صفحة الكاتب : حسين باسم الحربي

مـوت الياسـمين
حسين باسم الحربي

 رائعة موت الياسمين.. الى كل شهيدة حب في الوطن الشهيد..

 

      تَبكيك عَيني فالدموعُ دماءُ   

                    والدمعُ في ذكرِ الحبيبِ وفاءُ

      أسلو بدَمعي فالدموعُ كأنها  

                    قبلٌ على خديكِ يا حــوراءُ

      أنت الحبيبةُ والحياةُ وأنت  

                   لي أملٌ على مرِ السنين يُضاءُ

      أفديك روحي والفداءُ سجيةٌ 

                    يسمو بها الأحرارُ والشهداءُ

      يا من يعزُ على الفؤاد فراقُها

                     همٌ حياتي دونها وشَقــاءُ

      يا من لها بالكحل ألفُ طريقة

                    وطريقة يُغرى بها الإغـراءُ

      يا من لها بالقلب ألفُ مكانة

                    ومكانــة للأخـرين سواءُ

      يا من على الأهدابِ منها جحفلٌ

                    يغدو وتغدو رايـةٌ بيضـاءُ

      وحبيبةٌ قسماً بقبلة خدها

                     تأتي حياةٌ أو يغيب فنــاءُ

     عينان مثل الشمسِ عند شروقها

                   والخالُ من رب الورى إمضاءُ

     يا زهرةً في العيد جفَ أريـجها

                  هل قلَّ انسٌ فاصطفتكِ سمـاءُ

     أم انهُ قدري لأبقى حائـــراً

                 تمتصني الآهـــاتُ والأرزاءُ

     ما الغايةُ المُثلى لموت فراشةٍ

                  تخضّرُ من لمساتها القــفراءُ

     ما الغايةُ المُثلى ليبقى طفلُها

                 نظراتهُ في عيدهِ استـــجداءُ

     ما الغايةُ المُثلى لأبقى هائماً

                رغـم البناء ولا يقوم بنـــاءُ

     ثغرٌ لقاتله تزوّدَ بالتُقــى

                 فمن الصباحِ إلى المساءِ دعـاءُ

    التافهاتُ على الدروبِ شوامخٌ

                   والطــيباتُ من الرمالِ رداءُ

    هذي العدالةُ لا مثيل لعدلها

                 تُحيا الضباعُ وتُستماتُ ظبــاءُ

    أرثيك دَهري واقتناعي ثابتٌ

               أن لا يعيدَ الميتـين رثــــاءُ

    لكنهُ قلبٌ تفاقـمَ حُبــهُ

                فأذا الحـــروفُ بجانبيهِ دماءُ

    وتشاءُ ألسنةُ العباد كتـابةً

                وأنا فؤادي في رثاكِ يشـــاءُ

    أهواك حتى إنني في وحدتي

                طالعتُ نفسي هل ومنكِ بقــاءُ

    فلمحتُ منك على الأنامل بصمةً

                 وبقلب كفي قُبلـةٌ حَـمــراءُ

    فلففتُ كفي لا الهواءُ يمرُها

                 أبداً وليس يمر فيها المـــاءُ

    وأُلامُ إن أبكيك، أي سفاهةٍ؟!

                فيها تقوقعَ قوميّ الجهـــلاءُ

    عيبٌ على الرجل الشجاع دموعهُ!

                عارٌ وخزيٌ للرجالِ بكــــاءُ

    ومهاتراتٌ لا مقام لذكـرها

                بل كان في ذكرٍلهااستحيـــاءُ

 

  

    والصمتُ أفضلُ فالعتابُ مذلةٌ

              والجاهلون عتابُهم إطــــراءُ

    آه لفلسفة القبيلة إنـــها

              داءٌ مـدويٍ ما إليــــهِ دواءُ

    ولتعذُريني للحماقةِ إن بدت

              مني ومن قومٍ هُم السُـــفهاءُ

    لا يعرفُ الياقوت إلا مثلـهُ

              ولربّ جهلٍ قادهُ استهــــزاءُ

    ومررتُ بالأرض البوار فلاحَ

               لي قبرٌ على بعدٍ لهُ إيــــماءُ

    أ حبيبَ قلبي فلتُسارع بالخُطى

               نحوي فما في وقفتي استرخـاءُ

    إلا لأن الصخرَ فوقي مُطبـقٌ

             لا الريحُ مرت بي ولا الأنـــداءُ

    أ حبيبَ قلبي هل لطفلي مُرضعٌ

             فبذكـره قد دَرت الأثـــــداءُ       

    فأجبتُها بالعز دام كلاهــما

              يسـعى لنيل رضاهُمُ الإرضــاءُ

    لكن لون اليُتـم بادٍ فيهُـمُ

               مهما بذلـتُ وما له إخفـــاءُ

    ومصيبتي إني إذا داعبتُهم

               ينهالُ في الأحضانِ منكِ عطـاءُ

    حتى الشفاهُ عبيرُها وبريقُها

               ذاك البريقُ العابقُ الوضـــاءُ

    والعينُ تسأل ما اللسانُ بسائلٍ

                أبتاهُ هل بعد الفراقِ لقـــاءُ؟

    قالت حبيبي ما حياتُك دوننا

                فصرختُها كل الحياة هَبـــاءُ

    وتعاسةٌ رغم الربيع ورغدهِ

                حالي وحالُ الميتينَ ســـواءُ

    حتى النُعاس إذا أتاني زائراً

                 يأتي خفيفاً ما بـهِ إغـــفاءُ

    يا خل حتى ما أظلُ مـُكابداً

               تستلُ لحمـي همـزةٌ واليــاءُ

    يا خل هذا البُعد أضنى مُهجتي

              فعليَّ من نسج الهـمــوم رداءُ

    أحبيبتي أنا في هَواك مُعـذبٌ

               وغرامُ من خلق الغرام بـــلاءُ

    فأنا إمامُ العشق دون منـازعٍ

             والشعرُ والشُعراءُ لي شـُــهداءُ

    والروحُ والشفتان والقلبُ الذي

             عامان ما راقت لـهُ عــــذراءُ

    يكفي لنا بالخَلد أخيـــلةٌ سَمت

              أغنت فلاحت للهوى أهــــواءُ

    أحبيبتي هذا البخورُ جلبتُهُ

               والشمعُ والأزهارُ والحنــــاءُ

    والذكرياتُ الماضياتُ حملتها

                وبذا الفؤاد تألمٌ وعَنـــــاءُ

    ها  حركي عنك التُراب وعانقي

               خِلاً يراك وعينهُ عميـــــاءُ

    أطفأت عيني بالرحيل وعينُكِ

               رغم الممات وما لها إطـــفاءُ

    عجبي لذاك الوجه كيف يضمهُ

              قبرٌ وقد ضاقت به البــــيداءُ

 

 

 

     خلقٌ وآدابٌ وطبعٌ طيـــبٌ

               ويدٌ كحاتم جَدها  مــــعطاءُ

     كفنٌ وأحجارٌ وحـــرٌ لافعٌ

             ويفوحُ من وجه الأديمِ حـــياءُ

     أنا صادقٌ في ذا الحديث تيقني

             فالقولُ ما قد قاله الشــــعراءُ

     أسطيعُ اكتبُ فيك شعراً كيف لا

               وأنا برغم مودتي أشــــلاءُ

     والشعرُ لا يعني بأني ذاكرٌ

            فلربّ صمتٍ للحبيب نـــــداءُ

     ولربّ آهٍ في الفؤاد حبيسةٍ

               ولها بأفقٍ واسعٍ أصــــداءُ

     ولربّ مجدٍ خلفتهُ أشاوسٌ

               ولربّ أمواتٍ وهُم أحيــــاءُ

     وإليك مني في الختام تحيةٌ

               ملءُ الفؤاد تَحفُها الأشـــذاءُ

  

حسين باسم الحربي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/29



كتابة تعليق لموضوع : مـوت الياسـمين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سمر مطير البستنجي
صفحة الكاتب :
  د . سمر مطير البستنجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مسؤول في الحشد الشعبي تابع للعتبة الحسينية المقدسة يطالب بصرف رواتب المتطوعين المتأخرة منذ ثلاثة أشهر‏  : وكالة نون الاخبارية

 الفساد الإداري يساهم في زيادة نسب البطالة  : صادق غانم الاسدي

 المورد في فلسفة الجريمة داخل العراق 4 القسم الرابع  : محمود الربيعي

 الرد على مقال طارق الحميد ( نصر الله فوق الشجرة )  : ياســــر علـــــي

 لالش خائفة ؟؟؟ (( نص مشترك / هيمان الكرسافي و ديار نعمو الختاري ))  : هيمان الكرسافي

 عمليات بغداد: القبض على اربعة متهمين والعثور على 18 عبوة ناسفه

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الخميس 23 ـ 03 ـ 2017

 جنايات القادسية: السجن المؤبد لمدانة بإدارة شبكة دعارة  : مجلس القضاء الاعلى

 بين الحرب الاستعراضية إلى الخرق التركي السيناريو الأمريكي إلى أين ؟  : عبد الرضا الساعدي

 الشيعة ورهان الحكم  : رضوان ناصر العسكري

 السماك والسياسي!  : قيس النجم

  ذَاكِرةُ الحَنينِ  : انجي علي

 الموارد البشرية طاقة الحياة!!  : د . صادق السامرائي

 طهران تكشف عن تفاصيل اطلاق القمر الصناعي "ناهيد"

 الوقف الشيعي في ذي قار يحتفي بالطالبات المتميزات في مدارس التعليم الديني التابعة له  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net