صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

مهرجان ربيع الشهادة العالمي الثامن ... مشروع وطني انساني (12)
علي حسين الخباز

بعض اللقاءات لاتحتاج الى مقدمات  كبيرة يستعرض فيها الضيف ومقدمة عن موضوعية الموضوع نفسه  هنا ندخل الى الحوار مباشرة

دكتور علي  البديري :ـ اود ان ادخل لصميم بعض الهموم الثقافية  ونحن نعيش مرحلة انفراج جميلة ونحمل في احلامنا حراك عراقي عالمي من مهرجانات  تعطي قيمة للضيف الجمهور وتضع في حسابها المسافات الطويلة  التي قطعها الناس ، تشعر بقيمة الوقت المبذول والجهد المبذول والمال المبذول ، واحمد الله اني اتنفس اليوم في ظل الاجواء الرحمانية ،

المحاور :ـ  الاديب العراقي في خضم السلطة الساقطة  كان يحاول اجتياز المرحلة وهو يريد ان يحافظ على ماء وجهه

الدكتور علي البديري :ـ  نحن لسنا بصدد  المقارنة بين عصرين لكننا بصدد معاينة  وتشخيص المرحلة  الراهنة  لمعالجتها  بقسوة  دون ان نجامل احدا ،  المرحلة التي مررنا بها كانت قاسية جدا ومن كل جوانبهاوقد همشت لنا  الثقافة العراقية  الحقيقية   ودفعت بالثقافة المؤدلجة  الى الأضواء  .. ببهرجتها وزينتها وجعلتها الواجهة بحيث انها صارت تحمل عنوان الثقافة العراقية كله ، واعتقد ان مثل هذا التشخيص امتلك  عمومية الرؤى لكن علينا الآن ان نبحث فيما ابتدأنا به والنظر الى الانشطة الثقافية  العراقية  ليست كمرحلة جديدة ولابد التغاضي عن الكثير من الهفوات بل لابد الاعتناء بها  وتوضيح مهام كل خطوة ونتائج كل مهرجان  واسباب الخفوت او نقاط النجاح  لاينفعنا اليوم ان نرفع تشخيصاتنا ببرود ،

المحاور :ـ الاديب العراقي الحقيقي استطاع استثمار جميع الخطوات في زمن السلطوية كي يبقى  واستلهم من دور الرقيب الامني حوافز جديدة  كالتورية والتغاير والمسكوت عنه ،ومن هذه الملامح  شيد ابداعه وهذا ما اعطى النتاج ميزة المقاومة كون الاديب بدا يشعر بما انيط على عاتقه من مسؤولية تاريخية على ان لايسقط امام الطغاة ، عليه مهمة مراوغة  الشرطي الامني  ومعنى هذا ان ليست هناك حدود استسهال اليوم الذي حصل  هو عملية استسهال الكتابة استسهال نشر  وشعور منفلت لعدم وجود رقابة فنية على الاقل

الدكتور  علي البديري :ـ انا اعتقد ان الرقابة لاتقدر ان تتحكم في القيمة الجمالية  بقدر تحكمها  بجانب واحد هو زرع الخوف واما الشعور بجودة النص  او حتى قضية الاستسهال الكتابي انا معك ارى  ان مهمة الاديب الحقيقي كانت صعبة جدا لكن ماذكرته من صيغ الجودة هذا شعور  نسبي  يتعلق بذات الاديب نفسه بثقافته بمدى تألقه وحرصه على الامانة ، فالذي يكتب  في ضوء  اشتراطات  الفنية  هذه مسالة خاصة  بالاديب  ولا اعتقد  انها توجه من الخارج ، ولذلك  اسمحلي ان اختلف  معك ، سابقا  القوة التي وجهت ضد الاديب   ووعيه ونشاطه  باتجاه ماهو تعبوي  ، انتج  الكثير من النصوص  الضعيفة فنيا  ، هناك  التقى الطاغية بمجموعات من كتاب القصة والرواية  وكان التوجيه  معين لخدمة توجهاته  وظرفه وبعض الادباء  لايتجاوزون عدد الاصابع  هم الذين كتبوا نصوصا مراوغة  وبعضها رفض والبعض الاخر عرض كاتبه للمحاسبة

المحاور :ـ  انا اقصد ان النوافذ كانت قليلة  ، كم جريدة  ، كم منفذ  كان موجودا ، الآن المنافذ  كثرت  واصبح لدينا  صحف كثيرة ومواقع كثيرة  ، هل هذه  المنافذ اسهمت  برفع قيمة  ما ينشر  جماليا  وفكريا  ، 

الدكتور علي البديري :ـ مع هذه المنافذ  المتعددة  هناك الكثير  ممن يتحدث  عن صعوبة النشر، رغم كثرة  هذه المنافذ  ، المنافذ  الالكترونية  لاينظر اليها  بجدية ، كثير مما ينشر على صفحاتها  يشير الى الاستسهال ، وكثيرا ما اتفاجىءحين اقرأ نصوصا لم ارسلها في بعض الصحف التي تأخذ من هذه المواقع دون ان تخبر الاديب 

المحاور :ـ ربما لكون مثل هذه الطريقة ستكون مجانية  فليس هناك من سيطالب باجر  وربما هي الصحف نفسها تعاني من قطيعة المثقف العراقي او غير معروفة لديه

دكتور علي البديري :ـ  على صعيد  الشخصي  اشعرتني تلك الصحف بالاحباط  ، فتجربتي حديثة مع النشر  ، لكن عندما اجد  موقعا ثقافيا  ينشر لسماء  ونصوص  راقية فنيا  وبجانبها ارى نصوصا  هابطة  قد لاتستوفي شروط النشر اساسا ، ومن ثم ارى سيلا من التعليقات والمجاملات واغلب تلك التعقيبات غير موضوعية ، وماهي الا عبارة عن مجاملات رخيصة ومجرد بناء علاقات سطحية تهمش لنا الاديب الحقيقي  لكون القضية غير معنية بالابداع بل  بعلاقات البعض مع قنوات النشر  ، المسألة  اذا  لاتفرح  ، وهذه النوافذ  المشرعة لاتفرح قلب اديب حقيقي ، والدليل  ان اغلب الاسماء المعروفة على المستويات الفنية والشعرية  والسردية  نجدها غائبة

المحاور :ـ الا تعتقد ان هذا العيب سينعكس  سلبا  على لحمة  المنشور الوطني  العراقي

دكتور علي البديري :ـ المسألة كانت تبشر بالخير لو كانت هذه الكثرة هي مخلصة لعملها الاعلامي لكن الذي انكشف من خلال هذه السنوات  ان الاغلب لديه  غايات محددة  وارتباطات سياسة  جعلت تلك الصحف تعمل بمحور توجهاتها  فما كان اصدارها حبا بالحقيقة  ولاالاسهام في بناء وطني يعاني  الكثير من موارد الضعف ،

المحاور :ـ وهذه النوافذ والمنافذ موجودة لكنا انهضمنا ايضا

الدكتور علي البديري :ـ  المسألة نسبية ، بقدر  ما افادت المثقف الذي  يشعر بالاهتظام حيث وفرت له مساحة لنشر نصه الابداعي  فهي قد اضرت بالعملية الابداعية برمتها لظهور اسماء لاتمت الى الابداع بسمة واخذت بفضل تلك المواقع  من مزاحمة المبدع نفسه ، وهذا يعني ان تلك المواقع شكلت خطرا على الذائقة العامة الى درجة صارت بها لاتفرق بين الغث والسمين ،   وهذا الرديء اصبح يسوق عبر  مسابقات كبيرة  وابعدت اسماء كبيرة  وهذه طامة كبرى  لايفرح بها حتى  الاديب المهمش  الذي وجد نافذة  يطل منها  الى العالم  ان يكون عنوانا من عناوين  المواربة  لتمشية اسماء ركيكة ،  لقد اختلط الحابل بالنابل  حتى صرت اذهل   وافكر في نوعية تلك المعايير  المشخصة  ولااعرف ضمن اية آلية هم يعملون ، ليقدموا لنا نصوصا لايختلف عليها احد بانخفاض مستوياتها الفنية ،

المحاور:ـ وكيف سيتصرف  المثقف امام هذا الوضع المؤلم

دكتور علي البديري:ـ  وتبقى المسألة نسبية ايضا ولابد للمثقف ان يوازن الحالة بما يمكن ان يقدمها  من رؤى  تشخيصية  تأملية  ، او المشاركة بنص  ابداعي او بكتابة رؤية نقدية تقيمية لبعض النصوص  ،

المحاور :ـ لكنه سيهمش ايضا

دكتورعلي بديري :ـ هذه لاحظتها بنفسي تجاهل عام من قبل بعض الصحف وكأن المبدع غير معني في هذا الامر

المحاور :ـ يرى البعض ان المشكلة برمتها تنضوي تحت يافطة الجهد التقني للمواقع كهيئة تأسيس بينما الجهد الابداعي يهمل كمرتكز....ولكن الملاحظ ان هذه المواقع انتجت مواقع مواجهة ليتنفس الضد  من خلال قيادة مثقفة واعية  تسعى لخلق التوازن  هل يمكن ان يكون هذا جزءا من الحل ؟

 الدكتور علي البديري:ـ بالتأكيد ان مثل هذه المراكز  الثقافية  تشعر المثقف ولو على الصعيد الشخصي  انه يشعر  بمسؤوليته اتجاه  هذا الخراب وهذا هو الذي دفع المتصدين للمواقع الرصينة  ، لأنشاء مواقع مهنية على الاقل تشعر بدورها  ، اقولها دون مجاملة موقع كتابات في الميزان  على رغم قصر تجربته  الا انه  انتج مكانة ابداعية  لايستهان بها فكثير من الاصدقاء في الاكاديمية التي اعمل بها لهم  تواصل مع الموقع  ويتابعون بشغف  كل ماينشر وهذا يعني  وجود مواقع تحمل رسالة معينة ومحددة  وشاعرة بفداحة  هذا الخراب  وبضرورة  مواجهته  ويشترك معها المبدع الحقيقي  ومن الممكن ان يتم  تعاون غير معلن  مع صاحب الموقع يمكن ان يكون هناك عمل مشترك  في سبيل تقديم الجميل الى الضوء  ودفع القبيح الى الظل

المحاور :ـ طيب .. الا يستطيع  مهرجان بقيمته المضمونية  المعنوية  ذات  الهوية  الرمز الشمولي المقدس  ان يعوض بعض الخسائر ويرمم الثغرات  التي شخصها المثقف العراقي بنفسه ،

الدكتور  علي البديري :ـ نعم بالتأكيد  وله القدرة  على ذلك  ولكن هذه المهرجانات  تحتاج الى عملية تلاقح  فكري  يعني بعبارة  ثانية ، هناك الكثير من الفعاليات الدينية والحوزوية  اقيمت تحت يافطة التثاقف والتلاقح الفكري مع المؤسسة الاكاديمية  حتى  اننا اصبحنا نقرأ اسماء بعض الاكاديمين  الى جانب العالم الحوزوي وهنا لاحظت ان الاكاديمي مغيب عن دائرة البحوث

المحاور :ـ  في العديد من المحاورات المهمة التي  يقوم بها اعلاميو العتبتين نلاحظ وجود قصور في المعلومة  المشاعة عن المنجز الكلي والمتنوع فلذلك تدخل بعض الاسئلة بين فجوات هذا الحيز  ، نحن في العتبتين المقدستين لدينا مهرجانات كثيرة منها ما ينفذ بتعاون العتبتين ومنها ما ينفذ بجهد اعلامي تابع لأحد العتبتين  له حرية الخدمة ومن ضمن المهرجانات الموحدة ربيع الشهادة المختص بالبحوث الحوزوية ومعرض الكتاب ومهرجان ثاني بعنوان ربيع الرسالة  مختص بالبحوث الاكاديمية ومعارض للرسم والنحت  ومهرجانات اخرى متفردة  كالمسرح الحسيني ومهرجان الجود  والكثير من المهرجانات التي تقدم محورا من محاور الابداع وهذا يعني انكم شاهدتهم ما يخص الجهد البحثي الحوزوي

الدكتور علي البديري :ـ لاخلاف بيننا ابدا  لكن لو نظرنا الى الجهد الاكاديمي سنرى هناك لجان تحضيرية ولجان تقيمية للبحوث فلماذا مثلا وتخلصا من الاحراج لا تقام  مسابقة بحوث حوزوية  للشباب الحوزوي

المحاور :ـ  ارى ان البحوث التي قدمت في هذا المهرجان كانت في مستوى رائع لكني اقدر ايضا حماس الاكاديمي لتقديم الاروع دائما للحسين عليه السلام

الدكتور علي البديري  :ـ  عليك ان تتأمل في ضخامة العنوان لوحده فكيف به وهويتعلق بواقعة  كبيرة لها معطيات  متوالدة غير متوقفة  ، التقابل يتطلب منا تقديم  جهد بهذا الثقل  وبهذا العنفوان ،

المحاور :ـ في كل الاحوال المهرجان استطاع ان يثبت حضور  المثقف الاسلامي  ان يعطيه كامل حضوره في بلد قد أدلج الثقافة ، فلا اعتقد ان للعتبتين احراج من دخول الجهد الاكاديمي بل نحن نرى ان الجهد الاكاديمي هو الذي يحتاج الى امكانية العتبات المقدسة  في ترسيخ مناهجه العلمية والثقافية

الدكتور علي البديري :ـ  انا ابحث عن شرائط  علمية للبحث العلمي  بغض النظر عن اي مسألة متعلقة  بالباحث  ، وانا بودي فعلا ان يصل الباحث الحوزوي الى  الشرائط العلمية  واطمح بارتقاء البحث الحوزوي الى نوال كل طموح وحتى على مستوى المطبوع هناك مسافة لنرتقي الى الطموح مع الايمان بوجود الامكانية  ، واتمنى كدعوة لاقامة مسابقة بحثية حوزوية على غرار  مايقدم من مسابقات النص المسرحي والقصيدة العمودية والف شكر لهذا الاحتفاء  

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/13



كتابة تعليق لموضوع : مهرجان ربيع الشهادة العالمي الثامن ... مشروع وطني انساني (12)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خدر خلات بحزاني
صفحة الكاتب :
  خدر خلات بحزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لماذا نقتل الامام الحسين مرة اخرى ؟  : جمعة عبد الله

 تاملات في القران الكريم ح198 سورة الاسراء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الزهراء المظلومة عليها السلام  : الشيخ جميل مانع البزوني

 أسماء وعناوين  : محمد صالح يا سين الجبوري

 العثور على سجن سري لـ(داعش) في أيسر الموصل

  أستاذ غريب..  : عادل القرين

 عاجل انفجار يهز محافظ بابل + صورة

 تصريح صحفي حول رفع الحصانات عن المسؤوليين  : التنظيم الدينقراطي

 رئيس اركان الجيش في الخطوط الأمامية للقطعات في الساعات الأخير من التحرير  : وزارة الدفاع العراقية

 اتحاد الكرة يسمي رحيم حميد مدرب مساعد لمدرب المنتخب الوطني كاتانيتش

 خرافات كاتب مجنون!  : قيس النجم

  تظاهرات حاشدة في منطقة الحسينية في بغداد  : ابتسام ابراهيم

  البحرين والإعلام العربي وإجهاض ثورة  : فلاح العيساوي

 تغييرات بالجملة في تشكيلة زيدان ضد سيلتا فيجو

 شمس و ملاذ بارد  : موسى غافل الشطري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net