صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

من كرامات الإمام موسى بن جعفر{ع}
الشيخ عبد الحافظ البغدادي
بسم الله الرحمن الرحيم
 
{وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }آل عمران49   
 
                  الكرامة التي يعطيها رب العزة لعباده تكون باستحقاق وهي قيمة معنوية مقابل تلك العبادة المصفاة لله تعالى .. وفي تراثنا الإسلامي مواقع وعقائد يعتقد بها جميع المسلمين ، مثل قدسية المكان بالمكين ، منها موقع الكعبة التي تشرفت بالبيت العتيق ، وارض المدينة المنورة التي تشرفت بجسد رسول الله{ص}  وتشرفت النجف بالإمام علي {ع} وكربلاء بالحسين وشهداء الطف عليهم السلام. حتى الأبواب حين توضع في أماكن مطهرة وقرينتها التي  توضع في البيوت والدوائر ... وبالمقابل هناك أراضي عذبت بسبب الحوادث التي وقعت عليها ، مثل المؤتفكات وهي أول الأراضي التي عبد فيها وثن ، وأراضي عديدة مثل قوم لوط وعاد وثمود ... إذن الكرامة أو عذاب الأرض يظهر في الدنيا قبل الآخرة والآية المصدرة للموضوع تبين هذا الرأي ...
 
      قبل سقوط الطاغية لي صديق يقرا الدعاء بي الصلاتين  في مسجد ال شبر اسمه جاسم الدراجي له ثلاث بنات وولد واحد اسمه احمد وكان ذكيا مهذبا محافظا على دروسه ، أنهى دراسة الابتدائية بتفوق ودخل مرحلة المتوسطة عام 1999م.. اخبرني والده انه كان يلعب مع أقرانه الطلاب أثناء الاستراحة فوقع على قفاه ولامس الأرض بنهاية رأسه ، شعر بدوار أولا ثم هدأت الحالة .. غير إن احمد تغير يوما بعد يوم ، صار ينسى كل شيء حتى أسماء أخواته وأمه ، حمله أبوه إلى كبار الأطباء في البصرة ، ولكنهم لم يخبروه بالنتيجة بل زودوه كتابا إلى طبيب اختصاص يعرفونه في بغداد ..
 
       يقول أبو احمد سافرت إلى بغداد ونزلت في منطقة الكاظمية في فندق قرب الإمام موسى بن جعفر{ع}  وعرضت ولدي على الطبيب الذي أجرى فحوصات وأشعات على رأسه ... بعد ثلاثة أيام وهو اليوم المحدد لإعطاء النتيجة ، أجلسني الطبيب على كرسي أمامه وقال: أبو احمد كيف أيمانك بالله تعالى..؟ قلت الحمد لله أنا مؤمن به وبقدره .. قال : {خلي عينك بعين الله احمد حدث له نزيف في مخه وتوقف جراء رجة قوية } قلت: وما العمل الآن ..؟ قال: الأمر بيد الله فقط وهذا يعجز عنه الطب... قلت دكتور لي بيت أبيعه واذهب إلى أي بلد تنصحني الذهاب أليه لعلاج ولدي ، قال: لو كان له علاج لقلت لك ذلك ... هذه الأشعة خذها وهذه راجيته فيها حبوب نوم مهدئات .. يقول خرجت والدنيا تدور في راسي ، لم يبقى لي أمل غير أهل البيت ...  استأجرت سيارة إلى الكاظمية ، دخلت مباشرة إلى صحن موسى بن جعفر {ع} وأنا بلا شعور ، تركت احمد في الصحن وجئت القبر الشريف وناديت بصوت عال سمه كل الزوار { قلت سيدي يا موسى بن جعفر أريد احمد منك ، وليدي احمد أريده منكم، وكان جسمي يرتجف وأنا بحالة هستيرية ... ثم قررت الخروج من تحت القبة ، وفي الباب وقفت والتفت أليه وقلت بدون شعور { اسمع يا موسى بن جعفر إذا مات احمد سأشتكي عليك عند أمك فاطمة الزهراء } وانفجرت بالبكاء ... صليت بالفندق ونمت بدون عشاء وكان ولدي إلى جنبي ... قبل صلاة الصبح أجلسني من النوم وقال كعادته القديمة في الكلام : بابا متى نرجع إلى البصرة ..؟ قلت لماذا نرجع إلى البصرة ...؟ سكت ثم قال أنا جائع .. لأنه لم ياكل بشكل منتظم منذ ايام .. أسبغت الوضوء وهيأت حقيبتي للسفر بعد الصلاة... حين نزلنا من الفندق للشارع سألني : بابا كم يوم انا غائب عن المدرسة منذ إصابتي..؟ تحرك قلبي بين كلامه وشدة الرجاء والتعلق بموسى بن جعفر{ع} وأمل شفاءه.. سألته احمد تكدر تذهب للمدرسة ..؟ قال نعم أنا شفيت تماما من إصابتي .. قلت كيف عرفت ..؟ قال قبل الفجر جاء سيد وجلس عند راسي وصار يمسح على مكان الإصابة وقال لي .. قل لأبيك إننا نشافي المرضى بأذن الله ، وأنت أذن الله بشفائك ببركتنا ، ارجع إلى دراستك ... طرت فرحا وصرت اقبله واحتضنه ثم هرعت نحو صحن الإمام {ع} وكان الوقت أثناء فتح باب القبلة ... لمحت قبر الإمام وناديت بأعلى صوتي ... شكرا لك مولاي ... شكرا لك يا موسى بن جعفر ... والله ما خاب من تمسك بكم واّمن من لجأ أليكم ..

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/15



كتابة تعليق لموضوع : من كرامات الإمام موسى بن جعفر{ع}
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي ، في 2012/06/18 .

شكرا للسيد ناصر عباس على مروره وتعليقه، واني اعلم ان عددا كبيرا من القراء لهم تجارب مع ابواب الحوائج وسفن النجاة... ولا انسى تراب كربلاء وما له من كرامات بفضل الغريب ابي عبد الله{ع} غير ان احد القراء السلفيين علق على هذا المقال باسطوانتهم المشروخة بقوله ( هم موتى وليس لهم كرامة ) وهذا متوقع من امثال هؤلاء الذين اخذوا دينهم من الفكر السلفي التكفيري مع الاسف الشديد ، لذا ارى ان التجربة الميدانية ضرورية من قبلهم ... للتجربة على الاقل

• (2) - كتب : ناصر عباس ، في 2012/06/16 .

اعظم الله لكم الاجر شيخنا الفاضل باستشهاد راهب اهل البيت صلوات الله عليهم اجمعين
كرامة ابو احمد تشبه الاف الكرامات التي تظهر لمحبي اهل البيت عليهم السلام يوميا والتي شهدت احداها منذ زمن ليس بالبعيد عني ... حيث اصيب جار لي في الحرب العراقية الايرانية بعدة شظايا بجسمه مما ادى الى اطفاء احدى عينيه وشظيه افقدته السمع وشظية اخرى وقفت بين الحبال الصوتية في القصبة الهوائية واخرى في العمود الفقري فراجع الاطباء واخبروه باستحالة رفع الشظيتين الاولى ستفقده النطق والثانية ستجعله مشلولا ... فما كان منه الا ان ذهب الى باب الحوائج الامام موسى الكاظم ودخل عليه وبدا بالبكاء قائلا له بكل عفوية ( اعمى واطرش وقبلنا لكن اخرس لا استطيع ان اتحملها سيدي انا دخلي جدتكم فاطمة ) فما كان منه الا ان يحس انه يريد ان يتقيا في الصحن الشريف فخرج مسرعا واضعا يده على فمه وعند الباب الخارجي للصحن الصرخي اخرج من فمه الشظية التي كانت عالقة بين القصبة والحبال الصوتية ... فاخذها الى الطبيب المعالج في اليوم التالي ليخبره انه تم اخراج الشظية التي قال له انه لايستطيع اخراجها فبقى الطبيب المعالج مدهوشا لما راى وعلى الفور اجرى اشعة الى العمود الفقري وراى ان الشظية الاخرى قد تحركت من مكانها وانها لاتؤثر مستقبلا على حالته ...
هذه كرامة تحققت بفضل الامام موسى الكاظم عليه السلام ورعايته لمحبيه

ونقول شكرا لكم سادتي يا اهل البيت
فما خاب من تمسك بكم وامن من لجا اليكم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الربيعاوي
صفحة الكاتب :
  حسين الربيعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لمنافسة على زعامة العالم الإسلامي تُشعل حرب النفوذ بين تركيا والسعودية

 مرسي يدين من بروكسل الإحتجاجات ضد السفارة الأميركية في القاهرة  : بهلول السوري

 مثقفون جياع ..ووزارة التعليم العالي  : مديحة الربيعي

 رياض الزهراء ـ نهضة اعلامية نسوية  : علي حسين الخباز

 الى الاعلام المصري.... انهم ليسوا انصار المعزول  : سامي جواد كاظم

 بالوثيقة :  موظف في شركة الموانئ يتسبب بخسارة العراق اكثر من 46 مليون دولار

 الانواء الجوية تتوقع ارتفاع درجة الحرارة مع تساقط امطار خفيفة غد الاحد

 المفوضية اعلان نتائج الانتخابات مساء الأحد او الاثنين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  أسعار النفط ترتفع الى 59.84  اثر تخفيضات أوبك والعقوبات الأميركية

  من يقود الشارع العراقي؟  : علي جبار البلداوي

 البنتاغون: قتل زعيم داعش غير ممكن دون موافقة أوباما

 حقوق المرأة بين الشعارات والتطبيق.  : مديحة الربيعي

 “مجتهد”: بن سلمان أكمل الترتيبات لتنازل والده له

 هل نحتاج الى بيان رقم واحد ؟  : حيدر عباس الطاهر

 شرطة النجف الاشرف تعلن القبض على سارقين اثنين  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net