صفحة الكاتب : سعيد العذاري

الحر الرياحي وعمر بن سعد نموذجان لتطابق الارادة مع الفكر والعاطفة
سعيد العذاري
للإرادة دور كبير في النمو والتنمية الاخلاقية،وفي استقرار وطمأنينة وسعادة الانسان فهي العامل الأساسي في تحويل المفاهيم والقيم الاخلاقية من طور القوة والكمون والجمود الى طور الفعل والحركة والنشاط العملي حينما تترجم التصورات الى أعمال وحركات وممارسات ميدانية، وحينما تتجذر في العقول والقلوب والنفوس وتتحول الى عادة ثابتة وملكة راسخة، حيث يكون دور التنمية والتربية دور استحثاث الطاقات الكامنة وإنماء القدرات الممكنة النماء، وأفضل الطرق لتقرير المبادئ الأخلاقية في الواقع وتحكيمها على الأفكار والعواطف والممارسات أن تقوى الإرادة. 
وتقوم الإرادة بأدوار حيوية ومنها: 
1- تمنع الانسان من الاندفاع والانكماش الآلي نحو الفعل الخارجي بعد التأمل والتفكير بالمصالح والمفاسد. 
2- تقلب الفعل الغريزي أو العادي الى فعل تأملي مقصود ومريد. 
3- تنظم التصورات والارتباطات والممارسات تنظيماً موافقاً للمصالح والمفاسد تبعاً للظروف الطارئة والمستجدة. 
4- تجعل الانسان يشعر بما يريد فعله أو قوله ويدرك الغاية من ورائه. 
5- تجعل الانسان قادراً على إدراك إمكانية تحقيق ما يريد أو عدم إمكانيته، فهي عمل معقول. 
وتختلف الإرادة عن العادة لأنها تقوم على التكرار، وتختلف عن الغريزة لأن الغريزة أشبه بالرغبة العمياء. 
والإرادة حركة وفاعلية وقرار واقعي يتقوم أو يرتكز على ما يتبناه الانسان من مفاهيم وقيم ومثل وتصورات وأفكار، وما يستتبعها من عواطف ومشاعر، والإرادة هي جزء هام من مقوّمات الشخصية الانسانية التي تتقوم بثلاث مقومات: 
1- الفكر والعقيدة. 
2- العاطفة من حيث الحب والبغض. 
3- الإرادة. 
فإذا انطبقت هذه المقومات تمتعت الشخصية بالاطمئنان والاستقرار، وإذا لم تنطبق أو بمعنى آخر إذا لم تتبع الإرادة الفكر والعاطفة اضطربت الشخصية وابتعدت عن الاستقرار. 
والفعل الإرادي يمكن تحليله الى عنصرين: 
1- نية الفعل، حيث تشتمل على رغبة وحاجة وأمل. 
2- إرادة الفعل، حيث تنزع الإرادة الى تقرير الفعل من حيث تجسيده في الواقع أو عدم تجسيده. 
والفعل الإرادي يمكن إرجاعه الى عدة مراحل: 
1- تصور الهدف أو الغاية. 
2- مناقشة التصور والتدبر فيه. 
3- القرار أو العزم. 
4- التنفيذ. 
وقوة وضعف الإرادة المتمثلة بمرحلتها الأخيرة وهي التنفيذ تتأثر بعدة عوامل ومنها: 
1- إلحاح الغريزة. 
2- وجود المغريات الخارجية. 
وتلعب التربية والتنشئة الاجتماعية دوراً أساسياً في تنظيم الغريزة من حيث الاندفاع والانكماش أو التأجيل أو الإطلاق والتقييد، حيث يمر الانسان بعدة مراحل أو تواجهه عدة مراحل: 
1- مرحلة الحذر: حيث يتعلم فوائد أو أضرار بعض الممارسات فيحذر من ترك الفوائد أو ممارسة الأضرار سواء كانت أضراراً فردية وشخصية أو أضراراً اجتماعية. 
2- مرحلة السلطة الاجتماعية: حيث يتعلم الانسان مراعاة السلطة الاجتماعية فبعض ممارساته تسبب رضى الناس لموافقتها لهم، وبعضها تسبب سخط الناس أو عدم ارتياحهم. 
3- مرحلة المسايرة أو المجاملة: حيث يتعلم الانسان مسايرة المجتمع أو مجاملته في عاداته وتقاليده وأعرافه وممارساته. 
4- مرحلة الإرادة: وهي أرقى وأنضج المراحل حيث يتعلم الانسان القدرة على التحكم في رغباته ودوافعه بغض النظر عن رأي المجتمع أو بغض النظر عن رضا الناس وسخطهم، حيث يكون قراره النهائي نابعاً من المفاهيم والقيم التي آمن بها وتبنّاها منهجاً له في الحياة. 
وقوة الإرادة لها معنيان: 
1- قوة الإرادة الإيجابية إذا كان العمل صالحاً وبناءً. 
2- قوة الإرادة السلبية إذا كان العمل طالحاً وهدّاماً. 
وقوة الإرادة الإيجابية تعتمد على: 
1- الإيمان العميق المتفاعل مع المفاهيم والقيم الدينية والروحية. 
2- الشعور المتجذر بالرقابة الإلهية. 
3- التدريب المتكرر على الأعمال الصالحة. 
4- ممارسة الأعمال الصالحة في الواقع. 
5- حيوية الضمير. 
6- التدريب على ضبط الغرائز وعدم الانسياق وراء ما هو غير مشروع منها. 
7- دور الثواب والعقاب. 
تسافل الإرادة 
والإرادة قد تتسافل وتتجه نحو الهاوية حينما تفرض على الفكر والعاطفة حالة التبعية لها خلافاً لواقعها، فالإرادة في الوضع السوي والطبيعي تتبع العاطفة والعاطفة بدورها تتبع الفكر، فيتحقق الاطمئنان والاستقرار في الشخصية، وفي حال عدم الإتباع تبقى الشخصية قلقة ومضطربة. 
أما الحالة أو الوضع غير السليم للإرادة هو إرغام الفكر والعاطفة على متابعة الإرادة، وهي خدعة تتجه لها النفس للمحافظة على الاستقرار الآني. 
ومن خلال دراسة التاريخ تظهر لنا إرادتان أحدهما إيجابية والأخرى سلبية تتسافل فيها الإرادة لتكون حاكمة على الفكر والعاطفة. 
ظاهرة الحر بن يزيد الرياحي 
الحر بن يزيد الرياحي كان يؤمن بأنّ الامام الحسين (ع) هو ابن خيرة الرجال وخيرة النساء، وانه أحقّ بالخلافة من يزيد، وكانت عاطفته مع الحسين (ع) تبعاً لنظرته إليه، وكان قائداً في الجيش الأموي وكلفه والي الكوفة بأن يضايق الحسين ولا ينزله إلا بالعراء( ). 
وقد كان الحر متردداً في قتال الامام (ع) بل لم يتوقع أن الأمر يصل الى القتال، وقد بقي يعيش صراعاً داخلياً بين عقله وإرادته، أي بين فكره وعاطفته وسلوكه المرتقب، وهذا الصراع سلبه الاطمئنان والأمان، فهو مخيّر بين الدنيا وجميع ما فيها، وبين الآخرة، بين الحياة وبين الموت، بالبقاء مع الجيش الأموي أو الالتحاق بالإمام الحسين (ع). 
وحينما أيقن بأنّ القتال سوف يقع لا محالة أتبع إرادته بعاطفته وفكره لأنه كان يوالي الحسين (ع) في أعماقه، وكان موقفه الظاهري مع بني أمية، إلا أنه حسم الوقف وقرّر أن يكون موقفه مع الحسين (ع) فتطابق لديه الفكر والعاطفة والإرادة، حيث صرّح لأحد الرجال: «إني والله أخيّر نفسي بين الجنة والنار، ولا أختار على الجنة شيئاً ولو قطعت وحرقت» ثم ضرب فرسه ولحق بالحسين (ع)( ). 
ظاهرة عمر بن سعد 
كان عمر بن سعد من الشخصيات المرموقة في مجتمع الكوفة، وكان يعدّه البعض من الفقهاء، وكان يؤمن بأحقيّة الامام الحسين (ع)، وبأنه يجسد الرسالة الاسلامية، وكان كغيره من المسلمين تابعاً للحكومة الأموية كقائد عسكري، فكان موقفه الظاهري معها مع الاحتفاظ بفكره وعاطفته بمعية الحسين (ع)، وكان يعيش الصراع الداخلي الذي سلبه الأمان والاطمئنان والاستقرار، واشتد الصراع وعظم لديه حينما خيّر بين ملك الريّ وبين قتل الحسين (ع)، وقد أفصح عن حقيقة الصراع قائلاً: 
أأترك ملك الريّ والريّ رغبة أو أرجع مذموماً بقتل حسين
وفي قتله النار التي ليس دونها حجاب وملك الري قرّة عين ( )
وبقي يعيش عدم الاستقرار النفسي لعدم تطابق الفكر والعاطفة والإرادة ففقد الاستقرار والتوازن النفسي وخدعته نفسه أو خدع نفسه، فجعل فكره وعاطفته تبعاً لإرادته. 
وأول خطوة خطاها هي نكران يوم القيامة أو التشكيك به. 
يقولون إن الله خالق جنة ونار وتعذيب وغلّ يدين
فان صدقوا فيما يقولون إنني أتوب الى الرحمن من سنتين
وأن كذبوا فزنا بدنيا عظيمة وملك عقيم دائم الحجلين ( )
والخطوة الثانية هي إعلان إيمانه الكامل بأحقية الحكم الأموي حيث يقول: «يا خيل الله اركبي وبالجنة ابشري»( ). 
وبعد انتهاء المعركة لم يحصل على ملك الري فعاد الى ثوابته الفكرية وقال: «ما رجع أحد الى أهله بشرّ مما رجعت به أطعت الفاجر الظالم ابن زياد، وعصيت الحكم العدل وقطعت القرابة الشريفة»( ). 
وخلاصة القول: إن تنمية الإرادة ضرورة تربوية ينبغي الانتباه إليها في أجواء تربية الطفل، وهي تعتمد بالأساس على مقومين: 
الأول: سمو المفاهيم والتصورات والأفكار والعقائد والذي تتشعب منه الأهداف والغايات السامية، ولهذه الأهداف سلطان قوي على أعماق النفس الانسانية، فهي التي توجه إرادته، وتحشد قواه النفسية في خدمة الهدف، وكلما كان الهدف أسمى وأرفع كانت القوى اللازمة لتحقيقه أكثر وأغزر. 
ولا نبالغ إذا قلنا أن الهدف العظيم يخلق الانسان العظيم. 
الثاني: الثقة بالنفس لتحقيق الأهداف، فمن تكون ثقته عالية بنفسه يجد نفسه قادراً على القيام بكل عمل يقع مقدمة لتحقيق الهدف، فيقدم عليه بحماسة متعالياً على جميع ألوان ومظاهر المصاعب والتعقيدات والعراقيل، فيفضل الجهد على الراحة والإقدام على التراجع والخطر على السلامة، وخير نموذج هم أرقى الشخصيات الذين وصلوا الى حد التضحية بالمال والنفس من أجل تحقيق أهدافهم السامية. 
 

  

سعيد العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/15



كتابة تعليق لموضوع : الحر الرياحي وعمر بن سعد نموذجان لتطابق الارادة مع الفكر والعاطفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ارشد القسام
صفحة الكاتب :
  ارشد القسام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عليٌ لم يكن شِيعياً وعمر لم يكن سُنياً  : حسين محمد الفيحان

 الموارد المائية: نعمل على زيادة الخزين الاستراتيجي من المياه  : وزارة الموارد المائية

 التجارة.. ضبط 82 مخالفة للوكلاء والمطاحن الحكومية والاهلية خلال شهر ايار الماضي  : اعلام وزارة التجارة

 الرومانسية بقلم فنان تشكيلي ..  : علي ساجت الغزي

 روايات عن لقاء المالكي بعلاوي قريبا  : فراس الغضبان الحمداني

 فضائل الأوربيين  : معمر حبار

 قراءة في رواية ألف عام  : علي الزاغيني

 احمد الجلبي يحرج المالكي  : صباح الرسام

 حكيم شاكر مدربا لاسود الرافدين بعد اقالة بيتروفيتش  : وكالة انباء المستقبل

 الذئب بدأ يخترق اسوارنا .. فاحذروا !.  : باقر جبر الزبيدي

 أولى مراحل العرفان ترك الرياء.  : مصطفى الهادي

 الحكومة المحلية في بابل تعقد مؤتمرا موسعا مع القيادات الامنية وعشائر شمال بابل لتدارس الوضع الأمني  : نوفل سلمان الجنابي

 الحوثي محذرا السعودية: جار السوء ينفّذ مخططا صهيوأمريكيا وخياراتنا مفتوحة

 ياسيدي أنتَ العراقُ ورمزُهُ  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

 بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك دائرة الحماية الاجتماعية في وزارة العمل تمنح المواطنين فرصة اخيرة لتحديث بياناتهم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net