صفحة الكاتب : د . طالب الصراف

الامام السيستاني قلد وسام شرف للرئيس الطالباني (بامتياز)
د . طالب الصراف
   "الطالباني صمام امان العراق والعراقيين."
 
                                              اية الله العظمى السيد علي السيستاني
 
لقد كان تصريح المالكي الاخير "اختطاف البرلمان" هو التقييم الصحيح لحقيقة وبنية البرلمان العراقي الذي انتقدناه قبل انتقاد السيد المالكي له وبنفس العبارة, الا اننا وصفناه بشكل مفصل موضحين كيفية طريقة الاختطاف وذلك بمقالتنا تحت عنوان "مثلث الموت يختطف الديمقراطية في العراق" التي نشرتها معظم المواقع الخبرية بالاضافة الى صحفتين يوميتين هما (البينة) بتاريخ 7-08-2010 و(المراقب) في 11-08-2010, وقد شخصنا كل اعمال وطرق التزييف للانتخابات الاخيرة, وقد تابعنا ذلك التزييف ومقدماته حتى قبل تأريخ المقالة المذكورة بمقالات اشرنا فيها الى آلية وطريقة تزييف الانتخابات البرلمانية. وبدأت بالتعليق على الاختلافات الديموغرافية وزيادة النسبة السكانية في المحافظات الشمالية تحت شعار انفجار البركان السكاني في الشمال والعقم والعنانة في محافظات الوسط والجنوب. فبدأت طرق التزييف تحت شعار الطفرة في النمو السكاني وكأن ابناء تلك المحافظات الشمالية تركوا شروط الاسلام في الزواج واختاروا طريقة الخليفة الماجن (المتوكل) الذي تزوج اكثر من 4000 امرأة كما يقول العلامة السيوطي في تأريخ الخلفاء وقد ذكرنا ذلك في مقالتنا التي نشرت في 27-11-,2009, ثم تلتها مقالات كلها تذكر تدخل مثلث الموت المتكون من المخابرات الامريكية والصهيونية والسعودية الوهابية, والاهم من ذلك هو توظيف وصرف المليارات من الدولارات لتزييف الانتخابات بطرق شتى ووسائل تكنولوجية حديثة تفوق بكثير على مستوى العقلية السياسية الشيعية المتنافسة في الانتخابات. هذه الاموال التي اصبحت السبب في التفجيرات التي سفكت الدماء في شوارع بغداد والمدن العراقية الاخرى, بالاضافة الى انها ادّت الى تغيير نتائج الانتخابات التي طالب السيد المالكي في حينها الى اعادة فرز صناديقها الا ان ذلك لم يكن ينفع, لان عملية التزييف قد فرضتها القوى الخارجية وعملاؤها امثال البرزاني وقيادة القائمة العراقية فاصبحت نتائج الانتخابات تحصيل حاصل نتيجة لذلك التدليس والتزوير من اجل انتاج برلمان (معلق) أي انه لايحتوي على اكثرية مطلقة فتصبح قراراته معلقة وغير حاسمة كما شاهدناها منذ الانتخابات الاخيرة حتى هذه اللحظة.
 
 ومنذ شعور الاكثرية الساحقة المسحوقة بالغبن وبجر البساط من تحت اقدامها بدأ الشرفاء من ابنائها برفض النتائج الانتخابية عند يوم اعلانها واعتبارها من انتاج افلام سينما هوليود الامريكية الصهيونية السعودية كما حدث في انتخابات ولاية فلوريدا الامريكية والتي زيفت فيها الانتخابات عام 2000 ليفوز بها جورج بوش.
 
الا ان مثلث الموت لم يقف عند تزييف الانتخابات العراقية ولكنه بدأ يوسع في دائرته خارجيا وداخليا في التآمر لمحاربة دول العزة والكرامة التي في طليعتها الجمهورية الاسلامية, فانضم الى مثلث الموت الصهيوني السعودي الامريكي كلا من قطر وتركيا العثمانية, ثم بدأ بالاعتماد على شبكة الخيانة في داخل العراق فبالاضافة الى قادة القائمة العراقية فقد التحق بهذا الحلف التآمري مسعود البرزاني ليتخلى عن تحالفه مع الاكثرية بامر من جوزف بايدن والصهيونية والدولة العثمانية لينضم الى النجيفي والهاشمي وعلاوي فريق الخيانة, ومن ثم تمزيق  اوصار وحدة الشعب العراقي.ولقد اخذ مسعود البرزاني يستعمل مصطلح انفصال كردستان العراق بين فترة واخرى منذ سقوط حليفه صدام سنة 2003 وقد نشرت صحيفة نيو يورك تايمز الامريكية تصريحا للبرزاني في 2-05-2010  بانه لا يكون استقرار في العراق ما لم يقسم الى ثلاثة فدراليات وذلك في مقالتها تحت عنوان Election Victories Help Kurds in Iraq Push for More Sovereignty  (غلبة الانتخابات ساعدت الاكراد في العراق على الدفع نحو استقلالية اكثر) , وما تصريحات البرزاني هذه الا بمثابة امتداد لتصريحات ابيه العشائرية العنصرية التي تهدف الى تركيز هيمنته على البرزانيين خاصة والاكراد عامة الا هرطقة لم تجد الاصغاء اليها من قبل دول الجوار التي جعلته يتخبط في تصريحاته الهوجاء والتي تنمو عن تطفل سياسي وقصور في الرؤيا, وقد انعكست هذه الفوضى البرزانية على سياسة حكومة المركز في العراق -القوي معنويا والاشم عقائديا- اذ سببت تصريحاته مشفوعة بتصريحات القائمة العراقية ارتباكا للعملية السياسية في العراق وهذا ما يطمح اليه اعداء العراق. وقد دفعتنا مسيرة مسعود هذه الى مقارنة سايكولوجية بينه وبين سياسة ابيه مصطفى البرزاني فلم نجد اختلافا بين تقلباتهما السياسية الانتهازية ما بين الشرق والغرب فمرة يهرب والده الى روسيا ومرة الى امريكا حتى وفاته في احد مستشفياتها, واليوم نرى ابنه مسعود يسير على نفس المنهج العشائري القبلي المتخلف الذي حاربه الاسلام منذ اكثر من 1400 سنة وتحاربه الحضارة الحديثة بالرفض والاستهجان لتلك التقاليد المتخلفة المقيته كمحاولاته المستمرة في الطموح الى تركيز القيادة لكردستان في عشيرة (ال برزان) كما يترأس (ال سعود) للجزيرة العربية, والانكى من ذلك انه ذهب اكثر من ابيه في الانتهازية حتى انه ذهب الى تركيا للتحالف مع الاتراك قتلة الاكراد, ففي الوقت الذي يسفك الجيش العثماني دماء الشعب الكردي في تركيا وحتى في شمال العراق الذي يحكمه ال برزان بالاضافة الى ان قادة الاكراد يرزحون في سجون تركيا ويلاقون اشد انواع التعذيب في زنزانات منفردة نرى ان مسعود البرزاني يتقلب في بلاط اردوغان وقصور تركيا, فهل حقيقة ان مثل هذا يسعى لوحدة كردستان الكبرى ؟ ويبدو ان تصريحات البرزاني الغير عقلانية اصبحت مجرد احلام وافكار غير متزنة حتى عند الشعب الكردي, وهويستخدمها من اجل التهديد والضجيج ولكنه لايستطيع ذلك ولاعصابته البرزانية لانهم يعرفون بان انفصالهم عن العراق سوف يجلب لهم الفقر والانعزال وسوف يسحقون من قبل دول الجوار القوية وبالذات مجموعة اردوكان التي سببت لتركيا ازمة اقتصادية والتي ستنفجر كالبالون في اية لحظة. ولقد لاحظنا ان البرزانيين وقادة القائمة العراقية يستخدمون هذه التصريحات من اجل ابتزاز الحكومة الفتية الغير قوية في (الوقت الحاضر) ولان البرزاني يتوقع بانه سوف يدعم من قبل الامبريالية وعملائها ولكنه سيموت في احلامه الجينية, وكما قالت العرب"الابن على سر ابيه".
 
 وهنا لااريد ان اطيل على القارئ وانما اذكره فقط بانني اوضحت بان هنالك دول خارجية امتدت اصابعها الجذماء الى وكلاء وعملاء لها في داخل العراق, وقد سميت وحددت قادة الشبكات الداخلية في العراق المرتبطة بالسعودية والمخابرات الامريكية الصهيونية في حيز كبير من مقالاتي, وان البعض من هذه القيادات يتشرف بان تكون له علاقات مع المخابرات الامريكية الصهيونية وعلاقة بالسعودية الوهابية ويعلن ذلك جهرا ويصرح به مباشرة وعلانية على القنوات الفضائية ليظهر نفسه بمظهر القوي المدعوم من قبل الصهيونية والوهابية. وهنا لابد من التأكيد مرة اخرى بان هنالك افراد قلة في مكونات الاتحاد الوطني - ما يسمى بالشيعي- قد امتدت اليهم المخابرات السعودية الامريكية ولهم تأثير حين تريد تلك المخابرات ان تنفذ شيئا او تمرر قرارا او تشق مكونا عن الكيان الشيعي يسبب ارتباكا في سياسة واتجاه التحالف الوطني, ومن هنا نسمع احيانا اصواتا من التحالف الوطني تنتقد الجمهورية الاسلامية لا لشيئ الا لتنفيذ ما يريده اسيادها منها  لتمزيق وحدة الاكثرية من الشعب العراقي, ولكن الذي نستغربه انها تابعة للتحالف الوطني فيجب التدقيق عن اتصالاتها التي تستهدف اضعاف التشيع وتمزيق مكونات التحالف الوطني, وقد سمعنا ترديد هذه الانتقادات الهدامة في الاونة الاخيرة وخاصة في ازمة سحب الثقة من رئيس الوزراء, ولقد كشفت هذه الازمة وسائل الاعلام التي  تدعمها الاموال البرزانية التي هي اموال ابناء الاكثرية الساحقة التي سرقها مسعود البرزاني وعصابته سواء بطرق تهريب النفط ومصادرت الضرائب الكمركية وغيرها من موارد الدولة العامة او المحاصصة ليشتري بها ضمائر الاعلاميين المتسولين من الشيعة ولايهمنا ضمائر المكونات الاخرى, وقد سبقه في شراء ذمة الاعلاميين الانتهازيين ووسائل الاعلام المعروضة للبيع في المزادات العلنية امراء ال سعود.
 
 واثناء كتابة هذه المقالة وبعد النهاية من كتابة السطور اعلاه قرأت خبرا في (الايميل) بعثه لي الدكتور الفاضل والمحلل السياسي البارع عبد الخالق حسين تحت عنوان: (عادل مراد:دعم سياسات فخامة الطالباني مهمة عراقية وكردستانيةعاجلة) مما استدعاني الى تغيير اتجاه بل حتى عنوان المقالة. وذهبت للتحقيق من هذا الخبر في وسائل الاعلام الكردية حتى نبتعد عن تدليس الاعلام البرزاني وابواقه المرتزقة والمسعورة الكاذبة, وفعلا وجدنا هذا الخبر في كثير من المواقع الكردية عن السيد عادل مراد بمناسبة الاجتماع الشهري لحزب الاتحاد الوطني الكردساني في 28-06-2012 في القاعة الرئيسية للمكتب السياسي. وقد تضمنت الكلمة التي ادلى بها السيد عادل مراد على مفاهيم ومعاني تدل على العمق السياسي والثراء الفكري لرئيس الاتحاد الوطني الكردستاني رئيس جمهورية العراق السيد جلال الطالباني, فقد جاء بالكلمة ابرز النقاط التالية: 1- مساعي الرئيس وجهوده المضنية من اجل اظهار (الحقيقة) وتوطيد الاستقرار والامن....2- حل كافة الاشكالات بين الحكومة الفدرالية وحكومة اقليم كردستان ووضع حد للتناحر السياسي التخريبي في البلاد.3- كنا من السباقين لنشر ثقافة الديمقراطية في مناطقنا بحيث اصبح المواطن يعبر عن ارائه دون خوف من المعاقبة....4-اجتثاث بؤر الفساد من جذورها في مجتمعنا الكردي....5-ارساء اسس مجتمع كردستاني خال من الفساد بعيدا عن محسوبيات حزبية عشائرية ضيقة. 6-خلافات بيننا وبين حلفائنا وبالاخص حليفنا الاستراتيجي (الحزب الديمقراطي الكردستاني). 7-لن نسمح لاحد ان يفرض علينا توجهاته ...8- لنا موقفنا تجاه التحالف الموجود على الساحة والساعي لسحب الثقة من حكومة المالكي....9- لنا تجارب مع القائمة العراقية....10- موقف الصدريين من المادة 140 وهوية كركوك ....11- صالح المطلك وتهديده للاكراد (ان ما يؤخذ بالقوة لايسترد الا بالقوة وكذلك النجيفي واخيه وموقفهما تجاه قائمة التأخي....) 12- علينا ان نحتفظ مع الاخوة في التحالف الوطني والذي يعتبر اكبر كتلة برلمانية في العراق كونهم يمثلون الشيعة وهم اكثرية العراق. 13- لاابالغ (والكلام للسيد رئيس الجمهورية)ان قلت لكم بان الاخوة الشيعة وبحكم عملي معهم لسنوات طويلة هم اقرب شريحة عراقية من تفهم القضية الكردية ودعمها بصدق وعلانية.....14- ونحن نتسائل منذ متى اصبحت تركيا حليفة لكردستان!؟ 15- علينا ان لا نتخلى عن رفاق الامس والذي جمعنا واياهم خندق شرف المقاومة الباسلة التي اسقطت الدكتاتورية في العراق. 16- اقولها بصراحة ان الشيعة في العراق هم اولى بثقتنا من كافة الوعود المعسولة التي تصلنا ...17- علينا العمل معا للقضاء على الارهاب المصدرالينا من دول باتت معروفة بعدائها لديمقراطيتنا الفتية بالعراق....18- قضية شعبنا الكردي قضية سياسية لا ربط لها بمسائل طائفية مقيتة....19-انها مؤامرة مدمرة تمولها وبقوة كل من السعودية وقطر وتركيا..20-انتخابات مبكرة ونزيهة ...تنهي عصر المحاصصة المشينة...21- اكد الحاضرون على اهمية الاحتفاظ على التحالف الكردي الشيعي وعدم التفريط به لقاء وعود معسولة من قبل دول الجوار....22- اكد معظم الحاضرين على اهمية التقارب مع حركة التغيير والتمسك بالوحدة النضالية الكردستانية والشيعية في العراق.... وقد ناقش المؤتمر امورا اخرى بالاضافة الى هذا البيان . وفي الحقيقة انه مانيفستو لايديولوجية واعية ومحددة, ووثيقة صادقة, وخارطة طريق واضحة كوضوح افكار المفكر السياسي والورع السيد الطالباني الذي وصفه الامام المفدى اية الله العظمى السيستاني"بصمام امان العراق والعراقيين". هذه الشخصية التي تنتمي الى بيت ال النبي محمد (ص) نسبا وحسبا وعلما ومعرفة قال عنها اكاديمي العالم ومفكريه ورواد الاعلام العالمي والعربي امثال جمال خاشقجي:" على علماء السنة ان يقبلوا يد السيد السيستاني". ودعوة الكاتب الامريكي توماس فريدمن بمنح جائزة نوبل للسيد السيستاني لدعمه انتخابات حرة في العراق وما قاله اكبر مفكر في العالم نوم جومسكي :" لولا السيستاني لما كانت انتخابات في العراق" وقال الكثير من العلماء وقادة السياسة في العالم في مدحه الذي يستحقه, وبمثل هذه الشخصيات الاسلامية يتحقق النصر لال بيت النبي محمد (ص) وانصارهم ومحبيهم اينما كانوا. فهنيئا لك يا مام جلال رئيس العراق بهذا الوسام المعنوي الخالد الذي لايعادله أي ثمن مادي, انه اكثر من شهادة دكتوراه فخرية. 
 
ان الذي يبعث الفخر والاعتزاز انك تشعر بان السيد جلال الطالباني رغم اختلاف الظروف التي مرت عليه من معارض للدكتاتورية الصدامية الى رئيس للجمهورية العراقية, حيث شغل المكان والمنصب الذي شغله الدكتاتور صدام الا ان الفرق بين الاثنين ان صدام دكتاتور مجرم, واما السيد الطالباني فقد عشق الديمقراطية وتقبلها بصدق واخلاص, والدليل على ذلك هو صدره الرحب الذي تقبل به تشكيل المعارضة الكردية وفي اقوى منطقة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني اي في مدينة السليمانية التي يتفوق فيها حزب الطالباني, وذلك بظهور (حركة التغيير) - التي تمثل المعارضة-على الساحة حيثما توجد تنظيمات تابعة للاتحاد الوطني الكردستاني وهذه هي صورة الديمقراطية الحقيقية التي نعيشها في الغرب, الا اننا لانسمع من مسعود البرزاني وزبانيته على شاشات التلفزة الا التهديد والوعيد وكأنهم يضربون على طبول الحرب الجاهلية الصدامية منذ سنة 2005 , ولابد من الاشارة هنا الى ان مسعود البرزاني كان اهم حليف داخل العراق لصدام حسين, وقد ساعده على التنكيل بالمعارضة وقادتها حتى شملت ملاحقة السيد الطالباني الذي لجأ للجمهورية الاسلامية بسبب الحلف الذي كان بين صدام ومسعود البرزاني لمطاردة وقتل المئات من ابناء الشعب العراقي بعربه واكراده. وقد كرس مسعود البرزاني وقيادة حزبه مفهوم العشائرية المقيته حتى انك تسمع من اعضاء برلمان في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه البرزاني التبجح بالعشائرية والقبلية المتخلفة, فقد صرح النائب (البرزاني) فرهاد الاتروشي في مقابلة تلفزيونية قبل ايام عندما ردت عليه السيدة مريم الريس حين قال ان حماية رئيس الوزراء مبالغ فيها فقالت له ان للبرزاني 4500 شخصا لحمايته , فرد عليها انه لايحتاج ذلك لان عشيرته البرزانية تحتوي على 10,000 شخصا كلهم حراس له. اهذا هو العراق الجديد الذي يفتخر به الاتروشي بأن تحكمه العشيرة البرزانية؟ ومعروف ان العشائر تتصف بالغدر والخيانة والا لما تحالف البرزاني مع صدام لقتل ابناء جلدته ودمه, وهو يدعي العمل من اجل توحيد كردستان الكبرى ولكنه لايتحمل ابناء عمومته الاكراد في العراق. وكيف يريد مسعود البرزاني توحيد اكراد العراق وليس اكراد العالم وهو الذي نسى بل تناسى مآساة حلبجة وتعاونه بحلف وثيق مع مجرم حلبجة صدام السفاح سنة 1996 لمحاربة السيد جلال الطالباني وجماهير كردستان علما بان مآساة حلبجة حدثت 1988, فهل يحق لاي قيادي وليس زعيم كردي ان يتعاون مع سفاح مجرم بعد مجزرة حلبجة بثمان سنوات ثم عودة البرزاني اليوم للبكاء والنحيب على حلبجة وكأنه مخرجا مسرحيا لتغطية خيانة لاتغتفر؟ والذي يلفت النظر ان مسعود البرزاني لايزال الى هذا اليوم يحن ويتذكر ايامه مع صدام المجرم كما كان عليه ابيه مصطفى, والدليل على ذلك قوله للصحفي غسان شربل في مقابلة مع مسعود برزاني :"لو التزم صدام اتفاق الحكم الذاتي عام 1970 (لوفرنا) على العراقيين نهرا من الدماء والدموع." وهذا يعني ان رئيس عشيرة برزان كان بامكانه ايقاف سفك دماء العراقيين من عرب واكراد, وقد نشرت هذه المقولة باكثر من صحيفة وموقع اخباري, ومنها من اضاف مع هذا التصريح صورة ملا مصطفى ويده تتشابك مع يد صدام والابتسامات على الوجوه.
 
ان موقف الرئيس الطالباني وقادة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي اتضحت ايديولوجيته وستراتيجيته في مؤتمره الشهري وخاصة حول الشيعة وبصراحة واضحة ودون تردد او ضعف كان نكوصا وهزيمة للعشائرية والطائفية في شمال العراق واذلالا مهينا لقادة القائمة العراقية الوهابية, بل ان هذه الصراحة كانت اقوى حتى من مواقف الشيعة السياسيين الذين يترددون في مواجهة وانتقاد ال برزاني وفلول العراقية,لذا فان هذا الموقف المعلن لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني ليستحق الاجلال والعزة والكبرياء في قلوب ابناء الشيعة في العراق الجديد. نقول لهم لقد صدق الامام السيستاني حين وصف الرئيس العراقي وزعيم ومفكر حزبكم السيد الطالباني قائلا:" الطالباني صمام العراق والعراقيين." وبوجود هذا الوعي الحضاري عند حزب الاتحاد الوطني الكردستاني سيتحقق السلام على ربوع العراق من شماله الى جنوبه, وسيشعر ابناء الاكثرية الشيعية ازاء التصريحات التي ذكرها السيد الطالباني بان حقوقهم هي نفسها حقوق ابناء الشعب الكردي, وما زال بين الاخوة الاكراد مثل هذه القيادات التي تتمثل بقيادة الاتحاد الوطني الكردستاني والتي تضع مصلحة الشعب العراقي اولا وليس (محسوبيات عشائرية حزبية ضيقة) سواء عربية اوكردية شيعية ام سنية. وستبقى وحدة الشعب العراقي رصينة ومحبته مستمرة ما دامت هنالك قيادات سياسية واعية كقيادة السيد الطالباني الذي عرفناه في لندن وسمعنا افكاره التي كتبنا عنها مقالة كاملة 22-12-2009 تحت عنوان (قال الرئيس الطالباني: حتى يقول الشيعي انا شيعي....) فكنت يا مام جلال صادقا قولا وفعلا وسيخلدك التأريخ في اثمن صفحاته لانك لم تكن عشائريا ولا طائفيا وانما انسانا تنتمي الى الطين والماء ومن ادم وحواء ولكن جادت شخصيتك بالكرامة والعزة والعفة وابتعدت عن الرخص والابتذال وليس كما يتلون الاخرون تلون الحرباء, لانك تعرف نفسك والاخرون لايعرفون انفسهم ومن لايعرف نفسه لايعرف غيره بل لايعرف قدره وانت صاحب علم ومعرفة وغيرك اعداء للعلم والمعرفة: وقيمة المرء ما قد كان يحسنه.... والجاهلون لاهل العلم اعداء. لقد احسنت ايها الرئيس العادل والعدل اساس الملك.ونأمل ان تستهدي القوى والكتل الاخرى بمعرفتك وعلمك في السياسة ودهاليزها المظلمة والتي كشفتها حكمتك واستوعبها ورعك وحلمك ولهذه الاخلاق الرفيعة والوطنية الصادقة كنت بحق وحقيقة تستحق اعلى وسام قلدك اياه اعلى مرجعية اسلامية تدين لها الملايين من المسلمين في العالم, الا وهو المرجع الاعلى السيد المفدى اية الله العظمى السيد علي السيستاني مرصعا بكلمات ستبقى خالدة وناصعة في كتب التأريخ ناطقة:" الطالباني صمام امان العراق والعراقيين." 

  

د . طالب الصراف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/06



كتابة تعليق لموضوع : الامام السيستاني قلد وسام شرف للرئيس الطالباني (بامتياز)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : وليد الموسوي ، في 2012/07/07 .

الدكتور الصراف مع التحيه
مع تقديري لما كتبته من تحليل وعرض ، واشكرك لانك نقلت لنا رؤية طالباني بتمسكه مع التحالف الوطني ولكن ما استوقفني هو ذكرك لجملة ان السيد السيستاني قال عن الرئيس طالباني صمام امان العراق ، ولكوني من المهتمين بالشأن المرحعي فان مثل هذه العبارات من المستحيل ان تصدر من المرجع الاعلى وزعيم الطائفه
الذي يوصي الجميع بعدم الاطراء الزائد على المسؤولين ونترك مواقفهم تقيمهم ، والسيستاني يمثل لنا نائب الامام المعصوم فقولته ليست سهلة ، لذا ياسيدي اقولها لك السيد السيستاني لا يمدح سياسيا ابدا حتى لا يتاجر بكلمة لو وثقها تعتبر اكبر شهادة يحصل عليها وتكون تزكية دينية لا نظير لها . تامل في خطابات سماحة السيد ستجد سياسته في التعامل واضحة ، واذا اراد ان يمدح شخص يصفه بصفاته التي لا يمكنه استغلال عبارة سماحة السيد

• (2) - كتب : ابو الحسن ، في 2012/07/07 .

الاخ الدكتور طالب الصراف المحترم
لا اريد الخوض بما ورد بالمقاله لكن احبب ان ابين بعض الملاحظات ليس اكثر
اولا لماذا لم يتدخل الثالوث الشيطاني بتزوير نتائج انتخابات مجالس المحافظات عندما اكتسحها حسب الدعوه في كافه المحافظات
ثانيا من المضحك المبكي ان حزب الدعوه بعد ظهور نتائج الانتخابات اشاد بشفافيه مفوظيه الانتخابات ورد على المعترضين على النتئج بانها لغه الخاسر ويقصد هنا المجلس الاعلى
ثالثا قبل ظهور النتئج الاخير لانتخابات مجلس النواب العراقي ظهر السيد المالكي واشاد بنزاهه المفوظيه وشفافيتها على العكس من علاوي الذي طعن بالنتائج
وبمجرد اعلان النتائج انقلب المالكي على المفوظيه وتم الطعن بنزاهتها مطالبين بالعد اليدوي واخير تم القاء القبض على فرج الحيدري
ان طاوله مسعود الذي توصفه بالعماله والخيانه هي التي جلبت نوري المالكي رئيسا للوزراء
لم تتطرقالى موقف الصدر الذي انظم لتحالف العراقيه والكردستاني ماذا تسميه
هذا غيض من فيض والله من وراء القصد

• (3) - كتب : عبدالله عيسى المهنا ، في 2012/07/07 .

تحياتي لك دكتورنا العزيز على هذا المقال الرائع فانا من المعجبين بتحليلاتك السياسية ونظرتك الثاقبة والموضوعية والبعيدة عن الاهواء




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نضال الفطافطة
صفحة الكاتب :
  نضال الفطافطة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دولة الموصل وعودة التحالف الأموي – العثماني  : د . علي المؤمن

 أمانة مزار الصحابي ميثم التمار تحتفي بأكثر من 650 فتاة في الكوفة  : فراس الكرباسي

 ناتو سني لمواجهة ناتو شيعي  : هادي جلو مرعي

 حُسيننا!!  : د . صادق السامرائي

 محافظ ميسان يتفقد المشاريع المقامة في قضاء المجر الكبير  : حيدر الكعبي

 هذه كُـنْـيَـتُـها  : حسين حسن التلسيني

 35 مليون دشداشة مشكوكة!!!!  : حيدر فوزي الشكرجي

 أدلجة الشعب وتغيير هويته الإسلامية مشاريع اُعدة للمنطقة  : علي الموزاني

 ؛؛الشرق الاوسط الجديد؛؛ الفوضى الخلاقة وضحايا التغيير(3)  : د.علي عبد داود الزكي

 السيد رئيس الوزراء ... الموضوع ليس بهذه البساطة والسذاجة  : اياد السماوي

 الطالباني: لم نر أي اذى من الجيش والحشد في كركوك وهم لا يفرقون بين مكوناتها

 أَنَا.. الْجُنْدِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

  وفد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات يزور دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 دمشق وسقوط الفاشية الأخير؟  : كفاح محمود كريم

 استقرار في دوامة الارهاب  : حسين الاعرجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net