صفحة الكاتب : بهلول السوري

أفغان العرب في سورية والتمويل سعودي
بهلول السوري
 اعلان الجهاد المقدس، نداءات للتبرع بأموال تستنهض همم الارهابيين وتذكرة ذهاب بلا عودة، هي باختصار الطريق إلى أفغنة سورية، فمن استغل مطالب المنادين بالاصلاح للتسلل الى سورية وإشعال نار الأزمة ومن يقف وراء استحضار التجربة الأفغانية وتحويل سورية الى هدف للارهاب وهل تتخوف المعارضة السورية من هذه المخاطر؟
رأى الكاتب والباحث السعودي فؤاد ابراهيم أن
المقاربة السعودية للثورة السورية تتجلى هذه الأيام من خلال العناصر التالية: حملات جمع تبرعات علنية، وفتاوى تكفير النظام السوري والطائفة العلوية، تشجيع عناصر على الهجرة والجهاد، وخطب التعبئة العامة بنفس عقدي غرائزي، وغطاء رسمي ودعوات شعبية ورسمية لتسليح المعارضة السوريّة.. هي، بمعنى ما، العناصر نفسها التي كانت حاضرة في المسألة الأفغانية في ثمانينيات القرن الماضي، وهي تحضر في المسألة السورية، مع فارق أنها اليوم قد تفضي الى حرب إقليمية شاملة.
عملية اختطاف الثورة السورية السلمية لم تتم بقرار داخلي من الشعب الذي يخرج في تظاهرات سلميّة، ولا بقرار من المعارضة السياسية التقليدية، وإنما جرت وعن سابق إصرار وتصميم بملء الإرادة الخارجية الإقليمية والدولية.
محاولات استدراج الثورة السورية الى العنف بدأت في مرحلة مبكّرة، وكلما بقي النظام متماسكاً، جيشاً وحكومة، ازدادت وتيرة التحريض وتدوير الزوايا بحثاً عن عناصر تفجير كامنة يمكن توظيفها في رهان خلخلة النظام وتفكيكه، عبر عسكرة الثورة رغم ما تنطوي عليه من عواقب وخيمة على حاضر الوطن السوري ومستقبله.
ثمة نزعة شديدة القسوة لجهة إسباغ طابع مأساوي على مايجري في سورية، ولذلك، كان مشهد الدم عنصراً مطلوباً لاستكمال شروط التأليب الشعبي والإقليمي والدولي، وتوفير مسوّغات التدخّل الخارجي.
ما تقوم به السعودية في سورية لايقل عن عملية إخماد للثورة فيها وإنزال العقاب بقادتها الحقيقيين، المعارضين للعسكرة والتطييف والتدخل الخارجي..
في حقيقة الأمر، إن المقاربة السعودية تقوم على إقحام الثورية السورية في دوامة الحرب الطائفية بهدف شدّ العصب السني في مقابل الخصم العقدي والسياسي الممثل في ايران ومعسكرها الممتدة الى لبنان مروراً بالعراق وسورية..
هناك دون ريب محاولة لتقريب خطوط المواجهة بحيث تصل الى نقطة يتجابه فيها مقاتلو \"القاعدة\" مع مقاتلي \"حزب الله\".
يتم استحضار لغة دينية متعالية في الخطاب السعودي، ويقدّم الحكام السعوديون أنفسهم باعتبارهم حماة السنّة، على سبيل المصادرة وأيضاً لتفجير المخزون الغرائزي.. وهو إجراء لم يعد يبعث على الحيرة بعد الآن، في أن مجرد الاستعانة بأسطورة يستسيغها الأنصار، حيث تأخذ كما في الثقافة الكنفوشيوسية شكل مبدأ (توضيح المصير)، هو تصعيد للخطاب الديني الى ذروة التفرّد بالحقيقة المطلقة التي تبيح كل فعل بما في ذلك الكذب باسم السماء.
تصبح كل الروايات السعودية عن الثورة السورية مختومة وغير خاضعة للفحص من قبل الأنصار، بل ثمة من أوحى إليهم بأن مجرد التفكير في مراجعة الرواية السعودية، فضلاً عن نزع الثقة منها، تجعل منك (عميلاً إيرانياً)، أو (شبّيحاً).
نظام الحماية المفروض على الروايات يحول دون السماح لك بمجرد رفض المتاجرة بدماء السوريين، التي باتت جزءاً من ملهاة ساخرة يديرها من لا عهد له بالحرص عليها.
يقول الثوريون القدامى لن تحارب السعودية من أجل حريتنا، إنما تحارب خصومها بدمائنا ومن أرضنا.
تخفيض الثورة الى مجرد حالة إنسانية يجري التعامل معها بشفقة، أسوة بكل المآسي الإنسانية (المجاعة، والجفاف، والتصحّر، والسيول..) التي شهدتها مناطق متفرقة من العالم، ببساطة لأن النظام السعودي لا يريد ثورة من أجل الديموقراطية والحرية، ولذلك لا غرابة في إصرار الحكّام السعوديين على تظهير البعد المأساوي في الثورة السورية، وتكثيف الصورة الدامية فيها.. لم يعد مدهشاً أن يسيل لعاب القادة السعوديين للعبة \"المجازر\" التي قد تقع أحياناً عن سابق عمد، لتثبيث الصورة وتجميد اللحظة المأساوية في الوعي الشعبي، وفي الإعلام الدولي..
خلع ضلوع النظام السعودي المباشر في الثورة السورية قداسة من نوع ما غير مسبوقة عليه، ولكن من قبل من هم باتوا مؤهّلين بدرجة عالية لخوض الحرب الأهلية في سورية، أما بقية الفئات الإجتماعية فلديها ما يبرر ازدراء كل أشكال التدخل الخارجي.. وأيضاً القداسة السعودية المصنّعة مالياً.
أفشى دبلوماسيون أميركيون الى نظرائهم العراقيين بأن العمليات التي يجري تنفيذها في سورية تفرض علينا مراجعة الاستراتيجية العامة التي نتبعها في المنطقة، لأن ثمة ما يجمع النظام السعودي والجماعات المسلّحة (والقاعدية على وجه التحديد) ما يهدد المصالح الأميركية في المنطقة..
لاشك في أن الهدف المشترك السعودي الأميركي الممثل في إسقاط معسكر الممانعة يبقى أولوية قائمة وثابتة، إلا أن المشكلة تكمن في قدرة النظام السعودي على ضبط مقاتليه الذي ينتمي بعضهم للقاعدة.
قائد في المعارضة السورية نقل في آذار (مارس) الماضي: أن محامي قادة القاعدة في سجن المباحث العامة بالرياض أخبره عن صفقة أبرمها الأمير محمد بن نايف، مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية، بأن قرار الأفراج عن هؤلاء سوف يتم بشرط انتقالهم للقتال في سورية.
لم تعد الصورة خافية عن وجود جماعات قاعدية يديرها سعوديون تقاتل الى جانب المنشقين.
ومن يقرأ سلسلة (ولتستبين سبيل المجرمين) التي يكتبها السعودي صالح القرعاوي، قائد (كتائب عبدالله عزاّم) المرتبطة بتنظيم القاعدة، ورسائله الموجّهة الى من أسماهم(أهل السنة في بلاد الشام) تنجلي أمامه ليس صورة المنبع الأيديولوجي السلفي للجماعات القاعدية العاملة في بلاد الشام، ولكن أيضاً الهوية السعودية لقيادة الجماعات. كتب القرعاوي في بيان رقم (5) من سلسلة (لتستبين سبيل المجرمين) بعنوان (سوريّة الأبية) بتاريخ 5 نيسان (إبريل) 2011، وصف فيه سورية بأنها (أرض جهاد ورباط، وأرض معارك وملاحم..). وفي بيان لتنظيم (فتح الإسلام) بعنوان (نصرة لإخواننا في سوريا الإسلام) جاء ما نصّه (فأعينوا اخوانكم المجاهدين الموحدين وانشروا عقيدة اهل التوحيد).
لايتطلب المراقب جهدا كبيرا لمعرفة هوية النص والمجال العقدي السلفي الذي ينتمي اليه.
في مؤتمر (أصدقاء سورية) الذي انعقد في تونس اعتبر وزير الخارجية سعود الفيصل تسليح المعارضة السورية فكرة ممتازة، وانتشرت أنباء وتقارير عن حشود عسكرية وعمليات تسليح واسعة النطاق..
وعد الأمير حلفاءه الأميركيين بإسقاط النظام السوري في غضون ثلاثة شهور، وكان خطأه متعمداً، على ما يبدو، بهدف استدراج التدخل العسكري الأميركي..
ولكن بعد مجزرة الحولة، جرى ما هو أكثر من ذلك، فقد عادت حملات التبرّع بالمال بصورة علنية وغير منضبطة لتسليح المعارضة السورية إضافة إلى تقديم المساعدات الإنسانية..
نستعيد بحسرة عالية الإحساس بخطر المجازفة في توصيف ما يجري في سورية، من الصعوبة بمكان الفصل بين ما هو ثورة شعبية سلمية تستحق التبجيل وبين جماعات مسلّحة تحظى بدعم مالي وتسليحي سعودي وقطري..
المحاصرة الفجّة باسم الدفاع عن حياة السوريين بقدر ما عبث بالحقائق على الأرض، فإنه دنّس صورة الثورة السلمية، وصارت مصدراً للكسب الشخصي، وتصفيات الحسابات الطائفية، وحرب المعسكرات (معتدل وممانع). ثمة مشهد هجين ومقرف يجمع المفكر القومي، والداعية الطائفي، والمقاتل القاعدي، والفضائيات المقولبة، وتجار السلاح على معابر الحدود جميعاً، ثم تكتمل المهزلة حين يكون مصدر تمويل هؤلاء جميعاً المال النفطي السعودي والقطري...
 
الباحث فؤاد ابراهيم تحدث عن اختطاف سعودي لمطالب شعبية بالاصلاح والانفتاح السياسي فهل يتقاسم معه معارضو النظام السوري هذه الاستنتاجات والمخاوف؟
 

  

بهلول السوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/12



كتابة تعليق لموضوع : أفغان العرب في سورية والتمويل سعودي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مشاعل السعوديه ، في 2012/06/13 .

يااخ بهلول محور الممانعه والمقاومه ليس له وجود انما هي كلمات يختبئ خلفها النظام السوري المجرم لتظليل الراي العام العام العربي ولتبرير قتل الشعب السوري المسكين ولكن هيهات فقد سقطت الاقنعه وانكشف على حقيقته فهو لم يطلق رصاصه واحده با تجهاه الجولان المحتل ونحن في السعوديه حكومة وشعبا نقف الى جانب الشعب السوري حتى سقوط طاغية دمشق كما احب ان اقدم لك نصيحه لاتعتمد على كلام الهارب فؤاد ابراهيم فهو شيعي معارض مطرود من السعوديه وينبح في لندن




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فائق الربيعي
صفحة الكاتب :
  فائق الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لماذا مطاعم الطرقات خارج المسؤوليات .. !؟؟  : ماجد الكعبي

 أعيدوا الشعور بالمواطنة  : حميد الموسوي

 منهمك في دنياها (قصة قصيرة)  : مجاهد منعثر منشد

 تهافت "كلام وجيه" في موضوع لعن الواثق  : نبيل محمد حسن الكرخي

  القوانين بين الحاجة وظاهرة التعطيل !!!!  : سليمان الخفاجي

 العراق واحة الاعلام العربي لعام 2017- 2018  : جواد كاظم الخالصي

 العيسى يوجه بانجاز طلبات المواطنين وتذليل الإجراءات الإدارية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الاحزاب الاسلامية في مُستنقع الفخ الامريكي !!  : حسين محمد الفيحان

 صور لم أشاهدها... لقائد شرطة كربلاء  : حيدر عاشور

 تظاهرة في كربلاء تفضح نواب كربلاء المصوتين على المادتين 37و38 من الدستور لعدم تجديد انتخابهم (مصور)

 الحلي : متفاءلون بتشكيل الحكومة قريبا ضمن المدة الزمنية الدستورية  : اعلام د . وليد الحلي

 عاجل ... خطيب جمعة الموصل يعلن الجهاد ضد الحكومة

 أتلتيكو - برشلونة في الواجهة ورحلة صعبة للريال

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث دور مجلس النواب في الارتقاء بالواقع الصحي  : وزارة الصحة

 القصة في الشعر الجاهلي  : علي حسين الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net