهم القضية المطروحة. ولكن بين الفهم والتطبيق هنالك طريق شائكة. و تتمثل هذه الأخيرة في انتهاج سلوك متسق بصفة إيجابية مع الفكرة المفهومة حتى تتجسد في موقف وفعل وإنجاز. لكني أعتقد أنّ المجتمع العربي، الذي نحن جزء منه، لم يسلك هذه الطريق أبدا، مما قد يعلل القولة الشائعة التي قيلت فينا: "لا يقرؤون وإذا قرؤوا لا يفهمون وإذا فهموا لا يطبقون" (موشي ديان وزير الحرب الأسبق للكيان الصهيوني؛ وأقولها لأني أعتقد أني سأنتهج سلوكا إيجابيا متسقا مع إيماني بصحتها).
في تونس وفي أي بلد عربي آخر ترى السائل والمسؤول بخصوص القضية المطروحة يحيطان بكل شيء علما؛ "مَن" و"متى" و"أين" و"لماذا" و"من أجل ماذا"، عدا "كيف". سُئل مؤخرا أحد السياسيين (مصطفى الفيلالي) عمّا إذا كان حزب حركة "النهضة" الحاكم فاهمًا لخطورة الظاهرة السلفية فأجاب أنّ قادة الحزب شاعرون فعلا بالمخاطر المحفوفة بالمجتمع كنتيجة للمد السلفي إلا أنّهم لا يملكون "الوسائل" للتوصل إلى حل. كما يُسأل الفاعلون بمختلف مشاربهم عن أحوال الصناعة والتجارة والتوريد والتصدير والسياحة والمصرفية والتشغيل والسوق والأسعار، وغيرها من المواضيع الراهنة، فتراهم كلهم تقريبا ماسكين بزمام كل الجوانب المتعلقة بتلك المواضيع عدا الجانب الذي يخص الكيفية التي من شأنها أن تؤدي إلى حل المشكلات العالقة والمتعلقة بها.
وإذا غصنا في أعماق الذهنية التونسية، والعربية عموما، سوف نجد مسألة غياب الكيفية، والمنهاج والطريقة، متجذرة في الأداء اللغوي لدى الناطق بالعربية. إنّ هذا الأخير يبث رسالة كلامية (إن بالعامية أو بالفصحى) ولكنه، كما سنرى من خلال الأمثلة، قلما يكون قادرا على تحويل كلامه إلى سلوك. وهذا يعني أن الكيفية التي من المفروض أن يتم بفضلها التحويل غير متوفرة في العقل اللغوي للمتكلم، وهي بالتالي غير متوفرة في العقل المجتمعي طالما أنّ هذه الإعاقة مشتركة بين غالبية الناس في المجتمع العربي. وهنا يكمن الداء حيث إنّه ليس للكلام وزنٌ ملموس (عملي وتداولي) مادام يفتقر إلى آلية التحويل.
فهل العلة في اللغة أم في موضوع اللغة؟ أعني هل ينبغي إصلاح العلة انطلاقا من اللغة أم انطلاقا من مواضيع مثل "الحريات"  و"حقوق الإنسان" و"التشغيل" و"غلو الأسعار" وغيرها؟ ومهما كانت درجة الصعوبة التي تحول دون العثور على إجابة فورية لهذا السؤال (وهو من مواضيع بحوثنا باسترسال)، من المتأكد أنّه من الضروري إدراج مسألة العلاقة بين اللغة (الأداة) والسياسة (فكر اللغة: المواضيع والقضايا المطروحة) ضمن الأولويات، وذلك في مجالات التواصل العام والتربية بالخصوص. على أية حال يبدو أنّ هذه العلاقة فارضة نفسها بعدُ في قضايا الحال. سواءً من خلال حديثك مع صديقك أو مع رجل الشارع أو من خلال مشاهدتك لرجل السياسة وهو يفصح عن موقفٍ ما، ثم من خلال معاينتك للسلوك البَعدي لهؤلاء ولغيرهم، سوف تتخلص إلى القرار أنهم "إذا فهموا لا يطبقون". بدءً بمن يعطيك موعدا ويخلف الميعاد بتغيبه، ومرورا بالفرق بين حقيقة الأداء الحكومي السيئ في تونس، مما حدا ببعض الأطراف بالمطالبة بتشكيل حكومة لإنقاذ وطني، وبين ما يصرح به القادة السياسيون من أنّ " الحكومة الحالية نجحت في قيادة البلاد وفي تسييرها وذلك على جميع المستويات" (السيد سمير بن عمر الوزير المستشار لدى رئاسة الجمهورية؛ عن جريدة "السور" ليوم 1-6-2012 ص 4)، وانتهاءً إلى الرسائل المتعددة المماثلة التي يبثها من حين لآخر أعضاء الحكومة والتي مفادها أنّ "كل شيء على ما يرام"، سوف تتأكد أنّ كلهم يتفقون على أمر واحد: انتهاج سلوك معاكس (سلبي) للعبارات التي يقولونها، على غرار تصريحات المسؤولين أو كلام صديقك ("سأكون حاضرا في المكان كذا على الساعة كذا"). ويتمثل السلوك السلبي في عدم القدرة على التحكم بالواقع (الأخطاء الدبلوماسية؛ المد السلفي؛ تفاقم البطالة؛ الاعتصامات وسائر الاحتجاجات؛ النمو الاقتصادي الضئيل؛ غلو الأسعار وتهريب السلع؛ الأمن الحدودي المرتبك، استشراء الجريمة وما إلى ذلك).
أكثر من ذلك، نعتقد أنّ جل النكسات التي يُمنى بها الشعب العربي أينما كان تعود إلى الإعاقة المتمثلة في عدم القدرة على تحويل الكلام إلى سلوك، وبالتوازي، عدم تحويل الخطاب السياسي إلى إنجاز. إنّ عقائد عديدة، منها ما هو قديم وأزلي مثل "تخلف العرب" و"الدين أفيون الشعوب"، ومنها ما هو جديد مثل "موت الثقافة العربية" و"انقراض العرب" و"نحن عرضة لحرب إبادة" و"يطبقون علينا مخطط الشرق الأوسط الكبير" وغيرها، هي في الحقيقة حقائق ما من شك في ذلك. وبالتالي فإنّ الإشكال المتعلق بها ليس موجودا في داخلها بل هو موجود في الأسلوب الذي يتقبلها به الإنسان العربي. إنّ هذا الأخير يفهمها كما هي، على حقيقتها، لكن افتقاره لآلية التحويل التي من شأنه أن يُبدل الفكرة (العقيدة/ الخطاب/ الكلمة/ الرسالة) من تلك الحال إلى حال السلوك الإيجابي، هو الذي يحكم على النتيجة النهائية بالسلبية والفشل الذريع. بدءً بالذي يعتقد أنّ إسرائيل بالغت في سوء معاملتها للفلسطينيين، ومرورا بالذي يعتقد أنّ سوريا تواجه فتنة خارجية فضلا عن نظام الحكم الاستبدادي فيها، وانتهاءً إلى من يجزم أنّ العرب في خطر، كل هؤلاء، وأمثالهم كثيرون، ينتهجون سلوكا سلبيا أي مُنصاعا للإشارات والمؤثرات السلبية لتلكم العقائد. بكلام آخر هؤلاء لا يعلمون أنهم مطالبون على الأقل بسلوك (فردي واجتماعي وأسري ومهني وسياسي وعام) يترجم اتعاظهم بتلكم الحقائق بصفة إيجابية وبالتالي يترجم عزمهم على تغيير ما بأنفسهم نحو الأفضل وعلى تغيير واقعهم نحو الأفضل. فهذا السلوك الإيجابي هو بطانة النصر في مجال الصراعات الحضارية وصمام الأمان في مجال مجابهة الحروب واللقاح ضد أشكال العدوان والأرضية الضرورية لاستعادة الاستقلال. لكن في غياب ذلك تكون الحقائق (غير المُحوَّلة إلى سلوك إيجابي) مؤثرة سلبا على نفسية هذا الإنسان، مما يحثه على إعادة إنتاج الرداءة والفشل والانصياع للهيمنة الأجنبية، والعياذ بالله.
ولكي لا نبتعد كثيرا عن الواقع اليومي في بلدنا الذي انطلقنا منه يمكن القول إنّ المسميات التي تعود الملاحظون والنقاد على رؤيتها في مستوى الأداء السياسي وفي مستوى الأداء الحكومي على الأخص ثم سجلواها واستنكروها وسموها "تسويفا" و"تلكؤا" و"مماطلة" وما إلى ذلك، إنما هي مؤشرات على أزمة الكيفية إن صح التعبير. والأخطر من إمكانية غض البصر عن مثل هذه الداء الذي لم يتعود مجتمعنا على تشخيصه، ناهيك التطرق إليه ومحاولة معالجته، هو أنّ همزة الوصل بين الفكر والمواطن، ألا وهو الثنائي الخطير "الإعلام والفكر السياسي"، لم ينفتحا أبدا على مثل هذه المساحة: مجال رصد مكونات أزمة الكيفية/المنهجية، ومنه ضرورة تحيّن الفرصة للخروج من الأزمة بفضل إصلاح ما فسد. وإلا هل يكمن الحل في "حكومة إنقاذ" أو في "حكومة ائتلاف" أو في "حكومة تقنوقراط" ؟ وهل سيكتب النجاح لأي حل سياسي من دون الحل السياسي النفقي؟ وإلا فـ"كيف" نخرج من ظلمات الأنفاق ومن ظلمات أحوالنا؟
محمد الحمّار
("التيار المتدين المعارض" للإسلام السياسي)
 
 

  

محمد الحمّار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/03



كتابة تعليق لموضوع : كيف نخرج من ظلمات أحوالنا؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي
صفحة الكاتب :
  د . صلاح الفريجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ستة عقود لم يفارقنا دخان البارود  : فؤاد المازني

 "داعش" هناك "داعس" هنا  : جواد بولس

 صندوق الاسكان يكشف عن آلية الحصول على القروض الخاصة

  اعتقال أمير تنظيم داعش الارهابي لقضاء الكرمة الارهابي المجرم رافع مشحن الجميلي خلال محاولته الهروب مع النازحين  : علي فضيله الشمري

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش سبل الارتقاء بالواقع الصحي في محافظة بابل  : وزارة الصحة

 ليكن هدفنا جميعا أصلاح النظام وليس تغييره  : صادق الموسوي

 صدى الروضتين العدد ( 222 )  : صدى الروضتين

 رُهَــابُ المَطَـرُ  : يحيى غازي الاميري

 في الطّريقِ الى كربلاء (٣) السّنةُ الثّانية  : نزار حيدر

 انطلاق تحرير الفلاحات والصبيحات وسط تقدم لمركز الفلوجة وصد هجوم فی بيجي

 تقرير من موفدنا الخاص عن عمليات الجيش العراقي والحشد الشعبي في منطقة سيد غريب بقضاء بلد ليومنا هذا  : كتائب الاعلام الحربي

 سبات وأزمات وعجز مالي الوطن  : علي بدوان

 اكرام الميت دفنه  : ا . د . أقبال المؤمن

 القيادة الوحدوية  : صلاح الصبيحاوي

 القوات العراقية تستعيد بلدة وقرى في جنوب وغرب الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net