صفحة الكاتب : سليم أبو محفوظ

علام ... بعض نوابنا أصابهم السعر..!!!
سليم أبو محفوظ
 نحمد الله حمدا ً كثيرا ً الذي جعل من الأردن وطن  تسوسه قياده حكيمة وتقوده أسرة كريمة ، نالت كرامتها وتشرفت بنسبها الطاهر الشريف الى قريش أشراف العرب وسادتهم ، فكانت هي من يعول عليها بسط الأمن ودعم الأمان بجيش مصطفوي وقوات أمن دركي ورجال أمن عام محلي ، وأجهزة أمنية مختلفة التشكيلات ولها السطوة والسهر على راحة المواطنين ولولا وجودهم وسهرهم لكان الأمر غير ذالك سيكون.
  
 وما تهديد المخضرم في صريح الكلام  النائب الأسبق منصور المنصور من الله ، على غلامية الظلام ونواب آخر زمان منهم من نهش الأذن قبل أعوام ، ومنهم من سل سيفه ووأشهر قاذف رصاصه وهدد بسقط الكلام ، وهذا ليس من شيم الكرام ولا من طباع الأحرار على أرض الرباط وتجمع المرابطين     .
 
 الذين يدافعوا عن مقدسات المسلمين ومنهم الشركس والعرب والمسلمين وبعض المهجرين ، الذين إستجاروا بأردن الهاشميين حينما كانت لا دولة ، وكانت قدرة الله التي جمعتهم في بلد له شأن في مستقبل الأيام  لمعركة الفصل بين اليهود والعرب معهم المسلمين .
 
 ولا أحد اختار وجوده في الأردن ولكن كانت مشيئة رب العالمين الذي جعلها بلد تأوي المهجرين ، ليعتاش أهلها ويطمئن من سكنها ولكن من كل حين وحين يظهر من يهدد الأمن من جهلة وجاهلين  لا يعرفوا أن وجود المهاجرين ، جعلهم نواب وقواد وساسة مخضرمين وأصحاب جاه وأثرياء ، من وظائف وبيع أراضي ومشاركين في تجارات وشركات ومتقاعدين  فلهم الخيار في بلد الهاشميين .
 فالتصرف من الكبير الذي يدعي   محسوب ، والتهديد بالرصاص غير مرغوب لأن التطور والتقدم من المفروض أن يكون هو المطلوب ، لدى عقلاء القوم وحكماءه وثني جهلاءه الذين لا يملكون أنفسهم عند قول كلام الحق ، إن كان أو يجادل بالإحسان ليس بالتهديد البلطجي والوعيد الهمجي لمن يدعي انه وطني.
 
 وهو ليس بوطني الذي يمزق الصف ويفتن المواطنين ويهدد أمنهم في وقت السكوت فيه أبلغ من الكلام ، والكلام فيه أحد من السيف والسيف أبلغ من كل شيء ، وسيف الدولة قوي بقوة الحق ألمواطني  والعدل الهاشمي ، الذي يعامل المواطنين بدستور أردني لا يفرق بين مواطن ومواطن والكل سواء .
 
 والكل مخلص للوطن ومحب للقيادة ويدعم السيادة على أرض أوت الجميع ، وساهم في بناء الأردن الكل دون تميز شخص على آخر والكل فينا نلتف حول قيادتنا فخر وحدتنا ، ونتفيئ تحت ظل رايتنا الأردنية الهاشمية الخفاقة .
 
على أرض باركها الله كونها من حول قبلة المسلمين الأولى  وبقرب بلاد قدسها الله ، وحفظها من الكوارث كما حفظها من العوابث الذين يعبثون في أمنها ، ويلعبون في أمانها وهم بعض الذين لا يعرفون ما هو التهديد على الهواء وهو كلام هراء عيب كان وقعه .
 
لأن الأردن البلد الوحيد الذي يستقر بأمنه بعد ما أكلت نيران الربيع العربي ما حولنا ، وربنا أكرمنا بقيادة تطالب بالإصلاح قبل الشعب وكان ذلك مبعث أمن كبير لمصطافين هذا العام ، الذين فقدوه في مصر والشام وبلاد أخرى كسياحة عربية ، وكانت عمان البديل والأردن الأصيل هو البلد السياحي المستقر.
 
 ولكن عبث من كان محسوب على مجلس نيابي جاء بالتزوير أكثر أعضائه ، حينما يشهر مسدسه على رجل وطني ومخضرم سياسي ويهدده بالقتل ، فهذه البلطجة التي صدرت من مسئول كبير في نظر العالم بوسائله الإعلامية ، شوهت صورة الأردن سياسيا ًوأمنيا ً ودمرته سياحيا ً  ، لأن السياحة يراد لها بلد آمن مواطنيه لا متمنطقين بأسلحة نارية .... جاهز  للقذف رصاصها  فورا .
ً
وهذا المسلح الذي  لا يتسلح بالصبر ولا يجيده ، وهو الوجه المشرق الذي يمثل الأردن في المحافل الدولية والمؤتمرات البرلمانية العالمية ، فلماذا يا سعادة النائب تدمر وطنك الأردن وتحرق إنجازاته برصاصة وهمية ،  أطلقتها بتهديد بلطجي عبر وسائل الإعلام المرئي الذي شاهده ملايين من البشر .
 
 الذين عادوا حساباتهم بالنسبة للأردن كبلد يوصف بأمن نفتخر به كلنا ، وجئت أنت كالدب الذي يريد أن ( يكش الذبابة )  عن وجه صاحبه والقي عليه حجرا ً قتله بها ، وها أنت نصبت نفسك حامي الحمى وأثارتك كلمة حق قالها المخضرم منصور المنصور من الله والمراد الذي أراده الخالق وهو  يمثل أكثرية الشعب برأيه الحق فيما قال.
 
 فلماذا نصبت نفسك الحريص الأوحد ودمرت الوطن بعدائيتك الغير محق بها ،  يا بن العشيرة المحترمة في أردننا الكريم بكرم رب العالمين  ، الذي أكرمنا بقيادة حكيمة قيادة عليمة بعلم مستقبل الأيام التي يخبئها الدهر لأردن الوفاء للهاشميين .
 
 الذي نتفق عليهم جميعا ً كقادة وسادة علينا لأبد الآبدين ما دامت الدنيا بيد رب العالمين ، ويسير أمورها لبر أمان هو أعلم به وهو الذي أعز الهاشمين وجعلهم شامه بين الشعب ، وشمس على الأمم وفقنا لما فيه خير بلدنا وجنبنا الفتن ما ظهر منها وبطن ، وربي أبعد عنا شرور ألأشرار وقهر الرجال آمين آمين. 
 

  

سليم أبو محفوظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/09



كتابة تعليق لموضوع : علام ... بعض نوابنا أصابهم السعر..!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي العبادي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالذكرى السادسة والثلاثون لرحيل الزعيم العربي هواري بومدين ؟؟"  : هشام الهبيشان

 "مراكز بحثية" للتصدي للشيعة أم معسكرات لـ"القوة العربية المشتركة"؟!  : عباس البغدادي

 حيدر ألعبادي يعزف لحن خلود الفساد!  : وليد فاضل العبيدي

 التنظيم الدينقراطي يصدر بيانا حول التطورات الاخيرة في اليمن  : التنظيم الدينقراطي

 ضبط حالات اختلاس للمال العام وتعاطي رشوة بالديوانية  : هيأة النزاهة

 الجيش العربي السوري يطرق ابواب معرة النعمان...هل بدأت معركة تحريرها!؟  : هشام الهبيشان

  قَانُونَان قَيْدَ التَّغْيِيرِ  : نزار حيدر

 امضي باصلاحاتك ولو كلف الامر حياتنا .. رد على رسالة العبادي.  : د . زكي ظاهر العلي

 مؤتمر جدة ...واستراتيجية واشنطن الجديدة  : عبد الخالق الفلاح

 دوحة علياء ونحيب الشموع!  : امل الياسري

 العمل: (10) موظفين يستعدون لتلقي التدريب على السلامة المهنية في طوكيو  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العاشق ما بين الحسام والسحام  : حسام عبد الحسين

 مكانة الأستاذ الجامعي في تراجع  : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي

 من وحي زيارة الأربعين .. قلوب تمشي على الأرض  : عبد الرضا الساعدي

 المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا: هناك اختلافٌ كبيرٌ بين القيم والمبادئ التي تحكم مَنْ يُرابطون في ساحات الجهاد للدفاع عن الوطن ومَنْ تهمّه مصالحه الشخصية ويعطّل لأجلها تطوّر البل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net