تقرير عن المصرف العراقي للتجاره ( الحلقه الاولى ) : حمديه الجاف وحكاية مصرف

 تقرير عن المصرف العراقي للتجاره ( الحلقه الاولى ) :

في يوم الخميس المصادف  2\6\2011  قام السيد المالكي بزيارة المصرف العراقي للتجاره في مقر ادارته العامه وجلس في احدى المكاتب وطالب الموظفين بضرورة حضور المدير العام الى هذا المكتب وفعلا تم ابلاغ المدير العام في مكتبه بان السيد نوري المالكي في المصرف وهو يجلس في احد المكاتب ويريدك ان تأتي ورغم غرابة التصرف الذي يشبه كثيرا بل يصل حد التطابق مع تصرفات صدام وبعثه ولكن كما هو معمول في بلدنا فان الحاكم هو الصح مهما تصرف وعندما وصل السيد المدير العام حسين الازري تم غلق الباب لمده تتراوح بين 7 الى 10 دقائق ولا احد يعلم ماذا جرى في هذه الدقائق سوى الخالق عز وجل والسيدين نوري وحسين ولكن المقربين من ادارة المصرف السابقه تعلم جيدا ان السيد المالكي طالبه وخيره لأخر مره بان يصدر خطاب الضمان الخاص بالشركه الكوريه ( STX) ولكن المدير العام لما يتمتتع به من خبره مصرفيه رفض التنفيذ هذه المره ايضا لتفادي المخاطره الناتجه عن اصدار تعهد والتزامات ماليه هائله بما يتعلق بنظام الدفع الاجل الذي لم يتم تخصيص مبالغ مقابله له ضمن الميزانيه للاعوام القادمه ولا لسنة 2011 سنة الطلب .

وبعدها تمت دعوة مسؤولي جميع الاقسام لحضور اجتماع في قاعة الاجتماعات وترأس رئيس الوزراء اجتماع لموظفي مصرف !!!!! وتطرق السيد المالكي خلال الاجتماع الى اهمية المصرف العراقي للتجاره ومدى نجاحه في تلبية احتياجات الحكومه والدوله العراقيه في عمليات الاستيراد والتصدير بل تعدى ذلك ان ان وصفه بانه المصرف الوحيد الداعم للقطاع الحكومي والخاص وبعد ان تسلم قصاصة ورق من السيد علي العلاق تغيرت معالم وجهه بشكل غريب ونقصد هنا السيد المالكي وابلغ جميع الموظفين فجأه بان هناك مخالفات يجب معالجتها وانتهى الاجتماع ها هنا وغادر السيد المالكي المصرف وما هي الا 20 دقيقه واذا بقوه من تقتحم المصرف بحثا عن مديره العام السيد الازري ومن حسن حظه انه قد ابلغ بالاقتحام من قبل حرس المصرف واستطاع ان يخرج بسلام وامان.

وقد اوضح السيد على العلاق بان مخالفات المصرف كبيره جدا ومنها التالي :

1.     هدر للمال العام وتكليف الدوله مصاريف خاصه للضيافه تجاوزت في حدها الاعلى عشرة الاف دولار امريكي شهريا

2.     منح تسهيلات وقروض مصرفيه بدون ضمانات

3.     ادارة حسابات المصرف الخارجيه بطريقه  مشبوهه

4.     منح رواتب عاليه لبعض موظفي المصرف

وفي يوم الاحد 5\6\2011 يزور السيد علي العلاق الامين العام لمجلس الوزراء المصرف صباحا ومعه سيده وبيده ورقه ويدخل الى مكتب المدير العام السابق ويبلغ السكرتاريه بان السيده التي معه هي حمديه محمود فرج الجاف المدير العام الجديد وكاله وان الورقه التي يحملها هي امراداري موقع من قبل السيد نوري المالكي رئيس الوزراء بتعيين السيده حمديه الموظفه في مصرف الرافدين والمفصوله سابقا بتهم تلاعب في ادارة اموال فرعها التي تعمل به في سنة 2001 والتي اعيدة الى الوظفيه في سنة 2004 بأعتبارها مفصوله سياسيه ويمكن التاكد من هذه المعلومه بسهوله في ارشيف مصرف الرافدين وهناك قرار قضائي بذلك والذي حكم عليها بالحبس لمده ثلاثة سنوات وبعد تدخل اطراف لها تاثير على قيادات حزب البعث سابقا تم تخفيف الحكم ومن ثم تم اطلاق سراحها وابقاء قرار فصلها عن الوظيفه ساري المفعول .

وباشرت السيده حمديه عملها في ادارة المصرف منذ ذلك التاريخ وباشراف مباشر مع السيد نوري المالكي وبرسائل صباحيه تحتوي على النص التالي ( صباح الخير دولة رئيس الوزراء اتمنى نهارك سعيد ) ويرد عليها بعد 5 دقائق ( صباح النور ام شوان وانت هم سعيد )

ولكن جميعنا نعرف ان اي تغيير يحصل يجب ان يدفع بنا الى الامام وان نلمس علو ايجابياته في ميزان المعادله الايجابيه والسلبيه وان العاقل بما يرى فنجد ان ما حصل في هذه السنه هو كارثه كبيره لا يشعر بها غير المختص في هذا المجال والقطاع المصرفي الحساس فبعد ان كان المصرف يتمتتع بسمعه عاليه بين المصارف الخارجيه والدوليه اصبح من اكثر المصارف التي تتخوف منها هذه البنوك الخارجيه في تعاملها بل تعدى الامر ذلك الى ان قامت بعض هذه البنوك بأيقاف تعاملاتها مع المصرف العراقي للتجاره لأسباب متعلقه بالمدير العام الجديده السيده حمديه الجاف كونها قد هاجمت بعضهم في الاجتماعات الخاصه بين الطرفين علما ان هذه الاجتماعات كانت يجب ان تاخذ شكلا دبلوماسيا .

عموما فان الوضع الذي خلقه السيد المالكي فرض على الجميع وجوب المقارنه بين ما كان وبين ما اصبح ولكم الحكم على اصلاحات السيد المالكي وتغيراته الثوريه والدور المهم الذي تلعبه السيده حمديه الجاف في دعم شركات معينه ولماذا هذه الشركات بالتحديد ؟؟ وماذا تم تغيير من فساد وهدر كما سُمي على الاداره السابقه وخلال فترة سنه واتصور انها فتره من الممكن جدا ان تكون مراة تعكس الصوره الحقيقيه واسمحو لنا ان نتطرق الى الامور المقارنه فقط دون التوغل في امور اكثر خطوره وقد تمس الاعراض ولنحصر المقارنه بما تم ذكره من قبل السيد المالكي فقط وبلسان السيد العلاق اي نغير المقوله التي تقول من لسانك ادينك الى من لسانك اقارن فنحن ليس لنا السلطه على الادانه :

أولا : المخالفات الاداريه :

1.     ان اي اداره فاعله تعرف من قراراتها ومدى التزامها بهذه القرارات والاسس التي اعتمدتها في هذه القرارات وان علم الاداره حديثا وسابقا قد اعطى نسبة تقييم عاليه على عدد القرارات التي تصدر مع التي تنفذ ومن هذا المنطلق نجد ان السيده حمديه الجاف مثلا اصدرت قرار على احدى الموظفات ( اسرار البصري ) بان جعلتها موظفه في القسم التي كانت مسؤوله عليه ( قسم الاستثمار ) ومن ثم نقلتها كموظفه في قسم اخر( قسم الدراسات )  ثم كلفتها ان تكون مديره للقسم الثاني ( الدراسات والتطوير ) ومن ثم نقلتها مديره الى قسم ثالث( مكافحة غسيل الاموال )  وبعدها اعادتها مديره الى القسم الثاني ( الدراسات والتطوير ) خلال مده لا تتجاوز الاسبوعين اي تنقلت بين كل هذه الاماكن في 10 ايام عمل لا اكثر وهذا نموذج فقط عن قرارات مشابه كثيره وطبعا السبب هو ضعف اداري وتاثير كبير من جهات عده والاقسى في هذا الموضوع ان بعض التأثيرات هي من زبائن للمصرف اي ان الزبون يتحكم في تنقلات الموظفين حسب تمشية معاملاته كما وتم تغيير مدير احد الاقسام (محسن الياسين ) لمدة 48 ساعه فقط ومن ثم اعيد الى قسمه مديرا( مكافحة غسيل الاموال )  ومدير قسم الموارد البشريه  ( علي باقر ) نفس الشيء ولكنه اسرع في العوده وخلال 24 ساعه فقط وغيرهم الكثير الكثير من هذه الشاكله وبهذه القرارات المتردده الغريبه ويمكن الاطلاع على هذه الاوامر من قبل اي جهه رقابيه للتاكد منها . وللمصداقيه فنحن نحتفظ بنسخ منها والقرارات من هذا الشكل كثيره ولا حصر لها

2.     ان المخالفات التي تم تحديدها من قبل ديوان الرقابه الماليه محصور في عدم وجود رقابه داخليه صحيحه للمصرف وان الرقابه الداخليه للمصرف العراقي للتجاره سيئه ولم ترفع التقارير الصحيحه الى المدير العام السابق لكي تثبت موقف معين وللمقارنه نجد ان السيده حمديه الجاف قامت بتغيير السيد مدير قسم الرقابه الداخليه ( صفاء العبيدي  ) لمدة 3 اشهر وبعد ان اصبح المدير الجديد ( فراس الحمداني ) خطرا عليها لما قام بتثبيته من ملاحظات على ادائها خلال هذه الفتره ابدلته واعادة نفس المدير السابق للقسم ( صفاء العبيدي ) مما يعني انه هي واحده من اثنين اما ان السيد المذكور جيد ولا توجد مخالفات سابقه او ان العكس وانه شخص يعرف او لا يعرف ماهي المخالفات فأين التغيير والاصلاح بذلك .

3.     تم اصدار اوامر تعيين لموظفين بما يقارب ال 32 موظف منهم 21 من عائلة السيده المدير العام اما الباقي فهم من اصدقاء العائله وهذا قد يكون طبيعيا في مجتمعنا من ناحية تفضيل الاقارب ولكن عندما نعرف تحصيلهم العلمي هنا هي الكارثه فان 18 منهم خريجي متوسطه واعداديه وبعضهم خريجي اعداديات خارج العراق وغير معترف بها وبدرجات وظيفيه كمعاون مدير فرع او معاون مدير قسم وغيرها من الدرجات الوظيفيه علما انه لا يوجد موظف قام المدير العام السابق بتعيينه ممن يحمل شهاده دون الدبلوم ويمكن الاطلاع على الاوامر الاداريه المتوفره في الاداره العامه وارشيف جميع الفروع التابعه للمصرف من قبل اي جهه رقابيه

4.     تم الابقاء على اغلب الموظفين الذي تم تحديد مخالفه على رواتبهم بأستثناء 3 الى 4 والابقاء على اكثر من 7 مع الابقاء على جميع رؤساء الاقسام الذين كانو يعملون تحت اشراف الاداره السابقه وهذا يعني انه اما لا توجد مخالفات فعليه على ادائهم لنه من المسحيل ان تكون المخالفات محصوره في المدير العام فقط ( هدر او تلاعب بالمال العام ) وهذا يدل على عدم وجود سبب لتغيير الاداره السابقه او ان الاداره الحاليه ليس لها الكفاءه والقدره الاداريه على تحديد نقاط القوه والضعف في السلم والهرم الاداري للمصرف

ثانيا : المخالفات الفنيه :

1.     تم منح اكثر من شركه تسهيلات مصرفيه وبدون ضمانات ويمكن لأي جهه رقابيه التاكد من هذه الحالات خصوصا عند تدقيق الاضابير المحفوظه في غرفة السيده المدير العام ومن هذه الشركات :

·        شركة (ع ) زبون فرع السليمانيه تم منحها تسهيلات مصرفيه بمبلغ 50 مليون دولار امريكي بضمانات لا تتجاوز قيمتها ال 4 مليون دولار وهذا مخالف لتعليمات البنك المركزي العراقي في منشورها الملحق في قانون سنة 2004 المعدل

·        السيد ( سرتيب ناظم  ) وشركائه والذين تم منحهم تسهلات مصرفيه واخرها قرض نقدي بمبلغ 80 مليون دولار وبدون اي ضمانه قانونيه لبناء مول في بغداد والجميع يعلم ان هذا السيد وشركائه هم واجهه لعدة ساسه اغلبهم من حزب الدعوه الحاكم ومن ضمنهم المدعو ابو مجاهد مدير مكتب رئيس الوزراء

ومما جاء في اعلاه يرجى مراجعة الاضابير والتاكد من التسهيلات الاخرى الممنوحه بدون ضمانات ، فأين هو التغيير يا دولة رئيس الوزراء فها هنا تعود السيده حمديه الى نفس طريقة العمل السابق وهذا يعني اما ان يكون المدير السابق عمله صحيح ولا سبب لتغييره او ان التغيير كان اسوء مما كان

2.     تم منح شركتين فقط ( المنافع للتحويل المالي  ) و ( الطيب للتحويل المالي ) ميزة الدخول في مزاد البنك المركزي العراقي في عمليات التحويل الخارجي وبفواتير غير صحيحه ومزوره ومختومه باختام غير صحيحه مما يعني انها مخالفه للشكل القانوني لتعليمات البنك المركزي العراقي وان هذه الشركتين تعود الى السيد ( سرتيب ناظم  ) وشريكه ( انور عبد اللطيف  ) وغيرهم وهم الواجهه التي تم ذكرها سابقا لبعض الساسه كما تم منحهم اسعار خاصه بعمليات الصيرفه بان تمنحهم الاداره الجديده اسعار اقل من سعر صرف السوق باكثر من 11 نقطه وبدون سبب او غطاء قانوني

3.     تم نقل الفائض النقدي في فروع المصرف الشماليه (اربيل ) و ( السليمانيه ) من خلال الشركتين ( لمنافع للتحويل المالي ) و (الاسوار للتحويل المالي  ) حصرا  علما ان الشركه الثانيه وهميه وان مديرها المفوض متوفي اصلا وباتفاقيه هزيله جعلت هذه الشركتين تعمل باموال الحكومه العراقيه لفتره لا تقل عن الشهر وبمبلغ اجمالي 342 مليون دولار وتقوم هذه الشركات بحجة نقل الفائض النقدي ان تستلم هذه المبالغ من هذه الفروع بالعمله الاجنبيه وتسلمها الى حسابات المصرف الخارجيه خلال مدة 3 ايام اما الذي حصل فان هذه الشركات استلمت المبالغ وعملت بها في عمليات البيع والشراء العمله وحققت ارباح كبيره اي المتاجره بالمال العام ومن ثم حولت المبلغ بعد شهر وبعضها اكثر من شهر

4.     تم تسليم السيد (سرتيب ناظم  ) الذي تم ذكره سابقا والممنوح تسهيلات مصرفيه بدون ضمانات في عهد الاداره السابقه واللاحقه مبالغ قاربت ال 70 مليون دولار وبحجة تعزيز الارصده الخارجيه وبدون اي ضمان حقيقي يضمن حق المصرف وقام ايضا بالدخول بها في مزاد البنك المركزي عن طريق احد البنوك الاهليه ( المصرف المتحد ) والمصرف الوطني وبنك البلاد الاسلامي اي بحصة هذه المصارف 

5.     لم تقوم السيده المدير العام او نائبها المسؤول عن العمليات الدوليه ( اياد العزاوي ) باي اجراء تعديل على الاتفاقيات الدوليه الموقعه من قبل الاداره السابقه والتي تم اتهامها بانها اتفاقات مشبوهه مما يعني انه اما ان تكون اتفاقات صحيحه او ان الاداره الجديده هي ايضا بدات بالاستفاده من هذه الاتفاقات المصرفيه وعمولاتها وفوائدها

6.     قامت الاداره السابقه باكثر من 220 اتفاقيه مع مصارف مراسله وبشكل يحقق ارباح عاليه وفائد للمصرف اما الاداره الجديده فلم تقم بأي اتفاقيه او تعديل اتفاقيه منذ توليها الاداره قبل سنه من الان

7.     ان المصاريف الشهريه للسيده المدير العام الجديده تجاوزت مبلغ ال 18 الف دولار بين ايجار دار وغيرها من مصاريف ويمكن التاكد من هذه المصاريف من خلال القسم المالي والاداري في الاداره العامه خصوصا بعد قيام السيده المدير العام بايجار دار لأحد زبائن المصرف ( كريم الشمري )  وهو شريك للسيد ( سرتيب ناظم وانور عبد اللطيف ) بمبلغ 100 الف دولار سنوي

8.     لغاية تاريخ اليوم لم تتم مطابقة التقرير السنوي لحسابات سنة 2011 وذلك لوجود مخالفات كبيره رفضت على اثرها شركة التدقيق القانوني ( برايس ووتر هاوس) بأصدار التقرير السنوي ويمكن التاكد من الشركه الرقابيه ونقترح ان يتم التحقق من قبلة شركة التدقيق من الجهه الرقابيه لمعرفة سبب التاخير ومسبباته

9.     يتكون مكتب المدير العام من اشخاص غير كفوئين وغير مؤهلين علميا احدهم السيد محمد ماجد صديق ابن المدير العام والموظفه الثانيه هي حنين الخفاجي بنت شقيقة المدير العام

10.                        تمت مساومة بعض الشركات التي استحقت الديون عليها ووجب تسديدها بأن تدفع مبلغ معين لحساب احد اقارب السيده المدير العام وهو زوج بنتها الكبرى شدن ( مقيم في دبي ) لهذا نجد ان هناك بعض الشركات التي من المفروض ان تسدد الديون التي بذمتها او يتم التنفيذ على الضمانات وحسب تعليمات البنك المركزي ولم تقم السيده حمديه بهذا الاجراء مطلقا ومثال على ذلك لا للحصر ( مجموعة شركات هيوا ) ومبلغ الدين 58 مليون دولار امريكي بدون الفائده حيث يبلغ اجمالي الدين مع الفوائد 68 مليون دولار امريكي وقد استحق التسديد منذ اكثر من سنه وهناك شركات اخرى كثيره من الممكن تزويدكم بأسمائها جميعا مع كافة اولياتها

 

ملاحظه : جميع الاوليات متوفره لدينا بنسخ متكامله ونحن تغمرنا السعاده ان نزودكم بنسخ منها 

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/30



كتابة تعليق لموضوع : تقرير عن المصرف العراقي للتجاره ( الحلقه الاولى ) : حمديه الجاف وحكاية مصرف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس طريم
صفحة الكاتب :
  عباس طريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة الحسينية المقدسة تقيم دورة تدريبية بعنوان المراسل الحربي بالتعاون مع إعلام هيئة الحشد الشعبي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 مجانية التعليم العالي بين مطرقة السياسيين ومتطلبات جودة التعليم  : ا . د . محمد الربيعي

  الزاملي يعلن انسحابه من تيار الحكمة بسبب تغليب المصالح الخاصة على العامة

 فوضى ومخاطر بيئية مسكوت عنها !  : عبد الرضا الساعدي

 شيزوفرينيا عراقية ....!  : فلاح المشعل

 عمار وفصائله العسكرية !  : منتظر الصخي

 رسولتي إليك  : ابو يوسف المنشد

 العملاء يدفعون الحكومة لتحرير الموصل ..وترك الفلوجة تحتل الرمادي مرة ثانية .  : علي محمد الجيزاني

 خلافات في سنة وتنازلات في ساعة!!!  : حسنين الفتلاوي

 نجاح الخطة الأمنية لزيارة الغدير في النجف الأشرف بمشاركة أكثر من 3 ملايين زائر

 ولادة الإمام المهدي (ع) في الأنساب وشهود وأحاديث  : مجاهد منعثر منشد

 حماقة ورعونة اردوغان الى اين  : مهدي المولى

 خدمة العلم تُلغي الحشد الشعبي!  : سلام محمد جعاز العامري

 معنى عبارة (مطين) في أروقة المخابرات الصداميه ؟!  : سرمد عقراوي

  النهر الدموي العراقي..الى اين؟؟  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net