صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

فقاعة المرحلة الرابعة لميناء مبارك ودبابيس الحقيقة الدامغة في خور عبد الله
كاظم فنجان الحمامي

لا ندري بأي اللغات نتحدث حتى تفهم القوى العراقية المؤازرة لميناء مبارك بان ما نقوله هو الحق, وان أكذوبة المرحلة الرابعة لا تعدو عن كونها مجرد فقاعة مؤقتة أطلقها عفاريت بوبيان لذر الرماد في عيون أم قصر, وإنها (أي المرحلة الرابعة) لا أساس لها من الصحة على أرض الواقع, وبخاصة بعد اكتمال المراحل الهندسية لواجهات الأرصفة, وبعد استطالة امتداداتها التي ستتقاطع حتما مع مسارات المسالك الملاحية المؤدية إلى موانئنا البحرية (خور الزبير وأم قصر), ولا ندري بأي الأساليب نكتب حتى نصل إلى المستوى الذي يؤهلنا لإقناع الجهات العراقية المؤيدة لمشروع ميناء مبارك, ونجعلهم يدركون بأنهم سيرتكبون إثما عظيما عندما يفرطون بشبر واحد من مسطحاتنا المائية, أو بقطرة واحدة من مياهنا الإقليمية, خصوصا بعد التراجعات الكبيرة التي طرأت عليها منذ عام 1916 وحتى يومنا هذا, حتى جاء اليوم الذي زحفت فيه السواحل الكويتية من أقصى الغرب, لتقترب من السواحل الإيرانية الزاحفة من أقصى الشرق نحو مقتربات شط العرب,

ولسنا مغالين إذا قلنا إن المسافة الفاصلة الآن بين الحدود البحرية الكويتية والحدود البحرية الإيرانية لا تتجاوز بضعة كيلومترات, محصورة في منطقة عراقية ضحلة, لا تليق بالاستحقاقات الجغرافية والملاحية والسيادية للعراق العظيم, الذي كان سيدا لكل البحار والمحيطات, فكيف انكمشت سواحله, وتقلصت مياهه, لتتقوقع في زاوية ميتة من خور عبد الله ؟؟, ثم جاءت فكرة ميناء مبارك لتغلق علينا المنافذ والممرات الملاحية, وتسد الطريق الذي عمقته الحفارات البحرية العراقية ردحا من الزمان, وأثثته بالفنارات والعلامات والعوامات والإشارات, وسجلته الموانئ العراقية باسمها عبر هذا التاريخ الملاحي الطويل. .

لم نتفق حتى الآن على موقف واحد في التصدي للتداعيات السلبية التي ستحملها لنا التيارات البحرية المارة بميناء مبارك, فقد تأرجحت مواقفنا بين مد وجزر, بين من يقف (مع), وبين من يقف (ضد), وبين من تعطلت عنده لغة الكلام, فاختار الصمت المطبق متأثرا بمنطق التماثيل الرخامية الباردة المركونة في أقبية المتاحف, بينما يتحدث الكويتيون اليوم بلسان واحد, ويفكرون بعقل واحد, وينفذون مشاريعهم بأساليب توسعية موحدة, تهدف إلى مواصلة الزحف والتمدد على حساب الممرات المائية العراقية, ويعملون بتأييد مطلق من مجلس الأمن بقراره الجائر (833), ذلك القرار الذي اعترض عليه العراق جملة وتفصيلا, لكننا نضع أيدينا على قلوبنا عندما نسمع الأصوات العراقية المؤيدة لانتهاكات دول الجوار, ومشاريعها التوسعية, بغض النظر عن أبعاد وحجم ومواقع تلك المشاريع, التي استهدفت تحقيق بعض المكاسب الحدودية على حساب السيادة العراقية في البر والبحر والجو, وبات من المؤكد إن من يقف مع تلك المشاريع, ويؤيدها ويلفق لها التبريرات, ويعطيها دعمه ومؤازرته, سيكون من ضمن المتآمرين على العراق وشعبه, وقد سجلنا اعتراضنا هذا في مقالات سابقة, فوقفنا ضد المشاريع التركية التي ستشيد أكثر من (22) سدا مائيا عملاقا فوق نهر دجلة, واعترضنا على المشاريع الإيرانية التي خنقت منابع الروافد النهرية المتدفقة على أرضنا من جهة الشرق, واعترضنا على المشاريع السورية التي استهدفت تحريف مسارات نهر دجلة, وسجلنا اعتراضنا على التجاوزات النفطية الحدودية, ولن نسكت أبدا على تهاون بعض المسؤولين في الرد على التجاوزات الملاحية المرصودة, أو الطارئة, أو المحتملة, بيد ان أشد ما يغيظنا ويبخس حقوقنا هو هذه المواقف المتذبذبة التي ماانفكت تتلمس الأعذار والذرائع لمشروع ميناء مبارك, الذي قارب الانتهاء, في الوقت الذي بلغت فيه الكويت طور التدريب والتأهيل لتهيئة الملاكات الإدارية والهندسية والتشغيلية التي ستناط بها مهمة الإدارة المينائية بأحدث الأساليب, وستتدفق السفن التجارية باتجاه هذا الميناء, لتضيف غصة جديدة لمهزلة المضايقات الملاحية المتكررة في خور عبد الله, ويحتمل أن تتحرك السفن التجارية المترددة على ميناء مبارك بأحجام وأعداد وسرعات هائلة تتسبب في تعطيل حركة السفن المتوجهة إلى موانئنا أو قد تؤدي إلى عزلها, وسيزدحم الممر الملاحي المتبقي لنا بالسفن والقوارب الخدمية, ومن المؤكد إنها ستجلب لنا وجع الرأس بما تحمله معها من تصرفات استفزازية محتملة, قد تسفر عن بعض الاحتكاكات والمواجهات والمشادات الكلامية, سيما ان زوارق وسفن الدورية الكويتية شرعت منذ عام 2003 بفرض وجودها في المنطقة, وتوسعت في تثبيت مراكزها الاستطلاعية والتعبوية في خور عبد الله, وخارج مقتربات (فشت العيك) و(رأس القيد), وربما سيأتي اليوم الذي تقترب فيه من موانئنا النفطية. . .

والله يستر من الجايات


كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/09



كتابة تعليق لموضوع : فقاعة المرحلة الرابعة لميناء مبارك ودبابيس الحقيقة الدامغة في خور عبد الله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار الزنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم اولاد العم وتحيات الشيخ الحاج حمودي الزنكي لكم واي شي تحتاجون نحن بخدمت العمام

 
علّق صلاح زنكي مندلي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي متواجدين بكل انحاء ديالى بالاخص خانقين سعدية جلولاء مندلي وبعقوبة

 
علّق مؤيد للحشد ، على السيد حميد الياسري ينفي ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي من تصريح نسب اليه : حمدا لله

 
علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم بن علي الوزير
صفحة الكاتب :
  قاسم بن علي الوزير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تنظيم زيارة لعوائل الشهداء الى العتبات المقدسة في بابل  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مكافحة الفساد بشتى انواعه...... مسؤوليتنا جميعا  : محمود خليل ابراهيم

 العمل تشكل (3) فرق دعم للإسراع في حسم وانجاز معاملات المستفيدين من الحماية الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 رئيس مجلس المفوضين يقدم دعوة رسمية للسفارة البريطانية لمراقبة انتخاب مجالس المحافظات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 نتياهو المولود بالسودان يتآمر مع السوداني الجديد على نهر النيل  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 حاتم قبيلة البيات ورمزها الشيخ ابوالقيس كهية  : محمد زيد ابوالقيس كهية

 تصريح: وزارة الخارجية تستدعي السفير الامريكي في بغداد  : وزارة الخارجية

 ما آل اليه العراق ! وما ستؤول اليه كوردستان !  : جمعة الجباري

 نظام رئاسي ..أم برلماني معطل 3  : خالد القيسي

 الطريق إلى مكه  : د . آمال كاشف الغطاء

 شرطة ميسان تلقي ألقبض على عصابة سطو مسلح

 العدد ( 426 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 تعلّموا من علي عليه السلام معنى السياسة "4"  : عباس الكتبي

 رسالة الى صباح الشحرورة!!  : وجيه عباس

 القضاء المصري يحاكم 31 متهما بقتل الشيخ حسن شحاتة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107996357

 • التاريخ : 24/06/2018 - 10:02

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net