صفحة الكاتب : ابو ذر السماوي

هل يعي البرلمانيون الخطر !!
ابو ذر السماوي
 ما الذي ينتظره النواب بعد أنّ انهوا عطلتهم التشريعية وماذا يريد الشعب العراقي من ممثليه والذين يفترض ان ينطقوا بألسنتهم ويرتفع صوت المواطن من خلالهم لا اقلها يتحدثون بلسان حالهم أو ان يقتربوا من معاناتهم وبعد ان دخلت الكتل السياسية في صراعات وتراشقات، ولم يبقَ نائب إلا ودلى بدلوه سلباً او إيجاباً في قضية سحب الثقة ولم تقصر بذلك القنوات الفضائية والتي جعلت منهم أدوات لسياستها
ومادة لبرامجها وهم يستعرضون قدراتهم الكلامية وتنوع مصادر ثقافاتهم وعظم أفكارهم وكيف يجاري بعضهم البعض ويفحم احدهم الآخر مع ما يبديه مقدمي البرامج والمراسلين ومحرري نشرات الأخبار والمصورين من إبداع وفن في اختيار المواضيع وبأساليب مبتكرة لاستنطاق هذا النائب أو رئيس هذه الكتلة ليرد على ما قاله الطرف الآخر في تصريح ناري، وكان من المفترض ان تستقل هذه الفترة في أمور تخص المواطن والوقوف على معاناته من قبل النواب مثلما كان قبل انتخابه او في فترة الانتخابات، إلاّ ان ذلك لم يحدث بل ان الكثير ممن يتباكى على المواطن وعلى العراق لم تطأ قدمه ارض العراق ولم يُشاهد الا في تلك القنوات، ويقتصر حضوره ودوره على يوم تسليم الاموال والمستحقات، وربما لا يحضر حتى لانها تحول الى حسابه مباشرة، وهذا واضح من عدم استكمال التواقيع في قضية سحب الثقة والحجة ان النواب خارج البلاد المهم ان مجلس النواب سيباشر ويجب أن يكون أداءهم على مستوى التحديات وأولها إنهاء الأزمة السياسية خاصة وان رئيس مجلس النواب هو احد تلك الأطراف المصرة على سحب الثقة وخطب تلك الخطبة العصماء في نينوى بعد ان تبارى مع نائب رئيس الوزراء صالح المطلك وبحضور رئيس القائمة العراقية أياد علاوي وتقديم درس في الوطنية والحرص على العملية السياسية والأمانة والتضحية والفداء ونكران الذات وكل هذه القيم باتت ملزمة للسيد النجيفي ولصالح المطلك أن لا يجعلوا البلاد في مهب الريح وان لا يكونوا طرف متزمت وان يتوجهوا الى الحوار لأن مناصبهم ومواقعهم تحتم عليهم أنّ يكونوا للجميع وان يبتعدوا عن التخندق والتمترس وراء العواطف والأمنيات والأحلام والتلاعب بمشاعر المواطن وخطاب التخوين فعليهم التعامل بواقعية وان يلزموا أنفسهم بما يلزمون به الآخرين، وهذا لا يقتصر عليهم بل يشمل جميع الأطراف في سحب الثقة وكل الكتل السياسية فهم الآن بين فكي كماشة وأوصلوا الأمور لخيارين في هذه الفترة، أمّا أن يلجئوا إلى الحوار والتعجيل بعقد المؤتمر الوطني أو الحديث في البرلمان وبحسب الآليات الدستورية والقانونية وبلا صفقات وان تكون كل الملفات فوق الطاولة وتحت الأضواء الكاشفة لان ما يحل في أربيل او النجف او نينوى من السهل جداً ان يكون في البرلمان لينتهوا من هذه الازمة ويلتفتوا الى المواطن وتوفير الحد الأدنى من الحياة الكريمة والتي ضاعت بغياب الحسابات الختامية للموازنات طوال السنوات الماضية وانتشار الفساد وهيمنة المفسدين وسيطرة الإرهاب واستفحال الجريمة وتمييع المجتمع وازدياد البطالة والفقر والحرمان وتركيز الطبقية وغياب العدالة، أما البقاء على نفس النغمة وعادة حليمة القديمة التي لم تنتهِ حتّى تعود فهذا ما سيحول البلد الى مسارات أخرى، ويهدد بعواقب وخيمة خصوصا مع العزف على وتر الطائفية والتمترس خلف القواعد الشعبية والتهديد بالنزول إلى الشارع والاستقواء بدول الجوار العربي والتي باتت أكثر طائفية وازدواجية تجاه العراق.
 

  

ابو ذر السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/22



كتابة تعليق لموضوع : هل يعي البرلمانيون الخطر !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طارق فايز العجاوى
صفحة الكاتب :
  طارق فايز العجاوى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لاقصيدة تأتي .. لاشاعر يجئ ..الشعر العراقي في زمن اليباب/2  : اوروك علي

 آية الله السيستاني يعزي ذوي شهداء وجرحى مسجد الامام علي ( ع ) في القطيف

 الساحل الأيمن بالموصل تحت سيطرة القوات العراقية عسكريا

 إسرائيل ترفض أي قيود على هجماتها في سوريا… وروسيا تتهم أمريكا بتنسيق هجمات على قاعدة حميميم

 قوات المقاومة الإسلامية كتائب سيد الشهداء ع تنفذ عملية نوعية وتقتل كبار قادة داعش شمال شرق سامراء  : كتائب الاعلام الحربي

 التفاؤلية كإشراق....  : ادريس هاني

 فيضان 2013 .. وغيات السلطة الحكيمة  : جاسب المرسومي

 عشائر الانبار : مقاتلي الحشد الشعبي أثبتوا أنهم رجال يقاتلون بصلابة وهم من يهزم عصابات داعش

 30 شركة عربية وأجنبية تشارك في معرض “جيتكس العراق”

 بعض الأسماء المتسرّبة من حكومة اللحظة الأخيرة تدعو لإعلان حالة الحداد العام  : اياد السماوي

 عمليات سامراء تباشر بتنفيذ خطة تأمين الحماية الخاصة بذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري (ع)  : وزارة الدفاع العراقية

 استقراء: قصة قصيرة  : عقيل العبود

 ساعات قليلة على انطلاق مونديال روسيا

 تاملات في القران الكريم ح217 سورة طه الشريفة  : حيدر الحد راوي

  سباق المباهلات المذهبية، صرعة جديدة  : د . حسين ابو سعود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net